تسعى الدراسة إلى تسليط الضوء على معنى مصطلح “دبلوماسية اللقاحات” وبدايات توظيفه في تعزيز السياسة الخارجية لبعض الدول الكبرى، ومن ثم التركيز على التنافس الدولي في هذا المجال، وتوظيف الصين لهذا النمط من الدبلوماسية في علاقاتها الدولية، وما حققته من أهداف. لقد شرعت بعض الدول الرائدة في المجال الصحي وإنتاج اللقاحات المضادة لفيروس كوفيد – 19 في استغلال وتوظيف عملية تصدير ومنح اللقاحات واستخدام ما يعرف بدبلوماسية اللقاحات لتقوية نفوذها السياسي والاقتصادي الخارجي، وأسلوبا مبتكرًا لتعزيز القوة الناعمة وتقديم نفسها مبادرة إلى إيجاد حلول للمشاكل والأزمات الدولية وخصوصًا ما يتعلق منها بالمجال الصحي والإنساني وتوصلت الدراسة إلى أن دبلوماسية اللقاحات التي انتهجتها الصين، وبعض الدول الأخرى بدرجة أقل، تحولت إلى أداة فعالة من أدوات القوة الناعمة لتوسيع نفوذها وتحقيق أهدافها من خلال التأثير في الدول الأخرى، وبالنتيجة تعزيز علاقاتها الدولية وتنامي دورها في النظام العالمي. كلمات مفتاحية: دبلوماسية اللقاحات، الصين، القوة الناعمة، التنافس الدولي، التأثير.

تحميل الدراسة

vote/تقييم