كتاب الحرب على الووك: لماذا المكارثية الجديدة أكثر خطورة من القديمة

صدر اليوم عن منشورات Hot Books الامريكية،كتاب مهم لاحد خبراء القانون في امريكا آلان ديرشوفيتز Alan Dershowitz بعنوان:

الحرب على الووك: لماذا المكارثية الجديدة أكثر خطورة من القديمة

War on Woke: Why the New McCarthyism Is More Dangerous Than the Old

الكتاب هو تحذير قوي ،من أحد أبرز المدافعين عن الحقوق الفردية، من الخطر الذي يهدد مستقبل الحريات المدنية والمساواة في أمريكا.

فمن خلال خمسة فصول للكتاب، يتم تحليل افكار ونشاط حركة الووك التي يطلق عليها الكاتب توصيف المكارثية الجديدة،والتكتيكات الجديدة، التي تستخدمها الأوساط الأكاديمية ووسائل الإعلام ومجتمع الأعمال، وخاصة التكنولوجيا المتقدمة، التي تشجع التعصب المنغلق. يوضح الكتاب أن مكارثية الووك ، تتحدى المبادئ الأساسية للدولة الليبرالية الكلاسيكية : حرية التعبير؛ الاجراءات القانونية؛ افتراض البراءة، والحق في الاستعانة بمحام، والتطبيق المتساوي للقانون؛ التسامح واحترام وجهات النظر المختلفة، وأن هذه المبادئ الأساسية مرفوضة ،من قبل المتطرفين المكارثيين من اليسار واليمين المتشدد.

و تحليل تأثير هذه المكارثية الجديدة للووك، من خلال المحاولات المتواصلة لـ “الحصول على” ترامب، والاهتمام بآل بايدن، وحتى مظهرها الدولي فيما يتعلق بالحرب في غزة، يطرح الكاتب عما إذا كان يمكن للمحكمة العليا في الولايات المتحدة، أن تقيد هذا التهديد المتزايد مع تحول المكارثية الجديدة، إلى التيار الأمريكي السائد – خاصة وأن الجيل الحالي من الطلاب والمهنيين الشباب أصبحوا قادة في المجالات السياسية والإعلامية والتجارية والتعليمية والدينية وهم المؤثرين الاكثر رواجا.

يشمل خطاب المكارثيين الجدد، مسعى الدفاع على قضايا كثيرة، مثل المساواة العرقية والجنسانية أو “الإنصاف”، على الأقل كما يعرّفونها بشكل انتقائي،و تقليص الفوارق الاقتصادية والتعليمية والصحية وغيرها من الفوارق الكبيرة،و حماية البيئة والحد من العنف المسلح، ويطالبون الشركات بوضع احتياجات المستهلكين فوق أرباح المديرين التنفيذيين والمساهمين،ويدافعون عن سياسة خارجية تعطي الأولوية لحقوق الإنسان الدولية على حساب المصالح الأميركية الضيقة.

و يشترك اليسار المتشدد واليمين المتشدد في اليقين بأن وجهات نظرهم، هي وجهات نظر معصومة من الخطأ،والخطورة هنا، هي أن هذا اليقين يولد عدم التسامح، ليس فقط مع وجهات النظر الأخرى، بل أيضاً مع العمليات التي تشجع على تحدي الحقائق المقبولة. تعتبر حرية التعبير والإجراءات القانونية الواجبة، غير ضرورية لأولئك الذين هم على يقين من الحقيقة، سواء كانت الحقيقة متعلقة بالسياسية أو الاقتصاد أو الدين. بالنسبة لهم، الحقيقة لا تحتاج إلى معارضة، ولا تحتاج إلى الإجراءات القانونية الواجبة. إنها ببساطة موجودة ليكتشفها الباحثون عنها.

إن المكارثية الجديدة مثل المكارثية القديمة، لم تتطور فجأة. لقد نشأت من اليقين الزائف لليسار القديم ،الذي تحول إلى اليسار الجديد خلال حرب فيتنام واحتجاجاتها. إن اليسار المتطرف، مثل اليمين المتطرف، لم يتسامح قط مع المعارضة، ولكن حتى وقت قريب ،كان هذا الموقف الحسي المتعصب لليسار، يمثل وجهة نظر الأقلية، حتى بين معظم المتعصبين اليساريين. الحدثان اللذان حولا هذا إلى أغلبية واضحة أو على الأقل وجهة نظر تعددية على اليسار، وبالتأكيد على اليسار المتشدد، هما: ظهور دونالد ترامب كبطل لليمين المتشدد، ورد الفعل المبالغ فيه من قبل الكثيرين في الحزب عند نهاية عهدته؛وحادثة مقتل جورج فلويد، والحسابات العنصرية التي أعقبت هذا العمل البوليسي المروع. وقد ساهمت هذه الأحداث المتغيرة، إلى حد كبير في ظهور المكارثية الجديدة، باعتبارها خطراً واضحاً، على حكم القانون وحرية التعبير، والإجراءات القانونية الواجبة، والمفاهيم التقليدية للمساواة. لقد استمر تأثير هذه الأحداث، إلى ما هو أبعد من الأحداث نفسها، ويهدد بأن يصبح عنصرًا ثابتًا على المدى الطويل، إن لم يكن دائمًا، في المنظومة القانونية والسياسية الامريكية.

أدى انتخاب دونالد ترامب في عام 2016، وخسارته في عام 2020، وما أعقب ذلك من ادعاءه بالفوز، إلى تحويل العديد من الليبراليين التقليديين والمدافعين عن الحريات المدنية، إلى أنصار متعصبين لترامب،و أدى إعلانه عن سعيه لإعادة انتخابه في عام 2024 ،إلى تحويل العديد من أنصار ترامب إلى مناهضين للحريات المدنية ،لانهم حولوا قضية تمكين ترامب من أن يصبح رئيسًا مرة أخرى،إلى موضوع أكثر أهمية من الحفاظ على الدستور .

لقد احدثت عملية القتل المروع لجورج فلويد، على يد شرطي ورفاقه، شعورا جماعيا بالذنب بين العديد من الليبراليين والوسطيين البيض،وأدت الدعوة إلى المحاسبة العنصرية،وزيادة تأثير حركة حياة السود مهمة،وغيرها من المجموعات التي طالبت بما أسمته “المساواة” العنصرية ،على ما كان يسمى تقليديا المساواة بعمى الألوان. ولم يكن من الممكن مقاومة هذه المطالب بسهولة من قِبَل الشركات ووسائل الإعلام والجامعات والأفراد.

ولم يسبق في التاريخ الحديث أن حدث مثل هذا التحول السريع في المواقف والأفعال. فمن مجالس الإدارة إلى برودواي، ومن رياض الأطفال إلى كلية الطب، تحولت الأولويات الأكاديمية ،من هدف جعل العرق غير ذي صلة إلى جعل العرق هو العامل الأكثر أهمية. كل شيء يغير وليس هناك أية مؤسسة في مأمن من هذا الحساب الجماعي ،وردود الفعل المليئة بالذنب. إن الغاية النبيلة في التعويض عن تاريخ ملطخ بالعنصرية المؤسسية، بررت الوسائل في إعادة شكل جديد من أشكال التمييز، هذه المرة ضد التمييزيين القدامى المفترضين، بغض النظر عما إذا كانوا، كأفراد أو مؤسسات، لعبوا أي دور في التمييز. ولأن الجميع كانوا مذنبين كمجموعة، لم يكن أي منهم مذنباً كأفراد،وهكذا يستخدم الحساب التمييزي الماضي لتبرير التمييز الحالي والمستقبلي.

وحتى يومنا هذا، في الجامعات في كل مكان، لا يزال أعضاء هيئة التدريس والإداريون الناشطون،يعملون بهدوء لإضفاء الطابع المؤسسي على هذه الرؤية. لقد جعلوا من تبني “التنوع والمساواة والشمول”، معيارًا للتوظيف والتثبيت، وأعادوا كتابة المعايير التأديبية لتفضيل الإيديولوجية المناهضة للعنصرية، ويبتكرون طرقًا للتحايل على حكم العمل الإيجابي الصادر عن المحكمة العليا.

إن المكارثية الجديدة مثل القديمة، تتجنب الفروق الدقيقة والتسوية، وجوهرها هو “نحن في مواجهة هم”: الوطنية والشيوعية، والأبيض والأسود، والتقسيم الصفري بين الخير والشر. وكانت المكارثية القديمة تقسم أميركا إلى شيوعيين في مقابل وطنيين، و”أميركيين حقيقيين” في مقابل “أنصار العولمة”، و”يساريين”. المكارثية الجديدة تقسم الامريكيين إلى متميزين مقابل محرومين، وعنصريين مقابل تقدميين مستيقظين، ومضطهدين مقابل مظلومين،و الغالبية العظمى من المواطنين، الذين يفكرون بأنفسهم بدون نمطية حزبية يتم تهميشهم أو تجاهلهم.

كلا من اليمين واليسار يحظران بعضها فعليًا، من خلال المنع في المدارس والمكتبات ومحلات بيع الكتب،إن المكارثية الجديدة لاتحتاج إلى العنف لكي تنجح. فهي تتطلب التعصب، واستخدام القانون كسلاح، والاستعداد لتجاهل الحقوق والحريات الدستورية لخصومهم. وقد يساهم ذلك في خلق الأجواء التي يزدهر فيها العنف، لأنه من الأمور المركزية في كافة أشكال المكارثية أن تبرر الغايات النبيلة بعض الوسائل الدنيئة على الأقل. غالبًا ما يكون اختيار أي منها مسألة درجة واختيار شخصي، ولكن بمجرد إخضاع الوسائل للغايات، تصبح المبادئ خاضعة للبراغماتية، كما حددها المتعصبون.

تعتقد نسبة كبيرة من الأميركيين، أن ترامب هو الشخصية العامة الأكثر خطورة في تاريخنا، وأن الخطر الذي يشكله يبرر أي وسيلة ضرورية لمنع إعادة انتخابه؛ وتعتقد مجموعة كبيرة أخرى ،أنه هو وحده القادر على إنقاذ أميركا، من أولئك الذين يسعون إلى تدميرها، بما في ذلك الديمقراطيون والرئيس جوزيف بايدن. لا يوجد قدر كبير من التسامح، مع وجهات نظر الذين يعتقدون أن إعادة انتخاب ترامب ستكون سيئة لأميركا، ولكن المساس بالحقوق الأساسية، من أجل منع إعادة انتخابه، سيكون أكثر خطورة ،وبدل النقاش المنطقي حول هذه القضية الدقيقة، هناك صراخ وإلغاء واستخدام النظام القانوني كسلاح.

وحسب الكاتب تظل معارضة المكارثية الجديدة بالضرورة عمل مستمر، لأن الظاهرة نفسها تتغير باستمرار، مع الرياح المتغيرة للسياسة والاحتجاجات وقرارات المحاكم، والإجراءات التشريعية والتنفيذية، وغيرها من التطورات غير المتوقعة.

ويؤكد على الاتزام بحرية التعبير والإجراءات القانونية الواجبة، والحماية المتساوية، والتمثيل المتحمس، والعدالة الأساسية قد صمدت في وجه كافة اشكال التعصب ،ويدعو الى التعلم من دروس الماضي المأساوية، ومن أهمها أنها لم تترك مجالاً كبيراً للنقاش الدقيق،ويحذر من مخاطر قادمة،بعد تحول الشباب الذين يقودون المكارثية الجديدة،إلى قادة المستقبل دون تغيير تعصبهم الحالي ويقينهم، ونفاد صبرهم إزاء الإجراءات القانونية الواجبة، سيكون ذلك مستقبلاً عصيباً ،حيث تهدد المكارثية الجديدة بالتحول إلى النزعة الأمريكية الجديدة.

ويدعو الكاتب كل محبي الحرية ودولة القانون، مهما كانت وجهات نظرهم بشأن المسائل الأخرى، أن يتحدوا في معارضة المكارثية الجديدة.

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أحمل شهادة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، بالإضافة إلى شهادة الماستر في دراسات الأمنية الدولية من جامعة الجزائر و خلال دراستي، اكتسبت فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الرئيسية، ونظريات العلاقات الدولية، ودراسات الأمن والاستراتيجية، بالإضافة إلى الأدوات وأساليب البحث المستخدمة في هذا التخصص.

المقالات: 14424

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *