دراسات سياسيةنظرية العلاقات الدولية

هل للقيم أهمية تُذكَر؟ الرؤساء والسياسة الخارجية من روزفلت إلى ترامب

عنوان الكتاب في لغته: Do Morals Matter? Presidents and Foreign Policy from FDR to Trump

عنوان الكتاب: هل للقيم أهمية تذكر؟ الرؤساء والسياسة الخارجية من روزفلت إلى ترامب.

المؤلف: جوزيف ناي.

الناشر: مطبعة جامعة أكسفورد.

سنة النشر: 2020.

عدد الصفحات: 254 صفحة.

مدخل: عن السياق الذي يتنزل فيه الكتاب

يعتبر جوزيف ناي Joseph Nye أحد الأعمدة المعاصرة لتيار الليبرالية الحديثة في العلاقات الدولية، صنّف في عام 2008 من استطلاع رأي شمل 2700 باحث في العلاقات الدولية، باعتباره أكثر الباحثين تأثيرًا في السياسة الخارجية الأميركية، وفي عام 2011 صنّفته دورية Foreign Policy (السياسة الخارجية) ضمن قائمة شملت 100 مفكر عالمي من المفكرين الأشد تأثيرًا[1] ↗. دَرّس في الكثير من الجامعات الأميركية، وشغل سابقًا منصب عميد مدرسة كينيدي للحوكمة في جامعة هارفارد، وهو اليوم أستاذ محاضر فخري فيها. عرف ناي بمقاربته النظرية عن القوة الناعمة (2005)، وله فيها أربعة عشر كتابًا.

عمل ناي، إلى جانب مساره الأكاديمي المميّز، مستشارًا مساعدًا لشؤون الدفاع والأمن الدولي ورئيس مجلس الاستخبارات القومي ونائب وكيل وزارة الخارجية وغيرها من المناصب الرسمية في إدارة جيمي كارتر (1977-1981) وبيل كلينتون (1993-2001) وباراك أوباما (2009-2017)[2] ↗، الأمر الذي أتاح له خبرةً مهنية واحتكاكًا مباشرًا بمؤسسات صنع السياسات العليا في الولايات المتحدة وفرصةً للتأثير بطروحاته التنظيرية فيها، ولا سيما في الحقبة التي تلت سقوط الاتحاد السوفياتي، أو ما صار يعرف بالنزعة الأممية الليبرالية The Liberal Internationalism، أو كما يسمّيها منتقدوها “تيار الهيمنة الليبرالية” The Liberal Hegemony، التي امتدّت حتى ” انتخاب دونالد ترامب (2017) رئيسًا للولايات المتحدة.

يأتي كتاب ناي الأخير، هل للقيم أهمية تذكر؟ الرؤساء والسياسة الخارجية من روزفلت إلى ترامب، ثمرة لهذه الخبرة المهنية من جهة، وامتدادًا للطروحات التنظيرية التي دافع عنها وأرسى لها ركائز منذ نهاية سبعينيات القرن المنصرم من جهة أخرى، أي طروحات تيّار “النزعة الأممية الليبرالية” التي يحاجّ دعاتها بأنّها لم تكن وليدة “لحظة الأحادية القطبية” (1991) فحسب، بل هي أيضًا امتداد طبيعي للأسس التي أرستها الولايات المتحدة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية مع الرئيس فرانكلين روزفلت (1933-1945)، أو ما عرف آنذاك بالنظام الدولي الليبرالي The Liberal International order، وتجد لها جذورًا فلسفية ضاربةً في تاريخ الفكر السياسي الغربي منذ أفلاطون إلى إيمانويل كانط إلى جون لوك وآدم سميث، وصولًا إلى جوردن بيترسون Jordan B Peterson (1962-)، بينما حمل لواءها اليوم في حقل التنظير الخاصّ بالعلاقات الدولية باحثون كثر، مثل روبرت كيوهان Robert Owen Keohane (1941-)، وفرانسيس فوكوياما Francis Fukuyama (1952-)، وجون آيكينبري G. John Ikenberry (1954-)، وبيتر فيفر Peter D. Feaver (1961-)، وهال براندز Hal Brands (1983-)، وغيرهم.

* هذه المراجعة منشورة في العدد 46 (أيلول/ سبتمبر 2020) من دورية “سياسات عربية” (الصفحات 151-159) وهي مجلة محكّمة للعلوم السياسية والعلاقات الدولية والسياسات العامة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات كل شهرين.

** تجدون في موقع دورية “سياسات عربية ↗” خلال الفترة الحالية من جائحة كورونا جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.

SAKHRI Mohamed

لنشر النسخ الالكترونية من بحوثكم ومؤلفاتكم القيمة في الموسوعة وايصالها الى أكثر من 300.000 قارئ، تواصلوا معنا عبر بريدنا [email protected]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Alert: Content is protected !!