النزاع الاثني وإشكالية بناء الأمن الاجتماعي في البلدان العربية: العراق والسودان نموذجا

د.منى طواهرية
مجلة جامعة الانبار للعلوم القانونية والسياسية
2020, المجلد 10, العدد 1, الصفحات 615-654

الخلاصة

ان دراسة الأمن الاجتماعي في البلدان العربية وما يهدده من صراعات ونزاعات إثنية، يدفعنا أساسا للبحث عن مكنون هذه الصراعات وأسبابها، خاصة إذا ما علمنا أن الوطن العربي ميزه منذ عقود سلام وتعايش مختلف أطيافه وطوائفه، ما جعل منه فسيفساء عرقية ودينية وحتى ثقافية، كانت عنوانا لتماسكه في مختلف فصول التاريخ، إلا أنه ومع تطور المجتمعات وبروز نزعة الانتماء والولاء لصالح هذه الجماعات، تعرض الوطن العربي، وخاصة بكل من العراق والسودان لعديد أشكال النزاعات الاثنية التي عبرت عن ولاءاتها الأولية وطالبت بالاعتراف بهويتها.إن أهم نقطة تثار عند الحديث عن النزاع الاثني، هو ارتباطه بمسألة الوحدة الوطنية واستقرار المجتمعات، فقد هددت هذه النزاعات الأمن المجتمعي في العراق والسودان، ومنه استقرارهما السياسي، خاصة وأنه برزت توجهات وخطابات داعية للانقسام ونشر الفتنة بين أبناء البلد الواحد، بإثارة النزعات الاثنية مستغلة في ذلك عدم الاستقرار الذي تعرفه هذه البلدان، وهي في ذلك تدعو إلى التفكك وما ينجر عنه من تهديد لأسس النظام المجتمعي العراقي والسوداني، الذي أسس بنيانه على تجميع شعوب غير متجانسة قوميا.

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أحمل شهادة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، بالإضافة إلى شهادة الماستر في دراسات الأمنية الدولية من جامعة الجزائر و خلال دراستي، اكتسبت فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الرئيسية، ونظريات العلاقات الدولية، ودراسات الأمن والاستراتيجية، بالإضافة إلى الأدوات وأساليب البحث المستخدمة في هذا التخصص.

المقالات: 14401

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *