جبروت السلطة الروسية: مستقبل روسيا ما بعد بوتين

في تسعينيات القرن الماضي، بدا للكثيرين (بمن فيهم من افلاديمير بولداکوف هم في الخارج، أن الديمقراطية قد انتصرت أخيرا في روسيا انتصارا لا رجعة فيه، وقد كنت من المتشككين، حيث إنه بداية من القرن السابع عشر، بعد الاضطرابات الاجتماعية الكبرى، بدأت روسيا بالعودة إلى النظام الاستبدادي، وهذا ما لاحظه معارضو البلاشفة في عشرينيات القرن الماضي بالطبع، إلى حد ما يمكننا القول إن الديمقراطية في روسيا اليوم قد انتصرت في النهاية نفذت إصلاحات ليبرالية في الاقتصاد، والبرلمان يعمل بانتظام، وقتلت الملكية الخاصة”، لكن هل الروس سعداء؟ هل هم راضون عن المستوى الحالي للحقوق الشخصية؟ هل يعترفون بدور الدولة بوصفها ضامنا لهذه الحقوق ؟ في الواقع، نحن نشهد تراجعا واضحا إلى الدكتاتورية. فبفضل التعديلات الدستورية الأخيرة ، أصبح لروسيا الآن رئيس أبدي، وهذا ليس بسبب غياب الليبراليين في البرلمان، أو استبداد فلاديمير بوتين، بل بسبب المفارقة التي تمثلت في أنه نتيجة للإجراءات الديمقراطية انصرف الوعي الجماهيري عن الديمقراطية، لا يزال هناك تقسيم مروع للمجتمع إلى طبقة ضئيلة من الأثرياء، وطبقة ضخمة من الفقراء، وهو أمر لا يتناسب مع أي شكل من أشكال الديمقراطية، ومع ذلك، يعتقد الناس أن البيروقراطية الفاسدة تظل هي السيد الحقيقي للبلاد، بالإضافة إلى احتكار الدولة الفعلي لوسائل الإعلام يبدو أن هذا الوضع لم ينشأ نتيجة الميول الاستبدادية للشعب الروسي فحسب، ولكن أيضا بسبب افتقارهم إلى مهارات التنظيم الذاتي، وغياب المجتمع المدني المكتمل، ويعد هذاء بالتحديد هو السبب وراء تحول السلطات بكاملها نحو خدمة الدولة، ودعم مجموعات النخبة المهمة ونتيجة لذلك، فوضت تماما ثقة الناس بأي مؤسسة ديمقراطية، وأي حزب سياسي ديمقراطي. أصبحت كلمة “ليبرالی لفظا تابيا، وشعر الناس بخيبة أمل من كل أنواع السياسة، كما أصبحت النتيجة الواقعية للإصلاحات في روسيا هي جعل النظام السياسي يتسم ظاهريا بالديمقراطية، ويتزا بزيها في ظل الانتصار الكامل للثقافة السياسية المناهضة للديمقراطية.

تحميل الدراسة

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أحمل شهادة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، بالإضافة إلى شهادة الماستر في دراسات الأمنية الدولية من جامعة الجزائر و خلال دراستي، اكتسبت فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الرئيسية، ونظريات العلاقات الدولية، ودراسات الأمن والاستراتيجية، بالإضافة إلى الأدوات وأساليب البحث المستخدمة في هذا التخصص.

المقالات: 14402

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *