التأزيم الأمريكي في أوراسيا: أوكرانيا نموذجا

في الأمن الدولي – امن القارات – وتوازن القوى
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
الأمن الاوراسي، امن آسيا واوروبا
***************************
الاقطاب الدوليه والقوى في آسيا وأوروبا المؤثره
في النظام الدولي : –
—————————————————————–
– روسيا وامتدادها الأوروبي الآسيوي (الاوراسي) البري متنامية القوه العسكريه التقليديه والاستراتيجية ومواردها الهائله.
– الصين في آسيا متنامية القوه الاقتصاديه الكوكبيه في
تحالف مع القوه العسكريه الكوكبيه الروسيه. ومبادرتها
الكوكبيه (الحزام والطريق) الممتده بريا وبحريا من سواحل
الهادي وحتى سواحل الأطلسي. والتكامل الصيني الروسي الاستراتيجي العسكري والاقتصادي.
– جملة المنظمات الإقليميه والقاريه الروسيه الصينيه معاهدة
شنغهاي، محور بريكس، رابطة الدول المستقله، الاتحاد الجمركي الاوراسي، منظمة الامن الجماعي. ونسبيا منظمة
الأمن والتعاون في أوروبا.
– التحالف الاستراتيجي الصيني الروسي الإيراني. وامتدادات عراقيه سوريه ممكنه.
– فرنسا وطروحات ديغول الجيوبوليتيكيه بأن اوروبا للاورربيين وهل ستغادر مخاوفها التاريخيه من ألمانيا.
– ألمانيا الموحده عملاق اقتصادي كوكبي متنامي القوه
مقيده بحريا وبمعاهدات ما بعد الحرب العالميه الثانيه وتوجهات جيواستراتيجيه قديمه في الامتداد شرقا
وحاجتها للطاقه الروسيه وايضا إستثمار فوائضها النقديه الهائله في روسيا.
– بريطانيا مركز امبراطوري عجوز وانسحابها من الاتحاد
الأوروبي كمجرد تابع لاميركا في حلف(اوكوس) البحري
الانجلوساكسوني.
– الدول المشار إليها اقطاب عالميه وقوى إقليميه في قارتي
آسيا وأوروبا.
– الولايات المتحده الامريكيه قطب كوكبي في قارة أميركا الشماليه من بين اقطاب متعدده في النظام الدولي وهي
في حالة تراجع نسبي للقوه تتواجد في أوروبا وتتعامل
معها فقط كمجرد مسرح لإحتواء روسيا وتتواجد في شرق
وجنوب وغرب آسيا بنفس الهدف لإحتواء الصين وايران
وتواجدها في أوروبا لمنع عودة ألمانيا كقوه قاريه ولمنع نشوء محور اوراسي وذات تأثير كوكبي وحسب طروحات
ماكندر ونظرية قلب الأرض (Heart Land) وسبيكمان ونظريتي ارض الحواف(Rim Land)ومنطقة الصدام (Crush Zone) وبريجينسكي وكيسنجر الجيوبوليتيكيه
والجيواستراتيجيه حول أوراسيا ومنع نشوء تكتل اوراسي.
– هناك مؤشرات على أن القوى الفاعله قاريا في آسيا وأوروبا والمؤثره كوكبيا وفي النظام العالمي، روسيا الصين فرنسا ألمانيا باتت تدرك مصالحها في الاطر القاريه الاوراسيه.
– (( الصراع الدولي ينحو نحو أن يكون صراعا بين قارات
وليس بين دول في قارات (….) فالتوازن أيضا يمكن ان
يكون توازنا بين قارات بدل ان يكون توازن دول في
قارات)) (*).
– ورجوعا لكل ما ذكر باتت المؤشرات تتعاظم حول تسارع
تشكل نظام دولي متعدد الاقطاب بموجبه يتشكل توازن
قوى قاري – بين قارات – وأمن قارتي آسيا وأفريقيا والعالم
القديم عموما بات شأنا رئيسيا آسيويا اوروبيا والقارتين مسؤولتان عنه ونسبيا بدون تدخل بحري انجلو ساكسوني مباشر عبر شمال الأطلسي.
_____________________________________________
( * ) – سعدون شوكت، عناصر قوة الدوله. الاستراتيجي والنظري والتكتيكي، دار ورد الاردنيه للنشر والتوزيع، عمان
الأردن 2007 ص 203.
– ملحوظه : – الكتاب المذكور كتب عام 2003 ونشر عام
2007 للتنويه فقط.

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أحمل شهادة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، بالإضافة إلى شهادة الماستر في دراسات الأمنية الدولية من جامعة الجزائر و خلال دراستي، اكتسبت فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الرئيسية، ونظريات العلاقات الدولية، ودراسات الأمن والاستراتيجية، بالإضافة إلى الأدوات وأساليب البحث المستخدمة في هذا التخصص.

المقالات: 14424

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *