بقلم / الدكتور ادريس بولكعيبات قسم علوم الاعلام والاتصال – جامعة منتوري . قسنطينة

ملخص : يتناول هذا المقال بالتحليل و النقد دراسات سوسيولوجية كانت قد أجريت على فترات متقطعة خلال الأربعين سنة الماضية . ومع أن تلك الدراسات لم تغط الواقع الاجتماعي الجزائري بكل تفاصيله المعقدة ، إلا أن نتائجها تصب في مجرى واحد وهو : أن خطاب السلطة الذي جعل من” التغيير” برنامجا للعمل على امتداد عقود لم يكن يعكس واقعا فعليا يتصف بالديناميكية بل أنه كان مجرد أداة من أدوات التلاعب بالعقول و الهيمنة .

تحميل الدراسة