تأثير اللوبي الصيني على السياسة الخارجية الأمريکية تجاه الصين

تناقش الدارسة کيفية تأثير اللوبي الصيني على السياسة الخارجية الأمريکية تجاه الصين خلال الفترة من (2001) حتى نهاية عام (2016)، وکيفية التطور في الآليات المستخدمة من أعضاء اللوبي الصيني، ومدى فعاليتها للتأثير على السياسة الخارجية الأمريکية تجاه الصين، بالإضافة لمناقشة دور جماعات الضغط (اللوبيات) في التأثير على السياسة الخارجية الأمريکية.
استهدفت الدراسة إبراز دور الفواعل غير الرسمية مثل اللوبي الصيني في التأثير على عملية صنع القرار الخارجي الأمريکي في النسق الدولي، بالإضافة لتوضيح التطور في منظور أعضاء اللوبي الصيني خلال الفترة (2001-2016) عن عملية صنع القرار الخارجي الأمريکي تجاه الصين بالإضافة لإبراز التطور في الآليات، والأساليب المستخدمة من قبل أعضاء اللوبي الصيني للتأثير على السياسة الخارجية الأمريکية تجاه الصين، ومدى فعاليتها.
توصلت الدراسة لتعريف دور جماعات الضغط مثل اللوبي الصيني، والآليات، والأساليب المستخدمة من قبلهم للتأثير على مراکز عملية صنع القرار الخارجي في الولايات المتحدة الأمريکية تجاه الدول، والقضايا المختلفة مثل السياسة الخارجية الأمريکية تجاه جمهورية الصين الشعبية بالإضافة لتوضيح الفارق في الفعالية لدى أعضاء اللوبي الصيني في التأثير على عملية صنع القرار الخارجي الأمريکي تجاه الصين کنتيجة لاختلاف المنظور، والآليات، والأساليب المتبعة لدى أعضاء اللوبي الصيني خلال الفترة (2001-2016).

تحميل الدراسة

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أحمل شهادة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، بالإضافة إلى شهادة الماستر في دراسات الأمنية الدولية من جامعة الجزائر و خلال دراستي، اكتسبت فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الرئيسية، ونظريات العلاقات الدولية، ودراسات الأمن والاستراتيجية، بالإضافة إلى الأدوات وأساليب البحث المستخدمة في هذا التخصص.

المقالات: 14402

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *