آثار العملة الاوربية الموحدة “الأورو” على الاقتصاد الجزائري في ظل اتفاقيات الشراكة مع الاتحاد الأوروبي

لكاتب : محمد علة .

الملخص

شكل إطلاق العملة الأوروبية الموحدة”الأورو” نهاية القرن الماضي، الحدث الأبرز في الحياة الاقتصادية الدولية، كما يعتبر هذا الحدث مؤشرا قويا بموجبه تتغير معالم خارطة الحياة الاقتصادية العالمية فالتحولات التي عرفتها الدول الأوروبية خلال فترة خمسة عقود كاملة باتجاه الوحدة والتكامل وفي إطار التكتلات الاقتصادية التي يشهدها العالم، سوف تعمل على إعادة النظر في سيطرة الاقتصاد الأمريكي عالميا وكبح قوة الدولار الذي يشكل العامل القوي والفعال الذي يرتكز عليه الاقتصاد الأمريكي. عملية إطلاق الأورو، لا يمكن أن تقتصر تأثيراتها على أوروبا وحدها، بل تمتد إلى التأثير عالميا اعتبارا لما يمثله اقتصاد منطقة الأورو من قدرة في هذا المجال. وكغيرها من مناطق العالم،امتد تأثير هذه العملة إلى الدول العربية، ومنها الجزائر، وذلك من خلال طبيعة العلاقات الاقتصادية والتجارية والمالية المتنامية بين الطرفين، خصوصا بعد إبرام اتفاقية الشراكة الاقتصادية سنة 2001.

تحميل الدراسة

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أحمل شهادة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، بالإضافة إلى شهادة الماستر في دراسات الأمنية الدولية من جامعة الجزائر و خلال دراستي، اكتسبت فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الرئيسية، ونظريات العلاقات الدولية، ودراسات الأمن والاستراتيجية، بالإضافة إلى الأدوات وأساليب البحث المستخدمة في هذا التخصص.

المقالات: 14435

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *