مقال انتخابات البرلمان الاوربي – التحالفات الحزبية والسيناريوهات المتوقعة

politics-dz

صخري محمد
طاقم الإدارة
مدير الموسوعة
باحث مميز
متابعة وإعداد الباحث : خضير عباس الدهلكي – المركز الديمقراطي العربي

من المنتظر ان تجري الانتخابات القادمة للبرلمان الأوروبي في الفترة ما بين 23 و 26 ايار 2019. لانتخاب 751 عضوًا في البرلمان الأوروبي وسيبلغ عدد الناخبين المؤمل ان يشاركوا بالتصويت من 512 مليون شخص من 28 دولة عضو ، أو 27 في حالة خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.





سبق ان صوت صوت البرلمان الأوروبي في شباط 2018 على خفض عدد أعضاء البرلمان الأوروبي من 751 إلى 705 في حال خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي. ولكن بعد تمديد عملية المادة 50 ، من المقرر أن تشارك المملكة المتحدة الآن إلى جانب الدول الأخرى الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ووفقًا للمجلس الأوروبي ، وافق المجلس على مستوى السفراء على تحسين القانون الانتخابي للاتحاد الأوروبي وإصلاح القوانين القديمة من قانون الانتخابات لعام 1976.


سيكون الغرض من الإصلاح هو تحسين المشاركة في الانتخابات ، وزيادة فهم طابعها الأوروبي ومنع التصويت غير القانوني مع احترام التقاليد الدستورية والانتخابية للدول الأعضاء في الوقت نفسه. من شأن مشروع مقترح أن يمنع “التصويت المزدوج” والتصويت في دول ثالثة، وبالتالي تحسين وضوح الأحزاب السياسية الأوروبية.


لتجنب ازدواج التصويت ، سيتم إنشاء جهات اتصال لتبادل البيانات حول الناخبين, يجب أن تبدأ هذه العملية قبل ستة أسابيع على الأقل من انتخابات البرلمان الأوروبي علما أن هذه المهمات البرلمانية يجب أن تكون سببا كافيا لمواطني الاتحاد لممارسة حقهم في التصويت , ترسخ البرلمان الأوروبي على أنه مشارك أساسي في سن القوانين، وهو يتمتع بصلاحيات في الميزانية ويلعب دور الرقابة الديمقراطية في مواجهة مختلف مؤسسات الاتحاد الأوروبي. يتوقع الخبراء تحفيزا أكبر للمشاركة في الانتخابات. وما يبرر هذه التوقعات الشحن الذي يتم على اعتبارها انتخابات تحديد المسار والاتجاه، إضافة إلى صورة الاستقرار الذي يتمتع به البرلمان الأوروبي.


أحدث استقصاءات “اليورو باروميتر”، أو مؤشر أوروبا (ربيع 2018) يشير إلى أن 47 في المائة من مواطني الاتحاد يأملون أن يلعب البرلمان الأوروبي في المستقبل “دورا أكثر أهمية”، وبين أبناء 25 حتى 39 سنة في دول الاتحاد السبع والعشرين وصلت نسبة أصحاب هذه الأمنية إلى أقصاها، حيث كانت 49 في المائة.


منذ خريف 2018 يقوم الاتحاد الأوروبي من خلال حملة دعاية وتواصل عابرة للأحزاب، تحمل عنوان “هذه المرة سوف أنتخب”، وباستقلالية عن الأحزاب والأيديولوجيات السياسية، إلى المشاركة الديمقراطية والذهاب إلى انتخابات البرلمان الأوروبي. ويتضمن النداء لهذه الحملة أفكار: “نحن في أوروبا نواجه العديد من التحديات، من الهجرة إلى تحول المناخ، ومن البطالة بين الشباب وحتى حماية أمن البيانات. نحن نعيش في عالم يزداد تشابكا وعولمة باستمرار، كما تزداد المنافسة فيه كل يوم.


كان لنتائج الاستفتاء على بريكست تاكيدً أن عضوية الاتحاد الأوروبي ليست أمرا أزليا لا رجعة عنه. وعلى الرغم من أن غالبيتنا تؤمن أن الديمقراطية من البديهيات، فإنها من حيث المبدأ ومن الناحية العملية تواجه اليوم المزيد من المخاطر باستمرار”, في العديد من المدن الأوروبية اقيمت خلال الأشهر الماضية فعاليات ونشاطات تحت عنوان “هذه المرة سوف أنتخب”، ويمكن للناشطين والداعمين المشاركة في هذه الفعاليات.


في هذا التحول الممكن في العلاقات والقوى تكمن، كما في غالبية الأزمات، فرصة جديدة للتشكيل والبناء. التركيبات والعلاقات الجديدة يمكنها أن تغير شخصية وطابع البرلمان الأوروبي. فمنذ انتخابات 2014 التي حقق فيها معارضو الاتحاد الاوربي تقدما ملحوظا، وقد بات الجدال حول أوروبا أكثر تناقضا وجدلية من أي وقت مضى، وقد أصبحت كل حجة تقريبا، مؤيدة للاندماج الأوروبي أو معارضة له موضوع نقاش في مجلس النواب، على أرفع المستويات , أن حضور البرلمان في الوعي العام يمكن أن يتغير في المستقبل، عندما يعمد حتى المؤيدين للاتحاد الأوروبي إلى التعبير، وتبرير مفاهيمهم وحججهم بشكل أقوى. في كثير من الأحيان مازالت الجدالات الأوروبية تستخدم ذات اللغة والصيغ البلاغية التي تؤدي إلى تشتيت الانتباه، بدلا من شحذ وتجميع الهمم.


الحملات الانتخابية والتمهيد لها، واستراتيجيات الأحزاب المختلفة لا تتيح حتى الآن معرفة ما إذا كانت ستتم الاستفادة من فرص البناء والتغيير الكامنة في التحول. الاستقطاب هو سيد الموقف: الاشتراكيون الأوروبيون يواجهون ضغوطا معينة، بعد خسارتهم مؤخرا رئاسة الحكومة في إيطاليا والسويد. حزب الشعب الأوروبي يواجه رئيس الوزراء الهنغاري (فيكتور أوربان) وسياساته، حيث أن حزب أوربان هو جزء من تحالف الأحزاب هذه.


الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بدوره يتطلع إلى حركة أوروبية جديدة عابرة للحدود، على غرار حملته التي تكللت بالفوز في انتخابات الرئاسة الفرنسية، ويريد الرئيس الفرنسي أن يكون هو صاحب الصوت والقرار الأساسي في الحملة الانتخابية، التي يريد أن يقودها على أساس الصراع بين “الأوروبيين” و”القوميين”. في هذا الصراع يريد ماكرون قيادة معسكر “الأوروبيين”، تماما مثلما فعل في مواجهة الجبهة الوطنية في فرنسا.


في الحال الإيجابية يمكن أن يبدو البرلمان الأوروبي القادم في عيون الناخبين والناخبات مكانا للجدال واتخاذ المواقف السياسية، وموقعا لتعدد الأفكار والآراء، ويعكس بالتالي الموافقة على مزيد من الاندماج، كما يعكس الانتقادات. اليوم يرى البرلمان نفسه بشكل رئيسي باعتباره يمثل فكرة أوروبا في مواجهة المصالح الفردية للدول الأعضاء. في المستقبل يمكن أن يكون قبل كل شيء المُعَبّر عن صوت المواطنين والمواطنات في الاتحاد الأوروبي، وأن يلعب دورا متزايدا في مراقبة السلطات التنفيذية في الاتحاد.


الأحزاب والمرشحين:


تتضمن عملية ترشيح الأحزاب السياسية الأوروبية للمرشحين لدور رئيس المفوضية ، وهو الحزب الذي يحصل على أكبر عدد من المقاعد في البرلمان ويحصل على الفرصة الأولى لمحاولة تشكيل أغلبية في البرلمان لدعم مرشحهم (على غرار كيفية رؤساء الوزراء انتخب في الديمقراطيات البرلمانية الوطنية). استخدمت هذه العملية لأول مرة في عام 2014 وعارضها البعض في المجلس. ، لكن البرلمان حاول تدوين العملية والأطراف يكاد يكون من المؤكد أن تختار المرشحين مرة أخرى.


في 23كانون الثاني 2018 ، اعتمدت لجنة الشؤون الدستورية نصًا ينص على أنه لا يمكن إلغاء عملية ، وأن البرلمان “سيكون مستعدًا لرفض أي مرشح في إجراءات الاستثمار لرئيس اللجنة الذي لم يتم تعيينه في منصب في التحضير للانتخابات الأوروبية.


في آيار 2018 ، أشار استطلاع يوروباروميتر إلى أن 49 ٪ من 27،601 فردًا من جميع دول الاتحاد الأوروبي الـ 28 التي شملها الاستطلاع يعتقدون أن عملية ستساعدهم على التصويت في الانتخابات الأوروبية القادمة بينما يعتقد 70 ٪ أيضًا أن العملية تتطلب “نقاشًا حقيقيًا” القضايا الأوروبية, وأبرز الاحزاب الاوربية المشاركة هي :


  • حزب الشعب الأوروبي
صرح الرئيس الحالي جان كلود يونكر بأنه لن يسعى إلى فترة ولاية ثانية كرئيس وسعى اثنان من المرشحين إلى ترشيح حزب الشعب الأوروبي ألكساندر ستوب ، نائب رئيس بنك الاستثمار الأوروبي ، ورئيس الوزراء السابق ، ووزيرالخارجية ووزيرالمالية في فنلندا.


مانفريد ويبر ، زعيمة المجموعة الحالية لحزب الشعب الأوروبي في البرلمان الأوروبي وعضو الاتحاد المسيحي الاجتماعي في بافاريا ، حظيت بدعم أنجيلا ميركل بصفتها سبيتزينكاندات للحزب في مؤتمرهم الذي انعقد عام 2018 في هلسنكي ، انتخب حزب الشعب الأوروبي مانفريد ويبر في منصب رئيس الحزب الأوروبي.


  • حزب الاشتراكيين الأوروبيين
غادر المرشح السابق مارتن شولز البرلمان الأوروبي في عام 2017 ليرأس الحزب الاجتماعي الديمقراطي في ألمانيا ، لكنه استقال من منصبه الأخير في عام 2018. تم ترشيح اثنين من المرشحين من قبل الأحزاب والمنظمات أعلن ماروش شيفيتش (نائب رئيس اللجنة) في سبتمبر محاولة لرئاسة المفوضية. وقد أعلن فرانس تيمرمانز (النائب الأول لرئيس المفوضية ، وزير الخارجية الهولندي السابق) في تشرين اول 2018 عن ترؤسه لرئاسة المفوضية. أعلن تشيفوفيتش انسحابه في نوفمبر وأيد فرانس تيمرمانز كمرشح مشترك.


  • المحافظون والإصلاحيون الأوروبيون
ومرشحهم يان زهراديل ، عضو البرلمان الأوروبي عن الحزب الديمقراطي المدني التشيكي ، هو من المحافظين والإصلاحيين الأوروبيين.


  • حزب الخضر الأوروبي
تبنى حزب الخضر مبدأ وجود مرشحين رئيسيين للانتخابات الأوروبية القادمة على عكس عام 2014 ، حيث تم اختيار المرشحين من خلال انتخابات أولية مفتوحة على الإنترنت ، سيتم انتخاب المرشحين الرئيسيين من قبل مجلس الحزب في برلين في تشرين الثاني 2018. أعلن أربعة أشخاص ، اثنان منهم حاليًا أعضاء البرلمان الأوروبي ، ترشيحهم هم كل من بترا دي سوتر (عضو مجلس الشيوخ وعضو الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا ومرشح جروين في انتخابات 2019) سكا كيلر (عضو البرلمان الأوروبي ومرشح التحالف 90 / الخضر في انتخابات 2019) وباس ايكهوت عضو البرلمان الأوروبي ومرشح وأتاناس شميدت (رشحته زيلينا بارتيجا ، بلغاريا) .


  • حزب اليسار الأوروبي
المرشحون هم فيوليتا توميتش من سلوفينيا والنقابي البلجيكي نيكو كوي. سيشهد عام 2019 ظهور أحزاب جديدة مثل حزب الربيع البولندي وحزب القراصنة التشيكي لجمهورية التشيك والتحالف والمبادرة الليبرالية من البرتغال جبهة كرواتيا. بالنسبة لليبراليين ، فإن الأمل الأكبر هو أن تكون حركة للأمام الجديدة التي من المتوقع أن تشكل مجموعة برلمانية جديدة من الوسطيين المؤيدين لأوروبا الذين يدعمون خطط ماكرون لإصلاح المؤسسات الأوروبية قد يشمل الشركاء المحتملون لمثل هذا المشروع الإسبانية سيودادانوس وسلوفاكيا التقدمية وحركة الزخم الهنغارية. في حين أنه من المحتمل أن تجمع “ماركي” ما لا يقل عن 25 عضوًا من أعضاء البرلمان الأوروبي اللازمة لتشكيل مجموعة ، فإن شرط إدراج أعضاء البرلمان الأوروبي من سبع دول أعضاء على الأقل سيكون أكثر صعوبة.


سيتم تشكيل تحالف الربيع الأوروبي الذي بدأ من حركة الديمقراطية في أوروبا2025 كتحالف لحزب عموم أوروبا برؤية واحدة موحدة لأوروبا ، الصفقة الخضراء الأوروبية الجديدة. وأبرز شخصية هو الوزير اليوناني السابق يانيس فاروفاكيس ، الذي سيخوض الانتخابات كمرشح في دائرة ألمانيا. وستقوم حركة ( Volt Europa) ، وهي حركة تقدمية لعموم أوروبا ، في عدة بلدان تحمل نفس الاسم في محاولة لتشكيل مجموعتها الخاصة.


  • تحالف الاحزاب اليمنية
وهو تحالف بين الأحزاب الشعبية اليمينية التي أنشأها (ستيف بانون ) مستشار حملة دونالد ترامب الانتخابية بهدف خوض الانتخابات الأوروبية. تشمل الأطراف المشاركة ليجا نورد ( رابطة الشمال الايطالية ) وحزب الشعب البلجيكي وإخوان إيطاليا ، وربما الجبهة الوطنية الفرنسي. تم تصورها في الأصل كمحاولة لتوحيد الأحزاب الشعبية اليمينية في أوروبا ، وقد تم تجاهل الحركة حتى الآن من قبل البديل لألمانيا ، حزب الحرية في النمسا وحزب الاستقلال البريطاني.


كل السبل الدعائية مباحة بالنسبة لحزب الجبهة الوطنية الفرنسي، الذي تتزعمه مارين لوبان، في الحملة الانتخابية التي يقودها قبل الانتخابات الأوروبية المقررة في آيار المقبل كيف لا وقد استغل الحزب اليميني المتطرف مناسبة اليوم العالمي لحقوق المرأة في آذار/مارس الماضي، لتوجيه حملة الانتخابات الأوروبية التي يخوضها ضد الإسلام والمسلمين في فرنسا، بالرغم من أن الهدف الأول من هذه الانتخابات هو تحديد السياسة العامة للاتحاد الأوروبي. وكالعادة تلعب الجبهة الوطنية في حملته الانتخابية هذه على سياسته المعادية تجاه المسلمين والإسلام من خلال المواضيع التي سلط عليها الضوء خلال هذه الحملة والتي حملت شعار “النساء الفرنسيات فخورات بحرياتهن”. وتضمنت الصفحة الأولى من كتيب الحملة تساؤلا غريبا “غدا، هل ستكون النساء الفرنسيات قادرات على إرتداء ما تفضلن؟”.


من جانب اخر وعلى هامش مشاركته في اجتماع وزراء داخلية مجموعة السبعة في العاصمة الفرنسية باريس، التقى وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني حليفته في أوروبا رئيسة حزب التجمع الوطني الفرنسي مارين لوبان لمناقشة حملتهما المشتركة للانتخابات الأوروبية. اجتماع الزعيمان الأوربيان عقد في مكان سري، وناقشوا تنظيم “اجتماع مشترك كبير” يجمع ما بين الحلفاء المشككين في أوروبا والذي سينعقد في إيطاليا في نهاية الحملة. من جانبها خططت مارين لوبان بالفعل لحملة خارجية حيث ستحل في 25 نيسان الحالي في براغ (الجمهورية التشيكية) لعقد اجتماع مع شريكها في الحزب الاشتراكي الديمقراطي وستكون في الخامس من أيارالمقبل في بروكسل للاجتماع مع قادة حركة (فلامس بيلانغ فلميش) و 13 من نفس الشهر في براتيسلافا (سلوفاكيا) مع الحزب اليمني السلوفاكي


الهدف الذي يريد محور “روما بودابست صوفيا” تحقيقه، يتلخص في “إطلاق عملية إصلاح داخل الاتحاد الأوروبي” وعرض “رؤية جديدة”، مع العمل على إسقاط كل النخب الأوروبية التي يمولها رجل الأعمال الأميركي المؤثر والمهتم بالعمل الخيري جورج سوروس، والتي يديرها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. على الرغم من اندماج هذه الشعبوية ضمن أحزاب اليسار خلال الأزمة المالية التي حدثت في 2008، على غرار ائتلاف اليسار الراديكالي في اليونان وحزب بوديموس في إسبانيا، فإنها ظلت الفكر الأساسي الذي يتبعه اليمين الذي بلغ ذروته منذ إعلان البريكسيت وتولي دونالد ترامب حكم الولايات المتحدة”. مع بروز أزمة اللاجئين بين 2015 و2016، أحسّ اليمين المتطرف في أوروبا بأنه يتمتع باستقلالية، حيث لعب ورقة الترهيب من الأجانب. كما سجل اليمين المتطرف الذي يعتبر متأصلا في أوروبا الشمالية (فنلندا والنرويج والدانمارك والسويد) تقدما مذهلا على غرار ما حصل في الانتخابات التي عقدت في أندلوسيا بإسبانيا قبل أعياد الميلاد، أو من خلال فرض حزب البديل من أجل ألمانيا نفسه داخل “البوندستاغ الألماني” (البرلمان الاتحادي) منتصف 2017 مما جعله يصبح ثالث أقوى حزب في ألمانيا , بعض العواصم الأوروبية أضحت فيها مثل هذه الائتلافات متداولة، خاصة في ظل مشاركتها في الائتلافات الحكومية، حيث أضحت حوالي ربع حكومات دول الاتحاد الأوروبي تسجل مشاركة اليمين المتطرف في الحكم.


السيناريوهات المحتملة:


من المتوقع ان تسفر نتائج الانتخابات يمكن أن تتغير بعض الأمور: أحد التساؤلات المهمة سوف يكون، ما إذا كانت المواقف المؤيدة للاتحاد الاوربي سوف تتمكن من فرض ذاتها، أو أن تنعكس أجواء وتوجهات ونتائج الانتخابات الوطنية في الآونة الأخيرة على انتخابات البرلمان الأوروبي. وهذا سوف يقود إلى أن تخسر أحزاب الوسط السياسي العديد من الأصوات، بينما تكسب الأحزاب القومية والشعبوية المزيد من التأييد, وتشير أغلب توقعات الخبراء والمحللين أن احزاب اليمين المتطرف ستحصل على مزيد من المقاعد في البرلمان الاوربي القادم وهذا يعني أن الانتخابات يمكن أن تتحول إلى تصويت لصالح أو ضد المشروع الأوروبي، حيث يمكن أن تتراجع الوظيفة المهمة للبرلمان الأوروبي بصفته هيئة الرقابة والتشريع إلى لعب دور ثانوي.


ومن التكهنات حول النتائج المتوقعة للانتخابات البرلمانية الأوروبية وفي حال خسرت المجموعتان الحزبيتان الأكبر جزءا مهما من أصوات الناخبين، فإن هذا قد يعني نهاية الائتلاف غير الرسمي بين الأحزاب التقليدية الكبيرة ، الذي يجمع حزب الشعب الأوروبي (EVP) الذي يضم أحزاب المحافظين وحزب الاشتراكيين الأوروبيين الذي يضم الأحزاب والبنى الاجتماعية الديمقراطية “الاشتراكية” الشعبية (S&D) والذي سيطرت من خلاله هذه الأحزاب على البنى والمشروعات الأوروبية. حاليا يشغل التكتلان 412 مقعدا من إجمالي 751 مقعد. وفي حال خسارتهما الأغلبية المطلقة بعد انتخابات 2019، فإنه سيكون من الضروري عقد تحالفات وتشكيل ائتلافات جديدة، ينمو من خلالها دور وأهمية الكتل البرلمانية الصغيرة، مثل الليبراليين والخضر. خسارة السلطة بالنسبة للأحزاب الجماهيرية الكبيرة، يمكن أن يقود أيضا إلى حالات الغموض حول تركيبة وشكل قيادة المفوضية الأوروبية في المستقبل.


المصادر


1-https://www.deutschland.de/ar/topic/syast/antkhabat-awrwba-2019-ara-twjhat-twqat


2-https://arabic.euronews.com/2019/04/11/the-french-national-rally-makes-islam-the-focus-of-its-campaign-for-europ


3-https://arabic.euronews.com/2019/04/05/a-meeting-between-le-pen-and-salvini-to-mobilize-the-ranks-of-the-popul


4
 

الكاتب: politics-dz
Article Title: مقال انتخابات البرلمان الاوربي – التحالفات الحزبية والسيناريوهات المتوقعة
Source URL: مكتبة الدراسات السياسية والإستراتيجية-https://www.politics-dz.com/community/
Quote & Share Rules: Short quotations can be made from the article provided that the source is included, but the entire article cannot be copied to another site or published elsewhere without permission of the author.

أعلى