المسير والتسيير: المبادئ، الخصائص،الاهداف والوظائف

خطة البحث
– المطلب الأول: ماهية و أنواع التسيير.
– المطلب الثاني: مبادئ التسيير.
– المطلب الثالث: خصائص و مستويات التسيير.
– المطلب الرابع: أهداف و أهمية التسيير.
– المطلب الخامس: وظائف التسيير.
iii. المبحث الثاني: المسير

– المطلب الأول: ماهية المسير.
– المطلب الثاني: أدوار المسير.
– المطلب الثالث: مهارات المسير.
– المطلب الرابع: وظائف المسير.
– المطلب الخامس: مستويات المسير.

iv. خاتمة

v. قائمة المراجع

مقدمة
تحظى دراسة التسيير والمسير في الآونة الأخيرة بأهمية كبيرة بين الدارسين في مختلف النشاطات الاقتصادية على حد سواء بالإضافة إلى أنها موضوع الدراسة بسبب الأهمية البالغة و الدور الذي تلعبه في تحقيق السير الحسن لمختلف المهام الأخرى (التخطيط، التوجيه …الخ).

أهمية موضوع البحث
إن عملية التسيير عملية معقدة تحتاج إلى مسير ناجح و كفء و الذي بدوره يحتاج إلى أدوات تسييرية تساعده في العملية التسييرية و اتخاذ القرار في المؤسسة، من هذه الأدوات المحاسبية العامة باعتبارها الأداء الأنجح و الأقرب للقيام بمتابعة و رصد التدفقات المجسدة لحركية أداة المؤسسة سواءا على المستوى الداخلي أو الخارجي، حيث تعتبر التقنية الأكثر تداولا من قبل المسيرين و المالكين.
أسباب إختيار البحث.
يرجع السبب لتعاظم أهمية التسيير والمسير وتطبيق مبادئه في المجتمع الحديث وتزايد تأثير تغير الظروف الاقتصادية المحيطة، الاجتماعية، الثقافية والسياسية، وحدّة المنافسة ممّا أدى إلى الاهتمام بالتسيير والمسير والأداء الفعال داخل المؤسسة .

– الإشكالية :
ما هي العلاقة بين المسير والتسيير؟
-أسئلة الفرعية:
1- ما هي ماهية التسيير وأنواعه و خصائصه و مستوياته؟
2- ما هي أبرز أهداف وأهمية و مبادئ التسيير؟
3- من هو المسير و ما هي أدواره ؟

المطلب الأول: ماهية و أنواع التسيير
1- ماهية التسيير
تعدد تعاريف التسيير باختلاف و جهات النظر للكتاب و الباحثين و الممارسين و يرجع هذا الاهتمام بالتسيير إلى كونه أكثر الأنشطة أهمية و تغلغلا في جميع أوجه النشاط الإنساني ومن بين تلك تعاريف ما يلي:
التعريف الأول:
عرفه تايلور على انه “علم مبنى على قوانين و قواعد و أصول علمية قابلة للتطبيق على مختلف النشاطات الإنسانية”.
التعريف الثاني:
هو عملية تحديد الأهداف وتنسيق جهود الأشخاص من اجل بلوغها من جهة ومن أخرى هو عملية منتجة يتم بواسطتها الحصول على السلع والخدمات وغيرها من المنافع ابتداء من الموارد المادية والبشرية المتاحة.
التعريف الثالث:
هو المعرفة الصحيحة لما يراد أن يقوم به الأفراد ثم التأكد من أنهم يفعلون ذلك بأحسن طريقة وارخص التكاليف أو هو الوظيفة التي تتعلق بتحديد سياسات المؤسسة بالتنسيق بين مختلف الوظائف وإقرار الهيكل التنظيمي والرقابة النهائية على أعمال التنفيذ.
التعريف الرابع:
التسيير هو عملية تحديد الأهداف و التنسيق بين الموارد المادية و البشرية المتاحة من اجل بلوغ الأهداف المرجوة من خلال الوظائف الجوهرية المتمثلة في التخطيط, التنظيم، الإدارة، الرقابة.

التعريف الخامس:
هو النشاط المسؤول عن اتخاذ القرارات وصياغة الأهداف وتجميع الموارد المطلوبة واستخدامها بكفاءة وفعالية لتحقيق المؤسسة نموها واستقرارها من خلال مجموعة الوظائف المتمثلة في، التخطيط، التنظيم التوجيه والرقابة.
من خلال التعريفات السابقة يتضح أن التسيير عبارة عن نشاط يسعى إلى تحقيق الأهداف المؤسسة وذلك بالاستعمال الأمثل للموارد المالية و المادية و البشرية المتاحة لها و التي تكون في خدمة الوظائف الأساسية من تخطيط، تنظيم، إدارة، رقابة.
التسيير فن أم علم:
يدور جدل كبير بين رجال الفكر الإداري حول طبيعة التسيير, أهي علم أم فن أو علم وفن معا. فالتسيير علم يعني أنه يعتمد على الأسلوب العلمي عند ملاحظة المشكلات التسييرية وتحليلها وتفسيرها والتوصل إلى نتائج يمكن تعميمها. والتسيير فن يعني أن المدير يحتاج إلى خبرة ومهارة وذكاء في ممارسة عمله, وتعامله مع العنصر البشري لحفزه على الأهداف التنظيمية, لأن ليس كل من درس علم التسيير قادر على تطبيقه. ففن التسيير هو القدرة على تطبيقه في مجالات مختلفة. بينما إذا كان التسيير علم وفن في أن واحد فالمسير يجب أن يعتمد على الكتب والنظريات التسييرية بالإضافة إلى الخبرة العملية التي لاغنى عنها.
نظام التسيير
” حتى تستطيع المؤسسة القيام بأدوارها من خلال جهازها التسييري لابد من النظر إليها على أساس أنها نظام حركي مفتوح. فهي تتأثر بالعوامل الخارجية المختلفة سواء كانت سياسية، اقتصادية أو غيرها أي ما يعرف بمتغيرات المحيط، لذا فالمسيرون يهتمون بالنظام المفتوح الذي يأخذ بعين الاعتبار الوسط الذي تعمل فيه المؤسسة”
من الشكل يتضح أن العوامل المحيطة من أهم العناصر المكونة لنظام التسيير، فمن جهة توجد المدخلات أي الموارد المتاحة للمؤسسة من مواد أولية، موارد مالية وبشرية ورؤوس أموال، وذلك لانجاز المهام الضرورية للمؤسسة من خلال المسيرين الذين يقومون بتخطيط، تنظيم، إدارة ورقابة هذه الموارد. ومن جهة أخرى هناك المخرجات المتمثلة في المنتجات أو الأهداف المراد تحقيقها من طرف المسيرين. وبهذا يمكن القول بأن التسيير نظام مفتوح يمكن من خلاله الحصول على فوائض لقدرة نظام التسيير على التأقلم ومسايرة التغيرات التي تطرأ في المحيط، وكذا قدرته على توجيه الجهود نحو تحقيق غايات المؤسسة.

نبذة تاريخية حول التسيير :
التسيير قديم قدم الإنسان نفسه،فقد أخذ بالظهور بصورة معينة و بدرجة معينة منذ قام الإنسان بتحديد أهداف معينة و العمل على تحقيقها .

فالتاريخ اليوناني القديم و كذا الإمبراطورية الرومانية يقدمان الكثير من الأدلة على المعرفة التسييرية و خاصة في مجالات القضاء و عمليات الحكومة و تنظيم الجيش .

و مع تطور المعاملات الاقتصادية و ظهور الشركات التجارية خاصة في إيطاليا في القرن 15و انتشارها بعد ذلك في أوروبا حيث كانت هناك نظرة أكثر تطورا لمفهوم الإدارة و التسيير خاصة بعد استعمال الوسائل الكمية مثل: المحاسبة،و إدارة الأعمال و القواعد المالية في البنوك، و قد ساهم العديد من الرجال في هذه الحركة و هم الذين يطلق عليهم رواد الإدارة الأوائل أمثال –أدام سميث –أول من حاول وضع القواعد الحديثة للإدارة و التنظيم، و استمرت هذه المحاولات بأعمال– تايلور – (1915-1856) بالولايات المتحدة الأمريكية حول تقسيم العمل و تنظيمه،أعمال–فايول – (1925-1814) بفرنسا حول الإدارة و تنظيم المؤسسات و تقسيم الوظائف و غيرها .

وكانت هذه الأعمال بداية الإعداد للتسيير العقلاني كفرع خاص من العلوم ذو الطابع الاقتصادي و الاجتماعي و التقني بقصد متابعة الأعمال مما كون عدة اتجاهات و مدارس تنظيمية و إدارية ركزت على جانب المؤسسة و المنظمة بشكل أوسع و انطلقت من التنظيم بمعناه العام إلى معنى الإدارة الحديثة .

المطلب الأول: مفهوم التسيير :
للتسيير مفهوم واسع اختلف تحديده من قبل الاقتصاديون، مما جعل من الصعوبة الوصول إلى تعريف شامل له يحوي كل المعاني المختلفة، و حتى يمكننا الإلمام بمعنى التسيير سنقوم باستعراض بعض تعاريفه الشائعة المعروفة .

تعريف 01:
التسيير مجموعة من الآليات أو الميكانيزمات المنتجة لتحديد مسار منظمة دون أن تتناظر هذه الأخيرة و أهدافها .

تعريف 02:
يعتبر التسيير طريقة عقلانية للتنسيق بين الموارد البشرية و المادية و المالية قصد تحقيق الأهداف المسطرة، و تتم هذه الطريقة حسب سيرورة التخطيط،التنظيم،الإدارة و الرقابة للعمليات . (1)

تعريف 03:
تعرفه الموسوعة الاجتماعية Encyclopédie of the social science» أنه العملية التي يمكننا بواسطتها تنفيذ غرض معين و الإشراف عليه كما يعرف التسيير أيضا بأنه الناتج المشترك لأنواع و درجات مختلفة من الجهد الإنساني الذي يبذل في هذه العملية و مرة أخرى فإن تجمع هؤلاء الأشخاص الذين يبذلون معًا هذا الجهد في أي منشأة يعرف بإدارة المنشأة «. (2)

تعريف 04:
تعرف الإدارة على أنها عملية التخطيط، اتخاذ القرار، التنظيم، القيادة، التحفيز، والرقابة التي تمارس قصد حصول المنظمة على الموارد البشرية و المادية و المالية و المعلوماتية، مزجها و توحيدها و تحويها إلى مخرجات بكفاءة لغرض تحقيق أهدافها و التكيف مع بيئتها . (3)

تعريف 05:
عرفه تايلور Taylorبأنه علم مبني على قوانين و قواعد وأصول علمية قابلة للتطبيق على مختلف النشاطات الإنسانية . (4)

تعريف 06:

التسيير هو تلك المجموعة منم العمليات المنسقة و المتكاملة التي تشمل أساسًا التخطيط، التنظيم، الرقابة، التوجيه و هو باختصار تحديد الأهداف و تنسيق جهود الأشخاص لبلوغها . (5)

تعريف 07:
يعرف بيترسون و بلومان Petersan et Plouman الإدارة بأنها أسلوب يمكن بواسطته تحديد و توضيح أغراض و أهداف جماعة إنسانية معينة . (1)

تعريف 08:
كيمبول و كيمبول الصغير Ds Kimbull et Ds Kimbull Jrبصدد كلامهما عن إدارة المنشأة الصناعية يعرفان الإدارة كما يلي»تشمل الإدارة كل الواجبات و الوظائف التي تتعلق بإنشاء المنشأة من حيث تمويلها و وضع كل سياساتها الرئيسية، و توفير كل المعدات الضرورية و رسم الشكل العام للتنظيم الذي تستعمل فيه المنشأة و اختيار الرؤساء الرئيسيين . (2)

تعريف 09:
يقول جون مي John Meeبأن التسيير فن الحصول على أقصى النتائج بأقصى جهد حتى يمكن تحقيق أقصى رواج و سعادة لكل من صاحب العمل و العاملين مع تقديم أفضل خدمة للمجتمع . (3)

تعريف 10:
عرف رالف دافيس Ralph davisالإدارة على أنها عمل القيادة التنفيذية . (4)

vمن خلال التعاريف السابقة يمكن إستنتاج تعريفًا واحدًا و هو :
»التسيير آليات لإتخاذ بديل تحقيق الهدف بأسرع وقت و بأقل كلفة « .

2-أنواع التسيير
1- التسيير العملي:
يتميز بالتعددية، اليومية، التكرار في كل ميادين التسيير
أنّ فعالية كل الأعمال الجارية تقاس على المدى القريب بواسطة المعايير الكمية كالإنتاجية بالنسبة للإنتاج المادي, رقم المبيعات بالنسبة لكل بائع أو بمقياس الميزانية الاجتماعية.
و باختصار نستطيع أن نقول إنّ التسيير العملي يمكن في تشغيل الطاقة المتواجدة في المؤسسة و هذا بأقصى فعالية ممكنة
2- التسيير الاستراتيجي:
إنّ التسيير العادي يسمح للمؤسسة أن تحقق أهدافها و التسيير الاستراتيجي يضع المؤسسة في حالة تحقيق أهدافها إذا أنّ هذه الوضعية تكون متصلة بمفهوم الاستثمار بالمعنى العام أي بالإنسان، بحث، تنمية، جذب الزبائن، التنظيم …الخ.
و بصفة تكاملية يتمثل التسيير العادي في تحويل الاستثمارات إلى نتائج
أنّ كثير من الأخطاء ترتكب بسبب عدم فهم هذا الفرق و هذا ما يؤدي إلى ضعف في المسؤولية.

المطلب الثاني: مبادئ التسيير
يعرف المبدأ بأنه “تغير عام أو حقيقة جوهرية تعد مرشد للفكر أو التصرف” و مبادئ التسيير هي حقائق جوهرية تشرح الظواهر التسييرية المختلفة و العلاقة بينها و النتائج المتوقع حدوثها و تتميز هذه المبادئ بالثبات والعمومية وتتمثل فيما يلي:
تقسيم العمل: تزداد كفاءة أداة العمل بزيادة تقسيمه .
السلطة: ينبغي تزويد المسيرين بحق إصدار الأوامر كي يصبحوا قادرين على انجاز العمل المطلوب منهم.
الانضباط: ينبغي على جميع العاملين بالمؤسسة احترام القواعد والتعليمات التي تحكم أعمال المؤسسة.
وحدة الرئاسة: يتلقى كل مرؤوس التعليمات الخاصة بعمله من رئيسا واحد لان تلقي الأوامر من أكثر من رئيس يؤدي إلى نوع من التضارب والتعارض .
وحدة التوجيه: إنّ مجهودات العاملين ينبغي توجيهها والتنسيق بينها بواسطة المدير واحد لتفادي ازدواجية السياسة والإجراءات.
الأولوية لمصلحة المؤسسة: من الضروري إخضاع المصالح الشخصية للعاملين للمصلحة العامة للمؤسسة ككل.
عالة العوائد: إنّ عوائد العمل يجب أن تكون عادلة لكل العاملين.
المركزية: إنّ تخفيض دور العاملين في اتخاذ القرارات يعني المركزية وزيادة هذه الدور يعني اللامركزية، والمشكلة هي تحديد درجة المركزية لكل حالة.
تدرج السلطة: إنّ خط السلطة في المؤسسة يمثل تدرج في المناصب من المستوى الأعلى إلى المستوى الأدنى.
الترتيب: إنّ وسائل الإنتاج يجب تواجدها في الزمان والمكان المناسبين وبصفة خاصة في الفرد المناسب في المكان المناسب.
المساواة: إنّ الرؤساء يجب أنّ يتعاملوا مع المرؤوسين على أساس العدل و المساواة و إنّ تسود روح الصداقة بينهم.
الاستقرار: إنّ ارتفاع معدل دوران العمل يؤثر سلبا على كفاءة المؤسسة.
المبادرة: يجب تزويد المرؤوسين بقدر كاف من الحرية في وضع و تنفيذ خططهم.
التعاون: إنّ تنمية روح التعاون تحقق وجدة المؤسسة.
يتضح مما سبق أنّ التسيير يعتمد على عمليات أساسية و على أسس و قواعد موضوعية تصاغ في إطار تنظيم اجتماعي يضيق أو يتسع على حسب نمط التنظيم و التوجيه فيه، حيث يستند إلى خبرات متراكمة و معارف متصلة و ممارسات متعددة و تنظيم مستوعب لكافة المتغيرات القادرة على التفاعل معه بدقة و فعالية في إطار الأهداف المتغيرة و الطموحات المتنامية و المتجددة باستمرار.

 المبادئ العامة للتسيير :
حسب الفقهاء الذين يدرسون علم الإدارة أو التسيير، فإن المبادئ الأساسية لهذا العلم هي: التخطيط،التنظيم،التنسيق،القيادة و أن كل مبدأ له علاقة بالمبادئ الأخرى .

المبدأ الأول: التخطيط :

1- مفهوم التخطيط :
كلمة التخطيط من الكلمات ذات المعنى الواسع، فيعتبره البعض اصطلاحًا شاملاً له منفعته المؤكدة و الذي يمتد مضمونه العام من الإعتبارات الفلسفية
الواسعة إلى التفاصيل الدقيقة المحددة،و هناك من يفكر في التخطيط كنشاط محدد، بينما البعض الأخر يعتقد انه جزء من كل شيء تقريبا يقوم به الشخص . (1)
و إن انتقلنا إلى تعريف التخطيط نجد عدة تعاريف نذكر منها :

تعريف 01:
التخطيط من اكثر المصطلحات استعمالا في وقتنا الحالي، وهو من مميزات العصر، فالتخطيط عبارة عن التكهن بالمستقل و الإعداد له و اتخاذ العدة لمواجهته، و التخطيط عملية نقوم بها لتسيير الحقائق التي يتضمنها موقف من المواقف، و تحديد العمل الذي يتخذ على ضوء هذه الحقائق مع تفصيل الخطوات التي تتبع في إطار المهام الموكلة لمنشأة من المنشآت لتحقيق الأهداف المرسومة . (2)

تعريف 02:
التخطيط هو التقرير سلفا بما يجب عمله، كيف يتم و متى و من الذي يقوم به . (3)

تعريف 03:
يقول هنري فايول: أن التخطيط في الواقع يشمل التنبؤ بما سيكون عليه المستقبل مع الإستعداد لهذا المستقبل . (4)

2- أهمية التخطيط :

التخطيط يشكل الأساس الذي تقوم عليه كل الأعمال المستقبلية للإدارة، فلا شك أن المدير يعرف كل الأمور الآتية: ما هي الخطوات التي يجب اتخاذها لتحقيق النتائج المرغوبة؟ ما هي الأهداف التي تحدد؟ و ما هي النتائج التي يجب الوصول إليها فالمدير يكون متأكد لحد كبير من تحقيق الكثير لمنشأته .

– يساعد التخطيط على التغلب على عدم التأكد و التغيير: إن المستقبل بما يحويه من عدم تأكد و تغيير يجعل التخطيط ضرورة من أهم الضروريات.
– تركيز الإنتباه على الأغراض: نظراً لأن التخطيط يوجه كله نحو تحقيق أهداف المنشأة فمجرد القيام بالتخطيط يؤدي على تركيز الإنتباه على هذه الأهداف.
– اكتساب التشغيل الاقتصادي: يعمل التخطيط على تخفيض التكاليف بسبب اهتمامه الكبير بالتشغيل الكفء و التناسق في العمليات التي يمكن رؤيتها بوضوح عند مستوى الإنتاج.

3- خطوات التخطيط :
إن القائم بعملية التخطيط يعتمد على الكثير من الاعتبارات منها الأخذ بعين الاعتبار مميزات و خصائص المنشأة، رغبات أعضاء الإدارة العليا، الظروف المعينة خارج المنشأة و التي تؤثر على عملياتها، فعملية التخطيط ليست سهلة فحسب، و بالتالي على المخطط أن يتبع أسسًا سليمة و مدروسة يمكن تلخيصها فيما يلي :

§تحديد الأهداف الواجب تحقيقها .
§توضيح سمات العملية .
§توفير و جمع المعلومات و الأرقام اللازمة لذلك .
§تحليل المعلومات و ترتيبها .
§مراعاة التسلسل في حلقات التخطيط .
§تعيين المراحل الزمنية لكل مرحلة من مراحل العملية .
§مواعيد التنفيذ و برامجه .

و من خلال ما سبق يمكن القول أن التخطيط عبارة عن مبدأ أساسي يرسم حالة المؤسسة في المستقبل، و يهم الأشخاص، المؤسسات، الدولة، و أن أي مؤسسة تتجاهل هذا المبدأ لا يتصور أنها ستحقق الأداء الجيد و بدونه لا يكون التنظيم المناسب، لأن هذا الأخير عبارة عن إخراج ما تم تخطيطه إلى حيز الوجود و من أجل هذا نرى أن المخططين يأخذون حذرهم و يحتاطون جدا في مخططاتهم و يحدد فايول شروطاً معينة لبلوغ الخطة أهدافها بدقة و هي أربعة: الوحدة، الاستمرارية، المرونة و الدقة .

المبدأ الثاني: التنظيم :

1- مفهوم التنظيم: له العديد من التعاريف سنذكر أهمها أو البعض الشائع منها :

تعريف 01:
هو إقامة علاقات فعالة للسلطة بين العمل و الأشخاص و أماكن العمل بغرض تمكين الجماعة من العمل مع بعضها بكفاءة –جورج تيري –(1)

تعريف 02:
يقول Louis Allenأن التنظيم هو عملية تحديد و تجميع العمل الذي ينبغي أداؤه، مع تحديد و تفويض المسؤولية و السلطة و إقامة العلاقات لغرض تمكين الأشخاص من العمل بأكبر فاعلية لتحقيق الأهداف . (1)

تعريف 03:
هنري فايول: التنظيم هو إمداد المنشأة بكل ما يساعدها على تأدية وظيفتها: من المواد الأولية، رأس المال، الأفراد، و تستلزم وظيفة التنظيم من المدير إقامة العلاقات بين الأفراد بعضهم ببعض و بين الأشياء بعضها ببعض . (2)

2- عناصر التنظيم :
أ- الفرد و الوظيفة :
إن هيكل أي تنظيم إداري يتكون من مجموعة من الموظفين و الوظائف، تعرف الوظيفة بأنها مجموعة من الواجبات و المسؤوليات التي تحددها السلطة المختصة و تتطلب فيمن يقوم بها مؤهلات و شروط معينة . (3)

أما الموظف فهو الشخص الذي يشتغل و يقوم بالوظيفة لإيفائها حقوقها و واجباتها و كلما ارتفع المنصب تطلب من شاغله مؤهلات و شروط تتناسب مع المسؤوليات الموكلة إليه، فالتنظيم يقوم بالتنسيق بين الوظيفة و الموظف في خطوات تدريجية .

ب-تكوين الوحدات الإدارية :
إن كانت الوظيفة هي الخطوة الأولى من كل تنظيم إداري فإن الخطوة الثانية هي تكوين الوحدات العاملة من العدد المناسب من الوظائف المتناسقة وفقا لمقتضيات و تقسيم العمل . (4)

ج-الهيئات الرئيسية التنفيذية :
نقصد بها الجهات الإدارية المختصة بتحقيق الأغراض الأصلية التي قامت من أجلها المؤسسة .

د-الهيئات الفنية المساعدة:
تملك هذه الهيئات حدود اختصاصها أن تصدر القرارات، فهي إدارات عاملة، لا تقدم خدماتها للجمهور مباشرة و إنما تقدمها لتسهيل عمل الإدارات الأخرى دون أن تهتم بتحسين العمل داخل هذه الإدارات .

و-الهيئات الإستشارية :
هي تلك الهيئات الإدارية التي تقوم أصلاً لمساعدة الهيئات التنفيذية الرئيسية، فمن هذه الناحية تشبه إلى حد ما الهيئات الفنية المساعدة، لكن تختلف عنها في وظيفتها حيث أنها تنحصر في الإعداد، التحضير، البحث ثم تقديم النصح للجهات الإدارية التي تصدر القرار .

3- فوائد التنظيم :

إن أهم فائدة للتنظيم هي جعل كل عضو من أعضاء التنظيم يعرف ما هي مجموعة الأنشطة التي يقوم بأدائها، فعمل كل عضو محدد، و من ثم يمكنه التركيز على الوفاء بما هو مطلوب منه، فالتنظيم في هذه الحالة يؤدي إلى التقليل من سوء الفهم و الخلط بالنسبة لما يقوم به .

و يحقق التنظيم الفعال استخدام للطاقات البشرية و المادية و يأتي هذا من حقيقة أن التنظيم يعمل على إقامة و موازنة العلاقات السليمة بين العمل المحدد و الأشخاص القائمين به و التسهيلات المادية بحيث يمكن الفوز بالتحقيق الفعال والاقتصادي للعمل .

المبدأ الثالث: التنسيق :

1- تعريف التنسيق :
هو الجانب المشرف للتنظيم الحسن و هو ما جعل البعض من الإداريين لا يفرقون بين التنظيم و التنسيق و لا يضعون حاجزاً بينهما لما لهما من الأهمية الموحدة و منه فالتنسيق هو كالعملية التي يمكن للرئيس بواسطتها وضع ترتيب ينظم الجهد الجماعي لمرءوسيه و ضمان وحدة العمل في سبيل الوصول إلى الأهداف المشتركة . (1)

2- أسس التنسيق :
إن مهمة التنسيق دقيقة لذا لابد من اتباع عدة خطوات :

¨توضيح الأهداف من العمل الذي يقوم به كل موظف .
¨تحديد نوع العمل لكل موظف .
¨توضيح الصلاحيات لدى كل فرد .
¨تسهيل الاتصالات بين العناصر ذات المهام المتقاربة .
¨إيجاد جو عام من التعاون و الإحترام .
¨توعية الموظفين بدور كل واحد منهم و مسؤولياته في العمل المنوط به .
¨التغلب على التناقضات و الآراء الفردية و تحويلها من عناصر تنفيذية إلى عناصر تكامل.
¨مراجعة التنظيم من حين إلى حين، حيث يصبح التنسيق من أصعب الأمور لو أختل التنظيم في إدارة من الإدارات

المبدأ الرابع: القيادة:

تعريف القيادة:
القيادة الإدارية هي روح الإدارة العامة فحياة المنظمة كم يقول الأستاذ -هوايت- أن القيادة لا تنبعث من الهيكل الذي تقوم عليه بل تتوقف أولاً و قبل كل شيء على خصائص إدارية. (1)

إن حسن القيادة يتوقف على مدى كفاءة الجهاز الإداري و دور القيادة لا يقتصر فقط على إصدار الأوامر و التأكد من قيام المنظمة بواجبها في حدود القانون، بل يمتد إلى القائمين بالعمل حيث يجب أن تغرس في نفوسهم حب العمل باقتناع و روح التعاون بالعمل المشترك، و بهذا تكون القيادة الإدارية ناجحة.

»يفكر البعض في القيادة كمهارة يمكن إعطائها للآخرين « . (2)
كما يرى الدكتور جميل أحمد توفيق أن القيادة هي نشاط التأثير على الناس لكي يعملوا برغبتهم على تحقيق الأهداف المرغوبة.

المطلب الثالث: خصائص و مستويات التسيير
1- الخصائص
تعدد خصائص التسيير بتعدد تعاريفه و التي يمكن ذكرها فيما يلي:
التسيير عمل جماعي حيث لا يتحقق الفعال للمؤسسة إلاّ إذا كان هناك عمل جماعي بين كل المسيرين لتحقيق الأهداف المسطرة و التنسيق فيما و بين رغباتهم و طموحاتهم الشخصية.
التسيير عمل هادف لأنه يوجد أساسا لتحقيق مجموعة أهداف المسطرة و التنسيق فيها فهو وسيلة و ليس غاية كما انه يعمل في ظل المتغيرات و عوامل محيطة به فهو يؤثر و يتأثر فيها و ينبغي أن يأخذ هذه المتغيرات و العوامل بعين الاعتبار في عملية اتخاذ القرارات.
التسيير له الصفة التنظيمية فهو عمل منظم بعيد كل البعد عن العشوائية فهو يعتمد على التخطيط الدقيق والابتعاد عن سياسة التجربة والخطأ أو الركون إلى الصدفة.
التسيير عملية مستمرة ومصدر استمرار وبقاء المؤسسات في خدمة المحيط حيث يسعى إلى إشباع المجتمع من السلع و الخدمات بأنواعها المختلفة و هي أداة تساعد المؤسسات على بلوغ أهدافها و اطلاعها بمسؤولياتها تجاه المجتمع.
التسيير نشاط إنساني حيث يتعامل مع الجماعة و يسعى إلى تحقيق أهداف المؤسسة من خلال انجاز المهام , الوظائف و الأدوار في ظل القواعد و الأعراف.
يتصف التسيير بالتغيير نظرا لتغيير المحيط و العنصر البشري و تعتبر حاجاته و طموحاته و التغيرات التكنولوجيا و يجب عليها إنّ هذه التغيرات.
2- مستويات التسيير .
تختلف أنواع و مصادر المعلومات التي يحتاجها متخذو القرارات باختلاف مستويات التسيير, و عادة ما يلاحظ في المؤسسات الاقتصادية تصنيف المختصين التسيير إلى ثلاث مستويات يمكن ذكرها فيما يلي:
1- مستوى التسيير الاستراتيجي:
يمثل قمة التسيير في المؤسسة و هو من اهتمامات المسؤول الأول و الإطارات العليا في المؤسسة و يتمثل في تحديد اتجاهات المؤسسة في المدى الطويل و تعتبر الخطط و السياسات في هذا المستوى بالغة الأهمية، و لهذا فان البيانات الخارجية هي محور اهتمام هذا المستوى .
فالتسيير في هذا المستوى يجب أنّ يستند على معلومات متعددة مثل الوضع الاقتصادي الحالي و المستقبلي كمتغيرات في حجم العمالة و نوعيتها و مدى توفر و سائل الائتمان، السياسات الحكومية المؤثرة على المؤسسة، ويمكن حصر مهام هذا المستوى فيما يلي:
وضع الغايات و الهدف العام للمؤسسة .
صياغة الإستراتيجية و الرسائل المميزة للمؤسسة .
تحقق التوافق بين المؤسسة و المحيط الخارجي .
وما يميز القرارات في هذا المستوى عدم خضوعها لقواعد محددة مسبقا لذا فان التسيير يعتبر ذو أهمية كبيرة في هذا المستوى حيث يعتمد المسيرون على خبراتهم السابقة بحكمهم الشخصي في معالجة الأمور و اتخاذ القرارات.
2- مستوى التسيير التكتيكي:
يتمثل في الإشراف و تنسيق المسيرين في الطبقة الوسطى على عمل مستوى التسيير العملي من اجل الحفاظ على مسار المؤسسة حسب الخطة المرسومة لبلوغ الأهداف المنشودة، وتنحصر مهام المسيرين في هذا المستوى في حلقة اتصال بين التخطيط الاستراتيجي و التسيير الاستراتيجي و أنشطة العمليات على مستوى التسيير العملي، وتتمثل مهام المسيرين في هذا المستوى فيما يلي:

وضع الميزانيات .
التعامل مع المشاكل الإدارية للنقابات .
قياس الأداء للمستوى العملي، و الاعتماد على كمية كبيرة من المعلومات التفصيلية عن مجالات العمل أكثر من استخدام مستوى الإستراتيجية لهذه المعلومات.
تطبيق السياسات و الاستراتجيات التي وضعت من طرف المسيرين في الطبقة العليا .
توزيع المهام و تحقيق التنسيق بين المسيرين في الطبقة الدنيا .
3- مستوى التسيير العملي:
يتمثل في التسيير اليومي المتعلق بمراقبة العمليات الإنتاجية من خلال الاستعمال الأمثل للمدخلات، للوصول إلى المخرجات بفاعلية سواء تعلق الأمر بخدمات أو سلع مادية . كما تتعين الإشارة إلى أن التقدم ساهم بدرجة كبيرة في التسيير العملي بحيث جعله عملية عقلانية تضبط بواسطة قواعد منطقية تترجم إلى تعليمات آلية، و الاهتمام الأساسي لمسيري هذا المستوى هو مراقبة العمليات اليومية للمؤسسة من تسليم المنتجات النهائية للمستهلكين في الآجال المحددة، وفي هذه الحالة فان مصادر المعلومات الداخلية تعتبر عامة في اتخاذ القرارات و تتميز بأنها مخططة و محددة الإطار مما ينتج العديد من المشاكل أن تحل بطريقة مسبقة مع إمكانية تطبيق الرقابة التنبؤية عليها، نظراً لروتينية المشاكل في هذا المستوى، ومن بين العمليات التي تنفذ في المستوى ما يلي:
ترجمة الأهداف العامة إلى أهداف تفصيلية.
وضع برامج التنفيذ وإجراءات العمل.
نقل الشكوى والاقتراحات والمعلومات للمسيرين في الطبقة العليا.

 خصائص التسيير
1- أن التسيير هو نشاط إنساني يتكون من وظائف تشكل مع بعضها البعض عملية التسيير فالتسيير نشاط فريد من نوعه ويختلف عن باقي الأنشطة الإنسانية الأخرى لكونه يتميز بالشمول والترابط ويساعد ترابط النشاط وشموله على ظهور ما يعرف بوظائف التسيير ، إن النظر إلى النشاط الإداري كعملي تساعد على تحليله ، تصنيفه ووصفه في وظائف أو مهام تتولاها جماعة من الناس يطلق عليهم المسييرون.

2- يشكل التسيير حلقة دائرية تبدأ بتحديد الأهداف أي التخطيط وتنتهي بالرقابة فلا يجوز أن نعتبرها تنتهي عند الرقابة ، فالرقابة لابد أن تكشف عن وجود انحرافات وتصحيح هذه الانحرافات لابد أن يطلب إجراء تعديلات جذرية أو طفيفة على السياسات والإجراءات وغيرها من الخطط ، بمعنى أن الرقابة تعود من جديد للتخطيط.

3- تختص الإدارة بتحقيق أهداف معينة تتفق عليها جماعة من الناس حيث أن العمل الأساسي للتسيير أو الإدارة هو توجيه جهود جماعة من الناس يجتمعون مع بعضهم البعض دون هدف لا يتطلب وجود إدارة وإنما تصبح الإدارة ضرورية مع وجود الأهداف التي يسعى المجتمعون إلى بلوغها ، فلابد فرد ما بتنسيق وتوجيه جهود أفراد الجماعة وذلك هو قلب العمل الإداري وجوهره .

4- يعتبر التسيير ( الإدارة ) جهاز المؤسسة ، وبالتالي عملية منتجة يتم بواسطتها الحصول على السلع ،الخدمات ،المنافع والفوائض الاقتصادية والاجتماعية ، إبتداءا من الموارد البشرية و المالية للمؤسسة.

5- إن الإدارة تختص بالعنصر الإنساني في العمل : يتفق الكتاب على أن الإدارة تختص بالإنسان في موقع العمل أو الإنسان كعامل وأن هدفها هو إنجاز العمل ورجال الإدارة ينظرون إلى الإنسان ككيان ديناميكي متحرك له دوافعه وإشباعاته وهذه الدوافع والإشباعات هي التي تثيره وتتحكم فيما يظهره من سلوك، والإدارة تتعامل مع هذا السلوك بل هي طرف فيه ولا يمكنها الانفصال عنه.

6- إن الإدارة لا تظهر إلا مع وجود العمل الجماعي: إن الإدارة تختص بتوجيه الإنسان في موقع العمل لكي يتناول مع غيره من بني الإنسان لتحقيق أهداف معينة غير أنه إذا كانت هذه الأهداف يمكن تحقيقها بجهد فرد واحد فليس هناك حاجة للإدارة.ولكن من النادر أن يتمكن فرد واحد من إنجاز أهداف الأعمال وحده فلا يوجد فرد واحد يجمع بين كل التخصصات المطلوبة الأمر الذي يتطلب جهد جماعة من الناس يتمايزون في تخصصاتهم ويصبح عمل الإدارة في هذه الحالة هو التوجيه والتنسيق بين هذه التخصصات.

7- يعتبر التسيير علما لأنه يقوم على استخدام الأسلوب العلمي في معالجة المسائل معتمدا في ذلك على التقنيات والطرق الكمية وما يتطلب تطبيقها من استعمال مكثف للحاسوب سواءا تعلق الأمر بتخطيط الإنتاج، تخطيط الاستثمار، دراسة السوق أو تحليل شبكات النقل أو التحليل المالي… الخ.

8- يعتبر التسيير فنا لأنه يتطلب اللجوء إلى التقدير والمحاكمة الشخصية قصد معالجة الجوانب غير الكمية لعملية التسيير وعلى رأسها الجوانب الإنسانية.

9- يعتبر التسيير مهنة لأنه يحقق المعايير المتعارف عليها كتراكم المعارف والخبرات عبر الزمن وتحمل المسير الممتهن للمسؤوليات الاجتماعية وتحليه بأخلاقيات المهنة.

المطلب الرابع: أهداف و أهمية التسيير
1- الأهداف
تتضح أهداف التسيير كلما كان من الممكن تحقيقها حسب الإمكانيات المتاحة للمؤسسة، و تتمثل أهداف التسيير فيما يلي:
يتمثل هدف التسيير الأساسي في خلق المنافع والفوائض التي تظهر عندما تكون القيمة الاقتصادية للسلع اكبر من تكاليف إنتاجها فهو يسهل الحصول على المنافع بدا من الموارد المتاحة للمؤسسة.
يعمل التسيير لتحقيق النتائج بكفاءة عالية أي العمل بطريقة معينة بحيث يتم استغلال الموارد الإنتاجية المتاحة بالكامل دون ضياع أو إسراف.
يسعى التسيير لتحقيق الأهداف بفاعلية أي عمل الأشياء الصحيحة في الزمن المناسب بالطريقة الملائمة.
تعتبر الكفاءة و الفعالية هدفين مهمين للتسيير، تعرف الكفاءة على أنها
” الوصول إلى الهدف المسطر بأقل تكلفة مادية و اقل جهد بشري و أسرع وقت ممكن” و المقصود بالفاعلية أنها “الوصول إلى أفضل نوعية ممكنة من الإنتاج و السلع و الخدمات المقدمة”.
فالتسيير يسعى إلى تحقيق النتائج بكفاءة وفعالية , حيث ترتبط الكفاءة بمستوى ودرجة استخدام الموارد، بينها الفعالية ترتبط بمستوى ودرجة النتائج المترتبة على استخدام المواد وتزداد أهميتها بسبب المنافسة الشديدة بين مختلف المؤسسات الاقتصادية العاملة في نفس النوع من الإنتاج، إضافة إلى ندرة الموارد وتزايد كلفة وسائل الإنتاج مع اشتراط تزايد عنصري الكفاءة والفعالية فوجود احدهما غير كاف فالتسيير الناجح هو الذي يقوم بتوجيه استخدام الموارد للوصول إلى الأهداف المسطرة بأقل تكاليف من خلال الكفاءة واستغلال الموارد المتاحة للمؤسسة بفعالية .
2- أهمية التسيير
يعتبر التسيير المحرك الأساسي الذي يعمل على تشغيل الطاقات و القوى المتاحة للمؤسسة فهو المسؤول عن متابعة و انجاز الأهداف التي تحقق الرفاهية الاقتصادية و الاجتماعية للفرد و المؤسسة و المجتمع ككل.
وتتمثل أهمية التسيير فيما يلي:
التسيير هو الأداة الأساسية في تسيير العمل داخل المؤسسات فهو الذي يقوم بتحديد الأهداف وتوجيه الأفراد إلى تحقيقها، وكذلك توفير مقومات الإنتاج وتخصيص الموارد وتوزيعها على استخداماتها البديلة وإزالة الغموض في المحيط.
التسيير مسؤول على بقاء واستمرار المؤسسة وهذا لا يتحقق إلاّ من خلال القدرة على موجهة الكثير من التحديات ومن بينها الندرة في عوامل الإنتاج، التطور التكنولوجية حدة المنافسة.
التسيير مسؤول على تحقيق التكامل الخارجي بين المحيط والمؤسسة وتوفير احتياجات المؤسسة من الموارد المختلفة من المحيط , وتحويل ومزج هذه الموارد مع بعضها البعض لتلبية حاجات المحيط من سلع وخدمات وكذلك التسيير مسؤول على تحقيق التكامل الداخلي من خلال التنسيق والربط بين جهود العاملين والموارد الأخرى حتى يتسنى بلوغ الأهداف التي تسعى لتحقيقها المؤسسة.
التسيير له القدرة على التكيف مع المتغيرات الحاشة للمحيط للمحافظة على بقاء واستمرارية المؤسسة.
التسيير له مسؤولية التعامل مع التغير المستمر في حاجات المجتمع وتفاقم المشكلات الصحية والاجتماعية بالإضافة إلى التلوث .
مسؤولية التغيير والاستقرار تعتبر من المهام الأساسية في الوقت الحاسم.
التسيير يعنى النظام العام من خلال الربط بين أحداث متفرقة ومعتقدات متباينة ووضعها جميعا في شكل علاقات ذات معنى تستخدم في تحليل العديد من المشاكل والوصول إلى أفضل البدائل الممكنة للتعامل مع تلك المشاكل.
كبر حجم المؤسسات وزيادة الحاجة إلى التخصصات المختلفة الأمر الذي يظهر أهمية التنسيق، التنظيم,الرقابة.
التغيرات التكنولوجية، الاقتصادية و الاجتماعية الأمر الذي أهمية التنظيم، التخطيط، و التنبؤ لمواجهتها و التأقلم معها.
المنافسة الشديدة في الأسواق الأمر الذي يتطلب التجديد و الابتكار في طرق الإنتاج و أدواته لتحقيق الوفورات الاقتصادية.
تطبيق الرقابة التنبؤية عليها لروتينية المشاكل في هذا المستوى، ومن بين العمليات التي تنفذ في المستوى ما يلي:
ترجمة الأهداف العامة إلى أهداف تفصيلية.
وضع برامج التنفيذ وإجراءات العمل.
نقل الشكوى والاقتراحات والمعلومات للمسيرين في الطبقة العليا.
المطلب الخامس: وظائف التسيير
يهتم التسيير في المؤسسات بأربع وظائف أساسية هي: التخطيط، التنظيم، الإدارة والرقابة. بحيث يقوم المسير بهذه الوظائف بشكل متكامل يضمن السير في اتجاه تحقيق الأهداف، وتعتبر هذه الوظائف حصيلة تراكم المعارف النظرية والممارسات العملية بخصوص طبيعة التسيير. وعليه يتم تقديم كل وظيفة على حدى كما يلي:
التخطيط.
أولا:تعريفه: “يعرف التخطيط على أنه الوظيفة الأولى للتسيير والتي تسبق ما عداها من الوظائف، وتقوم على عملية الاختيار بين البدائل لإجراءات العمل للمؤسسة ككل، ولكل قسم أو جزء من أجزائها ولكل فرد من العاملين بها. كما يعرف أيضا بأنه عملية منهجية ومستمرة لمستقبل المؤسسة وهو يحتوي على تقييم لتطور محيطها، قياس صحيح لإمكاناتها، إدارة العمل، تطبيق للاختيارات المنجزة ومراقبة تنفيذها.”1 ويعرف كذلك بأنه” الأسلوب العلمي الذي يتضمن حصر الموارد البشرية، المادية والمالية واستخدامها بطريقة علمية، عملية وإنسانية لسد احتياجات المؤسسة”.2 فالتخطيط عملية منهجية ومستمرة لمستقبل المؤسسة ومن خلال ما سبق ذكره يتضح أن التخطيط هو” الإعداد المقدم لما يجب عمله في فترة زمنية مقبلة لتحقيق هدف معين، أي أنه عملية تهدف إلى مواجهة المستقبل من خلال اختيار أهداف المؤسسة الرئيسية والفرعية وتحديد الخطط وبرامج العمل، التي تتضمن كيفية توزيع وتخصيص الموارد الضرورية لتحقيق هذه الأهداف والخطط.”3
ثانيا: أهمية التخطيط.
تكمن أهمية التخطيط فيما يلي: ـ “التخطيط يساعد الإدارة على التركيز والاتجاه إلى أهداف المؤسسة، مما يساعدها على تحقيق سياستها وتأطير عملها دون عائق.”1 ـ” إذا كانت نقطة البدء في انجاز أي نشاط هي تحديد أهدافه، فان مهمة التخطيط الأساسية ليس فقط تحديد هذه الأهداف بل أيضا تحديد طرق تحقيقها وتوجيه كافة الجهود نحوها.”2 ـ التخطيط أصبح أمرا ضروريا لمواجهة التغير وعدم التأكد الذي ينطوي عليه المستقبل، فالمسير لا يمكنه أن يضع الأهداف ويتوقف عند ذلك الحد، وإنما يجب أن يكون على دراية بالظروف المستقبلية المتغيرة، والنتائج المتوقع الوصول إليها. ـ يعمل التخطيط على تخفيض التكاليف الخاصة بالتشغيل الكفء وبالتناسق في العمليات لأنه يركز على الاستعمال الأمثل للوسائل المادية، المالية والبشرية. ـ” التخطيط يوفر الأسس العملية للرقابة، بحيث تقوم بينها علاقة مباشرة، بمعنى أن دقة الرقابة تعتمد على إحكام التخطيط”.3 أي أنه لا يمكن مراقبة أي عمل ما لم يكن هناك برنامج تخطيطي لهذا العمل.
ثالثا: مزايا وعيوب التخطيط. 1/ المزايا: وتتمثل فيما يلي. ـ “يتطلب التخطيط النظر إلى المستقبل لاكتشاف الفرص ومواجهة مشاكل استغلالها، وبالتالي يساعد على مواجهة التغير، أي التقليص من المخاطر التي يمكن أن تواجه المؤسسة. ـ تساعد الخطط والبرامج على إعداد هدف أهداف محددة للمؤسسة وإقامة معايير ومقاييس لتقييم النتائج والقضاء على الانحرافات. ـ التخطيط يؤدي إلى تركيز المجهودات للوصول إلى الهدف الكلي من خلال العمل الجماعي. ـ التخطيط يعمل على تقليص التكاليف وذلك من خلال الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة. ـ التخطيط يضع أساس للرقابة، من أجل الوصول إلى الأهداف المتوقعة. 2/ العيوب: وتتمثل في الأتي. ـ التخطيط يقوم على أشياء متوقعة الحدوث في المستقبل، أي ينطوي على درجة كبيرة من عدم التأكد، وعدم التأكد من دقة المعلومات والبيانات المتجمعة قد يقود إلى بناء خطة غير سلمية. ـ التخطيط يحصر أداء العاملين في نطاق مخطط، ولا يسمح لهم بالمبادرة والابتكار. ـ التخطيط عملية صعبة، مكلفة وطويلة بالنسبة للمؤسسة، لذا تتجنبه بعض المؤسسات، خاصة عندما تكون النتائج غير مرضية نتيجة للتخطيط السريع وغير الدقيق. من الواضح أن المؤسسة عندما تقوم بعملية التخطيط هذا سيكلفها جهدا وأموالا كبيرة، تحاول من خلاله أن تسعى إلى التأقلم مع الظروف المتغيرة، واتخاذ القرارات السليمة المتعلقة به، فالتخطيط هو الأساس الذي تقوم عليه الوظائف الأخرى، والتنظيم يأتي لتنفيذ الخطة، والإدارة تكون وفق الخطة، وتأتي الرقابة لضمانها.”4
التنظيم.
أولا: تعريفه: يمثل التنظيم الوظيفة التسييرية الثانية بعد التخطيط لكون أن وظيفة التخطيط ينتج عنها القرار الأمثل أو ما يعرف بخطة المؤسسة، المتمثلة في تقرير أو بيان بأنواع الوسائل ومختلف التصرفات المتبعة من طرف المسيرين للوصول إلى الأهداف المراد تحقيقها، فبعد وضع الخطة يتوجب على المؤسسة القيام بتنفيذها.
ولتسهيل هذه العملية تقوم المؤسسة بتصميم مجموعات عمل، أقسام وإدارات تعمل بشكل متناسق فيما بينها وذلك بتوزيع المهام والمسؤوليات على مختلف المسيرين، وتحديد السلطة اللازمة والضرورية لهم، وهذا ما يعرف بالتنظيم الذي أعطيت له تعاريف عدة من بينها ما يلي: ـ عرفه هنري فايول بأنه “وظيفة تمثل جميع الأنشطة التي يقوم بها المدير من ناحية ترتيب الموارد الاقتصادية وتجميعها لتحقيق الأهداف بأقل التكاليف”.1 ـ وكما يعرف أيضا: بأنه “عملية تحديد العلاقات الضرورية بين الأفراد والمهام والأنشطة بطريقة تؤدي إلى إحداث التكامل والتنسيق بين مختلف موارد التنظيم وذلك بغرض انجاز الأهداف بكفاءة وفعالية”.2 ـ من خلال التعاريف السابقة يتضح أن التعريف العام للتنظيم يتمثل في كونه عملية توزيع الأنشطة الضرورية والتي تتطلب توزيع للمسؤوليات، وتفويض للسلطة حتى يتم تحقيق الأهداف المبتغاة الموضوعة من طرف الخطة.
ثانيا: أهمية التنظيم: ـ” إن المؤسسات وجدت لخلق الفوائض والمنافع، وكذا لتبقى، تستمر، تنمو وتتطور وهذا لايمكن تحقيقه بواسطة فرد واحد أو مجموعة من الأفراد يعمل كل منهم بطريقة مستقلة، ولذا يتعين على المسيرين تنظيم الأنشطة والمهام لأن هذا يسمح بــ: ـ تحسين ورفع كفاءة ونوعية وجودة العمل المنظم، لأن التنظيم يجعل جماعات الأفراد تعمل معا بشكل منسق ومتكامل وبالتالي تحقيق أفضل الأداءات من خلال تظافر الجهود والتعاون بين جماعات الأفراد. ـ جعل علاقات السلطة واضحة ابتداء من قاعدة الهرم التنظيمي إلى قمته فيكون الفرد على علم بمن يحدد ما يقوم به من عمل، من يشرف عليه، من المسؤول أمامه، وهكذا تكون مجهودات الأفراد أكثر فعالية خاصة بعد تحديد المسؤوليات وتوضيح علاقات السلطة. ـ تسهيل عملية الاتصال بحيث يبين التنظيم مجرى ومنافذ الاتصال من القمة إلى القاعدة. ـ يهيأ التنظيم الجو الملائم لتدريب أعضائه وتنمية مواهبهم وتزويدهم بما هم في حاجة إليه من أسباب بما يحفزهم ويضاعف من إخلاصهم وولائهم، ويشكل تصرفاتهم وما يتخذونه من قرارات وفقا للإطار الذي يرسمه لذلك الغرض.”3
الإدارة
أولا: تعريفها: الإدارة هي الوظيفة الثالثة والتي تتضمن أساسا معرفة حركة الاتصالات في المؤسسة، وإعطاء الأوامر والقرارات، تحفيز الأفراد وقيادتهم لتحقيق الأهداف أو السياسات الناتجة عن عمليتي التخطيط والتنظيم، كما أن الإدارة هي وظيفة المسيرين في جميع المستويات وغرضها هو تحقيق التكامل في الجهود حتى يتم الوصول إلى الأهداف المبتغاة. ويمكن تعريف الإدارة كما يلي: ـ” الإدارة هي عملية يتم من خلالها إبلاغ الأفراد بما يجب عمله ومعرفة أو التأكد من أن كل فرد يبذل قصار جهده في انجاز العمل المكلف به.”4 ـ” كما تعرف بأنها عملية تهتم بتنفيذ السياسات الناتجة عن التخطيط وما له من أهمية في هذه المرحلة، وتوضيح علاقة السلطة بين مختلف الأقسام، ومعرفة حركة الاتصالات في المؤسسة، وكذلك مسألة الدوافع والتي تتضمن وسائل تشجيع العاملين واختيار طرق حثهم على العمل المثمر”.5
ـ والإدارة تشمل الطريقة التي يتعامل بها المدير مع مرؤوسيه من حيث كيفية إصدار الأوامر، كيفية تحفيزهم وإثارة دافعيتهم للعمل، طرق توقيع الجزاءات، تنمية روح التعاون بينهم، كيفية التعامل مع النزاعات التي تنشأ بينهم، وكل هذه الوسائل لابد أن تنعكس سلبا أو إيجابا على أداء المرؤوسين للأعمال المطلوبة منهم. ـ وبالتالي فالإدارة عملية يتم من خلالها مسايرة العمل عن طريق تحفيز وقيادة مجموعات العمل، ومعرفة حركة الاتصالات بينهم حتى يتسنى للجميع تحقيق أهدافهم وأهداف المؤسسة في نفس الوقت.
ثانيا: أهمية الإدارة: ـ تحقيق درجة عالية من التفاعل والمشاركة بين الأفراد والجماعات داخل العمل، مما يخدم الأهداف النهائية للمؤسسة ككل. ـ تحقيق التعاون والتنسيق الملائم بين جهود الأفراد والإدارات. ـ المساهمة في تحقيق أهداف الأفراد، وتوفير جو عمل مناسب، وتزايد مساهمة الفرد في بلوغ أهداف المؤسسة. ـ توفير بيئة عمل تساعد على بناء قاعدة جيدة لتنمية الرقابة الذاتية للمؤسسة. ـ تعمل الإدارة على خلق درجة عالية من التكيف، بحيث يتكيف الفرد مع بيئة العمل وهذا من شأنه رفع الروح المعنوية للأفراد، وارتفاع درجة التطابق في الأهداف والغايات والجهود…الخ. ـ بعث الحياة في الخطط والتنظيم وتحقيق التكامل في الجهود كمدخل لتحقيق الأهداف والتنسيق بينها وبين أهداف الفرد.
الرقابة
تأتي الرقابة استكمالا للوظائف التسييرية الأخرى، أي لابد للمؤسسة من قياس درجة تقدمها، وتقرير مدى كفاءة انجازها، وتكمن أهمية الرقابة في توجيه المرؤوسين وزيادة حماسهم لعملهم وتصحيح مسارهم، وتعمل على متابعة وتقييم النتائج من خلال المقارنة بين العمل المطلوب والعمل المنجز. أولا: تعريف الرقابة: تعرف الرقابة من طرف هنري فايول:” بأنها عملية التحقق من أن كل شيء قد تم طبقا للخطة التي اختيرت والأوامر التي أعطيت والمبادئ التي أرسيت، بقصد توضيح الأخطاء والانحرافات حتى يمكن تصحيحها، وتجنب الوقوع فيها مرة أخرى”.1 ـ وتعرف كذلك بأنها الوظيفة التي تحقق توازن العمليات مع المستويات المحددة سلفا، وأساس الرقابة هي المعلومات المتوفرة بين أيدي المديرين. ـ ومنه يتضح لنا أن الرقابة تركز على متابعة تنفيذ الأعمال والخطط باستمرار، ومحاولة اكتشاف الانحرافات عن الخطط والأهداف الموضوعة، والعمل على تحديد أسباب الانحرافات، فهي إما أن تكون في الخطة الموضوعة نفسها، أو قد تكون في عملية التنفيذ لهذه الخطة، والعمل على إصلاح هذه الانحرافات باتخاذ القرارات التصحيحية المناسبة وفي الوقت المناسب.
ثانيا: أهمية الرقابة: ـ” ترتبط كل من الرقابة والتخطيط بعلاقة وطيدة لدرجة أنه من الصعب أو المستحيل الفصل بينهما، فلا يمكن تصور تخطيط دون رقابة، ولا رقابة إلا في ظل التخطيط، فالتخطيط في الواقع هو المقدمة الأساسية للرقابة والرقابة هي الأداة الأساسية لتحديد مدى صحة أو سلامة ما تم التخطيط له. ـ للرقابة دور هام في مجال التنظيم، بحيث تحدد مدى صحة تطبيق مبادئ التنظيم، والكشف عن مواطن الضعف في الهيكل التنظيمي مما يساعد الإدارة على إعادة النظر فيه ومعالجة أوجه القصور كما تبرز أهمية الرقابة خاصة في نطاق تفويض السلطة مما تتيح للرئيس مراقبة المرؤوس ومتابعته.
ـ” للرقابة دور في الوقوف على مدى فعالية القرارات التسييرية المتخذة في كافة المستويات التسييرية، بحيث توفر الرقابة كافة المعلومات الدقيقة والصحيحة عن المشكلة موضع الدراسة، وبعد إصدار القرار المناسب لعلاجها تكشف الرقابة عن مدى النجاح أو الفشل الذي تحقق في تنفيذ القرارات المتخذة وأسباب ذلك. ـ للرقابة أهمية ملموسة في عملية التنسيق بحيث توضح الرقابة مدى فاعلية وسائل التنسيق المطبقة وفي الوقت نفسه تعتمد فاعلية وكفاءة الرقابة على فاعلية وكفاءة التنسيق بين مختلف أنشطة المؤسسة. ـ على صعيد الاتصالات تؤدي الرقابة خدمة هامة في إعطاء صورة حقيقية عن شبكة الاتصالات الموجودة في المؤسسة، بحيث تبين مدى فاعلية قنوات الاتصال في إيصال مختلف التقارير من حيث السرعة والانتظام أو الاضطراب في وصولها. ـ تكشف الرقابة عن متطلبات الإدارة من الأفراد وتحديد أوجه النقص في التخصصات الوظيفية، كذلك تساعد على تحديد كفاءة الموارد البشرية المتاحة للخطط والبرامج الموضوعة، وفي تقييم أداء العاملين وعن أوجه القصور في تدريبهم.”

المطلب الأول: ماهية المسير و سماته
يعتمد نجاح المؤسسة على مدى وجود تسير فعاّل يقوم بالتنسيق بين الموارد المختلفة لتحقيق أهدافها فالمسير والمؤسسة يعتبران وجهان لعملة واحدة وكلاهما ضروري ومكمّل للآخر فالحاجة إلى المسير ظهرت نتيجة لظهور المؤسسات ودون وجود المسير الكفء لا يمكن للمؤسسة أن تحقق أهدافها المرتبطة بالبقاء والنمو.
أعطيت عدّة تعاريف للمسير تتمثل فيما يلي:
التعريف الأول: هو الذي يقوم بوظائف التسيير من تخطيط وإدارة وتنظيم ورقابة فهو الذي يقوم بإنجاز الأعمال وتحقيق الأهداف من خلال العاملين معه وذلك بالكفاءة واستغلال الموارد المادية والبشرية والفاعلية في تحقيق أهداف المؤسسة.
التعريف الثاني: هو الشخص المسؤول عن توجيه الأعمال وتنفيذها بواسطة أشخاص آخرين، ومن وجهة نظر أخرى فهو المسؤول عن الإنجاز والإسهام في تحقيق نتائج وأهداف المؤسسة وقدرتها على استخدام مزيج مناسب من الموارد واستخدام طريقة علمية للوصول إلى النتائج.
التعريف الثالث: هو أي شخص يشغل مركزاً وظيفياً يعطيه الحقّ في أمر الآخرين (ممارسة السلطة)، وتوجيههم نحو إنجاز هدف محدّد وكذلك له الحق في ممارسة اتخاذ القرارات، التخطيط، التنظيم، الإدارة، الرقابة.
التعريف الرابع: هو ذلك الشخص الذي يستطيع القيام بالأعمال وإنجاز المهام من خلال الآخرين، ويعدّ منسقاً لجهودهم لبلوغ غرض مشترك، ولا بدّ أن تكون للمسير سلطة معينة في اتخاذ القرارات.
سمات المسير:
لا يتوفر في الوقت الحاضر سمات مثالية، يمكن أن يتحلى بها المسير، فكل موقف يواجهه يتطلب نموذج معين للشخصية وسلوك يتأثر بها. وبالرغم من ذلك هناك بعض السمات التي يتعين على المسير محاولة اكتسابها وهي: أولا: المعرفة: يجب أن يبحث المسير عن المعرفة أي كان مصدرها. فالمعرفة مشكلة لا نهاية لها. والمسير الذي يكتسب المعرفة بالتعلم فقط، لا تكتمل له أسباب النجاح. وإنما يجب استغلال هذه المعرفة في التفكير الذي يساعده على اكتساب المهارات التسييرية وتستمد المعرفة من التعليم والممارسة، ومن ثم تساعد على تكوين المفاهيم والمبادئ والنظريات، التي تؤدي بصاحبها إلى الموضوعية وتجنب المحاباة، والنزوة في مواجهة المواقف. ثانيا: الخيال: يجب أن يتحلى المسير بالمقدرة على التخيل، وترجمة هذا التخيل إلى واقع. والمقدرة على التخيل تتطلب سعة الأفق، وهذه لا تكتسب إلا بعد تدريب الفكر على التمييز بين الحقيقة والوهم. ثالثا: المخاطرة: يجب أن يكون المسير قادرا على المخاطرة وتحمل نتائجها. والمخاطرة تنطوي على مواجهة المجهول بالأسلوب العلمي، وعلى التخلي عن الطرق التقليدية لأداء الأشياء. فبدلا من الالتزام بالمهام بالطرق التقليدية، قد يكون من المفيد طرح هذه الطرق جانبا، والإقدام على ما هو جديد. والتردد، في الوقت الذي يجب على المسير فيه أن يتقدم، هو أمر معوق وخطير. ولكن المسير المقدام يستعذب الصدمات، ويقابل التحديات باليقظة التامة. رابعا: التفكير: يجب أن يتمتع المسير بالمقدرة على التفكير العلمي. لأن التفكير العلمي يساعده على وضع الفروض، وعلى الموازنة بين إمكان الاعتماد على هذه الفروض ومخاطر عدم الاعتماد عليها. كما يساعده على التحليل والتقييم وإصدار الأحكام الصائبة. ويتطلب ذلك تحديد الميادين التي يستطيع التفكير فيها، لأن المسير لا يمكنه امتلاك سمة التفكير العلمي في كل الميادين. خامسا: الحسم: يجب أن يتسم المسير بالحسم، في الوقت المناسب. وهذه السمة تظهر أهميتها عند الإقدام على اتخاذ القرارات فعندما تتضح له نواحي القوة والضعف في نتائج أي قرار، وتظهر له احتمالاتها، لابد له من حسم المواقف. كما عليه أن يفهم بأن إعادة النظر في أمر ما، لا ينطوي على ما يعيبه، وإنما الذي يعيبه هو الاستمرار في الالتزام بقرار خاطئ. “2
سادسا: مدير التسويق: يستخدم هذا اللقب لوصف مركز المدير الذي يعني بتوجيه مجموعة من العاملين يختصون بخلق المنافع المكانية والزمانية والشكلية، عن طريق توصيل السلع والخدمات،
المطلب الثاني: أدوار المسير
إنّ أدوار المسير ترتبط بشخصيته وأسلوبه في العمل غلى حدّ كبير، لذلك فإنّها تختلف من شخص لآخر لذا تمّ تحديد عشرة أدوار مجمعة في ثلاث مجموعات يمكن ذكرها فيما يلي:
دور الممثل الرسمي للمؤسسة:
وهنا يعتبر المسير الذي له صفة التمثيل القانوني للمؤسسة أمام الجهات الخارجية والحكومية فالمسير يتقمص شخصية ممثل المؤسسة، ويحدث ذلك مثلاً بقص شريط الافتتاح لأحد الأقسام.
دور القائد:
يقوم المسير بإصدار التوجيهات والمرشدات إلى المرؤوسين وإثارة دافعيتهم للعمل وتدريبهم وتنمية قدراتهم، فهو يؤثر في العاملين ويخلق لديهم الرّغبة في العمل والحماس لتحقيق أهداف المؤسسة وهو إبراز أدورا المسير.
دور حلقة الوصول أو الوصل:
حيث يعتبر المسير حلقة الوصل بين الجماعات الداخلية والجهات الخارجية للمؤسسة فهو يساعد في تحقيق الاتصال بين المؤسسة والمحيط الخارجي وعلى سبيل المثال يفوض أحد المسيرين مهمة تنمية علاقات جديدة مع أحد البنوك.
أدوار المعلومات: وتتضمن ثلاثة أدوار تتمثل فيما يلي:
دور مستقبل المعلومات:
حيث أنّ المسير يبحث عن المعلومات المرتبطة بالمؤسسة، ويستقبلها من داخل وخارج المؤسسة وينظمها ويوجهها للمستفيدين منها وتوفيرها لهم بالشكل المناسب، فالمسير يتابع تغيرات المحيط الخارجي خاصة فيما يتعلق بالمشاكل المحتملة، والفرص المواتية والاتجاهات السائدة والأفكار الجديدة.
دور ناشر المعلومات:
لا يقتصر دور المسير على استقبال المعلومات فقط، بل يقوم أيضاً بنشرها وتوزيعها وإيصالها على المهتمين بها سواء داخل أو خارج المؤسسة، ويجب إيصالها بالشكل المناسب إلى الأطراف التي تستفيد منها.
دور المتحدث الرسمي باسم المؤسسة:
فهو الشخص الوحيد الذي له الحق بالتحدث باسم المؤسسة، ويختلف هذا الدور عن دور الممثل الرسمي للمؤسسة، ففي هذه الحالة يعرض المسير معلومات ويجيب عن الأسئلة نيابة عن المؤسسة، وعادة ما ينتدب لهذا الدور مسيرين مختصين أو ذوي ثقل اجتماعي أو سياسي، وتظهر أهمية هذا الدور بصفة خاصة وقت المشاكل الكبيرة أو الكوارث.
أدوار القرارات: وتتضمن أربعة أدوار تتمثل فيما يلي:
دور المبادرة:
طبقاً لهذا الدور يتولى المسير البحث عن الفرص التي يمكن أن تستفيد منها المؤسسة، ويأخذ المبادرة في التقدم بها وتحويلها إلى واقع ملموس، فالمسير الناجح يقوم بخلق وإيجاد مناخ العمل الذي يساعد في تطوير وابتكار أفكار وأراء جديدة، تساهم في تطوير المؤسسة والوصول غلى الأهداف المسطرة.
دور معالج المشكلات:
فالمسير يواجه المشكلات المعرقلة لحركة المؤسسة وتؤثر على نجاحها بما يضمن تحقيق الأهداف ويتضمن هذا الدور أيضاً القيام المسير بحلّ النزاعات الناشئة بين مجموعتين من العاملين أو بين أحد المسيرين وممثل النقابة.
دور مخصص الموارد:
فهو الذي يوزع الموارد على الإدارات المختلفة بالمؤسسة طبقاً لمدى مساهمتها في تحقيق الأهداف، ويظهر مدى أهمية الدور في ندرة الموارد مقارنة باحتياجاتها هذه الإرادات.
دور المفاوض:
يقوم المسير بإبرام الاتفاقيات والعقود بما يحقق أقصى منفعة للمؤسسة ومن أمثلة ذلك عقود العمل، عقود الشراء، عقود البيع.
دراسة التسيير والإلمام بنظرياته ومبادئه لا تجعل من عمل المسير ناجحاً في أداء وظيفته، بل يستمد خبرته من الممارسة الفعلية لوظيفته والتي يمكن تنميتها من خلال الدراسة والاستفادة من الأخطاء والتجارب السابقة، فالمسير الناجح يكون ملّماً وقادراً على استخدام المبادئ والنظريات، والوسائل العلمية في اتخاذ القرارات.
من خلال ما سبق يمكن القول أنّ نجاح المؤسسة واستمرارها في السوق المحلي والدولي يجب أن يكون تسييرها فعالاً، وعلى المسير أن يكون على دراية كاملة بوظائفه ويبذل قصار جهده للحفاظ على مكانته في المؤسسة في السوق.
المطلب الثالث: مهارات التسيير
المهارات التقنية:
وهي القدرة على استعمال التقنيات والإجراءات والأساليب المتخصصة في مجال معين، وهذه المهارات هي الأكثر أهمية بالنسبة للمسير القاعدي الذي يشترط فيه أن يكون قادراً على أداء العمل بكفاءة عالية، إذ بدون ذلك بصعب عليه توجيه مرؤوسيه وحلّ المشكلات التي تعترضهم في معرض قيامهم بأعمالهم.
المهارات الإنسانية:
تتمثل في القدرة على الاتصال والتحفيز وقيادة الأفراد والمجموعات هذه المهارة في العلاقات الإنسانية كبيرة الأهمية بالنسبة للمسير الأوسط، الذي يترتب عليه أن يوازن بين جهات ذات مصالح مختلفة، وأن يكون قادراً على الإقناع والتفاوض والتنسيق مع كل من يكون تعاون معه حيوياً وضرورياً لنجاح مهمته، التي تتطلب منه أن يركز على نتيجة العمل لا على مجرد أداء الدور الرسمي للمكلف به.
المهارة الإدارية:
تتمثل في القدرة على التخطيط، التنسيق وتحقيق التكامل بين مختلف الأقسام (المصالح) والأنشطة داخل التنظيم، وكذا القدرة على الموازنة بين متطلبات مختلف الأقسام والدوائر والوحدات، وبين هذه المتطلبات ومتطلبات البيئة الخارجية لأنّ فهم ظروف المحيط وخصوصيات البيئة أمر ضروري جدّاً للمسير في البلدان النامية، على وجه الخصوص وتزداد أهمية المهارة الإدارية بالنسبة للمسير على مستوى القمة.

وذلك أنّ أهمية المهارة التقنية تتناقص مع ارتفاع المستوى التسييري بينما تتزايد أهمية المهارة الإنسانية ومن ثم المهارة الإدارية.

المطلب الرابع: وظائف المسير
بعد استعراض مستويات ومجالات العمل الإداري، يمكن الآن أن نقترب أكثر من وظيفة المسير أو ما يسمى بالعملية الإدارية، ونناقش في هذا الصدد ما يتطلبه ذلك من أدوار ومهارات للمدير.
ووظائف المسير هي تلك المجموعات من الأنشطة التي نراها في أعمال معظم المسيرين، والتي يمكن تصنيفها باعتبارها: التخطيط وصنع القرارات، التنظيم، القيادة، والسيطرة، والشكل(07) يوضح العلاقات بين هذه الوظائف

_ التخطيط وصنع القرار:
أمّا التخطيط وصنع القرار فهو نشاط يتضمن تصميم أهداف التنظيم أو المنظمة وتقرير أي وسيلة أو وسائل تكون مناسبة لبلوغ هذه الأهداف، ويهدف التخطيط لإمداد المسيرين بمخطط بما يتعين عليهم أن يفعلوه في المستقبل، أية موارد سيوجهونها لكل نشاط وكيف يوزعونها داخل كل نشاط، خذ مثلا شركة للسيارات حددت إدارتها العليا في 1995 أهدافا تتضمن زيادة حصتها السوقية من السيارات (س) بواقع 10% في الماضي، عمّا كانت عليه في العام الماضي، وتطوير ثلاث سيارات جديدة لتقدم للسوق في عام 2000، فإنّ هذه الأهداف تمثل مخططات لمديرين آخرين ليتبعوها، فمديرو التسويق يجب أن يصمموا وينفذوا حملات إعلانية جديدة، ومديرو العمليات يجب أن يحددوا كيف يخفضون تكاليف الإنتاج (بحيث يتاح لإدارة التسويق خفض الأسعار).
ويتعين على المسيرين الماليين أن يحددوا آثار زيادة كل من تكلفة الترويج وعائد المبيعات على التدفقات المالية، ومديرو بحوث السوق سيحددون أية منتجات جديدة يتوقع لها أن تنجح، بينما يعكف مديرو البحوث والتطوير على البحث عن سبيل تصميم وتطوير هذه المنتجات أو السيارات الجديدة.
وبشكل عام تتكون عملية التخطيط من ثلاث خطوات، أمّا الأولى فهي تصميم الأهداف طويلة الأجل أو الإستراتيجية، وأمّا الثانية فهي تصميم خطط إستراتيجية تمثل خطوطا مرشدة للأداء المستقبلي للمنظمة، وعادة ما تقوم الإدارة العليا بهاتين الخطوتين، وأمّا الثالثة فتتعلق بتصميم الخطط التشغيلية ثمّ التكتيكية وهي خطط أكثر تفصيلا وتجزئة للخطط الإستراتيجية، وتقوم الإدارتان الوسطى والمباشرة عادة بذلك.
_ التنظيم:
تختص وظيفة التنظيم بتجميع الأنشطة والموارد في صيغة منطقية مناسبة وهذا ما يجّسده إلى حدّ كبير تصميم الخريطة التنظيمية، كذلك تتضمن الوظيفة التنظيمية تحديد اختصاصات الوحدات التنظيمية، اختصاصات شاغلي الوظائف، قدر المسؤولية والسلطة التي ستكون لكل رئيس، وكم يخصص له من المساعدين أو المرؤوسين، وأنواع اللجان التي سيتطلب الأمر وجودها.
_ القيادة:
وهي الوظيفة التي تضم عمليات بإرشاد وتوجيه العاملين تجاه تحقيق الأهداف، وفي هذا المقام تجدر الإشارة إلى ما فعله المسير البارز “لي أياكوكا” عندما تولي رئاسة شركة
” كرايزلر” الأمريكية للسيارات، وكانت تعاني من خسائر لها شأنها، فقد كان من بين ما فعله إعلانه أنّه سيعمل بأجر قدره دولارا واحدا سنويا حتى يعيد الشركة إلى مركز يتيح لها تحقيق ربح، وأقنع العمال وقادتهم بقبول تخفيضات في الأجور، ووعد العمال بأنّ الأمور ستتحسن قريبا وبأنهم سيشاركون في أرباح وشيكة قادمة، وكل من هذه الأنشطة كان جزءا من وظيفة القيادة، وقد عمل “أياكوكا” حتى تقاعده مثالا للمحفز الفعّال، واستطاع في أقل من عامين أن يحول خسائر الشركة التي استمرت لخمس سنوات متتالية، إلى أرباح.
كذلك تشمل وظيفة القيادة – إضافة إلى حفز العاملين – إدارة العمل الجماعي، والتعامل مع الصّراع وقضايا التغيير في سياسات العمل وسلوكيات العاملين، وهي أمور تحتاج إلى مهارات سلوكية بطبيعة الحال ضمن ما تحتاجه من مهارات أخرى.
_ السيطرة:
وهي عملية متابعة وتقييم وضبط الأنشطة التنظيمية تجاه تحقيق الأهداف، خذ مثالا الشركة التي تسعى لزيادة حصتها السوقية في عام 2000 بواقع 10% عما هي عليه الآن، لنفترض أن هذا الهدف قد وضع في عام 1995 وأن المسيرين يعتقدون أن نمو النصيب السوقي سيكون موزعا بالتساوي عبر فترة السنوات الخمس، أي أنّه يتعين وجود زيادة قدرها 02% سنويا، وفي عام 1996 فإنّ زيادة قدرها 02,40% ستشير إلى الأمور على ما يرام وأننا على درب تحقيق الهدف.
ومع ذلك فإنّ عدم تحقيق أي زيادة في عام 1997 سيشير لوجود مشكلة الزيادة التي يتعين تحمّلها في تكلفة الإعلان للترويج للمبيعات، كما أن تحقق زيادة قدرها التي يتعين تحملها في تكلفة الإعلان للترويج للمبيعات، كما أنّ تحقق زيادة قدرها 06% في عام 1997 قد يعني إمكانية خفض تكلفة الإعلان لحد ما وهكذا، فالسيطرة إذن هي عملية متابعة مدى التقدم وتحديد واتخاذ الإجراءات اللازمة لضبط وتحسين الأداء.
المطلب الخامس: مستويات المسير
يمكن تقسيمها إلى ثلاثة مستويات تتمثل في الآتي:
الإطارات العليا:
يمارس المسيرون في هذا المستوى مهامهم في قمة الهرم التنظيمي، ويقومون برسم المسار العام للمؤسسة، ويختصون في تحديد الأهداف الشاملة لها وتحديداً الإستراتيجية والسياسات التشغيلية، ويتمثل عملهم الأساسي في التخطيط ورسم السياسة العامة وتنسيق وظائف المسيرين الأواسط، والتأكد من سلامة المخرجات النهائية في مستوى مسيري الطبقة الدنيا، كما عليهم وضع الأهداف ومراقبة تنفيذها، وعليهم أن يكونوا واعين بكل العوامل المحيطة بالمؤسسة والتغيرات المحتملة فيها والتي ستنعكس على المؤسسة فهم بمثابة الدماغ الذي يوجه كامل أطراف الجسم، وتتميز غالبية القرارات التي يتخذونها في هذا المستوى بسمات عديدة أهمها.

الكلية: أي أنّها تؤثر في المؤسسة بشكل عام.
الأجل الطويل: أي أنّ قرار اتهم يكون تأثيرها على المؤسسة مستمر لسنوات عديدة.
الشمولية: أي أنّ قراراتهم غالباً تشمل على جوانب متعدّدة مالية اقتصادية، اجتماعية…الخ.
المسيرون الأواسط:
يلعبون دور الوسطاء بين المسيرين في الطبقة العليا، والمسيرين في الطبقة الدنيا، ويختصون أساساً بتنفيذ السياسات والإستراتيجيات الموضوعة من طرف مسيري الطبقة العليا، ويتخذون القرارات المرتبطة بتسيير المؤسسة أو القطاعات الأساسية لها، ويقضون معظم أوقاتهم في كتابة التقارير وحضور الاجتماعات وإجراء الاتصالات وتأمين الحصول على المعلومات الضرورية وتوزيعها على الجهات المعنية.
الإطارات الدنيا:
يقومون بالإشراف على المستخدمين، وعلى استعمال الموارد في أدنى المستويات التنظيمية، وهم في علاقة مباشرة مع من ينفذون العمل اليومي وكذلك يقومون بتنفيذ التوجيهات، والسياسات، وقرارات المسيرين في الطبقة الوسطى ويتخذون قرارات دورية روتينية لسير العمل اليومي في الوحدات التسييرية التي يشرفون عليها، وما يميز هذا المستوى أنّه يوجد مسيرين أدنى منهم بل هم يشرفون على العمال والموظفين ويساعدونهم على تنفيذه المهام وعليهم تقسيم الأعمال بين العاملين والاستفادة من مهارتهم وكفاءاتهم.

ملخص حول المسير و وظائف التسيير:
أوجد الباحثون عدة تعاريف للمسير منها:

تعريف 01:

يقول دروكر أن المسير هو هيكل المجتمع حيث أن هذا الأخير لا يتحدد بالأغلبية و لكن بالقيادات. (1)

حسب هذا التعريف فإن المسيرون هم فئة قليلة تسير الأغلبية بحيث يساهمون في توفير الجو المناسب الذي يتم فيه استغلال الإمكانيات المتاحة بطريقة مثلى، الأمر الذي يؤدي إلى تحسين و تنظيم الإجراءات في عدة مجالات.

تعريف 02:
الفقهاء الذين يدرسون علم الإدارة يرون أن المسير هو القائد الإداري الذي يقوم بأعماله من خلال الآخرين، إذ أنه مخطط و منسق و مراقب لجهود الآخرين بغية تحقيق هدف مشترك.

تعريف 03:
المسير هو ذلك العنصر الحيوي القادر على قيادة العمل الإداري و توجيه الأنشطة الإدارية جميعها إما نحو الإنجاز و النجاح أو الفشل و الدمار.

المطلب الثاني: دور المسير و وظائفه:
ليكون المسير ذو فعالية في الهيكل التنظيمي للمؤسسة عليه بتأدية بعض الأدوار و الوظائف الموكلة إليه و للمسير حسب العمل عشرة أدوار مكن ترتيبها في ثلاثة مجموعات رئيسية هي: التفاعلية، المعلوماتية، القرارية. (2)

2- 1 – الأدوار التفاعلية (العقلانية

تستهدف سير العمل بصورة منتظمة و تتمثل فيما يلي:

الواجهة:
يقصد بها إعلام و إفهام الآخرين بأن المسير هو الممثل و صاحب الأمر في وحدته.

القائد:
يعمل على توعية و توجيه المرؤوسين، و يحفزهم باتجاه إنجاز العمل.

حلقة وصل أو رابط:
يعتبر المدير وسيطاً أو همزة وصل بين وحدته و المسيرين الآخرين أي أنه يركز على العلاقات الأفقية مع المسيرين في المنظمة من أجل تحقيق التعاون.

2-2- الأدوار المعلوماتية أو الإعلامية:

دورها الحصول على معلومات و إيصالها إلى الجهات المعنية و تتضمن:

الملتقط (المراقب) :
يحصل على معلومات تفيد في تسير شؤون وحدته.

الموصل (المرسال) :
يقوم بإرسال المعلومات المحصل عليها إلى أفراد المنظمة.

المتحدث (الناطق بإسم المنظمة) :
و ذلك من الجهات الرئيسية أي صاحبة النفوذ في الداخل و الخارج.

تجميع و تحليل البيانات:
تجميع البيانات سواء داخل المنظمة ’ثم القيام بتحليلها لتوصل إلى خلاصة ذات معنى للعملية الإدارية.
2-3- الأدوار القرارية ( التقريرية

تتمثل هذه الأدوار في اتخاذ القرارات و تتكون من أربعة أطراف:

المنظم و رب العمل:
يبادر إلى التغير و التعديل بعد معرفته و رصده للمشكل.

المعالج:
يتفادى المشكلات قبل وقوعها و في حالة وقوعها يعمل على حلها بتوزيع الموارد المتاحة للمؤسسة.

المفاوض:
يقوم بإبرام العقود و قبول الإلتزامات و تقديم التنازلات و هنا يجدر بنا الإشارة إلى أن اختصاص المسير هو الذي يحدد له الدور الذي يجب عليه تأديته فمثلا مسؤول الإنتاج يعتمد على الأدوار التقريرية أما مسؤول المبيعات فيعتمد على الأدوار التفاعلية أما المستشار فيعتمد على الأدوار المعلوماتية.

المطلب الثالث : وظائف المسير
قسمت إلى أربعة وظائف و هي كما يلي:

التخطيط:

التخطيط في المنظمة عمل ذهني موضوعه الترتيبات التي يفكر فيها المدير في حاضره مستفيداً من ماضيه كي يواجه بها ظروف مستقبلية لتحقيق أهدافه. (1)

و بهذا يتبين لنا أن التخطيط ينطوي على اختيار الأهداف و السياسات و البرامج و الإجراءات و ذلك بإحكام، لغرض تطويع المستقبل المجهول لإرادة المدير قدر المستطاع.

التنظيم:
تتضمن وظيفة التنظيم تجهيز المنظمة بالموارد البشرية و المادية و المعلوماتية و المالية و بناء العلاقات بين مختلف الوظائف و الأفراد كما تتضمن إنشاء هيكل مقصود للأدوار عن طريق تمييز و تحديد الأنشطة اللازمة لتحقيق الأهداف المرغوبة.

التوجيه و القيادة:
التخطيط و التنظيم لوحدهما لا يكفيان لإتمام و تحقيق الأهداف فمن خلال التوجيه و القيادة يستطيع المسير إرشاد مرءوسيه و الإشراف عليهم.

الرقابة:
من خلال هذه الوظيفة يقوم المدير بمراقبة الأنشطة لكي تساير الخطط الموضوعة و من أهم مكونات هذه الوظيفة قياس النتائج الفعلية و مقارنتها مع الخطط.

وظائف التسيير:
قسم فايول Henri Fayolوظائف التسيير إلى ما يلي:

1- الوظيفة الفنية:
و تشمل كأهم إدارة، إدارة الإنتاج و تقوم هذه الإدارة بجميع الأعمال الفنية الخاصة باستخدام عناصر الإنتاج و وضع الخطة الكاملة للصنع، و ما يتعلق به من آلات و أوامر و احتياجات.

2- الوظيفة التجارية:
و تشمل إدارة المشتريات و إدارة المبيعات.

أ- إدارة المشتريات:
قد تفصل إدارة المشتريات عن إدارة الإنتاج و ذلك إن كان لها أهمية مالية كبيرة و بالتالي لا يمكن لإدارة الإنتاج السيطرة عليها سيطرة كاملة، و في بعض الأحيان تضم الإدارة المشتريات، المخازن و مراقبة المواد.

ب- إدارة المبيعات:
تقوم بدراسة جميع أعمال البيع و التوزيع و الإتصال بالعملاء و دراسة السوق و المستهلك.

3- الوظيفة المالية ( التمويلية ):
و تشمل تدبير رأس المال بأفضل طريقة اقتصادية و توفير الأموال الخاصة و اللازمة للمؤسسة لإنشائها و استمرار العمل بها بعد ذلك.

4- الوظيفة التأمينية:
تتمثل في حماية ممتلكات المؤسسة و تأمين العمال و هي تتكون من:

أ- إدارة الشؤون والعلا قات الإنسانية:
تقوم بجميع الأعمال الخاصة بالأفراد العاملين بالمؤسسة و التعاون مع إدارة الإنتاج.

ب- إدارة الشؤون و العلاقات العامة:
واجب هذه الإدارة الإتصال بالمجتمع من أفراد و هيئات لإكتساب الرأي العام و إزالة الإشاعات.

5- الوظيفة المحاسبية
أ- إدارة المراقبة:
و تقوم بتحضير الأرقام و الإحصائيات و البيانات التي يمكن للإدارة العامة على ضوءها وضع سياسات و تعديلها و تستخدم في ذلك علوم المحاسبة و الإحصاء و يشمل كذلك عمل الحسابات الختامية و الميزانيات و بيان المركز المالي.

ب- إدارة البحوث و التطور:
و تشمل بحوث المواد و الآلات و الطرق الصناعية.

ج- إدارة المكاتب:
و تشمل جميع وسائل الإتصال و حفظ الأوراق و السجلات.
6- الوظيفة الإدارية:
و هي تخص التنبؤ، التنظيم، القيادة، التنسيق، و المراقبة و هذه الوظيفة هي التي تقوم بمراقبة كل الوظائف السابقة.

خاتمة
نستطيع أن نقول إن التسيير والمسير قد مر بعدة تطورات وهذا راجع للتعقيدات التي طرأت على معظم المتغيرات ولكي نتفهم بشكل أدق معنى التسيير من الضروري أن نذرك التضافر بين العناصر الثلاثة التالية الإستراتيجية والبنية وثقافة المؤسسة التي تسمح للمسير الوصول لأمثل قرارات لصالح المؤسسة في المدى البعيد .

المراجع
1- جميل احمد توفيق : إدارة الأعمال، الدار الجامعية، الإسكندرية 2000.
2- عبد السلام أبو قحف : أساسيات التنظيم والإدارة، الدار الجامعية، الإسكندرية 2002.
3- علي الشريف : مبادئ الإدارة ،الدار الجامعية الإسكندرية، 1996.
4- محمد رفيق الطيب : مدخل التسيير، الجزء الأول ديوان المطبوعات الجامعية الجزائر، 1995.
5- محمد زيد صحن محمد سلطان، علي الشريف : مبادئ الإدارة، الدار الجامعية، الإسكندرية، 2000.
6- محمد قاسم القرويني : مبادئ الإدارة، دار وائل، عمان، 2001 .
7- مصطفى محمود أبوبكر: المدير المعاصر، الدار الجامعية، الإسكندرية، 2003 .
8- أحمد السيد مصطفى، المسير في العالم المتغير، كلية التجارة، جامعة الزقازيق، الطبعة الثانية.

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أحمل شهادة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، بالإضافة إلى شهادة الماستر في دراسات الأمنية الدولية من جامعة الجزائر و خلال دراستي، اكتسبت فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الرئيسية، ونظريات العلاقات الدولية، ودراسات الأمن والاستراتيجية، بالإضافة إلى الأدوات وأساليب البحث المستخدمة في هذا التخصص.

المقالات: 14401

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *