الجيوسياسة “الجيوبوليتيك” : من الفكر إلى الأداة

الكاتب : رضوان بوهيدل .

الملخص

 لم يكن ظهور مفهوم الجيوسياسة مرتبط بظهور الكلمة أو المصطلح في نهاية القرن التاسع عشر، بل إن الفكرة سبقت ما يعرف اليوم بالجيوبوليتيك بقرون، أو بمعنى آخر، أن ممارسة الجيوسياسة وجدت قبل أن تسمى هكذا، فالفلاسفة والمفكرين القدماء اهتموا بالربط بين السياسة والجغرافيا، وتلاهم المفكرون في علم الاجتماع والتاريخ والجغرافيا والرحالة وغيرهم، مما أدى إلى ظهور علم الجغرافيا السياسية لاحقا ومن بعده الجيوبوليتيك أو الجيوسياسة. ظهور المفهوم المعاصر للكلمة (الجيوبوليتيك)، أثار اهتمام عدد من العلماء والمفكرين والجامعيين والعسكريين والسياسيين، في مختلف أنحاء العالم لاسيما في نهاية القون 19 وبداية القرن 20، لكن بوجهات نظر مختلفة، وفي عدد من الأحيان تكون متناقضة. من المدرسة الألمانية إلى المدارس الأنجلوساكسونية، ثم المدرسة الفرنسية والمدرسة الروسية ومن بعد المدارس المختلفة الأخرى، تختلف الرؤى والتصورات حول ماهية الجيوبوليتيك، وكيف يمكن لكل فاعل في العالم استغلال هذا العلم أو الأداة لصالحه، من أجل النفوذ والسيطرة والريادة والزعامة، أو اختصارا من أجل القوة عموما، لكن يبقى الاتفاق، من ناحية أخرى، حول أهمية المفهوم في تحليل العلاقات الدولية وتفسير الظواهر التي تعرفها اليوم.

تحميل الدراسة

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أحمل شهادة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، بالإضافة إلى شهادة الماستر في دراسات الأمنية الدولية من جامعة الجزائر و خلال دراستي، اكتسبت فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الرئيسية، ونظريات العلاقات الدولية، ودراسات الأمن والاستراتيجية، بالإضافة إلى الأدوات وأساليب البحث المستخدمة في هذا التخصص.

المقالات: 14402

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *