كتاب الاداء الاستراتيجي الامريكي بعد العام 2008 ادارة باراك أوباما أنموذجا

تعد الولايات المتحدة الأمريكية الدولة الأكثر تأثيرا في السياسة الدولية المعاصرة، لما تمتلكه من مدخلات القوة والتأثير ضمن أداء إستراتيجي منضبط، والمرتكن إلى عقيدة سير الماكينة الأمريكية بمجملها نحو هدف واحد، ألا وهو التربع على قمة الهرم الدولي.

إذ لا تكاد ترتكن الولايات المتحدة الأمريكية العقيدة تحدد مسارها وأسلوب عملها حتى ترهن أهدافها دفعة واحدة عند مطلبها الكوني وهو التربع على قمة الهرم الدولي، الأمر الذي فرض على إداراتها المتعاقبة التلون في أدائها الإستراتيجي الشامل للوصول إلى غايتها العالمية، والتي لطالما جهدت ذاتها في تسخير كل ممكناتها بالاتجاه الذي يصب في تحقيق تلك الغاية.

وتبعا لذلك، تشكل القوة الإستراتيجية الأمريكية بمفهومها الشامل، مضمون ذلك الأداء الإستراتيجي الأمريكي؛ الذي تبلور الذي تبلور تدريجيا نحو الصعود منذ نهاية الحرب العالمية الثانية إلى يومنا هذا، إذ عمدت مجمل الإدارات الأمريكية على تشغيل كل مفاعيل قوتها الإستراتيجية، وتوظيفها بواسطة أداء إستراتيجي تميز بالمرونة وعلى نحو يؤمن انسيابية حركته الخارجية لتقودها بالمحصلة إلى تحقيق الأهداف الكونية للدولة.

تحميل الكتاب

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أحمل شهادة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، بالإضافة إلى شهادة الماستر في دراسات الأمنية الدولية من جامعة الجزائر و خلال دراستي، اكتسبت فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الرئيسية، ونظريات العلاقات الدولية، ودراسات الأمن والاستراتيجية، بالإضافة إلى الأدوات وأساليب البحث المستخدمة في هذا التخصص.

المقالات: 14402

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *