مكانة العامل الاقتصادي ودوره المستقبلي في العلاقات الأمريكية الصينية 1990-2020

احتل العامل الاقتصادي في فترة ما بعد الحرب الباردة، دورا هاما في قياس تطور نمو الدول وتبوأها مكانة مرموقة بين القوى العظمى ،كما أضحى أداة أساسية في السياسة الخارجية للدول ،وهو ما حاولنا تبيينه في هذا العمل الأكاديمي ،الذي تناول مكانة االعامل الاقتصادي و دوره المستقبلي في العلاقات الأمريكية الصينية1990-2020 . عملنا على إبراز طبيعة العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية و دولة الصين الشعبية ،التي تميزت في فترات تاريخية مختلفة بشد و جذب ،وهل مستقبل علاقتهما في الظروف الدولية و الإقليمية و الداخلية التي حددتها فترة الدراسة ،من شأنها أن تعزز منطق التنافر و التنافس أم أن هناك تداخل في مصالحهما من شأنه أن يدفع بهما إلى اعتماد المزيد من التعاون وكيف للعامل الاقتصادي أن يكون محددا لمستقبل هذه العلاقة بين قوة مهيمنة (الولايات المتحدة الأمريكية )و قوة صاعدة.

 

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

أحمل شهادة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، بالإضافة إلى شهادة الماستر في دراسات الأمنية الدولية من جامعة الجزائر و خلال دراستي، اكتسبت فهمًا قويًا للمفاهيم السياسية الرئيسية، ونظريات العلاقات الدولية، ودراسات الأمن والاستراتيجية، بالإضافة إلى الأدوات وأساليب البحث المستخدمة في هذا التخصص.

المقالات: 14402

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *