كتاب التاريخ السري للعمليات الأمريكية الخاصة في العراق

politics-dz

صخري محمد
طاقم الإدارة
مدير الموسوعة
باحث مميز


وبالطبع كعادة قيادة وحدة المهام 17 في معالجة عدد قليل من الأهداف لجأت إلى طريقة جديدة للإلتفاف على القيود السياسية من خلال القيام بعمليات إغتيال دون ترك أي بصمة للولايات المتحدة على تلك العمليات، الطريقة الجديدة اعتمدت على ما يسمى بجهاز أكس بوكس (box X) والذي تم تصميمه من قبل قوات الدلتا وفريق المهام Team 6.
الأكس بوكس هي قنبلة تم تصميمها لكي تبدو بشكل وفعل القنابل نفسها التي يتم صنعها من قبل المتمردين العراقيين بإستخدام المواد التي توجد عادة في القنابل والعبوات المتفجرة التي يتم تصنيعها محليا، حيث كان لدى فريق الدلتا و 6 Team الفريق المتخصص بالذخائر المتفجرة قد تعلما كيفية إبطال تلك العبوات المحلية.
لقد استطاع الفريقان الحصول على بعض تلك القنابل والعبوات السليمة من ساحات المعارك في العراق وأفغانستان، وتم تفكيك أجزائها، وقبل أن يمضي الكثير من الوقت تعلم الفريقان كيفية إعادة بنائها من جديد من خلال الهندسة العكسية، فيما قال ضابط كبير في وحدات المهمات الخاصة إنهم "على ضوء هذا الإختيار دارت في زوايا قيادة العمليات الخاصة أحاديث تتعلق بالقدرات الكامنة لهذه الطريقة وكيفية إستغلالها" وأضاف الضابط الكبير "لقد استخدم صانعو القنابل في قيادة العمليات الخاصة في البداية مكونات القنابل التي تم
العثور عليها في أفغانستان، وهي مكونة من دوائر إلكترونية باكستانية وصينية مرتبطة بذخائر سوفيتية قديمة. وكان القصد من ذلك هو إنشاء متفجرات لا يمكن تمييزها حتى إن تم إرسال عينات منها إلى مقر مكتب التحقيقات الفيدرالي لمكافحة الإرهاب في ولاية فرجينيا حتى لا ينتبه إليها المحققون عند تنفيذ الإغتيالات ويتم إلقاء اللوم على العمليات الإرهابية في حال إجراء التحليلات المختبرية عليها.

Please, تسجيل الدخول or تسجيل to view URLs content!
 

أعلى