إعادة تعريف الولايات المتحدة الأمريكية لمصالحها في الشرق الأوسط وانعكاساته على التواجد العسكري

منذ سنوات عدة، أخذ نمط من التفكير في دوائر صنع القرار الأميركي يتبلور تدريجيا حول ضرورة إعادة النظر في طبيعة الإلتزامات العسكرية والسياسية تجاه منطقة الشرق الأوسط بعد تصاعد كلف الإنفاق على الحروب التي خاضتها الولايات المتحدة في أفغانستان والعراق، وتعثر تحقيق الأهداف التي وضعتها. الأكثر من ذلك، إن ما خلفته هذه الحروب من عواقب تمثلت بإنتشار مظاهر عدم الإستقرار الإقليمي قد أقنعت صناع القرار بضرورة تبني إستراتيجية جديدة قائمة على البدء بفك الإرتباط الجزئي مع المنطقة في ضوء تراجع قيمة المصالح الأميركية، وإعطاء الأولوية لإهتمام أكثر بمناطق شرق آسيا باعتبار أن المصالح المستقبلية للولايات المتحدة في مجالي التجارة والإستثمار تكمن هناك سيما مع تصاعد قوة الصين التي يمكن أن تھدد المصالح الأميركية في آسيا

تحميل الدراسة 

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أحمل شهادة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، بالإضافة إلى شهادة الماستر في دراسات الأمنية الدولية من جامعة الجزائر و خلال دراستي، اكتسبت فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الرئيسية، ونظريات العلاقات الدولية، ودراسات الأمن والاستراتيجية، بالإضافة إلى الأدوات وأساليب البحث المستخدمة في هذا التخصص.

المقالات: 14424

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *