وسط الحديث عن مقاربة “الاستدارة نحو الشرق”، ووسط سعي بعض الدول لإعادة تعريف المبادئ المعيارية للنظام العالمي، والترويج لنظام عالمي متعدّد الأقطاب، يقدم مركز الزيتونة ترجمة جديدة من سلسلة ترجماته بعنوان “وفاق وهمي: أسطورة “المحور” الروسي الصيني الإيراني”، وهي عبارة عن ملخص مكثف مترجم لدراسة نشرتها مجلة آيجن أفيرز في شهر شباط/ فبراير 2022، للباحثة نيكول جراييفسكي، الباحثة في شؤون الأمن الدولي في مركز بيلفر للعلوم والشؤون الدولية في كلية هارفارد كينيدي.
تناقش التماثل في مقاربة روسيا والصين وإيران للنظام الدولي، وتبحث في الدور الروسي والصيني في تطور البرنامج النووي الإيراني، وكذلك في أهمية مشاركة إيران مع منظمة شنغهاي للتعاون، وفي تشجيع بكين وموسكو لإيران في تطبيق ممارسات تعزّز السيادة واستقرار النظام. كما تسلّط الضوء على الدور الإيراني في الجهود الروسية لربط الاتحاد الاقتصادي الأوراسي بمبادرة الحزام والطريق الصينية، بالإضافة إلى الجهود الأوسع نطاقًا لدعم التعامل المالي بغير الدولار الأمريكي. وتخلص الباحثة إلى أنه وبالرغم من التقارب الفكري والتنسيق بشأن القضايا البارزة، سيكون من الخطأ الإشارة إلى وجود محور روسي صيني إيراني كبير. إذ تظل العلاقة الثلاثية مجردة من العلاقات المنظمة والمؤسسية، بمعزل عن العلاقات الثنائية الخاصة بكل منها، والتي تميل إلى السماح فقط بتنسيق ثلاثي متواضع.
تقدم هذه الترجمة الملخصة أهم الأفكار الواردة في دراسة “وفاق وهمي: أسطورة “المحور” الروسي الصيني الإيراني”، والمكونة في الأصل من 20 صفحة. وهي تندرج في إطار ضرورة نشر الوعي والمقاربة العلمية في تحليل المتغيرات والتوجهات الدولية. كما تجدر الإشارة إلى أن هذه الترجمة تعكس آراء وأفكار الباحثَة، وليس بالضرورة مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات. 

لتحميل الدراسة بصيغة ملف PDF:
 >> ترجمات الزيتونة (89): وفاق وهمي: أسطورة “المحور” الروسي الصيني الإيراني  (20 صفحة، 1.6 MB)