إعادة تشكيل العالم

نحن نعتقد أن العالم يمر تقريباً في منتصف تحول دراماتيكي،نتيجة لأربعة اتجاهات أساسية مدمرة،ومن المحتمل أن تُصنف أي واحدة من هذه الاضطرابات في حد ذاتها،من بين أكبر القوى الاقتصادية التي شهدها الاقتصاد العالمي على الإطلاق، بما في ذلك الثورات الصناعية في الاقتصادات المتقدمة. ريتشارد دوبس (2015).

حذر مديرو معهد ماكينزي في عام 2015، من ظهور بعض اشد القوى التي شهدها العالم على الإطلاق؛ والقوى التي من شأنها أن تغير القرن الحادي والعشرين؛ وهي القوى التي تشمل العولمة وعدم المساواة العالمية؛و التحولات الزلزالية في التركيبة السكانية في العالم، والتحول النموذجي في التكنولوجيا الجديدة، والاحتباس الحراري، والأوبئة العالمية والمستقبل الوجودي للبشرية والكوكب.

يضاف اليها التحولات الجيوسياسية التكتونية بين القوى العظمى،وصعود شركات التكنولوجيا الكبرى،ووسائل التواصل الاجتماعي والإرهاب والجرائم الإلكترونية؛ وسياسات الهوية والشعبوية والبحث عن الحقيقة.

إن عالم القرن الحادي والعشرين يتغير بمعدل وفي شكل يتجاوز بكثير تجربتنا السابقة، وهو يعمل ضمن اقتصاد عالمي، يمتد الآن عبر العالم المتقدم والعالم النامي على حد سواء، وهو عبارة عن أزمة متعددة، تتفاعل فيها الأزمات الفردية وتتفاعل مع بعضها البعض.

ويمكن توصيف مايحدث بالاضطراب العالمي الجديد،الذي يدور وفقًا الانقسام الاقتصادي حول مستقبل الرأسمالية، باعتبارها النظام الاقتصادي المسؤول عن خلق أزمة بيئية وجودية،وهوة دولية متنامية مع تحول الناس، إلى الاستبداد والقومية والحدود المغلقة، باعتبارها دفاعات ضد كل من القوى العالمية والهجرة الدولية.

ومن الواضح أنه يتم إعادة تشكيل الاقتصاد العالمي،ودمجه في نظام رأسمالي عالمي خارج عن أي سيطرة حكومية، وفي هذه العملية خلقت سلالة جديدة من “القوى العظمى”، الشركة العملاقة في القرن الحادي والعشرين؛ وجيل جديد من رجال الأعمال العالميين، الذين لديهم طموحات للسيطرة على العالم ،من خلال القوة الاقتصادية والتكنولوجية؛ القوة القائمة على الإنترنت،والسيطرة على الأسواق العالمية والتمويل العالمي.

في القرن الحادي والعشرين، يرى عمالقة التكنولوجيا أمازون، وآبل، وفيسبوك وجوجل، العالم على أنه شبكة محلية يسيطرون عليها، وهم بصدد إنشاء دويلاتهم الصغيرة ومراكز القوة الخاصة بهم.

ووراء هؤلاء توجد موجات من المنافسين الجدد، من الدول النامية مثل “علي بابا” في آسيا، وسيتبعهم قريبًا منافسون من أفريقيا وأمريكا الجنوبية. وفي الوقت نفسه، يحتدام التنافس على غزو الفضاء من طرف الشركات الخاصة ؛ وهو تنافس يلقي بإرتدادات جيوسياسية عميقة، لم يكن من الممكن أن تخيلها في الماضي القريب،وتؤشر على تحولات جوهرية في مفاهيم السيادة و السيطرة والتنافس و الصراع.

هناك نظام عالمي جديد آخذ في الظهور؛ الثورة الصناعية الرابعة بحسب كلاوس شواب، مدير المنتدى الاقتصادي العالمي (2017)، إن الاقتصاد العالمي الجديد، وجيل جديد من رواد الأعمال من كل من الدول النامية والمتقدمة، يمثلون تحديًا وتغييرًا وتعطيلًا للاقتصاد العالمي، في معارك السيطرة على الأسواق المقبلة،ليس فقط الاقتصاد الحقيقي كما كان في الماضي، ولكن أيضًا الاقتصاد الافتراضي؛ والاقتصاد الرقمي الذي من خلال الخوارزميات، وأشكال مختلفة من الذكاء الاصطناعي، يخلق شكلاً جديدًا من ذكاء الأعمال؛ شكل آلي من الذكاء وصنع القرار، خارج نطاق الأعمال الحديثة وليس داخلها؛ وهو أمر يجعل الذكاء البشري وصنع القرار أمراً عفا عليه الزمن على نحو متزايد.

ومع تزايد قدرة أنظمة الكمبيوتر الحديثة على التواصل الجماعي واتخاذ القرارات بشكل مستقل عن العمل البشري، فإن آثار هذا التحول من الذكاء الداخلي، إلى الذكاء الخارجي بالنسبة للجنس البشري كنوع تصبح هائلة.

لقد أصبحت الأنظمة الذكية المستقلة، قادرة بشكل متزايد على السيطرة على تنظيم وإدارة مساحات واسعة من الاقتصاد العالمي، من النقل والخدمات المصرفية، إلى الحرب والرعاية الصحية – وتحويلها.

ومع ذلك، يبدو أن مثل هذه العولمة المفرطة، تخلق عالما يشعر فيه البشر بشكل متزايد بعدم الأمان والعزلة والتخلف عن الركب، وهو عالم أدى إلى تحفيز ردة فعل عكسية، مناهضة للعولمة وزيادة في عدم الثقة في الحكومات الوطنية،و تشعر مجتمعات بأكملها بالإرهاق والعجز، في مواجهة وتيرة وتأثير التغير العالمي، والهجرة العالمية، على نفسها ومجتمعاتها.

ونتيجة لذلك، فإنهم لا يثقون في النخب الليبرالية في العواصم التي تدير بلادها منذ عام 2008؛ إنهم قوميون غريزيين في نظرتهم المستقبلية ويشككون بشدة في التغيير العالمي. إن هياكل ما بعد الحرب للقيادة الغربية إلى حد كبير تترنح وتتبنى ذهنية الحصار تقريبًا، في محاولة التعامل مع القوى العالمية الجديدة التي تقرع أبوابها،

وبالنسبة لقيادة العالم، فإن نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية في عام 2024 والحرب المستمرة في أوكرانيا ــ والآن في غزة ــ قد تختبر قريباً ،القيادة الغربية ووحدتها إلى أقصى حد، وتسمح للقوى الصاعدة في الشرق بتولي زمام الأمور.

بقلم Mohamed Khodja

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أحمل شهادة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، بالإضافة إلى شهادة الماستر في دراسات الأمنية الدولية من جامعة الجزائر و خلال دراستي، اكتسبت فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الرئيسية، ونظريات العلاقات الدولية، ودراسات الأمن والاستراتيجية، بالإضافة إلى الأدوات وأساليب البحث المستخدمة في هذا التخصص.

المقالات: 14402

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *