شرح الادارة الامنية والدبلوماسية الرقمية

politics-dz

صخري محمد
طاقم الإدارة
مدير الموسوعة
باحث مميز
غير متواجد
بعد ان شهدت وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي تطورا هائلا غير مسبوق تم استثمار هذا التطور في احد البوابات التي تهدد اعمال خدمة الامن الا وهو "الدبلوماسية الرقمية" وهو مفهوم حديث يسعى اصحابه الى العمل به لتحقيق اهداف كثيرة ليس اقلها هو موضوع تغير الولاءات واضعاف قيم المواطنة والاخلاق، فمالمقصود بالدبلوماسية الرقمية ؟ انها باختصار: احد اسلحة الخصم او احد اهم الوسائل المتاحة بيد الخصوم او الاعداء او المناوئين لغرض الترويج لافكارهم ومعتقداتهم عن طريق استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والاتصال عبر استخدام حسابات او مواقع رسمية او وهمية تقف خلفها جهات متدربة وبامكانيات الكترونية كبيرة وهي جزء من خطة الحرب او الحرب النفسية.
ان الدبلوماسية الرقمية يمكن ان شكل احد اوجه ما يعرف بالتطبيع الالكتروني او الرقمي والذي يتم فيه تجاوز العمل الرسمي الى مخاطبة فئات معينة او عامة من المجتمع والتي اصبح شغلها الشاغل تتبع الاخبار او عمل المشاركات والتعليقات في وسائل التواصل الاجتماعي وهذا العمل قد لايخضع بالكامل او يكون تحت سيطرة الادارة الامنية ومؤسساتها العاملة بسبب كبر حجمه وانتشاره وقد يتقاطع مع الحريات الشخصية، ان مداعبة مشاعر الفئات المتضررة او التي تشعر بالظلم او القهر اصبح امرا ميسورا بوجود الدبلوماسية الرقمية، فيكفي ان يجلس شخص على اله حاسبة او عن طريق الموبايل ويكتب على قضية موضوع خلاف بين جهتين.. دقائق وربما ساعات او حتى ايام حتى تحصل معارك كلامية تستمر ايام او شهور وربما يتطور الحال الى حصول خلافات تظهر على السطح على اشكل اعمال متطرفة.

وهناك اسباب كثيرة تقف وراء نجاح فاعلية الدبلوماسية الرقمية(الامنية) وتاثيرها الكبير على بعض فئات المجتمع اما اهم تلك الاسباب التي:-
1- التناحر السياسي.
2- الفساد المالي والاداري.
3- التطرف.
4- فقدان الامن والامان.
5- الظلم والقهر الاجتماعي وعدم توزيع الثروات او المناصب او الوضائف.
6- تاثير العامل الديني.
7- قلة وضعف الوعي.
8- البطالة الحقيقية والبطالة المقنعة.
9- الامراض الاجتماعية (الجهل، التخلف، الامية العامة وامية المتعلمين خاصة، التقليد الاعمى عدم الشعور بالمسؤولية، حب الظهور والتباهي، الامبالاة،...).
10- ضعف الولاء او الانتماء للوطن.
11- عدم وجود جهاز او دائرة امنية تختص باعمال الامن الالكتروني.


وتكمن خطورة الدبلوماسية الرقمية عندما يعمد القائمون عليها على اجراء عملية مفاضلة بين واقعين احدهما مليء بالمشاكل والمخاطر واخر ربما يكون عالما مثاليا للكثير وثم تأتي مشاكل البلاد لتؤكد هذا الواقع وتسهل على الكثير سهولة الاقتناع بطروحات الجهات الاخرى والتي تتخذ من الدبلوماسية الرقمية كسلاح لها.
وتبلغ الدبلوماسية الرقمية غايتها عندما يكون هناك ما يؤيدها على الارض خاصة في الدول التي تستخدم هذه الوسيلة بشكل علني مع تقديم مغريات وتسهيلات او تـأكيد حقائق معينة بالاخص عند الحديث عن موضوع الرخاء والامن والامان والحقوق والحريات.

مميزات الدبلوماسية الرقمية(الامنية):
1- تقف خلفها امكانيات مادية قد تفوق امكانيات الدول تستثمر في هذا المجال.
2- بساطة الادوات والوسائل المستخدمة(حاسبات، اجهزة اتصال).
3- التاثير الكبير والواسع.
4- النتائج الخطيرة.
5- صعوبة ملاحقة القائمين عليه.
6- تعدد الجهات والمصادر.
7- متطورة ومتجددة.
8- قد يشكل تغيير مفاجئ في حياة المجتمع حيث يشاع ان التدخل الروسي(الالكتروني) كان له الدور الرئيسي في ترجيح كفة فوز الرئيس الامريكي (ترامب) ضد منافسته هلاري كلنتون في انتخابات الرئاسة الامريكية لعام/2016م.


ان ما يميز الدبلوماسية الرقمية(الامنية) انه يجب ان تتم متابعتها والتقيليل من تاثيرها من قبل الجهاز الامني في جانبيه الوقائي والتعرضي او بوجود جهاز متخصص بالامن الالكتروني على انها حقيقة واقعة وليس عالما افتراضيا.
ويحمل مفهوم الدبلوماسية الرقمية فكرة الدبلوماسية العادية كونها احد وسائل العمل السياسي وهذا يجب ان يكون ايضا تحت نظر الجهات المكلفة باعمال خدمة الامن، ولكن تاثير استخدامها ضمن اعمال خدمة الامن اخطر من استخدامها كاحد وسائل العمل السياسي حيث تتضمن أنشطة متعددة مثل تمثيل او الدفاع او رعاية مصالح البلد وتعتبر الدبلوماسية الرقمية في الوقت الحاضر احد اوجه العمل السياسي ولكن باسلوب مختلف تماما عن وسائل الدبلوماسية العادية ولكن بمفهوم متطور يعتمد على امكانيات تكنلوجيا المعلومات والاتصالات.


المطلوب من الادارة الامنية في مجال الدبلوماسية الرقمية(الامنية):
اولا- ان يكون للادارة الامنية جهاز امني مختص بالامن الالكتروني او الرقمي.
ثانيا- ان يجري التنسيق بينها وبين وزارة الاتصالات والاعلام على ان تفتح لها ممثلية تشبه السفارة تمارس عملها بشكل رسمي وعلى سبيل المثال تفتح تلك الممثلية في الولايات المتحدة بالقرب من موقع الشركات العملاقة العاملة في هذا المجال مثل غوغل وفيس بوك وتوتيتر وابل وغيرها بقصد الدفاع عن مصالح تلك الدولة وحماية اسرارها ومن خلال الاتفاق مع تلك الشركات على ذلك ويفضل ان يتم ذلك بعلم الحكومة الامريكية وتحت رعايتها او اشرافها المباشر او غير المباشر.
ثالثا- ان لا تعتبر الادارة الامنية ان الدبلوماسية الرقمية مجرد واجهة من واجهات القوة الناعمة وان كانت هي كذلك بل عليها ان تعطيها حجمها بسبب تاثيرها الحقيقي والواقعي وان كان مصدرها عالما افتراضيا كونها تخاطب المجتمعات بشكل مباشر من غير اخذ راي الحكومات وتسوق لما تريد من غير رضاها ايضا تحت مفهوم حرية التعبير عن الراي.
رابعا- ان تاثيرات الدبلوماسية الرقمية على ارض الواقع ستكون مادية او غير مادية.
خامسا- ان الدبلوماسية الرقمية ضمن اعمال خدمة الامن تعني التهديد - تعني فتح جميع البوابات لدخول كل من هب ودب.
سادسا- انها تعني الحرب بجميع اشكالها وخاصة الحرب العادية والنفسية والتجارية والتقنية
تعني الحرب على جبهات متعددة في ان واحد.
سابعا- ان تأخذ بنظر الاعتبار امكانية استفادة جهات امنية منه مثل الامن العسكري والاعلام والعلاقات العامة العسكرية منه.
ثامنا- ان يجري في الؤسسات الامنية التدريبية التدريب على كيفية استخدام تلك الوسلية في مجال اعمال خدمة الامن في مجال العمل الوقائي والتعرضي.


تاسعا- ان يكون للادارة الامنية حضورا رسميا واضحا على الشبكة العنكبوتية او وسائل الاتصال من اجل العمل او الرد او التوجيه او التوضيح.
 

karima bek

عضو جديد
غير متواجد
شكرا ..
 

أعلى