دراسة السياسة الروسية إتجاه عملية التغيير في سوريا

politics-dz

صخري محمد
طاقم الإدارة
مدير الموسوعة
باحث مميز

تعود العلاقات الروسية السورية في العصر الحديث إلى ما بعد الحرب العالمية الثانية واستقلال سوريا، وتنامت في خمسينيات القرن العشرين صعودا حتى الان، وذلك في مواجهة نزعات الهيمنة الغربية على سوريا والمشرق العربي. وكان واضحا طوال هذه العقود السابقة، الاهمية التي توليها روسيا (الاتحاد السوفيتي سابقا) لعلاقاتها المتميزة بسوريا مع تغير الانظمة والحكام في هذا البلد، واذا ما ابعدنا التأثيرات التأريخية والدينية والايدلوجية، فان لموسكو مصالح ستراتيجية واقتصادية مهمة في سوريا ليست في معرض استبدالها بغيرها ضمن الواقع والظروف السياسية السائدة حاليا في المنطقة والعالم. وقد تأكد الاهتمام الذي توليه روسيا لاوضاع سوريا واستمرار علاقاتها المتينة بها في ظروف الصراع نحو التغيير خلال الازمة السورية الحالية. والواضح من الاستطلاع الاولي لواقع العلاقات الدولية والاقليمية حاليا ان روسيا ليست بصدد التنازل بسهولة عن سوريا ونظامها المتحالف معها كلقمة سائغة لمحاور اقليمية أو للغرب بدعوى النزعة نحو التغيير نحو نظام اكثر ديمقراطية وعدالة سياسية.

Please, تسجيل الدخول or تسجيل to view URLs content!
 
التعديل الأخير:

ktiba

عضو غير نشيط

تعود العلاقات الروسية السورية في العصر الحديث إلى ما بعد الحرب العالمية الثانية واستقلال سوريا، وتنامت في خمسينيات القرن العشرين صعودا حتى الان، وذلك في مواجهة نزعات الهيمنة الغربية على سوريا والمشرق العربي. وكان واضحا طوال هذه العقود السابقة، الاهمية التي توليها روسيا (الاتحاد السوفيتي سابقا) لعلاقاتها المتميزة بسوريا مع تغير الانظمة والحكام في هذا البلد، واذا ما ابعدنا التأثيرات التأريخية والدينية والايدلوجية، فان لموسكو مصالح ستراتيجية واقتصادية مهمة في سوريا ليست في معرض استبدالها بغيرها ضمن الواقع والظروف السياسية السائدة حاليا في المنطقة والعالم. وقد تأكد الاهتمام الذي توليه روسيا لاوضاع سوريا واستمرار علاقاتها المتينة بها في ظروف الصراع نحو التغيير خلال الازمة السورية الحالية. والواضح من الاستطلاع الاولي لواقع العلاقات الدولية والاقليمية حاليا ان روسيا ليست بصدد التنازل بسهولة عن سوريا ونظامها المتحالف معها كلقمة سائغة لمحاور اقليمية أو للغرب بدعوى النزعة نحو التغيير نحو نظام اكثر ديمقراطية وعدالة سياسية.

Please, تسجيل الدخول or تسجيل to view URLs content!
جزاك الله كل خير
 

أعلى