1. حسن محمد حسين حمدان

    حسن محمد حسين حمدان باحث الموسوعة
    rankrank
    باحث مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏25 فبراير 2018
    المشاركات:
    244
    الإعجابات المتلقاة:
    55
    العلاقات الاستراتيجية بين الهند والولايات المتحدة: الطاولة المربعة

    [​IMG]

    د. وائل عواد

    بعد تردد من قبل نيودلهي لبعض الوقت ،عقد الحوار الأول من نوعه (اثنين زائد اثنين) بين وزيري الدفاع والخارجية لكلا البلدين وهي إشارة على مستوى العلاقات التي وصلت إليها والاهمية التي توليها واشنطن للحليف الاستراتيجي الجديد .هذه العلاقات التي بدأت تتنامى لأكثر من عقدين من الزمن ،ارتقت إلى المستوى الاستراتيجي بعد التوقيع على الاتفاق النووي للأغراض السلمية عام 2008 .
    وبلغ حجم التبادل التجاري إلى 120 مليار دولار ويميل العجز التجاري لصالح الهند بحوالي 23 مليار دولار أمريكي .كما يتواجد في الولايات المتحدة أكثر من 3.5 مليون مغترب هندي وهي جالية هامة تعمد على تعزيز العلاقات بين البلدين .ووضعت العديد من اللجان والآليات للتعاون في المجالات كافة خاصة محاربة الإرهاب والتعاون الاستخباراتي والعسكري والتدريبات المشتركة والعمل على تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة آسيا باسيفك .
    الملفات الساخنة رباعية الأبعاد
    هناك العديد منها لعل اهمها

    1- العلاقات الثنائية :
    اتسمت هذه المباحثات بالتأكيد على ضرورة التعاون العسكري والأمني بين البلدين واعتبار الولايات المتحدة الهند شريكا” عسكريا” هاما” والتزام واشنطن بتعزيز التنسيق الأمني والعسكري مع نيودلهي .وتضمن البيان المشترك في اختتام المباحثات العديد من النقاط لعل أهمها : تعزيز التآزر في جهودهم الدبلوماسية / الأمنية ،مواصلة الاجتماعات بهذا الشكل على أساس سنوي وإقامة خط ساخن بين وزراء الخارجية والدفاع.وكذلك توصل الطرفان إلى اتفاقية التوافق والأمن للاتصالات (كومكاسا) التي يسمح للهند من خلالها باستخدام المنصات الهندية للاقمار الصناعية الأمريكية .وحسب ما نشرته صحيفة الايكونوميست تايمز ،”تعود أهمية كوماكسا في توفير إطار قانوني للولايات المتحدة للتخلي عن معدات الاتصال والرموز الحساسة الخاصة به لتمكين نقل المعلومات التشغيلية في الوقت الفعلي.

    وتستخدم هذه المعدات بشكل كبير في الاتصالات الأرضية ، وتركيب طائرات عسكرية أمريكية المنشأ للتمكين من التوعية بأوضاع المعركة. يعتبر ارتباط البيانات الأمريكي أكثر أنظمة الاتصالات أمانًا ، والذي سيسمح أيضًا للهند بالوصول إلى قاعدة البيانات الضخمة الأمريكية”.وهذا ما يراه البعض تستفيد منه الهند ضد تحركات الجيش الصيني على الحدود كما حدث في منطقة دوخلام الحدودية بين البلدين مع بوتان .

    واتفق الجانبان على إنشاء عملية جديدة ثلاثية الخدمات وزيادة التبادل بين أفراد الجيشين ومنظمات الدفاع ؛ لبدء التبادلات بين القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية (NAVCENT) وهذا يشير إلى اهمية تعميق التعاون البحري في غرب المحيط الهندي .

    وتضمن البيان التعاون بين البلدين الوثيق في محاربة الإرهاب وضرورة تحقيق الامن والاستقرار في أفغانستان وضرورة أن يكون الحل افغانيا” بين ابناء الشعب الافغاني وتحقيق الأمن والاستقرار والازدهار للشعب الأفغاني ورحبت الهند بالقمة الأخيرة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة. وتعهد الجانبان بالعمل معا لمواجهة برامج كوريا الشمالية لأسلحة الدمار الشامل ومحاسبة الدول التي دعمتها. ورحبت الولايات المتحدة بانضمام الهند إلى مجموعة أستراليا ، واتفاق واسنار ، ونظام مراقبة تكنولوجيا القذائف ، وكررت تأكيد دعمها الكامل لانضمام الهند الفوري إلى مجموعة موردي المواد النووية.

    ومنذ وصول الرئيس دونالد ترامب بدأت العلاقات تشهد توترا” ملحوظا” خصوصا” الخلافات التجارية وفرض الولايات المتحدة ضرائب على البضائع الهندية، كما فعلت مع العديد من الدول ، الأمر الذي دفع بنيودلهي للرد بالمثل وفرض ضرائب جمركية على بضائع امريكية بما يقارب 483 مليون دولار والتي سوف تدخل حيز التنفيذ في الثامن عشر من الشهر الجاري .

    ويعد الملف التجاري من الملفات الساخنة بين الطرفين بعد ان فرضت إدارة ترامب رسوما” وعلى الرغم من ان العقوبات الأمريكية لا تؤثر بشكل كبير على المنتجات مثل الفولاذ ولكن الهند تتخوف من ان تشمل الأدوية الطبية وهذا سيؤثر سلبا” على الايرادات الهندية .

    كما تشترط واشنطن قيام نيودلهي بشراء بضائع أمريكية بقيمة 10 مليار دولار سنويا” لمدة ثلاث سنوات ، لتغطية العجز في الميزان التجاري الذي يميل لصالح الهند الأمر الذي سينعكس سلبا” على الاقتصاد الهندي .
    على كل فإن قائمة المشتريات الهندية من الأسلحة والمعدات الامريكية طويلة وتضم العديد من الصفقات لطائرات حربية بما فيها أف -16 واف 18 وطائرات بدون طيار ومروحيات حربية .


    2- العلاقات الهندية الروسية :والعقوبات الأمريكية على روسيا
    لم يشمل البيان المشترك هذا الملف لكنه من المؤكد نوقش بين الطرفين بعد أن أعربت واشنطن عن معارضتها لرغبة الهند بشراء منظمة الدفاع اس -400 الروسية باعتبار أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على روسيا ،بيد أن نيودلهي كانت قد أعربت عن رفضها القاطع لتدخل أية دولة ثالثة في علاقاتها الاستراتيجية مع موسكو. ومن المعروف ان روسيا كانت في المرتبة الأولى بين الدولة المصدرة للسلاح إلى الهند لكن الولايات المتحدة واسرائيل يحتلان المرتبتين الأولى والثانية بعد أن عززت الهند علاقاتها مع كليهما .


    3- إيران وأفباك
    يعد الملف الإيراني من الملفات الشائكة ومصدر قلق بين الطرفين خصوصا” بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع ايران وفرض واشنطن حزمة من العقوبات الصارمة التي تشمل استيراد النفط الإيراني ومن المعروف ان إيران تحتل المرتبة الثانية بعد المملكة العربية السعودية في تصدير النفط وكانت الهند قد خفضت من استيرادها للنفط الإيراني .وهناك مشروع تساهم فيه الهند ببناء ميناء شاباهار الإيراني حيث ترغب الهند في دخول أسواق دول آسيا الوسطى وتحاول فصل المسارين والحصول على موافقة أمريكية للاستمرار في مشروع بناء الميناء الإيراني لكن طهران رفضت فصل المسارين وتطالب نيودلهي الالتزام بكليهما وإلا ستفقد الميناء لصالح الصين.
    وتحاول واشنطن اغراء الهند بالاستغناء عن شراء النفط الايراني زيادة مشترياتها من النفط الامريكي والسعودي والاماراتي .

    الملف الأخر والهام أيضا” أفباك (أفغانستان – باكستان ) والمستجدات على الساحة الأفغانية بعد الحديث عن فتح باب حوار مباشر مع حركة طالبان والولايات المتحدة الأمر الذي تخشى منه الهند باعتبار ان حركة طالبان معادية للهند . وكان التركيز على ضرورة سلامة وأمن افغانستان وان يكون الحل افغانيا” أي ان دخلت حركة طالبان في الحوار مع الحكومة الأفغانية يجب ان تكون بعد تقديمها تعهدات بالالتزام بالدستور الأفغاني .وهناك تجانس وتطابق في الموقفين الهندي والامريكي تجاه الملف الأفغاني ورغبة من الجانب الأمريكي رأن تلعب نيودلهي دورا” حيويا” في هذا الملف الامر الذي تعارضه اسلام آباد التي تعارض أي دور للهند من شأنه أن يهدد مصالحها وأمنها القومي . وكانت العلاقات الامريكية الباكستانية قد شهدت توترا” ملحوظا” في عهد الرئيس ترامب الذي قّلص من المساعدات الامريكية لباكستان متهما” اياها بدعم الإرهاب وليس محاربته .قدوم وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو من إسلام آباد بعد لقائه مع رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان فسح المجال أمام نيودلهي للاطلاع على السياسة الامريكية تجاه مستقبل أفغانستان والجماعات المسلحة النشطة في باكستان خصوصا” شبكة حقاني الافغانية والتهديد بخفض المساعدات الامريكية في حال عدم الاستجابة لمطالبهم من قبل الحكومة الباكستانية الجديدة والجيش الباكستاني باعتبار ان الطرفين الجيش والحكومة المدنية يشكلان وجها” واحدا”.


    4- الصين والباسيفيك
    يعد هذا الملف من أولويات السياسة الأمريكية لدعم التسلح الهندي العسكري المتطور وضرورة ان تلعب دورا” أكبر في منطقة آسيا باسيفيك لتحجيم الدور الصيني المتزايد في المنطقة ، على الرغم من تأكيد الطرفين ان العلاقات الاستراتيجية بينهما ليست موجهة ضد أحد لكن المخاوف تكمن في ان الهند قد بدأت تميل نحو المعسكر الأمريكي وإن كانت هذه مجرد تكهنات حسب الموقف الهندي الرسمي المعلن لكنها بين نارين نار التنين الصيني من جهة ,ونارالكاوبوي الأمريكي من جهة ثانية .

    September 8, 2018
     
    #1 حسن محمد حسين حمدان, ‏9 سبتمبر 2018
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏9 سبتمبر 2018
جاري تحميل الصفحة...
المواضيع ذات صلة - العلاقات الاستراتيجية بين
  1. merabet mohamed
    الردود:
    2
    المشاهدات:
    226
  2. merabet mohamed
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    392
  3. politics-dz
    الردود:
    52
    المشاهدات:
    2,694
  4. merabet mohamed
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    241
  5. aziztahraoui
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    352
  6. politics-dz
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    264
  7. News
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    619
  8. politics-dz
    الردود:
    3
    المشاهدات:
    367
  • من نحن

    موقع عربي أكاديمي أنشئ خصيصاً للمهتمين والباحثين في مجال العلوم السياسية والعلاقات الدولية. تضم الموسوعة مقالات، بحوث، كتب ومحاضرات، تتناول القضايا السياسية، الأمنية، العسكرية، الاقتصادية والقانونية.
  • ملاحظة حول الحقوق الفكرية

    الموسوعة هي منصة أكاديمية للنشر الإلكتروني مفتوحة أمام الكتاب والقراء لرفع المواد وتعديلها وفق سياسة المشاع الإبداعي العالمية، يتم رفع الملفات ومشاركتها عبر شبكة الإنترنت تحت هذا البند، إن مسؤولية الملفات المرفوعة في الموسوعة تعود للمستخدم الذي وفّر هذه المادة عبر الموسوعة ، حيث تعد الموسوعة مجرد وسيلة بين الكاتب والقارئ، إذا كنت تعتقد أن نشر أي من هذه الملفات الإلكترونية ينتهك قوانين النشر والتوزيع لكتبك أو مؤسسة النشر التي تعمل بها أو من تنوب عنهم قانونياً، أو أي انتهاك من أي نوع فيرجى التبليغ عن هذا الملف عبر خاصية "اتصل بنا " الواقعة في آخر الصفحة لكل كتاب الكتروني، علماً أنه سيتم النظر في التبليغ وإزالة الملف الإلكتروني عند التأكد من الانتهاك خلال مدة أقصاها 48 ساعة.