كتاب الأمة والمواطنة في عصر العولمة.. من روابط وهويات قومية إلى أخرى متحولة

يقول ريتشارد مينش أستاذ علم الاجتماع في جامعة بامبرغ – ألمانيا في كتابه (الأمة والمواطنة في عصر العولمة.. من روابط وهويات قومية إلى أخرى متحولة) من إصدارات الهيئة العامة السورية للكتاب ترجمة عباس عباس، مراجعة عـلي خليـل بأنه أوجدت الدولة الأمة، في أرقى أشكالها تطوراً، الاحتواء الداخلي على أساس الإقصاء الخارجي في المقام الأول.

ففي عالمٍ تتغير شخصيته بشكل خاص من خلال توسع التعاملات الاقتصادية، والاتفاقيات بين الدول، والتشريعات العابرة للقومية، والأنظمة العالمية، والاتصالات الدولية، والثقافة الشعبية العالمية، بالإضافة إلى تسويق الثقافات المحلية على مستوى العالم ورواج الثقافة الغربية التي تكرس حقوق الإنسان، والثروة الاقتصادية وحصة الفرد من الرفاه الاجتماعي، لم تعد الدولة الأمة هي الوحدة الوحيدة المهيمنة في الدمج الاجتماعي.

فالأمة المتجسدة سياسياً في دولة الأمة والمواطنة المستندة إلى الانتماء للأمة لم تعد تلك التعابير التي لا يرقى إليها الشك في إطار التضامن.

وفي سياق عملية الأَوْرَبَة، ومن بعدها العولمة، تتوسع العلاقات الاجتماعية أكثر فأكثر لتتجاوز حدود دول الأمة وتتمايز داخلياً إلى تفاعلاتٍ أكثر انتقائية، ومحددة وظيفياً ومحدودة في الزمان والمكان.

لقرآة الكتاب ولتحميله من هنا.. أو النقر على أيقونة «بي دي إف» تاليًا..

لقراءة وتحميل الموضوع كاملا 
SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أحمل شهادة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، بالإضافة إلى شهادة الماستر في دراسات الأمنية الدولية من جامعة الجزائر و خلال دراستي، اكتسبت فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الرئيسية، ونظريات العلاقات الدولية، ودراسات الأمن والاستراتيجية، بالإضافة إلى الأدوات وأساليب البحث المستخدمة في هذا التخصص.

المقالات: 14402

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *