تأثير المقومات الاستراتيجية في تعزيز قوة الدولة ومستقبل ادائها الجيوستراتيجي : ايران انموذجاً

ان دراسة قوة الدولة والمقومات التي تدخل في صناعة هذه القوة امست ذات ضرورة استثنائية تفرض نتائجها كمقدمات اولية لأية دراسة معاصرة في المجالات الجيوبوليتيكية والجيوستراتيجية، ومن هنا سعت ايران الى اعادة بناء دورها الاقليمي مستغلة بذلك حزمة من المتغيرات التي شهدتها المنطقة بما تملكه من ارث حضاري وثقافي وتأثير معنوي على جوارها الاقليمي مكنها من توظيف ثقلها الجيوبوليتيكي والجيوستراتيجي لفرض نفسها كقوة اقليمية، على الرغم من حيوية موقع ايران الجيوبوليتيكية بالنسبة لدول الجوار، الا انه خلق هاجساً امنياً دينياً، اذ تقع في محيط جله عربي ذات توجهٍ مختلف وهذا ادى الى تشكيل بيئة صراع في محيطها الاقليمي, ومن هنا تستمد الدراسة اهميتها من كونها تمثل محاولة للتعرف على طبيعة المقومات الجيوبوليتيكية والجيوستراتيجية التي تمتلكها ايران، وتحديد وتحليل ابرز المشكلات الجيوبوليتيكية في القوة الايرانية، وبيان مستقبل ادائها الجيوستراتيجي في اطار التحليلات الاستراتيجية.

 

جاسم محمد طه

مدرس مساعد/ قسم العلاقات الدولیة/ کلیة العلوم السیاسیة/ جامعة الموصل

   Jasim_stady@yahoo.com  

مجلة دراسات اقلیمیة, السنة ١٣, العدد ٤٠, الصفحة ٢٢٣-٢٧٧

مقدمة:

 تعد دراسة موضوع المقومات الجیوبولیتیکیة والجیوستراتیجیة واثرها فی قیاس قوة الدولة من الموضوعات التی انشغل بها الفکر الاستراتیجی لمدة طویلة، لا سیما ان هذه المقومات لها تأثیر کبیر فی التأثیر على  طبیعة الدور الذی یمکن ان تلعبه الدولة فی بیئتها الاقلیمیة والدولیة، کما تسهم اسهاماً قویاً فی بناء قوة الدولة وفی صیاغة خططها الامنیة والعسکریة، ومن ثم فان دراسة قوة الدولة والمقومات التی تدخل فی صناعة هذه القوة امست ذات ضرورة استثنائیة تفرض نتائجها کمقدمات اولیة لأیة دراسة معاصرة فی المجالات الجیوبولیتیکیة والجیوستراتیجیة،لا سیما ان  الموقع الجیوبولیتیکی لإیران حتم علیها توزیع اهتماماتها الخارجیة بحکم قربها أو بعدها عن مسرح الاحداث، ومن هنا سعت ایران الى اعادة بناء دورها الاقلیمی مستغلة بذلک حزمة من المتغیرات التی شهدتها المنطقة بما تملکه من ارث حضاری وثقافی وتأثیر معنوی على جوارها الاقلیمی مکنها من توظیف ثقلها الجیوبولیتیکی والجیوستراتیجی لفرض نفسها کقوة اقلیمیة.

اولاً: اهمیة الدراسة: تأتی اهمیة الدراسة من عدة اعتبارات لعل اهمها الاتی:

١-  تستمد الدراسة اهمیتها من کونها تمثل محاولة للتعرف على طبیعة المقومات الجیوبولیتیکیة والجیوستراتیجیة التی تمتلکها ایران، وتحدید وتحلیل ابرز المشکلات الجیوبولیتیکیة فی القوة الایرانیة، فی اطار التحلیلات الاستراتیجیة.

٢-   یکتسب موضوع الدراسة اهمیته ایضاً فی جوانب کثیرة لعل اهمها محاولة الدراسة توسیع نطاق المقیاس لقوة الدولة، بحیث یتضمن عناصر القوة والضعف معاً، اذ رکزت الدراسة على مسألة انه لا وجود للقوة المطلقة او الضعف المطلق، لا سیما ان هناک فی کل دولة جوانب من القوة والضعف معاً، فالدولة القویة فی عدد من المجالات یمکن ان تکون ضعیفة فی مجالات اخرى.

٣-   یکتسب موضوع الدراسة اهمیته من انه یتناول دولة کان لها الاثر البالغ فی مجرى الاحداث الکبیرة التی تمخض عنها فرض الهیمنة والسیطرة الامریکیة المباشرة على وسط وجنوب اسیا، کما انها تتوسط منطقة تعج بالصراعات السیاسیة والاقتصادیة والعسکریة، فضلاً عن کونها تتوسط قوى جیوبولیتیکیة اقلیمیة.

٤-   کما تبرز اهمیة الدراسة من خلال سعیها الى ازالة التداخل والخلط لدى الکثیر من الباحثین بین مفهومی الجیوبولیتیک والجغرافیة السیاسیة، لا سیما ان الکثیر من الباحثین یخلط بین المفهومین، على الرغم من الاختلاف فی نشأة المصطلحین وما یهدفان الیه، وهذه مسألة تثیر الدارسین وتضعهم امام تداخلات مفاهیمی لموضوعین اساسین وعلى نحو لا یعین على وضع فواصل بینهما، فالمفهومین یختص کل منهما بمجال معین یختلف عن الاخر من ناحیة التناول والتسلسل، فضلاً عن ان الجغرافیة السیاسیة تدرس الواقع، بینما الجیوبولیتکس تکرس اهدافها للمستقبل.

ثانیاً: المشکلة البحثیة وتساؤلاتها الرئیسة: یمکن الاستدلال على اهمیة المقومات الجیوبولیتیکیة والجیوستراتیجیة فی صیاغة الوزن الجیوستراتیجی لإیران عبر عدد من المؤشرات، اذ تکمن اهمیة مکانة ایران بحکم العوامل المؤثرة على الوضع الجیوبولیتیکی لتعزیز قوة ایران وعلاقة ذلک بفکرة دعم هذه الدولة، ویلجأ الجیوستراتیجیون الى معادلة بسیطة لحساب قوة الدولة وهی ان قوة الدولة هی ناتج القوة والضعف اقتصادیاً وسیاسیاً وثقافیاً واجتماعیاً وعسکریاً، وهی محصلة قدراتها على تحقیق مصالحها فی المجتمع الدولی، وفی التأثیر على غیرها، ومن ثم لا وجود للقوة المطلقة او الضعف المطلق، ومن ثم لا تخلو المقومات الجیوبولیتیکیة والجیوستراتیجیة لأیة دولة فی فترة زمنیة معینة من نقاط قوة وضعف، وتؤثر محددات الضعف والقوة فی  الوزن الحقیقی لموقع ومکانة ایران وفی تحدید الدور الذی یمکن ان تضطلع به فی المحیط الاقلیمی والدولی، وفی تحدید مستقبلها الجیوستراتیجی،  ومن هنا یثار التساؤل البحثی الرئیسی الاتی،  والذی یمکن صیاغته على النحو الاتی:-

ما هو اثر مقومات القوة الاستراتیجیة فی تعزیز قوة الدولة الایرانیة وصیاغة  الوزن الجیوبولیتیکی لإیران؟

ومن هذا التساؤل الرئیسی تنبثق عدة تساؤلات فرعیة لعل اهمها الاتی:

١-       ماهی طبیعة المقومات الجیوبولیتیکیة والجیوستراتیجیة؟

٢-       ماهی أوجه التشابه والاختلاف بین مفهومی الجغرافیة السیاسیة والجیوبولتک؟

٣-       هل تعد مقومات القوة الایرانیة عنصر قوة ام ضعف، وهل تعانی ایران من معضلات جیوبولیتیکیة تشکل کابحاً لقوتها؟

٤-       ماهی امکانیة تقییم القوة الایرانیة فی ضوء المحددات الجیوبولیتیکیة والجیوستراتیجیة؟

ثالثاً: فروض الدراسة: تسعى الدراسة الى اختبار مجموعة من الفروض العلمیة لعل اهمها الاتی:

١-  ان شکل الدولة الایرانیة غیر المنتظم وطوبوغرافیتها ساعدها على توفیر  المساحات البریة الکافیة لقواتها المسلحة لإجراء مناوراتها العسکریة، لکنه من جهة اخرى سوف یفضی الى خلق صعوبات کبیرة فی مراقبة حدودها ومتابعة التنظیمات المسلحة المعارضة لإیران، فضلاً عن صعوبة سیطرتها على کل اجزاء الدولة.

٢-  کلما زادت نسبة التجانس الدینی والثقافی والعرقی فی ایران کان ذلک مؤشر قوة، وکلما قلت درجة التجانس الدینی والثقافی والعرقی فی ایران عد ذلک مؤشر ضعف، وسیفضی الى عدم الاستقرار السیاسی والامنی فی ایران، لا سیما ان ایران تعد من الدول المختلطة عرقیاً، ولغویاً، ومذهبیاً.

٣-  على الرغم من حیویة موقع ایران الجیوبولیتیکی بالنسبة لدول الجوار، الا انه خلق هاجساً امنیاً دینیا، ًاذ تقع فی محیط جله عربی ذات توجه مختلف وهذا ادى الى تشکیل بیئة صراع فی محیطها الاقلیمی. 

رابعاً: منهج الدراسة:من اجل تحلیل المشکلة البحثیة الرئیسة، والإجابة عن التساؤلات الفرعیة التی طرحتها الدراسة، ونظراً لطبیعة الدراسة التی تطلبت استخدام أکثر من منهج من مناهج البحث العلمی تم الاعتماد على مناهج علمیة عده، ویکون عمل هذه المناهج مشترکاً بما یؤمن الترابط فیما بینها، إذ سیتم استخدام المنهج التحلیلی، لأنه لکی نفهم کیف یعمل النظام الایرانی، لا بد أن نعرف ما هی البیئة التی یعمل بها، باعتبار أن النظام السیاسی شبکة من التفاعلات السیاسیة، لا یحیا فی فراغ و إنما یعیش فی بیئة او محیط مادی و غیر مادی یتفاعل معه اخذاً و عطاءً، أی یؤثر فیه و یتأثر به، کما سیتم الاستعانة بالمنهج التاریخی نظراً لتطرق الدراسة إلى التطور النظری لأدبیات الجیوبولتکس والجغرافیة السیاسیة، فضلاً عن المنهج الوظیفی.

خامساً: التقسیم المقترح للدراسة: بناء على تحدید الباحث أهمیة الدراسة والمشکلة البحثیة فقد توزعت هیکلیة الدراسة على  ثلاثة مطالب، ومقدمة وخاتمة، تضمنت أهم الاستنتاجات التی توصل إلیها الباحث وعلى النحو الاتی:

المطلب الاول: مقومات القوة الاستراتیجیة (اطار نظری).

المطلب الثانی: دور مقومات القوة الجیوبولیتیکیة والجیوستراتیجیة فی صیاغة الوزن الجیوستراتیجی لإیران.

المطلب الثالث: مستقبل الاداء الجیوستراتیجی الایرانی فی ضوء المحددات الجیوبولیتیکیة والجیوستراتیجیة (نقاط القوة والضعف).

 

المطلب الاول: مقومات القوة الاستراتیجیة (اطار نظری):

        یرى الجنرال(دیغول)”ان العالم ینقسم الى قومیات ولیس الى ایدیولوجیات، وان الجغرافیة اهم من التاریخ  فی الابقاء على الامم والحفاظ علیها وفی تکوین النظم السیاسیة  وبناء قوتها، فالشعب الواحد(فرنسیاً کان ام المانیاً او روسیاً) تتابع علیه نظم سیاسیة مختلفة  ملکیة او جمهوریة، رأسمالیة ام شیوعیة، ولکن الابقى والاقوى دائما هو الانتماء القومی لشعب الدولة، وهذه الحقائق الجغرافیة اقوى من الاحلاف”([١]), ومن ثم یمکن القول ببساطة بان السؤال الاساسی المطروح فی نظریات قوة الدولة انما یتصل بأهمیة المزایا المکانیة (الجغرافیة) فی هذه القوة سواء ما تحوزه الدولة من هذه المزایا او ما یمکن ان تضیفه الیها سلماً وحرباً([٢])، فالحقائق الجغرافیة امر ثابت بالغ القوة فی تشکیل مصائر الشعوب والامم وفی هذا الاطار یقول (جوتمانJ.Goetman/) “ان تاریخ المجتمعات البشریة سواء ما کان  منها بدائیاً ام منتظماً فی اطار دولة لا یمکن ان یهمل اثر العوامل الجغرافیة وتأثیرها البالغ فی کیان الدولة  وعلاقتها الخارجیة”، ومن ثم فان الموقع الجغرافی للدولة یؤثر تأثیراً کبیراً فی الدور الذی یمکن ان تلعبه الدولة فی العلاقات الدولیة([٣])، ویحدد اطار علاقتها بالقوى الخارجیة فی البیئة الدولیة([٤]).

   وقد مهدت نظریات(راتزال/Ratzel) فی کتابه الشهیر”Political Geography”، السبیل لإزالة الغموض عن الاهمیة البالغة لدراسة النظریات الجیوبولیتیکیة ودورها فی نشأة  وحیاة الدولة وما یحیط بها من مؤثرات  داخلیة وخارجیة([٥])، وفی هذا السیاق یعد موضوع الجیوبولیتکس من بین الموضوعات التی انشغل بها الفکر الاستراتیجی، ذلک ان الاستراتیجیة کصیغة فی التفکیر واسلوب فی العمل تناقش اهم مرتکز تنهض علیه النظریة الجیوبولیتیکیة، والذی یطرح بصیغة افتراضیة مفادها: ان ثمة علاقة بین قوة الدولة و جغرافیتها فالعامل الجغرافی یسهم اسهاماً قویاً فی بناء الدولة وزیادة اسباب ومصادر قوتها، کما یلعب دورا مهماً فی صیاغة خططها الامنیة والعسکریة والتنمویة(([٦]))، ویمثل قیاس قوة الدولة احد اشکالات دراسة العلاقات الدولیة، وقد تعددت المناهج فی هذا النطاق، فقد بنى البعض قیاسه على متغیر واحد (کالمتغیر العسکری او المتغیر الاقتصادی، بینما تم القیاس لدى اخرین على اساس تعدد متغیرات القوة (السکان، المساحة، القدرة العسکریة،اجمالی الناتج المحلی، التطور التکنلوجی، الکفاءة الاداریة، الخ).([٧])

     وقد یخلط الکثیر من الباحثین بین مفهوم الجیوبولیتکس (Geopolitics’) وبین مفهوم الجغرافیة السیاسیة (Political Geography) على الرغم من الاختلاف فی نشأة العلمین وما یهدفان الیه بالرغم من انتمائهما  الى دائرة العلوم الجغرافیة الانسانیة، وهذه مسألة تثیر الدارسین وتضعهم امام تداخلات مفاهیمیة لموضوعین اساسین هما الجیوبولتکس، والجغرافیة السیاسیة وعلى نحو لا یعین على وضع فواصل للتمییز بینهما، ذلک ان کل المعانی التی استعملت فیها  کلمة الجیوبولیتکس تعود الى استعمال الجغرافیة کعلم فی خدمة الدول، الا ان حقیقة الامر تختلف عن ذلک، فالجغرافیة السیاسیة و الجیوبولیتکس یختص کل منهما  بمجال معین یختلف عن الاخر من ناحیة التناول والتسلسل([٨]).

اولا : مفهوم الجغرافیة السیاسیة:

     لیس من السهولة اعطاء تعریف واحد للجغرافیة السیاسیة، لان هذا الفرع من الجغرافیة تتقاذفه الآراء المرتبطة بالمدارس الفکریة والجغرافیة والتطور التاریخی لهذا العلم، ومما زاد الوضع تعقیداً التطور الدائم والتغیر المستمر فی موضوع الجغرافیة، سیما بعد تفکک الاتحاد السوفیتی، وبروز العولمة والمستجدات الدولیة الجدیدة، بعد أحداث الحادی عشر من ایلول ٢٠٠١، واحتلال العراق عام ٢٠٠٣ وثورات التغییر العربی عام ٢٠١٠، واحداث ١٠/٦/٢٠١٤ وسیطرة التنظیمات الارهابیة داعش على العدید من المدن العراقیة([٩]).

تعرف الجغرافیة السیاسیة بانها العلم الذی یبحث فی تأثیر الجغرافیة على السیاسة، ای الطریقة التی تؤثر بها  المساحة والتضاریس والمناخ على احوال الدولة والناس، فبسبب الجغرافیة کانت اثینا إمبراطوریة بحریة، وبسببها ایضا کانت اسبرطة  اقرب فی طبیعتها الى القوة البریة، وبسبب الجغرافیة ایضا تمتعت الجزیرة البریطانیة فی القرن الثامن عشر بحریة الملاحة فی البحار، فی حین کانت بروسیا وبسبب الجغرافیة ایضا محاطة بالأعداء من جمیع الجهات([١٠]), ویتداخل هذا المفهوم مع الجیوبولیتکس ((علم سیاسة الارض)) ای دراسة تأثیر السلوک السیاسی من  تغییر الابعاد الجغرافیة للدولة، وهو المفهوم  الذی ابتدعته المدرسة الالمانیة  منذ بدء القرن العشرین  وتطور فیها بین الحربین العالمیتین، وتدرس الجغرافیة السیاسیة  الامکانات الجغرافیة المتاحة للدولة بینما الجیوبولیتکس تعنى بالبحث عن الاحتیاجات التی تتطلبها هذه الدولة لتنمو حتى ولو کانت وراء الحدود([١١]).

   وقد عرف(فان فالکینیرج) (Van Valkenberg) الجغرافیة السیاسیة بانها: جغرافیة الدولة او الوحدات السیاسیة التی تشتمل على دراسة کل دولة من الدول کوحدة ذات کیان خاص یتسم بممیزات معینة تمیزها عن غیرها من دول العالم،کما انها العلم الذی یدرس  ایضا المقومات المختلفة التی یتوقف علیها تقدم الدولة وقوتها والذی یفسر العلاقات الغامضة بینها وبین غیرها من الدول على اساس جغرافی([١٢]), وفی هذا الاطار فان الجغرافیة السیاسیة تبحث فی الحقائق المتعلقة بالموقع والحدود والمساحة والتماسک والتجانس الداخلی وکذلک فی العوامل المتعلقة فی علاقات الدولة بغیرها من الدول وغیر ذلک من العوامل والاسباب التی تتعلق برخائها وازدهارها ورفاهیتها.

وفی هذا الاطار تعرف(الجغرافیة السیاسیة) (Political Geography) بانها (احد فروع الدراسة الاوسع والاشمل الخاصة بالجغرافیة البشریة (Human Geography) وهو الفرع الذی یعنى بدراسة الوحدات السیاسیة (Political Units) ای الوحدات والاقالیم المنظمة تنظیماً سیاسیاً(الدول) وذلک من حیث نشأتها وتکوینها، ومن حیث مقومات الطبیعة البشریة ومن حیث مواردها ومشکلاتها وعلاقتها الداخلیة والخارجیة واثر العوامل الجغرافیة فی ذلک کله([١٣])

    وفی هذا السیاق نستطیع القول بان الجغرافیة السیاسیة تدرس الحقائق الجغرافیة الداخلیة التی تسهم فی تکوین شخصیة الدولة، کما انها تتناول دراسة الحقائق الجغرافیة التی تکیف العلاقات الخارجیة بین الدول،ومن ثم فان الجغرافیة السیاسیة هی علم وصفی تحلیلی یعالج العلاقات المکانیة والحدودیة والموارد والنواحی الاخرى المتصلة بالوحدة السیاسیة ای الدولة([١٤]),وقد حدد(هاوشوفر) (Haushofer) ما یقصده بالجغرافیة السیاسیة والفرق بینها وبین مفهوم الجیوبولیتکس من وجهة النظر الالمانیة بقوله: “ان الجغرافیة السیاسیة تبحث فی الدولة من وجهة نظر المجال The Space  بینما الجیوبولیتکس تبحث فی المجال من وجهة نظر الدولة”(([١٥]).

    وفی هذا الاطار فان الجغرافیة السیاسیة تبحث من حیث موضوعاتها وانشغالاتها الفکریة فی الدولة من زاویة المکان الذی تشغله او الاقلیم الذی تتمدد علیه او تتواجد علیه کالمناخ، سطح الارض والتربة، الانهار الموجودة ضمن الاقلیم حدوده السیاسیة الخ، فی حین ان الجیوبولیتکس تبحث فی المکان من وجهة نظر الدولة، ای اهمیة الحیز او المجال الجغرافی الذی تشغله الدولة واثر ذلک فی رسم سیاستها وخططها السوقیة التعبویة([١٦]).ای ان الجغرافیا السیاسیة تدرس الواقع  بینما الجیوبولیتکس تکرس اهدافها للمستقبل([١٧]).

     اما (هارتشون) (Hartshorne) یعرف الجغرافیة السیاسیة بانها( دراسة الاختلافات والمتشابهات الاقلیمیة  من النواحی السیاسیة، کجزء لا یتجزأ من المرکب الکلی للاختلافات والمتشابهات الاقلیمیة العامة)([١٨])،ولعل تعریف(محمد ابراهیم الدیب) یعد احد اکثر هذه التعریفات تکاملا من بین التعریفات العربیة للجغرافیا السیاسیة، فالجغرافیا السیاسیة عنده هی العلم الذی یهتم بدراسة التوزیع الجغرافی للوحدة السیاسیة ومدى التشابه والاختلاف فیها من مکان لأخر على الارض، وعوامل ذلک، وتحلیل التأثیر المتبادل بینها وبین الخصائص الجغرافیة المتنوعة للمکان([١٩]). ومن ثم فان الجغرافیة السیاسیة تبحث فی دور المتغیرات المکانیة على الوظائف السیاسیة للدولة بمختلف مستویاتها وتوجهاتها([٢٠]).وقد اتسع مدى الدراسات المتصلة بالجغرافیة السیاسیة فشمل دراسات عدیده   حول الجغرافیة السیاسیة والدولة، کان مجالها العلوم الجیوبولیتیکیة والعلوم الخاصة بها، اذ تناول الجغرافیون والاستراتیجیون هذه الدراسات فی اطار الجغرافیة السیاسیة وفی اطار عناصر قوة الدولة وقد حصرها کیلین (Kjellen)  بالعناصر الخمسة الاتیة:

١. الجیوبولوتیکیا  Geopolitika                ای الجغرافیا والدولة

٢. الدیموبولوتیکیا  Demopolitika      ای السکان ولدولة

٣. الایکوبولوتیکیاEckopolitika          ای الموارد الاقتصادیة والدولیة

٤. السوسیوبولوتیکیا     Sociopolitika        ای الترکیب الاجتماعی للدولة

٥. الکراتوبولوتیکیا Kratopolitika        ای حکومة الدولة

ویلاحظ ان (کیلین) قد وضع الجغرافیة السیاسیة فی المقدمة، باعتبارها العلم الام، وان هذه الدراسات التی عددها انما هی عناصر تکمیلیة تدخل ضمن الاطار الشامل لمفهوم الجغرافیة السیاسیة([٢١]).

ثانیا: مفهوم الجیوبولتکس:

    تلعب مکونات العامل الجغرافی (الموارد، حجم…..، عدد السکان، الموقع) دورا کبیرا فی بناء قوة الدولة. وهی ذات صفة تکاملیة وخاصیة مترابطة، هذه العلاقة بین العامل الجغرافی وقوة الدولة وسیاستها یطلق علیها مصطلح (الجیوبولتکس) (Geolities)، والترکیب اللغوی للجیوبولتکس ینطوی على  مفهوم(Geo) بمعنى الارض و(polities) وتعنی السیاسة، وعلیه فان المقصود بالمصطلح(جیوبولتکس) هو سیاسة الارض ای ما یمکن ان یفرضه الواقع الارضی او المکانی بکل عناصره من متغیرات قد تؤدی الى انکماش فی سیاسة الدولة او توسیعها وتطویرها، فالنظریة الجیوبولیتیکیة تبحث فی قوة الدولة من خلال الارضیة المتواجدة  علیها([٢٢]).

    ویقصد بالعنصر الجیوبولیتیکی، الدراسة الدقیقة لجمیع العوامل والموارد الطبیعیة للدولة، او التی یمکن توفیرها، او الحصول علیها، ثم توجیه وتطویع نتائج الدراسة التی یمکن التوصل الیها لصالح تحقیق اهداف الدولة ومصلحتها القویة([٢٣]).

    وقد اثبت (هاوسهوفر)(Haushofer) ان کلمة (Goe) التی تسبق کلمة (polities) لم تأتِ اعتباطاً بل جاءت للتدلیل على صلة السیاسة والدولة بالأرض فکلمة(Ge) تعنی فی اساسها الارض فی اللغة الاغریقیة القدیمة وقد اصدر معهد میونیغ  تعریفات لمفهوم (Geolities) محدداً لها بانها([٢٤]):

  1. النظریة التی تبحث فی قوة الدولة بالنسبة للأرض.
  2. نظریة التطورات السیاسیة للدولة من حیث علاقتها بالأرض.
  3. العلم الذی یبحث فی المنظمات السیاسیة للمجال الارضی.
  4. وانها الاساس العلمی الذی یقوم علیه فن العمل السیاسی للدولة فی کفاحها الممیت من اجل الحصول على مجالها الحیوی، ومن ثم فان النظریة الجیوبولیتیکیة لا تنظر الى الدولة بوصفها کیانا سیاسیا ستاتیکیاً ثابتاً وجامداً،  بل هی کائن حی ینمو ویتطور ویتوسع شانها بذلک شان بقیة الکائنات الحیة، ویأتی فی مقدمة الاهداف التی تؤید النظریة الجیوبولیتیکیة على وجوب تحرک الدولة نحوها هو المجال الحیوی، والمجال الحی وفق التصور الجیوبولیتیکی هو الاطار المکانی او الحیز الجغرافی الذی تعتقد الدولة ان التحرک باتجاهه یعد ضروریا لتحقیق اهداف سیاستها العلیا([٢٥]).

    وقد اخذت فکرة المجال وضرورته لنمو الدولة وتوسعها تزداد رسوخاً عند الباحثین الالمان وخصوصا بعد انتصار المانیا على فرنسا عام ١٨٧٠ وظهورها کدولة منافسة لبریطانیا فی مجال الصناعة والتجارة وکان فی طلیعة المفکرین الالمان الذین  اکدوا على فکرة ان الدولة کائن حی بحاجة الى ان ینمو ویتوسع هو(راتزل) (Ratzel)([٢٦])، وفی هذه الظروف افرزت فلسفة القوة الالمانیة مجموعة من النظریات استندت الى مبادئ علم الجغرافیا السیاسیة احیانا والى دعاوی الجیوبولیتکس فی معظم الاحیان تمثلت بصفة اساسیة فی([٢٧]):

  • نظریة راتزل فی الدولة العالمیة (القوة  الواحدة).
    • نظریة کیلین عن قوى البر والبحر(القوة الثنائیة).
    • نظریة هاوسهوفر عن التقسیم الثلاثی للعالم (القوة الثلاثیة).

    وقد کان راتزل هو احد العلماء المبررین للسیاسة التوسعیة الالمانیة ومن الذین وضعوا الجیوبولیتکس فی خدمة المطامع الالمانیة، قد حدد بعض قوانین لعلم الجیوبولیتکس، تناول فیها نمو رقعة الدولة وانها تنمو بنمو ثقافتها، وان هذا النمو ظاهرة لاحقة لمظاهر النمو السکانی فی الدولة، کما برر فی افکاره هذه حالات ضم اراضی الغیر بالقوة والاستیلاء على ثرواتهم تحت دعاوی حمایة المجال الجوی للدولة([٢٨])، ومن ثم اضحى مفهوم الجیوبولیتکس بعد  الحرب العالمیة الثانیة قرین التوظیف  السیء للجغرافیة السیاسیة وهو ما اضر بتطویر الجیوبولیتیک والجغرافیة السیاسیة معا([٢٩]).وفی هذا الاطار تحاول الجیوبولیتکس ان تثبت ان الدولة کائن حی او انها کالإنسان تمر بمراحل الولادة والنمو والنضوح والشیخوخة، وفی هذا السیاق یعد ابن خلدون من اوائل المفکرین الذین بحثوا فی تأثیر مجال الجغرافیة والبیئة على سیاسة الدولة، لذا فان فلسفة الجیوبولیتکس ترى فی حیاة الدول قوانین للنمو وقوانین للاضمحلال، ومن ثم فان الجیوبولیتکس هو علم تحلیلی متفرع من الجغرافیة السیاسیة، یعالج معظم مفرداتها منظوراً الیها من زاویة المصلحة القومیة للدولة ومستقبل حرکتها السیاسیة الخارجیة، وبعبارة اخرى فان الجیوبولیتکس تحاول الاجابة على تساؤل مفاده کیف یؤثر المجال الجغرافی بکل عناصره فی رسم سیاسة الدولة وتحدید استراتیجیتها القومیة([٣٠])، والجیوبولیتکس تستمد مادتها ومصادر اهتمامها تاریخیاً من اربعة مصادر وهی الدراسات الاکادیمیة لکل من الجغرافیة السیاسیة والتاریخ ثم الدراسات التخصصیة فی موضوع الامبریالیة والتسلط الاستعماری والاستراتیجیة العسکریة والبحریة والجویة، بینما الجغرافیة السیاسیة تأخذ بعین الاعتبار الدولة وتعنى بتحلیل بنیتها الطبیعیة والبشریة تحلیلا موضوعیا([٣١]).

١.الجیوبولتکس ترسم خطة لما یجب ان تکون علیه الدولة بینما الجغرافیة السیاسیة تدرس کیان الدولة کما هو فی الواقع.

٢.الجیوبولتکس ترسم حالة الدولة فی المستقبل فی ضوء واقعها الجغرافی، ومن ثم یصبح التحلیل الجیوبولیتکی قادراً على التنبؤ والاستشراف فی ضوء الحقائق الجغرافیة، بینما تقتصر الجغرافیة السیاسیة على رسم صورة الدولة فی الماضی والحاضر.

٣.الجیوبولتکس متطورة متحرکة بینما الجغرافیة السیاسیة  أمیل الى ان تکون ثابتة.

٤.الجیوبولتکس تجعل الجغرافیة فی خدمة الدولة، بینما الجغرافیة السیاسیة مرآة للدولة تعکس صورتها الحقیقیة(موقعها، حدودها، مناخها، مواردها).

٥. الجیوبولتکس تعتنق فلسفة القوة وترسم الخطط السیاسیة التی تحقق سیاسة السیطرة، بینما الجغرافیة السیاسیة تدرس مقومات القوة دراسة متجردة غیر متأثرة بدوافع قویة معینة.

    ولذلک الجیوبولیتکس متصلة منذ نشأتها بالعلوم العسکریة وبالتوسع الامبریالی، اکثر من اتصالها بمعطیات الامن الداخلی للدولة ولذلک فهی تجد مجالها فی العلوم الاستراتیجیة والعسکریة البحتة اکثر من مجال تطبیقها على النواحی الامنیة للدولة.

رابعا: مفهوم الجیوستراتیجیة   Geostrategy:

     تناولنا فیما تقدم النظریة الجیوبولیتیکیة ولکن یقف الى جانب هذه النظریة، نظریة اخرى تشتق منها وتتمیز عنها وهی النظریة الجیوستراتیجیة، ویبدو ان هذا التمییز بین المقومات الفکریة للنظریتین الجیوبولیتیکیة والجیوستراتیجیة قد غاب عن العدید من الباحثین والدارسین، الامر الذی دفع بهم الى الوقوع فی اخطاء مفاهیمیة ومنهجیة مرده ضعف ادراک الابعاد الوظیفیة والبنیویة التی تسهم فی بناء کل من النظریتین([٣٢]).

       واذا کان مفهوم الجغرافیة السیاسیة ینصرف فی اساسه الى دراسة المواضیع المتعلقة بکیان الدولة، فقد ظهرت الحاجة الى اصطلاح اخر یتفق مع الاهمیة الکبرى للجغرافیا بالنسبة للعلاقات القومیة والدولیة ککل، یتناول صلة الموقع الاساس او الدولة بالاقتصاد العالمی وبالثروات الاستراتیجیة وبالأحلاف العسکریة وبطبیعة الحدود السیاسیة والجغرافیة وممیزاتها وما یتصل بالامتزاج الثقافی ومدى علاقة الطبوغرافیا بالتجارة الداخلیة، وهی مسائل تتعلق بالدینامیکیة والحرکة، وهی لذلک قویة الصلة بأبحاث السیاسة والتخطیط بوصفها الجغرافیة التطبیقیة فی مجال العمل وهذا النوع من الدراسة یطلق علیه اسم الجیوستراتیجیة([٣٣]).

      ان الجیوستراتیجیة الحدیثة تبحث عن تطویر الامن القومی الداخلی کونه الاطار الذی یسمح بتطویر الامة بمختلف قطاعاتها الاقتصادیة، واتباع الجیوستراتیجیة الحدیثة لمنهج سلمی قائم على تطویر الیات الدفاع عن المسرح العملیاتی القومی الذی یمتد على کامل التراب القومی للدول([٣٤])، فمهوم الامن القومی یرتبط بالإقلیم القومی للدولة ومجاله الحیوی، و حدود الدولة ابداً ودائماً هی سیاج الامان لإقلیم الدولة([٣٥]).

   وفی هذا الاطار فالاختلاف بین النظریة الجیوبولیتکیة والجیوستراتیجیة هو اختلاف ذو طبیعة بنیویة ووظیفیة لکل من الدولة والاقلیم، فمن الناحیة البنیویة تشکل الدولة وحدة التحلیل الاساسیة من النظریة الجیوبولیتیکیة، وعندما ندرس الموقع الجغرافی او الحیز الجغرافی  فی هذه النظریة، فأننا فی الواقع ندرس موقع الدولة بذاته وعلى وجه التحدید، فی حین یشکل الاقلیم محور البناء الفکری للنظریة الجیوستراتیجیة.

    اما من الناحیة الوظیفیة فان النظریة الجیوبولیتیکیة تدرس حرکة الدولة فی اقلیمها بسبب من تأثرها فیه، فی حین نجد ان النظریة الجیوستراتیجیة تنطلق من الخصائص الاستراتیجیة للإقلیم واثرها فی تحرکات وسیاسات القوى العالمیة. ومن ثم ترکز الجیوستراتیجیة على وظیفة الاقلیم بسبب من مزایاه وخصائصه الاستراتیجیة واثر ذلک على حرکة القوى فی السیطرة علیه لإتمام سیطرتها العامیة([٣٦]).

    ومن ابرز منظری الفکر الجیوستراتیجی (ماکندر) و(سبیکمان) و(دوهیة) و(سفرسکی) والذین انطلقوا من الاقلیم بکل مزایاه الاستراتیجیة لتحقیق السیطرة العالمیة، سیما ان (ماکندر) انطلق من(القلب الارضی) وهو اقلیم حیوی نظراً لما یحتویه من امکانات وموارد ضخمة لینتهی الى معادلة تقول، ان من یسیطر على قلب العالم یسیطر بالنتیجة على العالم برمته، وهی نظریة تنطلق من المقومات الجیوستراتیجیة لإقلیم وجد فیه (ماکندر)  من الخصائص ما تؤهله لان یکون منطقة القلب او مفتاح السیطرة العالمیة، وطرح(سبیکمان) نظریة الاطار ووجد فیه ما یمهد للسیطرة التی کان یناشد بها(ماکفورد)([٣٧]).

   وفی ضوء ما تقدم یمکن القول ان موقع الدولة واثره فی حرکتها السیاسیة الخارجیة وصولا الى اهداف سیاستها العلیا یدخل ضمن الدراسات الجیوبولیتکیة، فی حین تدخل الخاصیة الاستراتیجیة للإقلیم واثرها على القوة المتحکمة فیه، او تلک التی ترید ان تتحکم فیه، تدخل ضمن تصنیف الدراسات الجیوستراتیجیة([٣٨]).

 

 المطلب الثانی: دور مقومات القوة الجیوبولیتیکیة والجیوستراتیجیة فی صیاغة الوزن الجیوستراتیجی لإیران

     مما لا ریب فیه ان موضوع قوة الدولة والعناصر التی تتدخل فی صناعة هذه القوة والترکیب الذی تتشکل به عناصر القوة هذه، اصبحت ذات ضرورة استثنائیة تفرض نتائجها کمقدمات اولیة لأیة دراسة معاصرة فی المجالات الجیوسیاسیة او فی العلاقات الدولیة([٣٩])، اذ یلجأ الجیوستراتیجیون الى معادلة بسیطة لحساب قوة الدولة وهی ( ان قوة الدولة هی ناتج القوة والضعف اقتصادیاً وسیاسیاً وثقافیاً واجتماعیاً وعسکریاً)، وهی محصلة قدراتها على تحقیق مصالحها فی المجتمع الدولی، وفی التأثیر على غیرها([٤٠])، ومن ثم لا وجود للقوة المطلقة او الضعف المطلق، بمعنى انه لا توجد عبر التاریخ دولة حققت القوة المطلقة من کافة جوانبها او هذه الدولة الضعیفة تماماً من کافة مقوماتها، وکل ما فی الامر ان هناک فی کل دولة جوانب من القوة والضعف معاً، وان التوزیع لهذه الجوانب انما هو بصورة نسبیة محضه،([٤١])فالدولة الضعیفة فی بعض المجالات یمکن ان تکون قویة فی مجالات اخرى، والدولة القویة فی بعض المجالات یمکن ان تکون ضعیفة فی مجالات اخرى، ومن ثم لکی یصبح المقیاس  شاملاً لقوة الدولة او للامة بحق لابد من الحرص على توسیع نطاق المقیاس بحیث یتضمن عناصر القوة والضعف معاً، کما یجب الا یقتصر المقیاس على عناصر القوة وحدها([٤٢]).

   وتعتبر الکتلة الحرجة من اهم عناصر القوة الشاملة وهی تتکون من العنصرین الاساسین للدولة وهما السکان و المکان او الشعب والاقلیم، وبقیاس قدرة التفاعل بین السکان والارض یمکن وضع الدولة فی مستوى معین من القوة عالمیا([٤٣])، ویمکن الاستدلال على اهمیة المقومات الجیوبولیتیکیة والجیوستراتیجیة فی صیاغة الوزن الجیوستراتیجی لإیران عبر عدد من المؤشرات التی یمکن قیاسها کمیاً وتتمثل هذه المقومات فی عدة اقسام، المقومات الطبیعیة، البشریة، السیاسیة، العسکریة، الاقتصادیة، اذ تکمن اهمیة مکانة ایران بحکم العوامل المؤثرة على الوضع الجیوبولیتیکی لتعزیز قوة ایران، ویمکن تناول هذه المؤشرات کالاتی:

    اولاً: المقومات الطبیعیة لإیران :

١-  طبیعة الموقع الجغرافی(التحکم فی المضایق):

     یعد الموقع الجغرافی للدولة احد العوامل المؤثرة على قوة الدولة، اذ یحدد اتجاهات ومیول وحضارة السکان کما یؤثر على توجهات وسلوک النظام السیاسی للدولة وکذلک على علاقاتها بغیرها من الدول فی النسق الاقلیمی والدولی، وینصرف الموقع الجغرافی الى اربعة ابعاد رئیسه هی: الموقع الفلکی، الموقع بالنسبة للبحار والمحیطات، والموقع الاستراتیجی، واخیراً الموقع بالنسبة للدولة المجاورة، الموقع بالنسبة للعاصمة.

أ‌-      الموقع الفلکی:

    یقصد بالموقع الفلکی، الموقع بالنسبة لخطوط الطول والعرض وتعتبر خطوط العرض اهم من خطوط الطول، اذ تؤثر على مناخ الدولة الذی یؤثر بدوره على النشاط البشری([٤٤])، وتقع ایران جنوب غرب اسیا وشمال شرقی شبه الجزیرة العربیة بین دائرتی عرض (٢٥- ٤٠) شمال خط الاستواء وبین خطی طول (٤٤- ٦٣) شرقی خط جرینتش، وهی بذلک تقع اغلب اراضیها ضمن المنطقة المداریة المعتدلة الدافئة، وقد کان لهذا الامتداد الاثر الکبیر فی کثرة الامطار الساقطة فی الشمال والغرب، وتنوع الاقالیم المناخیة وتنوع الغطاء النباتی وتنوع المحاصیل الزراعیة وادى اعتدال درجات الحرارة الى سیادة ظاهرة الخضرة لمدة طویلة من السنة فی هذه المناطق([٤٥])، وتمثل ایران من خلال موقعها المتمیز حلقة الربط بین القارات الثلاثة(اسیا، افریقیا، اوربا)، کما تعد ایران دوله شرق اوسطیة، وهذا بدوره منحها مجموعة من الممیزات الاستراتیجیة و الجیوبولیتیکیة، سیما بما تتصف به منطقة الشرق الاوسط من ممیزات على صعید اهمیة السیاسة الدولیة الامر الذی زاد من اهمیة ایران، وثمة حقیقة مهمة لابد من الاشارة الیها وهی ان الموقع الفلکی کان عاملاً محفزاً فی نشوء حضارات عریقة فی مناطق متعددة من ایران، وهکذا امست مؤثرات العامل الفلکی لإیران ذات اهمیة کبرى لجیوبولیتیکیة ایران([٤٦]).

ب‌- الموقع بالنسبة للبحار والمحیطات:

      تشکل المیاه الدولیة جزءاً من الحدود الایرانیة وتتمتع ایران بإطلالتها على اهم ثلاث مسطحات مائیة، هی الخلیج العربی فی الجنوب الغربی والبحر العربی والمحیط الهندی فی الجنوب وبحر قزوین فی الشمال، وتبلغ مجموع سواحل ایران البریة (٢٥٢٤کم) ([٤٧])، ومما زاد من اهمیة ایران اطلالتها على مضیق هرمز الذی یعد حلقة الاتصال الوحیدة بین میاه الخلیج العربی والمحیط الهندی([٤٨])، ویعد مضیق هرمز أحد اهم الممرات المائیة فی العالم نظراً للحجم الهائل من صادرات النفط التی تعبره یومیاً([٤٩])، سیما ان ایران تتحکم فی الملاحة الدولیة عند مضیق هرمز خاصة بعد استیلائها على الجزر الاماراتیة الثلاث (طنب الکبرى وطنب الصغرى وابو موسى)([٥٠])، الامر الذی اعطى ایران خصوصیة على صعید الاستراتیجیة الدولیة وعلى صعید الثروات القومیة التی تعزز من قوة ایران الاقتصادیة وتجعل هذه المنطقة تأخذ اهمیتها فی السیاسة العسکریة، وقد زاد من اهمیة الموقع البحری لإیران اشرافها على مجموعة من الجزر وهی، (هرمز، لانکا، قشم، هنکام، طنب الکبرى والصغرى وابو موسى) ومنح اطلالة ایران على شط العرب اهمیة کبیرة، اذ اعطت هذه الممیزات المختلفة التی تتمتع بها اهمیة کبیرة بالنسبة لعملیة الملاحة حتى بالنسبة للسفن الکبرى([٥١]).

ج- الموقع بالنسبة للدول المجاورة:

    تمتلک ایران موقعاً جغرافیاً متمیزاً یوفر لها علاقات جوار جغرافیة اسلامیة فی اسیا الوسطى وسیما مع افغانستان وباکستان وکذلک مع الجمهوریات الاسلامیة المستقلة عن الاتحاد السوفیتی(ارمینیا، اذربیجان، ترکمستان)، اضافة الى الحدود البریة مع العراق([٥٢])، اذ تعد ایران حلقة الوصل بین الشرق الاوسط واسیا([٥٣])، وتقع ایران فی جنوب غربی اسیا وشمال شرقی شبه الجزیرة العربیة، ویواجه البلد الاتحاد السوفیتی(ارمینیا، اذربیجان، ترکمانستان) وبحر قزوین من الشمال، وافغانستان وباکستان من الشرق ویقع الخلیج العربی وخلیج عمان الى الجنوب، وتحد العراق وترکیا ایران من الغرب([٥٤])، وتحتل ایران مساحة جغرافیة تبلغ نحو ١,٦٤٨,٠٠٠کم٢ ([٥٥]).

     وانطلاقا” من هذه المعطیات یمکن تحدید منطقتین سیاسیتین رئیسیتین بالنسبة للمجال الحیوی واحدة فی الشمال وتتمثل فی: دول القوقاز، بحر الخرز، واسیا الوسطى، وهی تسمى باسم شمال غرب اسیا، اما المنطقة الجنوبیة لإیران فهی دول الخلیج العربیة، وتزداد اهمیة  الموقعین الشمالی والجنوبی عبر ما تملکه هاتان المنطقتان من احتیاطی شعبی ومادی نفطی وغازی کبیر، اذ تحتل دول حوض الخزر المرتبة الاولى فی العالم فی الاحتیاطی المادی فی مجال الغاز، والثانی روحیاً، اما المنطقة الجنوبیة فهی اغنى مناطق العالم بمصادر الطاقة المادیة المتمثلة بالبترول والاولى روحیا(ارتفاع نسبة عامل التماسک الاجتماعی المذهبی فیما بینهم)([٥٦])، بالمقابل لاشک انه على الرغم من حیویة موقع ایران الجغرافی بالنسبة لدول الجوار، الا انه خلق تخوفاً قومیاً ومذهبیاً مضافاً لهذه الدولة، اذ تقع فی محیط جله عربی یختلف فی توجهاته، وهذا الامر قد خلق بیئة صراع لان ایران مازالت مسکونة بمصادر تهدیدها الذی تشکله هذه الدول، وباتت منغمسة بتحالفات دول الجوار، وبناء قوتها الاقتصادیة والعسکریة، وتفعیل مجال تأثیر الوزن السیاسی للدولة التی تشغلها ایران، کما ان معطیات مساحة ایران قد اعطتها امکانات اقتصادیة کبیره، لکنها لم تضع الشعب الایرانی فی مصاف الدول المتقدمة من حیث مستوى المعیشة بفعل حجم السکان الکبیر لإیران، فضلاً عن تخصیص الدولة لنسبة کبیرة من مواردها لتعزیز قدراتها العسکریة([٥٧]).

 د: الموقع الاستراتیجی:

     یضفی الموقع الاستراتیجی على الدولة اهمیة خاصة، اذ تتحکم الدول ذات الموقع الاستراتیجی فی طرق المواصلات العالمیة، وحرکة التجارة الدولیة، من خلال سیطرتها على الممرات والبرازخ والجزر والمضایق([٥٨])، وتتمیز ایران بموقع استراتیجی فرید منحها مزایا جیوستراتیجیة، اذ انها تعد حلقة الوصل بین الشرق الاوسط واسیا([٥٩])، وتشرف وتتحکم ایران فی خلیج العرب وخلیج عمان ومضیق هرمز وتشرف ایضا” على بحر قزوین([٦٠])، ومن ثم فهی تتمتع بإطلالتها على اهم ثلاث مسطحات مائیة فی الخلیج العربی والبحر العربی و المحیط الهندی فی الجنوب وبحر قزوین فی الشمال([٦١])، وهکذا اصبحت ایران فی موقع جیو استراتیجی مهم بین منابع النفط فی الخلیج العربی واسیا الوسطى والقوقاز وبحر قزوین([٦٢])، فمؤهلات ایران الاستراتیجیة تتمثل فی موقعها الساحلی، وطول هذه السواحل، الثروات النفطیة، الغازیة، المعادن، الثروات الطبیعیة والبشریة، وقد هیأت ایران سواحلها لإنشاء العدید من الموانئ البحریة والتجاریة، وقد منحها طول السواحل مکسباً عسکریا من خلال تسهیل اجراء مناوراتها العسکریة البحریة، ومن ثم فان ایران تقع فی قلب المنطقة التی یطلق علیها حافة الارض والتی طرح نظریتها( سبیکمان) اذ اعتبر السیطرة علیها معناه السیطرة على اوراسیا وبالتالی یسیطر على العالم، فضلاً عن ذلک تقترب ایران من نقطة الارتکاز الجغرافی([٦٣]) فی نظریة (قلب الارض)التی وضعها (ماکندر) والتی تتلخص بان من یسیطر على منطقة الهلال الداخلی یسیطر على قلب الارض کما یقع جزء من ایران ضمن المنطقة الاستراتیجیة التی حددها (فیر جریف) والتی اطلق علیها منطقة التصادم والارتطام([٦٤]).

     وفی هذا السیاق فقد اعتمدت ایران کثیراً على الافکار والنظریات الجیوبولیتیکیة التی وضعها مفکرو الجیوبولیتیک (ماهان، ماکندر، سبیکمان)       واخذت تتحرک ضمن فرضیة مفادها: ان النفاذ الى الشرق الاوسط ودوله یکون عن طریق توظیف الاقلیات الشیعیة ودعوتها للثورة على الانظمة السیاسیة فیها، ومن ثم تمکینها من السیطرة على هذه الانظمة، وهی بهذا الاطار تتحرک ضمن  مسارات عدة ضمن المجال الحیوی لإیران وهی: ( الخلیج العربی، الشرق الاوسط، العالم الاسلامی) ووظفت فی سبیل هذا التحرک عناصر قوتها الشاملة الصلبة منها والناعمة([٦٥])، وبالتالی فان هذه الرؤیة للدور الاقلیمی واستمرار الاعتقاد بامتلاک عناصره ومقوماته فی مدرکات صناع الاستراتیجیة الایرانیة هی التی حددت طبیعة علاقات ایران مع دول الشرق الاوسط([٦٦]).

  یتضح مما تقدم ان لإیران موقعاً استراتیجیاً متزایداً فی الاهمیة عبر التاریخ وهذا ما اکدته النظریات الاستراتیجیة وذلک بوقوعها ضمن مناطق التحکم والقوة فی العالم، فالموقع الجیوبولیتیکی لإیران حتم علیها توزیع اهتماماتها الخارجیة بحکم قربها أو بعدها عن المسارح الاستراتیجیة المتغیرة، وذات التأثیرات الکبرى على نفوذها ومکانتها الإقلیمیة والدولیة. وبهذا فقد منح الموقع الجیوبولیتیکی لإیران بعض المزایا الجیوستراتیجیة التی حدّدت طبیعة عَلاقاتها مع البیئتین الإقلیمیة والدولیة([٦٧])،وبذلک یمثل الموقع الجیوبولیتیکی العنصر الأهمّ من عناصر القوة الجیوستراتیجیة الإیرانیة، کما یؤدی دوراً کبیراً فی تفسیر استراتیجیة إیران وعَلاقاتها الإقلیمیة والدولیة([٦٨]).

ه- شکل الدولة وموقع العاصمة: ممالا ریب فیه ان هناک ارتباطاً قویاً بین شکل الدولة ومعطیات الامن فیها([٦٩])، اذ یؤثر شکل الدولة على قیمة مساحتها ویعتبر الشکل المنتظم القریب من الدائری هو الشکل الامثل، اذ تکون العاصمة فی مرکز الدولة وتکون مسافات الاطراف من العاصمة متساویة تقریبا، مما یزید ویسهل السیطرة على کل اقلیم الدولة([٧٠])، فعاصمة الدولة تعتبر موقع فی الدولة ومن ثم فان تهدید العاصمة او سقوطها یعنی فی کثیر من الحالات سقوط الدولة نفسها، لذلک یرتبط مکان العاصمة بشکل الدولة الى حد کبیر، فللموقع هنا حساباته الامنیة کما ان له اثارة من الزاویة الاستراتیجیة ایضاً([٧١])، وفی هذا السیاق تمتاز الحدود الایرانیة باتخاذها شکلاً رباعیا، اذ تتکون من اربعة اضلاع غیر منتظمة، وعلى الرغم من ان شکل ایران لیس منتظماً باستثناء بعض الجزر ولیس مبعثراً، فمن الممکن القول بانه ذو شکل غیر منتظم، وقد اثر هذا الشکل فی بناء هذه الدولة وادى الى خلق بیئات طبیعیة ومناخیة متباینة، ومشکلات سیاسیة نتیجة التباین فی الخارطة الدیمغرافیة للسکان القاطنین فی مناطق ووحدات بعیدة عن مرکز العاصمة طهران([٧٢])، وهذا الشکل غیر المنتظم قد خدم ایران  من ناحیة ووفر لقواتها المسلحة المساحات البریة الکافیة لإجراء مناوراتها العسکریة، ومن جهة اخرى شکل معضلة کبیرة فی مراقبة حدودها([٧٣]).

ثانیاً: المقومات السکانیة:

تلعب القوة البشریة دورا مهماً فی تقییم قوة الدولة، فهی تمثل قوة العمل کما تمد القوات المسلحة باحتیاجاتها، وتشیر المدخلات الرئیسة لعنصر السکان الى تفوق ایران الواضح فی اجمالی تعداد السکان، بل یمثل هذا التعداد ضغطاً دیمغرافیاً هائلاً على دول الخلیج یتمثل فی الهجرات الواسعة للعنصر الایرانی الى دول الخلیج عدا(السعودیة)،  وقد حصلت هذه الهجرات على جنسیات الدول التی نزحت الیها، الامر الذی ادى الى تعددیة اثنیة وقومیة فی معظم دول الخلیج([٧٤])، ویبلغ عدد سکان ایران ٨٠ ملیون نسمة وفقاً لتقدیرات عام ٢٠١٧([٧٥]).

وتعد ایران بمثابة العملاق الدیمغرافی فی منطقة الخلیج،اذ یعادل عدد سکانها  ضعفی عدد سکان دول الخلیج مجتمعة،وبحلول عام ٢٠٢٥ من المتوقع ان یصل عدد سکانها الى (١٦٠) ملیون نسمة([٧٦])، ووفقاً لتقدیرات برنامج الامم المتحدة الانمائی للعام ٢٠١١ بلغ حجم سکان ایران نحو (٧٥) ملیون نسمة فی حین بلغ حجم السکان فی دول مجلس التعاون الخلیجی مجتمعة ( ٣٩) ملیون نسمة([٧٧])، وفیما یتعلق بالتجانس السکانی فان ایران تجمع بین قومیات وادیان وطوائف مختلفة ومنها الفرس ٥١%، الاذریون ٢٤%، والترکمان١٠%، والاکراد٧%، العرب٤%، واخیرا البلوش والجنسیات الاخرى بواقع ٤%،واذا کانت قدرة الدولة على التعامل مع هذه الاقلیات یمثل عنصراً هاماً لاستمراریة قوة ایران العسکریة([٧٨])،وقد اسهمت التوترات التی شهدتها اغلب الاقالیم والمحافظات التی تقطنها الاقلیات فی ایران فی اعادة الاهتمام بهذه القضیة مجدداً، بل واضافة بعداً دولیاً لها([٧٩]).

ثالثاً: المقومات الاقتصادیة:

   تعد القوة الاقتصادیة من اهم محددات قوة الدولة فی تفاعلاتها الدولیة والاقلیمیة، وهی هدف ووسیلة فی نفس الوقت، وبدون وجود قوة اقتصادیة للدولة یتلاشى وجودها المعنوی وتصبح دولة صوریة هشة، والمقصود بالقوة الاقتصادیة لیس مجرد حیازة الدولة لموارد الثروة الطبیعیة بقدر ماهی حسن توظیف وادارة تلک الموارد والمقدرات بما یحقق مصالح الدولة ویزید من قدراتها ونفوذها على صعید سلم التراتبیة الدولیة([٨٠])، ولاشک ان ایران تمتلک موارد اقتصادیة ضخمة تدعم وضعها الجیوبولیتیکی ویساعدها فی تبنی سیاسة خارجیة اکثر استقلالیة، وسلوکاً تدخلیاً فی بعض الازمات الاقلیمیة والشؤون الداخلیة العربیة، من اجل توفیر حرکة امداد وتغذیة باتجاه ایران لتعزیز دیمومة هذه الموارد، خدمة لبناء مجالها الحیوی([٨١])، اذ تشیر الحقائق الجغرافیة السیاسیة الى ان القوة الایرانیة الحالیة اذا ما ارادت ان تتجه فان مسارها لن یکون الشمال او الشرق، ففی الشرق توجد القوى النوویة الاسیویة الکبرى (الهند، باکستان، الصین) وفی الشمال توجد (روسیا)، ومن ثم فان امکانیة التمدد المتاحة لإیران هی فی اتجاه الغرب([٨٢])، ویتمتع الاقتصاد الایرانی بکافة الظروف والعوامل التی تؤهله لکی یتحول الى قدرة اقتصادیة کبرى مثل امتلاکه مساحة من الاراضی القابلة للزراعة، تنوع مصادر المیاه، وتوفر الطاقة البشریة الماهرة، فضلاً عن وجود العقول الاستراتیجیة التی تستوعب ذلک، واحتیاطی البترول،([٨٣]) سیما ان ایران تمتلک ثانی احتیاطی بترولی فی العالم بعد السعودیة (١٣٧,٥) ملیار برمیل، کما انها رابع دولة منتجة للبترول بعد السعودیة وروسیا والولایات المتحدة، وتمتلک ایران مخزوناً هائلاً من الغاز یبلغ(٢,٧) تریلیون قدم مکعب بما یقدر ب (١٤,٩) من احتیاطی الغاز العالمی، والغاز هو المحرک الثانی للاقتصاد الایرانی([٨٤])،وهذا یعنی انها تعد من الدول القلیلة القادرة على توفیر کمیات اکبر من الغاز الطبیعی فی المستقبل، وهذا یشیر انها ستلعب فی المستقبل دوراً مهماً فی المعادلة العالمیة للطاقة([٨٥])، سیما ان ایران تضخ (٨٠) ملیار متر مکعب من الغاز سنویاً فی السوق العالمیة، وهو ما یمثل نحو ٣% من اجمالی الصادرات العالمیة من الغاز، وتعتبر سادس مصدر للغاز عالمیاً([٨٦]), ویمثل الاعتماد الکبیر على النفط والغاز احد اهم ممیزات الاقتصاد الایرانی، ویأتی قسم کبیر من الدخل النقدی لإیران من العملات الاجنبیة من خلال بیع البترول، ویتمتع الاقتصاد الایرانی بنسبة عالیة من الاحتیاطات من العملات الاجنبیة التی تراکمت لدیه بسبب زیادة عوائد النفط من العملات الاجنبیة،وتبلغ نسبة الاستثمارات فی الاقتصاد الایرانی من اجمالی الناتج المحلی نحو ٣٦% مقارنة بنسبة ٢١%على المستوى العالمی، وهذا یعنی ان هناک معدلات تراکم لرأس المال والثروة فی ایران مرتفعة مقارنة بالمعدلات الدولیة، وتقوم ایران بتشجیع الاستثمارات الاجنبیة فی مجال البترول وتنمیة وتطویر حقولها البترولیة وحقول الغاز الطبیعی، واستطاعت تأمین اسواق اسیویة تصدر الیها بترولها وتحرکت صوب روسیا لا نشاء شرکات مشترکة فی مجال التنقیب عن البترول وانتاجه([٨٧]).

    اما بالنسبة لمؤشر نسبة الاسهام الصناعی فی الناتج المحلی، فتشکل القیمة المضافة لقطاع الصناعة فی ایران ما نسبته نحو ٤٤% من الناتج الاجمالی المحلی للدولة وفقاً لتقدیرات البنک الدولی لعام ٢٠١٧ بالنظر الى ان هیکل الصناعات فی ایران یغلب علیه الترکیز على الصناعات الثقیلة مثل الحدید والصلب والسیارات والصناعات التکنلوجیة والتصنیع العسکری([٨٨])،وتعانی ایران من حزمة کبیرة من المعضلات الاقتصادیة کالتضخم الامر الذی انعکس على انخفاض القدرة الشرائیة للعملة الإیرانیة (التومان) وزیادة نسبة البطالة والفقر بسبب توجیه الدولة لمواردها للنفقات العسکریة([٨٩])، وفیما یتعلق بنمو الناتج المحلی موزعا على القطاعات فقد احتل قطاع الزراعة نسبة ١٠%  من الناتج المحلی، بینما احتل قطاع الصناعة نسبة ٤٥% وقطاع الخدمات نسبة ٤٠% وافاد الاحصاء انه رغم ارتفاع عدد سکان البلاد خلال العقود الثلاثة الماضیة الا ان اجمالی الناتج الداخلی لکل شخص وفق مؤشر PPP بلغ فی عام ٢٠١١ (١٢) الفاً و٢٥٨ دولار ما یشیر الى ارتفاع قدرة اربعة اضعاف للاقتصاد مقارنة بالسنوات السابقة ([٩٠])، وقد شهد الناتج المحلی الاجمالی الایرانی زیادة ملحوظة بعد الاتفاق النووی وتحدیداً خلال العامین الماضیین ٢٠١٦ و ٢٠١٧،  بعد معدلات نمو بالسالب  فی العام السابق، ومن المتوقع ان تتراجع معدلات نمو الناتج المحلی الاجمالی بنهایة عام ٢٠١٨ الى٣% والى صفر% فی عام ٢٠١٩، اما معدلات البطالة فهی فی تزاید مستمر بسبب تفاقم الوضع الاقتصادی جراء الانسحاب الامریکی من الاتفاق النووی فی عام ٢٠١٨، والانخفاض الشدید فی قیمة العملة الوطنیة([٩١])، وبنسبة تزاید فاقت ١١٠% ارتفع سعر الدولار الامریکی امام التومان الایرانی خلال الاشهر الستة الأولى من العام المیلادی الجاری بسعر السوق الموازیة، وذلک من ٤٢٠٠ تومان للدولار بنهایة دیسمبر ٢٠١٧ إلى ٩٠٠٠ تومان للدولار الواحد فی الرابع والعشرین من یونیو ٢٠١٨، وخلال هذه الفترة الزمنیة القصیرة جدًّا فی عمر تغیر أسعار الصرف یمثل هذا تغیرًا حادًّا([٩٢])،  وفیما یتعلق بأهم الشرکاء التجاریین لإیران تعتبر الصین والامارات والهند وافغانستان وترکیا وباکستان وتایوان وکوریا الجنوبیة من اهم الشرکاء التجاریین لإیران وفقاً لحجم الصادرات([٩٣]).

رابعاً: المقومات العسکریة:

    تکتسب المقومات العسکریة اهمیة متزایدة لدى الباحثین فی الشؤون الاستراتیجیة الایرانیة لما تعطیه من مؤشراتلمدى ما حققته وتسعى الى تحقیقه ایران من تطویر قدراتها العسکریة والتقنیة، وتوظیف تلک القدرات لتحقیق اهدافها الجیوبولیتیکیة والجیوستراتیجیة فی محیط مجالها الحیوی([٩٤])، سیما ان القوة العسکریة الایرانیة شهدتجهوداً مکثفة فی اتجاه اعادة بناء القوات المسلحة بعد الحرب مع العراق(١٩٨٠- ١٩٨٨)، وتزایدت تلک الجهود فی اعقاب حرب الخلیج الثانیة، اذ تسعى ایران لإحیاء دورها الاقلیمیفی منطقة الخلیج،سیما وان الفرصة اصبحت سانحة لإیران لرسم ذلک الدور فی اعقاب تدمیر القوة العسکریة للعراق وانهیار الاتحاد السوفیتی مروراً باحتلال العراق عام (٢٠٠٣)([٩٥]).

    ویعد الجیش الایرانی احد اکبر الجیوش فی المنطقة من الناحیة العددیة،اذ یبلغ عدد القوات الایرانیة وفقاً لتقدیرات المعهد الدولی للدراسات الاستراتیجیة فی عام ٢٠١٦ حوالی (٥٢٣) الف فرد یتوزعون على افرع الجیش الرئیسة،وتتکون القوات البریة من (٣٥٠) الف فرد، القوات البحریة (١٨) الف  فرد، والقوات الجویة والدفاع الجوی (٥٢) الف فرد، وقوات الحرس الثوری من (١٢٥) الف فرد، ویبلغ حجم قوات الاحتیاط فی ایران نحو(٣٥٠) الف فرد([٩٦])، ویمتلک الجیش الایرانی (١٦٩٣) دبابة، ویمتلک سلاح الجو الایرانی (٣١٩) طائرة مقاتلة متنوعة من طراز  su-٢٤ وsu-٢٥ وF-٤ Dle  و Mig-٢٩ و F-١٤A، وفیما یتعلق بالدفاع الجوی تمتلک ایران (١٦) کتیبة مجهزة بنحو (٢٥٠٠) منصة صواریخ ارض- جو([٩٧]).واستطاعت ایران ان تحقق نوعاً من الاکتفاء الذاتی فی التسلح الى درجة کبیرة من خلال عملیة تصنیعها للأسلحة للأغراض الدفاعیة والهجومیة معاً، سیما ان ایران تمتلک قاعدة سکانیة کبیرة وموارداً اقتصادیة وتکنلوجیة ضخمة، وقد نجحت فی صناعة السلاح، الامر الذی مکنها من تحدیث مختلف قطاعاتها المسلحة التی تجسدت بقدرات الدولة الذاتیة([٩٨])،وفی هذا الاطار فقد شهدت الصناعات العسکریة الایرانیة قفزة نوعیة فی مجالات عدة ابرزها الاستخدامات العسکریة لأشعة اللیزر والانظمة الالکترونیة التی تتحکم بقدرة وکفاءة الاسلحة الحدیثة وکذلک التوسع فی انتاج قطع غیار الاسلحة المستوردة محلیاً، وانتاج الصواریخ قصیرة ومتوسطة المدى محلیة الصنع([٩٩])، اذ استطاعت ایران عام(٢٠١٦) محلیاً تطویر بعض النسخ من الصواریخ صینیة الصنع قصیرة المدى مثل صواریخ (کروز النور) المضادة للسفن برأس حربی یزن (١٥٥) کغم ویثبت هذا الصاروخ على بطاریات متحرکة فی مناطق ایران الساحلیة وجزرها، وایضا استطاعت ایران انتاج وتطویر صواریخ سجیل fl-١٠)) بعیدة المدى، کما استطاعت انتاج وتطویر بعض الغواصات الصغیرة والصواریخ والمرکبات، ومدافع الهاون والمدفعیة والالغام وقاذفات صواریخ متعددة المدیات([١٠٠])، کما طورت ایران قدراتها الصاروخیة بالتعاون مع کوریا الشمالیة وروسیا والصین من خلال انتاج مجموعة من الصواریخ متفاوتة المدى، سیما ان بعضها قادر على حمل رؤوس نوویة وفی نفس الوقت سعت ایران الى تطویر برنامجها النووی من خلال تطویر مفاعلاتها وتخصیب کمیات اکبر من الیورانیوم([١٠١]).

      وفی هذا السیاق بدأت ایران فی تطویر وانتاج الجیل الثانی والثالث من الدبابة الایرانیة (ذو الفقار)، وهی دبابة خفیفة وسریعة ومزودة بنظام تصویب موجه باللیزر، وبذلک تعتبر ایران ثالث دولة منتجة لدبابات القتال فی الشرق الاوسط بعد مصر واسرائیل، کما بدأت ایران فی انتاج الطائرة المقاتلة(البرق) وهی مقاتلة اعتراضیة مزودة برادار من صنع ایرانی وبمساعدة روسیة([١٠٢])، وتسعى ایران جاهدة الى زیادة انفاقها العسکری من اجل مواکبة بعض دول الشرق الاوسط فقد رکزت ایران بشدة على الانظمة البحریة الجدیدة، وتکمن الدعامة الاساسیة لرفع مستوى القوات البحریة فی حصولها من روسیا على ثلاث غواصات تعمل بالدیزل طراز(کیلو)([١٠٣])، ویمکنها التحرک تحت الماء بدون صوت، کما تمتلک ایران اسطولاً من الغواصات الصغیرة والاف القوارب المجهزة بمعدات مضادة للصواریخ([١٠٤])، فضلاً عن ذلک تمتلک ایران صواریخ (بحر_ بحر) التی تطلق من على زوارق فی الجزر الموجودة بالخلیج([١٠٥]).

      ان ما سبق یوضح ان القوة العسکریة التی تسعى ایران لامتلاکها تفوق احتیاجات الدفاع الذاتی وحمایة المصالح الحیویة، وهو ما یؤکد رغبتها فی ان تصبح قوة استراتیجیة تفرض مصالحها الخاصة وسطوتها العسکریة فی اطارها الاقلیمی.                                                                    

 المطلب الثالث: مستقبل الاداء الجیوستراتیجی الایرانی فی ضوء المحددات الجیوبولیتیکیة والجیوستراتیجیة (نقاط القوة والضعف)

      ان الاستراتیجیة الایرانیة تهدف الى ضمان متطلبات امنها القومی والحفاظ على سلامة مصالحها الحیویة فی اقلیم الشرق الاوسط، وفی ما هو ابعد من الشرق الاوسط وادارة الشؤون الاقلیمیة والدولیة اعتمادا على قدراتها العسکریة والاقتصادیة والسیاسیة والاستخباریة، فضلاً عن توظیفها لأدوات القوة الناعمة والصلبة، ومن ثم السیطرة على قمة الهرم الاقلیمی، والتأثیر على مجمل الفعالیات الدولیة التی تشهدها المنطقة، ذلک لان ایران تدرک جیداً ان عدم استخدام الاستراتیجیات الوقائیة والتدخلیة یعنی بالمقابل مزیداً من الضغوط والتحدیات من قبل القوى الاقلیمیة والدولیة التی تکون مضطرة لمواجهتها.

     وفی هذا السیاق تسعى ایران جاهدةً إلى ابقاء الاوضاع الاقلیمیة فی المنطقة ضمن اطار الفوضى المدارة، واستنزاف القوى الاقلیمیة والدولیة المنافسة عن طریق تسخیر جیوبها وادوات نفوذها بالمنطقة والتی اظهرت بدورها التزاماً سیاسیاً وعقائدیاً وعسکریاً بتنفیذ الاستراتیجیة الایرانیة، وهو ما یشیر بدوره الى الحالة المعقدة التی تشهدها المنطقة الیوم، اذ اصبحت القوى الاقلیمیة والدولیة فی مواجهة استراتیجیات ایرانیة بدل استراتیجیة ایرانیة واحدة([١٠٦])،ومن ثم لا تخلو أیّة نظریة أو استراتیجیَّة لأیة دولة ما فی فترة زمنیة معیَّنة من نقاط قوة ونقاط ضعف، وبمعنى أدقّ فإن النظریات الاستراتیجیَّة تحلل وتخطط للحد من عوامل القوة عند الخصم، وتقلّل تأثیر عوامل الضعف وتعظّم نقاط القوة لدى الطرف المقابل([١٠٧])، سیما انه فی علم التخطیط الاستراتیجی، تُبنى الخطة على أربعة أسس، ولکی تبدأ بوضع خطة علمیة واضحة المعالم وواقعیة التنفیذ والتطبیق على أرض الواقع، سواء کانت هذه الخطة سیاسیة أو عسکریة أو اقتصادیة،  ینبغی الاستناد إلى هذه الأسس، وهی (نقاط القوة وکیفیة تعزیزها، ونقاط الضعف وکیفیة تقلیلها، والفرص وکیفیة الاستفادة منها، والمعوقات وکیفیة مواجهتها وتحویلها إلى فرص)([١٠٨])، وتعد محددات الکتلة الحیویة للدولة والمتعلقة بالأرض والسکان من اهم محددات القوة الاستراتیجیة للدولة، سیما ان هذه المحددات تؤثر فی ابراز القیمة الفعلیة لموقع ومکانة الدولة، وفی تحدید الدور الذی یمکن ان تضطلع به فی بیئتها الاقلیمیة والدولیة([١٠٩])، ومن هنا تسعى الدراسة فی هذا المطلب الى تحدید وتحلیل نقاط الضعف والقوة فی المقومات الجیوبولیتیکیة لإیران، وبیان ابرز المشکلات الجیوبولیتیکیة فی القوة الایرانیة، وای الاتجاهات تشکل عامل ضعف او قوة لها ضمن محیطها الاقلیمی والدولی  فی اطار التحلیلات الاستراتیجیة المعنیة ببحث محددات الکتلة الحرجة للدولة وفقاً لمنهج قیاس قوة الدولة، وفیما یأتی اهم نقاط الضعف والقوة:

نقاط الضعف:

١-   درجة التکامل القومی: تعد الابعاد الدینیة والثقافیة والعرقیة من اهم المؤشرات التی تسهم فی تدعیم التکامل القومی للدولة باعتبار ان درجة التجانس فی تلک المؤشرات من شأنه ان یشکل نسیجاً متناغماً لهویة الدولة، والقاعدة انه کلما ارتفعت نسبة التجانس الدینی والثقافی والعرقی فی الدولة کان ذلک مؤشر قوة والعکس صحیح، فکلما قلت درجة التجانس الدینی والثقافی والعرقی فی الدولة کلما کانت الدولة اکثر قرباً من مؤشرات الضعف فی الدولة.

وتعد الدولة الایرانیة دولة مختلطة عرقیاً و لغویاً و مذهبیاً، اذ یتکون سکان ایران من مزیج من العرقیات الفارسیة والاذریة والترکمانیة والعرب والبلوش والاکراد فضلا عن الجیلاک والمازندرانی([١١٠])، ومن ثم فان عدد السکان وطبیعة الترکیب الاجتماعی فی ایران قد تأثر بحکم الموقع الجغرافی، وفرض هذا التنوع فی الاعراق والادیان حسابات دقیقة لدى القیادات الایرانیة التی تعاقبت، لان ای خلل فی التعامل معها قد یجعل منها عامل ضعف، اذ تنبهت لذلک ایران،سیما بعد محاولة استغلال القوى الخارجیة للتأثیر على الاستقرار الداخلی لایران، کما  ادى ارتفاع عدد السکان بشکل کبیر الى زیادة الفجوة بین الموارد والسکان، لکنه وصل الى درجة الخلل، على الرغم من حجم الموارد الطبیعیة  الکبیرة التی تتمتع بها ایران، وذلک بفعل سیاسات التهمیش والاقصاء لبعض الفئات والاعراق والطوائف السکانیة الذین تم تعمد اقصاءهم عن جمیع مرافق الدولة التنمویة تماماً([١١١])، فضلاً عن التفاوت الکبیر فی توزیع السکان على المساحة،اذ یترکز معظم السکان فی العاصمة وبعض مراکز الولایات الرئیسة فی الوسط، بینما تعانی بقیة المناطق الفراغ النسبی، وهذا یعنی نقطة ضعف للدولة الایرانیة سیما ان الدولة اخفقت فی توزیع عوائد التنمیة بشکل عادل على مناطق الدولة المختلفة([١١٢]).

وفی هذا السیاق فان الاثار الاجتماعیة والاقتصادیة والسیاسیة للعلاقة بین الزیادة السریعة للسکان وارتفاع احتمالات عدم الاستقرار نتیجة للارتباک او الخطأ فی التخطیط وممارسة سیاسة التهمیش والاقصاء، وعدم الاستجابة بشکل فاعل ومؤثر لتلک الاعداد المتزایدة  من المتعلمین من خریجی الجامعات  وتوفیر فرص العمل والخدمات،کلها مسارات اصبحت تؤثر على استقرار ایران و سیجعلها ذلک عرضة لعدم الاستقرار السیاسی والامنی والاجتماعی،([١١٣])ومن ثم فان هذا التعدد العرقی والمذهبی سیجعل من ایران دولة قابلة للانفجار فی ای لحظة، والاخطر من ذلک ان هذه الکیانات العرقیة  والاثنیة لها امتداد جغرافی فی دول اخرى ومن ثم سوف تتزاید رغبتها للانفصال([١١٤])، فالعرب متواجدون فی الجنوب والجنوب الغربی اذ یمتدون الى دول الخلیج، والبلوش فی الجنوب والجنوب الشرقی ولها امتداد فی باکستان وافغانستان، والترکمان فی الشمال والشمال الشرقی على الحدود مع ترکمانستان، والاذریون فی الشمال والشمال الغربی ولهم امتداد فی اذربیجان، والاکراد فی الغرب ولهم امتداد فی ترکیا وکردستان،جل تلک العرقیات لها حلم تکوین الدولة الکبرى المستقلة، وتحرکهم جماعات قومیة مدعومة بأجنحة مسلحة، ناهیک عن حالة الاضطهاد الدینی والعرقی التی تعانی منها هذه الاقلیات مما یخلق حالة عداء داخل ایران([١١٥])، قد تفضی الى الحرب الاهلیة([١١٦])، وقد تشتد هذه النزعة الانفصالیة وتتطور فی المستقبل فی ظل عدم ظهور ای بوادر او مؤشرات حول احتمالیة استجابة النظام لمطالبات هذه الاقلیات، وقد شهد عام ٢٠١٧ سلسلة من الاشتباکات بین هذ الاقلیات وقوات الحرس الثوری الایرانی کما واصل النظام الایرانی فی عام ٢٠١٨، سیاسته القمعیة تجاه الجماعات الدینیة ومنها فرقة الدراویش الصوفیة، وقد نفذ النظام الایرانی حکم الاعدام بحق العدید من المنتمین الى هذه الفرق الدینیة([١١٧]),واذا کان معدل الاستقرار السیاسی مؤشراً على درجة نجاح النظام فی التعامل مع تعقیدات البیئة الداخلیة والخارجیة، فإن هناک تراجعاً فی درجة الاستقرار فی ایران خلال المدة من ٢٠٠٨-٢٠١٨،ومن ثم یتبین لنا من خلال مؤشرات عدم الاستقرار السیاسی فی المدة المذکورة ثم اسقاط النتائج على المستقبل من خلال تقنیة السلاسل الزمنیة، ان معدل الاستقرار فی ایران سیبقى فی حدود٦٢% حتى عام ٢٠٢٠وقد تحدث بعض التوترات فی حدود عام ٢٠١٨، لکنها لن تؤدی لتغییر جذری فی بنیة النظام([١١٨]).

٢-  الجوار الجغرافی: على الرغم من حیویة موقع ایران الجغرافی بالنسبة لدول الجوار، الا انه خلق هاجساً قومیاً ومذهبیاً مضافاً لهذه الدولة، اذ تقع فی محیط معظمه عربی ذات توجه مختلف وهذا الامر خلق بیئة صراع، لان ایران مسکونة بمصادر تهدیدها الذی تشکله هذه الدول، وباتت مشغولة بتحالفات دول الجوار وبناء قوتها الاقتصادیة والعسکریة والتکنلوجیة([١١٩])، ومن ثم یمکن وصف علاقات ایران فی ظل النظام الاقلیمی لمنطقة الشرق الاوسط بانها علاقات صراع،وذلک لوجود عدد من قضایا الخلاف تحکم تلک العلاقات ومنها على سبیل المثال، الموقف الایرانی الرافض للتسویة السلمیة فی الشرق الاوسط، وقضیة الاستقرار السیاسی الداخلی لنظم الحکم العربیة([١٢٠])، وقضایا الحدود، اذ تعد الحدود احدى قضایا الصراع الخلیجی الایرانی ومصدراً رئیساً للخلاف بین الطرفین، وتتجلى مظاهر هذا الخلاف فی اکثر من مشکلة حدودیة، یأتی فی مقدمتها احتلال ایران للجزر الاماراتیة الثلاث، فضلاً عن الخلاف الحدودی بین ایران والکویت حول حقل الدرة النفطی، وانطلاقاً من هذه المعطیات فان ایران ترى ذاتها (مختلفة) ضمن (محیطها الإقلیمی) ولم یکن ذلک المحیط رصیداً لها بل مناوئاً لها، ومن ناحیة اخرى وضمن الصراع الایرانی الغربی، ترى ایران ان دول الخلیج هی الحلقة الاضعف التی یمکن التأثیر فیها على مصالح الدول الغربیة([١٢١]).

٣-  القوة العسکریة: فیما یتعلق بعدد قواتها البریة لیس له أی قیمة فی حال حدثت مواجهة بینها وبین دول الخلیج على سبیل المثال، فسلاحها البری سیکون مشلولًا ولا یستطیع أن یتحرک بسبب المانع المائی “الخلیج العربی” وعدم وجود حدود أو خطوط تماس مع أیة دولة خلیجیة، أما سلاح الجو الإیرانی فهو ضعیف جدًا بسبب الحظر المفروض على قطع الغیار للطائرات الإیرانیة، وکذلک الحالة الاقتصادیة المتأزمة لإیران، والتی حالت بینها وبین شراء أو تطویر طائرات حدیثة،  وحالت بین تدریب طیارین إیرانیین على طائرات حربیة جدیدة، وبهذا فقد الإیرانیون العنصر المادی والبشری فی سلاح الجو، سیما أن حروب الیوم حروب تکنولوجیة فی المقام الأول، کما أن الدفاع الجوی الإیرانی یکمن  فی سلاح بدائی، وهی الثنائیة أو الرباعیة الجویة، أما بخصوص القوة البحریة، فکشف الخبراء  من خلال التقریر الاستراتیجی، أن القوة البحریة الإیرانیة مثل السفن الحربیة الکبیرة، دُمرت فی الثمانینیات، فهی تعتمد على قوتها البحریة الحالیة (الزوارق السریعة، والغواصات الصغیرة المستنسخة من کوریا )([١٢٢]).

٤-  الموقع البحری: یبرز ضعف استراتیجیة الموقع البحری لإیران فی ان البحر لم یکن حاجزاً طبیعیاً بینها وبین مصادر التهدید الخارجی القادم الیها من جهة الشمال (بحر قزوین)، فضلاً ان لهذا الموقع ابعاداً جیوبولتیکیة سلبیة على ایران نتیجة لوجود بیئة صراع مع الدول الغربیة، وسیما الولایات المتحدة ([١٢٣])التی تستمر فی تضییق الخناق على ایران، وهو ما انعکس على حدة الخطاب الایرانی الذی یهدد بإغلاق مضیق هرمز واللجوء الى الخیار العسکری للرد على الاعمال الامریکیة، فی حین ان القدرات البحریة لإیران لیست مجهزة بشکل جید لإغلاق المضیق([١٢٤])، لا سیما ان القوات البحریة الایرانیة المتواجدة فی بحر قزوین والخلیج العربی وبحر عمان والمحیط الهندی تعد من اصغر الوحدات العسکریة الایرانیة([١٢٥]).

٥-  شکل الدولة: شکل ایران الجغرافی یعد موطن ضعف فهو شکل غیر منتظم بوجه عام یبتعد عن الشکل المثالی الدائری، وهذا الشکل یعیق الدولة الایرانیة من بسط سیطرتها على انحائها کافة، ویخلق لها مشکلات سیاسیة نتیجة التباین فی الخارطة الدیمغرافیة للسکان القاطنین فی مناطق بعیدة عن مرکز العاصمة، وهذا الشکل غیر المنتظم شکل معضلة کبیرة فی مراقبة حدودها التی تنشط من خلالها عملیات التهریب والاتجار بالمخدرات، وکذلک سهولة حرکة وانتقال التنظیمات المسلحة المتشددة المعارضة للدولة، فضلاً عن صعوبة سیطرة الدولة على کل اجزاء الدولة ومنافذها المتعددة([١٢٦])، وقد بدأت ایران تبنی استراتیجیة امنیة جدیدة لمواجهة احتمالات اختراق التنظیمات المتشددة لحدودها ومکافحة عملیة تهریب المخدرات([١٢٧])،سیما ان عدد مدمنی المخدرات ومتعاطیها یصل الى اکثر من ملیونی شخص فی ایران وفق الاحصائیات الحکومیة([١٢٨]).

    کما ان اضلاع هذه الدولة لا تستطیع ان تقدم اطاراً دفاعیاً منیعاً، سیما ان مناطق الاضلاع الایرانیة المختلفة تعانی من وجود اقلیات مذهبیة وعرقیة ولغویة لم تستطع الاندماج مع اهداف الدولة المرکزیة، وباتت تتسبب فی صراعات ونزاعات کبیرة تتجذر یوماً بعد یوم، ویتصل بموضوع شکل الدولة موقع العاصمة ضمن تلک المساحة، فالعاصمة طهران تقع فی منطقة بعیدة نسبیاً عن حدود الدولة وینطبق علیها نظریة الحمایة البریة([١٢٩])، ولعل اهم المشاکل التی تواجه طهران هی الاحتمالات القویة لتعرض العاصمة لزلزال عنیف بسبب وقوع المدینة على الصدع الزلزالی الاعمق فی المنطقة الواقعة جنوب جبال البرز([١٣٠])، مما جعل ایران تفکر جدیاً بنقل العاصمة من طهران الى مدینة اخرى للتخلص من هذه المعضلة ([١٣١]).

ویتصل بموضوع شکل الدولة السلاسل الجبلیة، فطول هذه السلاسل وهی وان کانت من الناحیة الاستراتیجیة منطقة حمایة طبیعیة، الا ان طول هذا الامتداد یشکل تهدیداً کبیراً لإیران من الناحیة الاستراتیجیة، نظراً لسهولة عملیات التهریب وانتقال العصابات المسلحة، والجماعات المعارضة للنظام الایرانی داخل العمق الایرانی، هذا عدا سهولة استهداف الامن الایرانی فی ظل معطیات بیئة الصراع بین ایران والغرب، لکن المزایا الجیوستراتیجیة تبرز قوتها من خلال الاتصال بنقاط الالتحام المذهبی، ولعل اهمها(العراق، السعودیة، قطر، البحرین، الکویت، اذربیجان، افغانستان..)، وانطلاقاً من هذه المعطیات فان الحدود المائیة والبریة والمضایق تمثل المداخل والمخارج لإیران، لکنها فی ذات الوقت تمثل القوة والضعف بالنسبة لإیران([١٣٢])

٦-  انهیار العملة الایرانیة: تفاقم الوضع الاقتصادی فی ایران عام ٢٠١٨، بسبب الانسحاب الامریکی من الاتفاق النووی والانخفاض الشدید فی قیمة العملة الوطنیة، ففی أقل من ثلاثة أشهر وصلت قیمة العملة الإیرانیة إلى أقل من النصف، وذلک نتیجة لتردی الأوضاع الاقتصادیة والسیاسیة وفشل سیاسات حکومة حسن روحانی الرامیة إلى الخروج من الأزمة الاقتصادیة التی باتت تهدد حکومته والنظام برمّته، وقد خرج المواطنون فی عدد من المدن الإیرانیة للتعبیر عن استیائهم وغضبهم  مما آلت إلیه الأوضاع الاقتصادیة، وللمطالبة برفع المعاناة عن کاهل المواطن الذی تحاصره الأزمات من کل الاتجاهات، وکان أقوى واعنف هذه الاحتجاجات تلک التی شهدتها نحو ٩٠ مدینة إیرانیة فی کانون الاول/ دیسمبر ٢٠١٧، وامتدت إلى عام ٢٠١٨ ضد الغلاء والبطالة والفقر،  والسقوط الکبیر للعملة الإیرانیة مقابل الدولار، إذ وصل سعر الدولار الواحد إلى أکثر من ٩٠٠٠ تومان مما أدى إلى اعتراض التجار الذین یواجهون أزمات حادة تتمثل فی صعوبة الحصول على النقد الأجنبی لتسییر حرکة الواردات، وارتفاع الأسعار وتراجع القوة الشرائیة للمواطنین، واتهم روحانی الاعلام الاجنبی والرئیس الامریکی ترامب بشن حرب اقتصادیة ونفسیة لخلق ازمات مستمرة فی الداخل الایرانی([١٣٣])

     وفی هذا الاطار تعکس خصائص الاقتصاد الایرانی عامل ضعف کبیر وهی تتمثل بمعاناته من الاعتماد الکبیر على النفط والغاز،الذی بات یعانی من ضعف الاستثمار فی هاذین القطاعین الحیویین بسبب العقوبات الدولیة، سیما ان صادرات النفط الایرانیة تراجعت بحدة فی عام ٢٠١٨، فی ظل الانسحاب المستمر للعدید من شرکات النفط الکبرى ک (توتال الفرنسیة، ورویال البریطانیة- الهولندیة )، وقد تراجعت الصادرات الایرانیة بنسبة ١٦% خلال النصف الاول من حزیران ٢٠١٨، وفی ذات السیاق شکل اتجاه الدول الاعضاء فی منظمة الاوبک الى رفع سقف الانتاج فی حزیران ٢٠١٨ ازعاجاً کبیرا لإیران، لان رفع الانتاج فی السوق سیفضی الى خفض اسعار النفط، والجدیر بالذکر ان هذا الاتجاه جاء بتأیید روسیا الحلیف الاستراتیجی لإیران، ویعد هذا القرار واحدا من التغیرات الملحوظة فی العلاقات الروسیة- الایرانیة على الساحة السیاسیة خلال الفترة الاخیرة([١٣٤])، کما یعانی الاقتصاد الایرانی من نقاط ضعف عدیدة اخرى لعل اهمها ارتفاع نسبة المدیونیة والتضخم، و ارتفاع نسبة الفقر، البطالة، وعجز القطاع التجاری، اثر الحزمة الجدیدة من العقوبات الامریکیة، کذلک تعانی ایران ارتفاع حجم السکان على حجم النمو الاقتصادی، الامر الذی اثر بدوره على انخفاض متوسط نصیب الفرد، على الرغم من ان معطیات مساحة ایران قد منحتها امکانات اقتصادیة کبیرة، لکنها لم تضع الشعب الایرانی فی مصاف الدول المتقدمة من حیث مستوى المعیشة، بفعل حجم السکان الکبیر لإیران، هذا عدا تخصیص الدولة لنسبة کبیرة من مواردها لتعزیز قدراتها العسکریة والتکنلوجیة، ومما یزید مواطن الضعف فی ایران انخفاض نسبة النمو الاقتصادی والمشاریع التنمویة، مما یزید نسبة الفقر والبطالة ویضعف من قوة الدولة الایرانیة ویجعلها عرضة لاختلالات سیاسیة وامنیة کبیرة، هذا فضلا عن مواطن الضعف الکبیرة نتیجة عجز القطاع الزراعی والصناعی عن توفیر اهم السلع الاستراتیجیة، سیما القمح والسکر والارز،([١٣٥]) اذ تستورد ایران ملیونی طن من السکر من الخارج، مما یعرضها لقیود وضغوط سیاسیة مستقبلاً([١٣٦])، وهذا بمجمله سیؤثر سلباً على قوة الدولة الایرانیة .

٧-  التفاعلات الصراعیة : من نقاط الضعف الإیرانیة هو العلاقات المضطربة مع معظم دول الجوار، ولا یعنی هذا الخلیج العربی وحده، الذی تورطت إیران فی دعم عملیات إرهابیة کثیرة فی البحرین، الیمن، لبنان، الکویت، فإضافة لتلک الدول هناک طاجیکستان التی تشکو من عملیات اغتیال تقف خلفها طهران، وباکستان التی تدعم إیران بعض فصائل البلوش فیها، وتغذی النعرة الطائفیة([١٣٧])، وأفغانستان التی تدعم فیها طهران طالبان، وأذربیجان التی تدعم إیران خصمها اللدود أرمینیا المسیحیة، وترکیا التی تعانی من عملیاتها الإرهابیة وشرعت ببناء سور یفصل بینها وبین حدود إیران، وحتى العراق الموالی لها الذی یدرک بعض سیاسییه أن قوته تعنی ضعف إیران، ومن ثم تسعى ایران لاستنساخ حالة الکیان الصهیونی فی استعداء شعوب المنطقة التی تخضع لسیطرتها على نحو یخلق بیئة صالحة لتفجیر مقاومة متنوعة ضدها([١٣٨])

٨-  الانهاک الاستراتیجی: مما لاریب فیه ان الاعتماد على التجمعات المذهبیة عموماً فی دولة ما یحتاج الى قوة کبیرة من دولة المرکز، لیحقق صموده وهو غیر متوافر بالشکل المطلوب فی ایران، ومن ثم فانه اذا ضعفت دولة المرکز تحت تأثیر الانهاک الاستراتیجی نتیجة التدخل فی دول الجوار، فسوف نرى المشهد الذی حدث فی الاتحاد السوفیتی السابق یتکرر فی ایران([١٣٩]).

نقاط القوة:

حددت رؤیة ایران العشرینیة هدفها النهائی بان تصبح ایران بحلول عام ٢٠٢٥ بلداً متقدماً، وحائزاً الموقع الاقتصادی والعلمی والتقنی الاول فی منطقة جنوب غرب اسیا([١٤٠])،

ومن ثم فأن إیران دولة تمتلک رؤیة استراتیجیة تصرّ على بلوغ هدفها المرکزی وهو تحقیق مکانة الدولة المرکز فی فضائها الإقلیمی المتعدد (غرب آسیا)، وترى الدراسة أن إیران لن تبلغ هذه المکانة حتى عام ٢٠٢٠ بحکم المعوقات الداخلیة والخارجیة، إلا أن الاتجاه العام لحرکتها یشیر إلى أنها تسیر نحو هذا الهدف، رغم ما یبدو من کرّ وفرّ فی علاقاتها الدولیة والإقلیمیة، وهی تستند فی ذلک إلى إمکانیات “وسطى علیا”([١٤١])، من خلال توظیف مقومات القوة الجیوبولیتیکیة والاستراتیجیة التی تمتلکها والتی تناولتها الدراسة فی المطلب الثانی(الموقع الجغرافی، الجوار عدد السکان، الثروة الطبیعیة النفط والغاز، والانتاج العلمی والثروة البشریة وتطویر القدرات العسکریة والبرنامج النووی)، فایران  تمتلک الموقع الجیوستراتیجی المهم والمجاور للإقلیم العربی، کما تمثل جسر الربط والمعبر بین العالم العربی  وجمهوریات اسیا الوسطى والقوقاز، فضلاً عن وقوع هذه الدولة فی موقع متوسط بین مستودعی الطاقة بین بحر قزوین فی الشمال والخلیج العربی فی الجنوب، ومما یزید من اهمیة هذه الدولة امتلاکها لمکامن الطاقة المادیة والروحیة، مما یزید من فاعلیة ایران فی التفکیر الجیوبولیتیکی([١٤٢])، ومن هنا نجد ان توظیف عناصر القوة  فی المعطیات الجیوبولیتیکیة والاستراتیجیة ساعدت ایران لتکون دولة تمتلک دعائم ومقومات قوة فاعلة ومؤثرة تجاه اقلیمها، فضلاً عن امتلاک ایران حزمة اخرى من عناصر القوة الناعمة والخشنة والتی تسعى لتوظیفها لتحقیق اهدافها الاستراتیجیة ولعل اهم هذه العناصر هی:

١-البحوث العلمیة والتقدم التکنلوجی: أدى التقدم التکنلوجی فی ایران الى تطویر قطاعها الزراعی وکذلک صناعتها المدنیة والعسکریة المختلفة، الامر الذی اسهم فی تنویع مصادر الناتج المحلی الاجمالی، ولم تکتف ایران بنقل التکنلوجیا من الخارج، بل عملت على تولیدها وتوطینها من خلال البحوث العلمیة والتصنیع، وحسب اخر احصائیات البنک العالمی بلغ الانفاق الایرانی على البحث العلمی ٦,٤٣٢ ملیون دولار ای ما یعادل ثلاثة اضعاف الانفاق المماثل فی الدول العربیة([١٤٣])، من ناحیة ثانیة لابد من إیلاء أهمیة للتطور العلمی الإیرانی، والذی قد یؤسس فی المراحل القادمة لقاعدة تساهم فی النهوض بشکل متسارع، إذ تدل البیانات المختلفة على أن إیران تحتل المرتبة الأولى عالمیًا فی معدل النمو فی الإنتاج العلمی المنشور، ویتضاعف إنتاجها کل ثلاث سنوات، کما أن معدل نموها فی الإنتاج العلمی یصل إلى ١١ ضعف المعدل العالمی، کما تحتل مرتبة متقدمة فی الفروع العلمیة البحثیة والتطبیقیة([١٤٤])، بل ان ایران تجاوزت اسرائیل فی مجال البحث العلمی وبفارق کبیر([١٤٥]).

٢-   تفعیل عناصر القوة الکامنة: تسعى ایران لاستثمار وتوظیف الترکیبة المذهبیة للدول الواقعة ضمن نطاق مشروعها فی المجال الحیوی الاول سوریا والعراق والیمن ولبنان ودول الخلیج([١٤٦])، ومن ثم تعمل ایران على تفعیل عناصر القوة الکامنة من خلال توجیه القدرة على الاستغلال([١٤٧])،

٣-   غیاب المشروع العربی: لعل العامل الاهم الذی وفر المناخ لإنجاز قدراً من اهداف الاستراتیجیة الایرانیة هو حالة الغفلة، والافتقار الى الرؤیة العربیة الواضحة، وقد وفرت حالة الضعف والتفرق للبلاد والشعوب المستهدفة بیئة مناسبة لتحقیق تلک الاهداف، فضلاً عن غیاب ای مشروع عربی ازاء المشروع الایرانی والترکی والاسرائیلی, وغیاب دور الدولة العربیة المرکز او القائد([١٤٨]).

٤-  توافر عنصر الادراک لدى صانع القرار الایرانی بمقدرات الدولة القومیة المادیة وغیر المادیة وحدود الدور الایرانی، والظرف الاقلیمی والدولی، الذی یتیح لإیران دورا فاعلاً ومؤثراً من خلال شبکة من الحلفاء الاستراتیجیین روسیا، الصین، الهند، وعلى سبیل المثال فان ایران تعد بالنسبة الى روسیا شریکاً استراتیجیاً تقدم لها الدعم فی الشرق الاوسط، فیما تتلقى منها دعما مقابلاً فی القوقاز واسیا الوسطى([١٤٩]).

وانطلاقاً من هذه المعطیات فان ایران تهدف عبر دعایتها العسکریة الى ارسال رسالة واضحة للمجتمع الدولی، بانها دولة قادرة على مواجهة الضغوط الدولیة المفروضة علیها، فهی قادرة على الانجاز والتحدیث فی قدرتها العسکریة، کما انها ترید البرهنة للداخل الایرانی بان نظام الجمهوریة الاسلامیة فی ایران لا یمکن ان یخضع للإملاءات الامریکیة، وذلک من خلال نموذج الاقتصاد المقاوم، وبان النظام السیاسی قادر على المضی بتطویر القدرات التسلیحیة الایرانیة، سیما فی مجال الصواریخ البالیستیة والطائرات بدون طیار والاسلحة الخفیفة ,وفی هذا السیاق تعمل ایران على ارسال رسائل ذات مغزى عسکری لخصومها عن طریق نشر مقاطع الفیدیو الخاصة بالتجارب الصاروخیة والمناورات العسکریة او ابراز التطورات المتلاحقة التی اصابت الصناعات الدفاعیة الایرانیة فی الآونة الاخیرة، وذلک على الرغم من تصاعد حدة العقوبات الامریکیة علیها والتی تؤثر بشکل واضح على اقتصاد البلاد، ولابد من التأکید هنا على ان الدعایة العسکریة الایرانیة ترتکز على ابعاد رئیسة، هی شخصنة العدو، و تضخیم التهدید، والمؤامرة، وهی ابعاد تستطیع من خلالها ادامة الزخم لخطابها الشعبوی الدینی الثوری القادر على توظیف الحواضن الاجتماعیة القریبة منها، بالشکل الذی یجعلها فی حالة استعداد دائم لمواجهة الاعداء، وشکلت تلک الابعاد بدورها الاساس الذی انطلقت منه ایران فی تبریر وجود برنامجها النووی، وتحدیث برنامج صواریخها البالیستیة وشرعنة تدخلها فی العراق وسوریا والیمن، بل والاکثر من ذلک قمع المعارضة الداخلیة المنددة بسیاساتها الخارجیة([١٥٠]) 

 

الخاتمة:

   استهدفت هذه الدراسة بالرصد والتحلیل بیان اثر المقومات الجیوبولیتیکیة والجیوستراتیجیة فی تعزیز قوة الدولة الایرانیة وتحدید مستقبلها الجیوستراتیجی، وسعت الدراسة الى تحلیل ابرز الثغرات والمعوقات الداخلیة والخارجیة، وبیان ابرز المشکلات الجیوبولیتیکیة فی القوة الایرانیة، وتحدید  المسارات التی تمثل عوامل قوة لها ضمن محیطها الاقلیمی والدولی، وتحدید الاتجاهات التی تمثل عوامل ضعف لها  وتعمل على  اعاقة جموح القوة الایرانیة الطامعة والطامحة الى الزعامة الاقلیمیة فی المنطقة العربیة، وفقاً للمفهوم الاستراتیجی الذی یجمع بین بین مرتکزات القوة المادیة والقوة المعنویة.

   واستندت الدراسة على حقیقة استراتیجیة مفادها انه لا وجود للقوة المطلقة او الضعف المطلق، ولکی یصبح المقیاس مقیاساً شاملاً لقوة الدولة الایرانیة سعت الدراسة الى توسیع نطاق المقیاس من اجل ان یتضمن عناصر القوة والضعف معاً.    

     وبینت الدراسة ان ایران من الناحیة الجیوبولیتیکیة والجیوستراتیجیة تمتلک مقومات وعناصر قوة کبیرة وتمتلک القدرة على الاستخدام الجید لأدوات القوة الناعمة ولکنها بنفس الوقت تمتلک عناصر ضعف کبیرة، فاذا کانت الحدود المائیة والبریة والمضائق تمثل المداخل والمخارج لإیران، فانها فی الوقت نفسه تمثل القوة والضعف لها، واذا کان تعدد الاقلیات العرقیة والمذهبیة عنصر قوة لإیران من خلال استثمار وتوظیف الخصائص الدیمغرافیة والمذهبیة من اجل ان تجعل من هذه الاقلیات شریاناً اساسیاً ینسجم مع اهداف المجال الحیوی الایرانی، لکنه فی نفس الوقت تعدد هذه الاقلیات یمثل عنصر ضعف لإیران من خلال ما تمثله من تهدید حقیقی للاستقرار السیاسی والامنی فی ایران فضلاً عن ان هذه الکیانات العرقیة والمذهبیة لها امتداد جغرافی فی دول اخرى، وقد تتزاید رغبتها بالانفصال، ومن ثم فان هذا التعدد العرقی والمذهبی سیجعل من ایران دولة قابلة للانفجار.

     واوضحت الدراسة بان المنطقة العربیة شهدت منذ احتلال العراق عام  ٢٠٠٣ العدید من التحولات والصراعات التی ساهمت فی التأثیر على طبیعة سیاسات ایران تجاه المنطقة العربیة، فبعد احتلال العراق سقط الموازن الاقلیمی لإیران، ومن ثم بدأت ایران فی السعی لمد نفوذها تجاه المنطقة العربیة من خلال توظیف کل مقومات القوة الناعمة والصلبة، فضلاً عن  استثمار وتوظیف التحولات فی البیئة المحلیة والاقلیمیة العربیة والتی کانت بمثابة عوامل ضعف وخلل فی المنطقة العربیة مکنت ایران من تحقیق اهدافها الاستراتیجیة، ولعل العامل الاهم الذی وفر المناخ لإنجاز قدراً من اهداف الاستراتیجیة الایرانیة هو حالة الغفلة، والافتقار الى الرؤیة العربیة الواضحة، اذ وفرت حالة الضعف والتفرق للبلاد والشعوب المستهدفة بیئة مناسبة لتحقیق تلک الاهداف، فضلاً عن غیاب ای مشروع عربی ازاء المشروع الایرانی والترکی والاسرائیلی, وغیاب دور الدولة العربیة المرکز او القائد.

     وکشفت الدراسة بان ایران تسعى الى ارسال رسالة واضحة للمجتمع الدولی مفادها انها دولة قادرة على مواجهة الضغوط الدولیة المفروضة علیها، فهی قادرة على الانجاز والتحدیث فی قدرتها العسکریة، کما انها ترید البرهنة للداخل الایرانی بانها لا یمکن ان تخضع للإملاءات الامریکیة، وذلک من خلال نموذج الاقتصاد المقاوم، وبان النظام السیاسی قادر على المضی بتطویر القدرات التسلیحیة الایرانیة، سیما فی مجال الصواریخ البالیستیة والطائرات بدون طیار والاسلحة الخفیفة، ومن ثم  فأن إیران دولة تمتلک رؤیة استراتیجیة تصرّ على بلوغ هدفها المرکزی وهو تحقیق مکانة الدولة المرکز فی فضائها الإقلیمی المتعدد، وترى الدراسة  أن إیران لن تبلغ هذه المکانة حتى عام ٢٠٢٠ بحکم المعوقات الداخلیة والخارجیة.

    وان الباحث باستعراضه لهذه المؤشرات انما استند فی ذلک الى النتائج التی توصل الیها من خلال البحث فی ثنایا الدراسة فضلاً عن توافر بعض المعطیات والمؤشرات التی استند الیها فی ذلک، وانطلاقاً من هذه المعطیات توصلت الدراسة الى استنتاجات عدة لعل اهمها الاتی:   

١-  بینت الدراسة بان الجغرافیة السیاسیة تبحث فی الدولة من وجهة نظر المجال، بینما الجیوبولتکس تبحث فی المجال من وجهة نظر الدولة، فالجغرافیة السیاسیة تدرس الواقع، بینما الجیوبولتکس تکرس اهدافها للمستقبل.

٢-  سعت ایران الى توظیف مفردات جدیدة للقوة، وهی القوة الناعمة فضلاً عن توظیف الخطاب الدینی المذهبی الذی مکنها من تحریک کثیر من الاقلیات المؤدلجة فی بعض الدول ضمن فلسفتها الدینیة.

٣-  اعتمدت ایران على الصیاغات الجیوبولیتیکیة التی وضعها مفکرو الجیوبولیتیک (ماهان، ماکندر، سبیکمان)، اذ تقترب ایران من نقطة الارتکاز الجغرافی فی نظریة قلب الارض التی وضعها ماکندر، ومن ثم فان الاستراتیجیة الایرانیة تؤکد على انها قوة قادرة على بسط هیمنتها على جل منطقة الشرق الاوسط مستندة الى ما تملکه من المقومات الجیوبولیتیکیة والجیوستراتیجیة،  ومن هنا اخذت تسیر ضمن فرضیة مفادها ان النفاذ الى الشرق الاوسط یکون عن طریق تحشید الاقلیات الشیعیة ودعوتها للثورة على الانظمة السیاسیة فیها، ومن ثم تمکینها من السیطرة على هذه الانظمة.

٤-  ان توظیف عناصر القوة فی المعطیات الجیوبولیتیکیة والاستراتیجیة ساعدت ایران لتکون دولة تمتلک دعائم ومقومات قوة فاعلة ومؤثرة تجاه محیطها الاقلیمی والدولی.

٥-  بینت الدراسة انه على الرغم من حیویة موقع ایران الجغرافی بالنسبة لدول الجوار الا انه خلق هاجساً قومیاً ومذهبیاً مضافاً لهذه الدولة، اذ تقع فی محیط جله عربی ذو توجه مختلف، وهذا الامر افضى الى خلق بیئة صراع مع محیطها الاقلیمی.

٦-   ادت احداث ١٠ حزیران ٢٠١٤ الى زیادة التغلغل الایرانی داخل العمق الامنی العراقی من بوابات الدعم والمساندة والاستشارة والتوجیه.

٧-  تحتل ایران مکانة بارزة فی المعادلة الاقلیمیة والدولیة نظراً لأهمیة موقعها الجیوبولیتیکی، سیما بعد ازدیاد اهمیة الموقعین الاستراتیجیین الشمالی والجنوبی لإیران من خلال ما تمتلکه هاتان المنطقتان  من احتیاطی مذهبی ومادی کبیر.

٨-  اوضحت الدراسة بان الشکل الجغرافی غیر المنتظم قد خدم ایران من ناحیة ووفر لقواتها المسلحة المساحات البریة اللازمة لإجراء مناوراتها التعبویة، ومن جهة اخرى شکل معضلة کبیرة فی مراقبة حدودها البریة.

٩-  کشفت الدراسة بان اضلاع الدولة الایرانیة لا تستطیع ان تقدم اطاراً دفاعیاً منیعاً، سیما ان مناطق الاضلاع الایرانیة المختلفة تعانی من وجود اقلیات مذهبیة وعرقیة ولغویة لم تندمج مع اهداف الدولة الایرانیة.

١٠-تبرز ضعف استراتیجیة الموقع البحری لإیران فی ان البحر لم یکن حاجزاً طبیعیاً فاعلاً بینها وبین مصادر التهدید الخارجی  القادم لها من جهة الشمال، کما بینت الدراسة بان الحدود المائیة والبریة والمضایق تمثل المداخل والمخارج لإیران لکنها فی نفس الوقت تمثل  نقطة القوة والضعف لها.

١١-بینت الدراسة بان خصائص الاقتصاد الایرانی تعکس عامل ضعف کبیر، وهی تتمثل بمعاناته من الاعتماد الکثیف على النفط والغاز، الذی اصبح یعانی من ضعف الاستثمارات الاجنبیة فی هذین القطاعین بسبب العقوبات الدولیة .

١٢-   کشفت الدراسة بان ایران لم تکتفِ بنقل التکنلوجیا من الخارج بل عملت على توطینها عن طریق البحوث العلمیة والتصنیع والابتکار، مما افضى الى تطویر قطاعها الزراعی وتحدیث صناعتها المدنیة والعسکریة .

١٣-   تسعى ایران إلى ابقاء الاوضاع الاقلیمیة فی المنطقة ضمن اطار الفوضى المدارة واستنزاف القوى الاقلیمیة والدولیة المنافسة لها عن طریق توظیف جیوبها وادوات نفوذها بالمنطقة.

     بینت الدراسة بان العامل الاهم الذی وفر المناخ لتحقیق قدر کبیر من اهداف الاستراتیجیة الایرانیة هو حالة الغفلة وغیاب الرؤیة العربیة الواضحة، وقد وفرت حالة الضعف العربیة بیئة مناسبة للتدخلات الإیرانیة بشکل کبیر.

الهوامش والمصادر


([١])عمر احمد قدور، شکل الدولة واثره فی مرفق الامن، مکتبة مدبولی، القاهرة، ط١، ١٩٩٧، ص٩٦.

([٢])عمر الفاروق، قوة الدولة، مکتبة مدبولی، القاهرة، ١٩٩٢، ص٧٣.

([٣])عمر احمد قدور، المرجع السابق، ص٩٤.

([٤])اسماعیل صبری فرید، العلاقات السیاسیة الدولیة، ط٥، ذات السلاسل للطباعة والنشر، ١٥٣٣، ص٢٥.

([٥])عمر احمد قدور، المرجع السابق، ص٩٤.

([٦])عبد القادر محمد فهمی، مدخل الى دراسة الاستراتیجیة، جامعة بغداد،ط١، ٢٠٠٤،ص٤٨، ویقصد بالعامل الجغرافی الحیز المکانی الذی تشغله الدولة وتتواجد فیه ضمن رقعة من الارض وهو یتمثل بنوعیة وطبیعة مواردها وحجم اقلیمها من حیث ضیقه واتساعه وکذلک موقعها وعدد السکان فیها، کل هذه العوامل تعد مکونا اصیلا فی بناء الحیاة السیاسیة والاجتماعیة للدولة، لمزید من التفاصیل ینظر: صلاح الدین الشامی، دراسات فی الجغرافیة السیاسیة، بیروت، دار النهضة العربیة،١٩٧١، ص١٩.وکذلک  سید عرب الدمنهوری، المدخل الى الجغرافیة السیاسیة، القاهرة دار عمار،١٩٨٠، ص٣٧.

 ([٧]) ولید عبد الحی، بنیة القوه الایرانیة وافاقها، مرکز الجزیرة للدراسات متاح على الرابط:

http://www.studies.aljazeera.net–ar–files-iranandstrenngthactors

  ٣٠/١/٢٠١٨.

 ([٨]) عبد القادر، المرجع السابق، ص٥٤.

([٩])یامن خالد سیوف، واقع التوازن الدولی بعد الحرب الباردة واحتمالاته المستقبلیة، الهیئة العامة السوریة للکتاب، دمشق ٢٠١٠، ص٥٤.

([١٠])مشتاق خلیل ابراهیم، الفرق فی الجغرافیة السیاسیة وعلم الجیوبولیتکس، متاح على الرابط

https://www.facebook.com\permalink.php                    

  تاریخ الدخول  ٣٠/١/٢٠١٨                                            

([١١])محمد حمزة علوان، الاسس والمفاهیم لعلم الجیوبولیتکس، متاح على الرابط :

      https://teleram.me\nabaa_news                           تاریخ الدخول  ٢٩/١/٢٠١٨

([١٢])احمد محمود عبدالله، فی اصول الجغرافیة السیاسیة، مکتبة النهضة المصریة القاهرة، ١٩٨٤، ص٦: ولمزید من التفاصیل حول هذا الموضوع ینظر الى: امین محمود عبدالله، دراسات فی الجغرافیة السیاسیة للعالم المعاصر، القاهرة، مکتبة النهضة العربیة،١٩٦٩،ص٩٠٧.

([١٣])عمر احمد قدور، المرجع السابق ص٩٨-١٠٦، وکذلک ینظر الى  ابراهیم احمد سعید، ما بین الجغرافیة السیاسیة ومخاطر   الجیوبولیتکس والعولمة، دار نشر الاوائل، دمشق، ٢٠٠٦ ص٧.

([١٤])عبد القادر محمد فهمی، مدخل الى دراسة الاستراتیجیة، مرجع سبق ذکره، ص٥٤-٥٥.

([١٥])عمر احمد قدور، مرجع سبق ذکره، ص١٠٠.

([١٦])عبد القادر محمد فهمی،، مرجع سابق ص٥٥،ص٥٧.

([١٧])صلاح فکری “نظریات الجیوبولیتکس”، دار الدراسات للنشر والتوزیع القاهرة،١٩٩٣، ص١٢٥.

([١٨])عمر احمد قدور، المرجع السابق ص٩٠٨-١٠٤ وکذلک ینظر الى  محمد ریاض، الاصول العامة فی الجغرافیة السیاسیة و الجیوبولیتیک  ط٢ دار النهضة العربیة، بیروت، ١٩٧٩ ص٣٥، ولمزید من التفاصیل ینظر الى المراجع الاتیة:

– صلاح الدین شامی، دراسات فی الجغرافیة السیاسیة، دار النهضة العربیة، بیروت، ١٩٧١ ص٢١.

S.W. Wooldridge &W.G. East: The spirit and purposes of Geography, Hatchinson, London ,١٩٥١, P,١٢٣; H.Weigest, Principles of political geography, Now York , ١٩٧٥ P.١٤.

([١٩])یامن خالد سیوف واقع التوازن الدولی، المرجع سابقا ص٥٤.

([٢٠])سید عزب الدمنهوری، المدخل الى الجغرافیة السیاسیة للدولة، دار عمار، القاهرة ١٩٨٧، ص٣٨.

([٢١])عمر احمد قدور، المرجع السابق ص١٠٠.

([٢٢])عبد القادر محمد فهمی، مدخل الى دراسة الاستراتیجیة، المرجع السابق ص٤٩، ١٩٩٥.

([٢٣])مصطفى کامل محمد، التوازن  الاستراتیجی، مرکز الاهرام للترجمة والنشر القاهرة، ط١ ص٢٥-٣٠.

([٢٤])عمر احمد قدور، شکل الدولة المصدر السابق ص١٠٢.

([٢٥])عبد القادر محمد فهمی، المرجع السابق،ص٥.

([٢٦])عبد الستار محمد شیت، المرجع السابق، ص٥٣.

([٢٧])عمر الفاروق سیوسی، المرجع السابق، ص٩١-١١١.

([٢٨])عمر احمد قدور، المرجع السابق ص١٠٣.

([٢٩])محمد حمزة علوان، الاسس والمفاهیم لعلم الجیوبولیتکس، المصدر السابق ص٧.

([٣٠])عبد القادر محمد فهمی، المرجع السابق ص٥٥.

([٣١])عمر احمد قدور، المرجع السابق ص١٠١.

([٣٢])عبد الستار محمد قرور، المرجع السابق ص٨٢.

([٣٣])عمر احمد قدور، المرجع السابق ص١٠١

([٣٤])محمد حمزة علوان، المرجع السابق تاریخ القول ٣٠/٢٠١٨

([٣٥])عمر احمد قدور، المرجع السابق ص٢٥٠.

([٣٦])عبد القادر محمد فهمی، المرجع السابق ص٨٣.

([٣٧])عبد القادر محمد فهمی، المرجع السابق ص٨٤.

([٣٨])عبد القادر محمد، المرجع السابق ص٨٥.

([٣٩])صبری مصطفى البیاتی، قیاس قوة الدولة،مجلة المستقبل العربی، العدد ٢٧٧، مرکز دراسات الوحدة العربیة، بیروت،٢٠٠٢،   ص٣٤، وکذلک انظر جمال علی زهران،قیاس قوة الدولة، اطار تحلیلی لدراسة الصراع العربی الاسرائیلی، المستقبل العربی، السنة ١٣، العدد ١٤٦، ابریل ١٩٩١، ص ٤٥.

([٤٠])عمر احمد قدور، المرجع السابق، ص ٢٥٥.

([٤١])عمر الفاروق سید رجب، قوة الدولة، المرجع السابق، ص٢٣٠.

([٤٢])عبد المجید فراج، القوة الشاملة للدولة، مؤشرات وقیاسات، کراسات استراتیجیة، العدد، ٥٠، مرکز الاهرام للدراسات الاستراتیجیة، القاهرة، ١٩٩٧، ص١-٧.

([٤٣])عمر احمد قدور المرجع السابق، ص٢٥٦.

([٤٤]) مصطفى کامل محمد، التوازن الاستراتیجی فی الشرق الاوسط، مرکز الاهرام للدراسات الاستراتیجیة، ط١، القاهرة، ١٩٩٥،ص٢٥.

([٤٥])محمد صادق اسماعیل، ایران الى این، العربی للنشر والتوزیع، القاهرة، ٢٠١٠، ص١٢.

([٤٦])نبیل العتوم، الجغرافیة السیاسیة کاطار تحلیلی لقیاس قوة ایران، مجلة النهضة، العدد الرابع، اکتوبر، کلیة الاقتصاد والعلوم السیاسیة، جامعة القاهرة، مصر، ٢٠١١، ص١٥١.

([٤٧])محمد صادق اسماعیل، المرجع السابق، ص١٢.

([٤٨])احمد مهابة، ایران والخلیج، السیاسة الدولیة،العدد١٠٥، مرکز الاهرام للدراسات الاستراتیجیة،١٩٩١، ص٩٧.

([٤٩])مصطفى شفیق، قیاس قوة الدولة الایرانیة، رسالة ماجستیر،کلیة الاقتصاد والعلوم السیاسیة، جامعة القاهرة، ٢٠١٢، ص٣٨.

([٥٠])Washington : Gpo for tha Libray of Congress p٣٨.  Iran:A Country, Helen Chapin metz, (ed.)

([٥١])نبیل معتوم، المرجع السابق، ص١٥٢.

([٥٢])شیماء علی محمد، محددات القوة العسکریة لإیران، رسالة ماجستیر، کلیة العلوم السیاسیة، جامعة القاهرة، ٢٠٠٩،  ص٤٨.

([٥٣])اشرف محمد کشک، تطور الامن الاقلیمی الخلیجی منذ عام ٢٠٠٣، رسالة ماجستیر، کلیة الاقتصاد والعلوم السیاسیة، القاهرة، ٢٠٠٩  ،ص١٤٠.

([٥٤])محمد صادق، المرجع السابق، ص١٢.

([٥٥])موسوعة مقاتل من الصحراء على الرابط:

http://www.mogatel.com.apenshare.bchoth/dwal/medni/Iran.secoz.doe.ev.htm  

([٥٦])نبیل العتوم،المرجع السابق، ١٥٣.

([٥٧])نبیل المعتوم، المرجع السابق، ص١٥٤.

([٥٨])مصطفى کامل، المرجع السابق، ص٢٥.

([٥٩])جاسم محمد طه، اثر ثورات الربیع العربی، رسالة ماجستیر، معهد البحوث والدراسات العربیة،القاهرة،٢٠١٣،ص١٩٥.

([٦٠])مصطفى کامل، المرجع السابق،ص١١٨.

([٦١])محمد صادق، من الشاه الى نجاة، المرجع السابق، ص١٩٥.

([٦٢])نبیل المعتوم، المرجع السابق، ص١٥٦، ولمزید من التفاصیل حول هذا الموضوع ینظر:عباس  الحدیثی، نظریات السیطرة الاستراتیجیة وصراع الحضارات، دار اسامة للنشر، عمان، ٢٠٠٤،ص٥٠، وکذلک         ابراهیم احمد سعید، ما بین الجغرافیة السیاسیة ومخاطر الجیوبولیتیک، دار الاوائل، دمشق، ٢٠٠٦، ص٨٨.

([٦٣])نبیل العتوم، المرجع السابق،ص١٥٦، ولمزید من التفاصیل حول هذا الموضوع انظر:- عباس  الحدیثی، نظریة السیطرة الاستراتیجیة وصراع الحضارات، دار اسامة، عمان،٢٠٠٤، ص٥٠, کذلک انظر: ابراهیم احمد سعید ما بین الجغرافیا السیاسیة ومخاطر الجیوبولتکس، دار الاوائل، دمشق ٢٠٠٦، ص٨٨.

([٦٤])محمد صادق، المرجع السابق، ص١٥.

([٦٥])فراس الیاس، مرکزیة العراق فی العقل الاستراتیجی الایرانی، المعهد الدولی للدراسات الایرانیة، ط١، ٢٠١٨، ص ٢٣،ص٢٨.

([٦٦])دور ایران الاقلیمی، تقریر استراتیجی، موقع الامارات فی ١٥ دیسمبر ٢٠١٤،

   http://cutt.us/q٦N٨.

([٦٧])فهد مزبان، العلاقات مع ایران فی ضوء الموقع الجغرافی، جامعة البصرة، مرکز الدراسات الایرانیة، ٢٠٠٢، ص٤٣.

([٦٨])عبد الوهاب القصاب، التأثیر الجیو-استراتیجی لسیاسة التسلح الإیرانیة، دراسات استراتیجیة، العدد ٨، جامعة بغداد، مرکز الدراسات الدولیة، ٢٠٠٠، ص ١٢ .

([٦٩])عمر احمد قدور، شکل الدولة، المرجع السابق، ص١٣٠.

([٧٠])مصطفى کامل، المرجع السابق، ص ١٥٥.

([٧١])عمر احمد قدور، المرجع السابق،ص ١٥٥.

([٧٢])نبیل المعتوم، المرجع السابق، ص١٥٥.

([٧٣])نبیل المعتوم، المرجع السابق، ص١٥٥.

([٧٤])مصطفى کامل محمد، التوازن الاستراتیجی، المرجع السابق، ١١٩.

([٧٥])ایران الافاق الاقتصادیة، البنک الدولی على الرابط: https://www.albankaldawli.org/ar/country/iran/overview

([٧٦])شیماء علی، محددات القوة العسکریة الایرانیة، المرجع السابق، ص٥٠٠، ولمزید من التفاصیل حول هذا الموضوع ینظر: هندی نایف بن محمد، تطور العلاقات السعودیة الایرانیة من الازمة الى المصالحة (١٩٧٩- ٢٠٠١)

([٧٧])برنامج الامم المتحدة الانمائی، تقدیرات التنمیة البشریة، الثروة الحقیقیة للأمم، واشنطن ٢٠١١، ص١٨٨.

([٧٨]) http://www.iissorg/publications/military-balance-the-military    

 ([٧٩])شیماء بهاء الدین، المجتمع الدولی وتغیر قواعد التنمیة فی ایران،مجلة الدیمقراطیة، مرکز الاهرام للدراسات الاستراتیجیة، القاهرة، العدد، ٤٥، ٢٠١٢،ص١٤٦.

([٨٠])مصطفى شفیق علام، المرجع السابق،ص٤١.

([٨١])نبیل المعتوم، المرجع السابق،ص١٦٨.

([٨٢])اشرف محمد کشک، رؤیة دول مجلس التعاون الخلیجی للبرنامج النووی الایرانی، مجلة مختارات ایرانیة، مرکز الاهرام للدراسات الاستراتیجیة،القاهرة، العدد، ٦٢،٢٠٠٥،ص١١٣.

([٨٣])شیماء علی محمد، محددات القوة العسکریة لإیران(  ١٩٧٩- ٢٠٠٧) المرجع السابق، ص٥٤.

([٨٤])یحیى داؤود عباس، تاریخ البترول، مختارات ایرانیة، عدد ٨١، ٢٠٠٧، ص٢٧.

([٨٥])نبیل العتوم، المرجع السابق، ص ١٦٨.

([٨٦])مغاوری شلبی، الاقتصاد الایرانی،السیاسة الدولیة، عدد٦٩، ٢٠٠٧،ص١٢٤.

([٨٧])شیماء علی محمد، المرجع السابق، ص٥٦.

([٨٨])hattp:// data world book org indicator Nv. Ind ToT,٢٥.

([٨٩])نبیل المعتوم، المرجع السابق، ص١٦٥.

([٩٠])احمد کامل، المرجع السابق، ص١١٧.

([٩١])تقریر الحالة الایرانیة ٢٠١٨، المعهد الدولی للدراسات الایرانیة، ص٢١، https://rasanah-iiis.org

([٩٢])تقریر الحالة الایرانیة ٢٠١٨، المرجع السابق، ص١٩.

([٩٣])احصاءات ایرانیة، مختارات ایرانیة، العدد،١٢٥، ٢٠١١ ص ١٠٩.

([٩٤])عادل سلیمان، التوازن العسکری فی الشرق الاوسط، السیاسة الدولیة، العدد ١٥٥، ٢٠٠٤،ص٢٣٤.

([٩٥])جمال سند السویدی،النظام الامنی فی الخلیج العربی،مرکز الامارات للدراسات الاستراتیجیة، ط١، الامارات، ٢٠٠٨،  ص٥٨.

([٩٦])Anthony H. cord desman , the Golf military balance ٢٠١٠, center for strategy & international studies Washington Dc . ٢٠١٠. P. ١٥.

([٩٧])http://www.Parlimant.Uk/briefings/snia-٠٤٢٦٤

([٩٨])نبیل المعتوم، المرجع السابق، ص١٦٩.

([٩٩])مصطفى شفیق علام، المرجع السابق، ص٧٤.

([١٠٠])http://www.globalsecurity.Org/military.world/iran/industry.htm

([١٠١])خالد نایف، النظام الاقلیمی العربی، مجلة شؤون عربیة، الامانة العامة لجامعة الدول العربیة، القاهرة، العدد ١٤٨، ٢٠٠١، ص١٨٤.

([١٠٢])ممدوح انیس فتحی، الامن القومی الایرانی، المرجع السابق،ص ٢٨٥.

([١٠٣])شیماء علی محمد، المرجع السابق، ص٤٧.

([١٠٤])ایمن سالم، من العقوبات الى التحریر، مجلة مختارات ایرانیة، عدد ١٤٠، ٢٠١٢، ص١١٠.

([١٠٥])عبد الله عبد الکریم، الامن والتوازن العسکری، مجلة شؤون خلیجیة، مرکز الخلیج للدراسات الاستراتیجیة، لندن، العدد،٦٣، ٢٠١٠، ص١٥.

([١٠٦])فراس الیاس، مرکزیة العراق فی العقل الاستراتیجی الایرانی، المعهد الدولی للدراسات الایرانیة،  ط١، ٢٠١٨، ص٢٣.

([١٠٧])محمد بن صقر السلمی، الجیوبولیتک الشیعی الواقع والمستقبل، مجلة الدراسات الایرانیة، العدد الاول، دیسمبر ٢٠١٦، مرکز الخلیج للدراسات الایرانیة، متاح على الرابط:

   http://www.albainah.net/items                      

([١٠٨])زیف القدرات العسکریة الایرانیة، التقریر الاستراتیجی العسکری، على الرابط:

    https://www.thebaghdadpost.com/ar/Story/١٥٧٧٤

([١٠٩])مصطفى شفیق علام، قیاس قوة الدولة الایرانیة وتوازن القوى فی منطقة الخلیج العربی، رسالة ماجستیر، کلیة الاقتصاد والعلوم السیاسیة، جامعة القاهرة،٢٠١٢، ص ٢٧.

 ([١١٠])مصطفى شفیق المرجع السابق ص ٣٠.

([١١١])نبیل العتوم، المرجع السابق، ص ١٧٥.

([١١٢])نبیل العتوم، المرجع السابق،ص١٧٧.

([١١٣])نبیل العتوم، المرجع السابق ص ١٧٦.

([١١٤])حسن الرشیدی، عوامل القوة والضعف فی الاستراتیجیة الایرانیة، متاح على الرابط:-

     http://www.albayan.co.uk/MGZarticle٢.aspx?id=٥٩٧٧       

([١١٥])محمد بن صقر السلمی، الجیوبولیتک الشیعی المرجع السابق ص ٦٢

([١١٦])حسن الرشیدی، المرجع السابق.

([١١٧])تقریر الحاله الایرانیة ٢٠١٨، المعهد الدولی للدراسات الایرانیة

     https://rasanah-iiis.org

([١١٨])ولید عبد الحی، بنیة القوة الایرانیة وافاقها المستقبلیة، مرکز الجزیرة للدراسات، متاح على الرابط:-

   http://studies.aljazeera.net/ar/files/iranandstrengthfactors/٢٠١٣/٠٤/٢٠١٣

([١١٩])نبیل العتوم، المرجع السابق، ص ١٥٣.

([١٢٠])شیماء علی محمد، محددات القوة الایرانیة، رسالة ماجستیر، کلیة الاقتصاد والعلوم السیاسیة، جامعة القاهرة، ٢٠٠٩.ص٩٣.

([١٢١])اشرف محمد کشک، دول الخلیج وایران قضایا الصراع واستراتیجیات المواجهة، على الرابط :-

   www.arabiang.cis.org

([١٢٢])زیف القدرات العسکریة الایرانیة، التقریر الاستراتیجی العسکری، المرجع السابق.

([١٢٣])نبیل المعتوم المرجع السابق ص١٧٦.

([١٢٤])فراس الیاس، التوجه الایرانی فی مضیق هرمز،على الرابط:-

    https://www.washingtoninstitute.org/ar/fikraforum/view/irans-posturing-on-the-strait-of-hormul

([١٢٥])تقریر الحالة الایرانیة ٢٠١٨، المرجع السابق ص١٥.

([١٢٦])نبیل المعتوم المرجع السابق، ص١٧٧.

([١٢٧])القوى الاجتماعیة فی المجتمع الایرانی، المعهد المصری للدراسات، متاح على الرابط:-

      https://eipss-eg.org .

([١٢٨])تعد ایران من اکبر مهربی المخدرات فی العالم، فهی اکبر مستورد للافیون الافغانی واحد اکبر منتجی الهیریون فی العالم، ویأتی ٩٥ % من الهیریون فی اذربیجان من ایران، فی حین تصدر الکمیة نفسها من اذربیجان الى السوق الاوربیة، لمزید من التفاصیل ینظر الى: ایران عاصمة المخدرات فی العالم، الخلیج اون لاین على الرابط:  

     http://alkhaleejonline.net

([١٢٩])نبیل المعتوم، المرجع السابق، ص١٧٧.

([١٣٠])طهران وخط الزلازل، على الرابط: Tehran. Embassy .ga

([١٣١])https://mawdoo٣.com  

([١٣٢])نبیل المعتوم، المرجع السابق،ص ١٥٧.

([١٣٣])تقریر الحالة الایرانیة ٢٠١٨، المرجع السابق ص١٧.

([١٣٤])تقریر الحالة الایرانیة ٢٠١٨، المرجع السابق ص٢٤.

([١٣٥])نبیل المعتوم، المرجع السابق، ص ١٧٨.

([١٣٦])قناة العالم، ایران والاکتفاء الذاتی، الاربعاء ٢٩، اغسطس، ٢٠١٨, على الرابط:

 www.alalam.ir.new 

([١٣٧])امیر سعد، نقاط ضعف ایران فی محیطها الاقلیمی، مجلة البیان، على الرابط:-

 http://almoslim.net/node/٢٨٢٣٣٥ .

([١٣٨])امیر سعد، المرجع السابق.

([١٣٩])محمد بن صقر السلمی، الجیوبولیتک الشیعی، المرجع السابق، ص٦٠.

([١٤٠])ایران فی افق ٢٠٢٥، المرکز العربی للأبحاث والسیاسات، قطر، ٢٠١٦، ص٢.

([١٤١])ولید عبد الحی، بنیة القوة الایرانیة وافاقها، مرکز الجزیرة للدراسات:-

  http://studies.aljazeera.net/ar/files/iranandstrengthfactors  

([١٤٢])نبیل المعتوم، المرجع السابق، ص ١٤٧.

([١٤٣])صباح نعوش، الاقتصاد الایرانی، البیت الخلیجی للدراسات ٢٠١٨.

 https://gulfhouse.org/posts/١٨٧٦

([١٤٤])ولید عبد الحی، المرجع السابق.

([١٤٥])هارش کینون، ایران والبحث العلمی، mubasher . Aljazeera. Net .

([١٤٦])محمد بن صقر السلمی، الجیوبولتک الشیعی الواقع والمستقبل، المرجع السابق، ص ٥٩.

([١٤٧])مروه حامد، بناء النظام الاقلیمی، المکتب العربی للمعارف، على الرابط:-

 Pst١mKzFPJbeP٨u٧٢lDo&hl=ar&sa=X&ved=٢ahUKEwiEo٩fDhLPdA   

([١٤٨])محمد بن صقر، المرجع السابق، ص ٦٠.

([١٤٩])فاطمة العمادی، ایران وروسیا، مرکز الجزیرة للدراسات، studies Aljazeera. Net.

([١٥٠])فراس الیاس، الدعایة العسکریة الایرانیة الاخفاقات والنجاحات، معهد واشنطن لسیاسات الشرق الادنى، على الرابط:

 https://www.washingtoninstitute.org

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أحمل شهادة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، بالإضافة إلى شهادة الماستر في دراسات الأمنية الدولية من جامعة الجزائر و خلال دراستي، اكتسبت فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الرئيسية، ونظريات العلاقات الدولية، ودراسات الأمن والاستراتيجية، بالإضافة إلى الأدوات وأساليب البحث المستخدمة في هذا التخصص.

المقالات: 14402

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *