كتاب دور النخبة السياسية الفلسطينية في تكوين رأس المال الاجتماعي - نادية أبو زاهر Pdf

الشيطان السياسي

مشرف
طاقم الإدارة
باحث مميز

دور النخبة السياسية الفلسطينية في تكوين رأس المال الاجتماعي
نادية أبو زاهر

يناقش كتاب "دور النخب السياسية الفلسطينية في تكوين رأس المال الاجتماعي" تأثير مصطلح رأس المال الاجتماعي في بلورة مفاهيم التنمية والديموقراطية والمجتمع المدني، وفي تحديد مؤشراتها مثل الثقة والتعاون والشبكات.

الكتاب عرض تحليلي وتركيبي معاً لبعض افكار بيار بورديو وروبرت بوتنام ويوجين غورسكي وبيوترزتومبكا وغيرهم، في محاولة لاكتشاف أثر هذه المؤشرات لدى النخبة السياسية الفلسطينية، خصوصاً في حركتي "فتح" و"حماس"، مع الأخذ في الاعتبار ان النخب الفلسطينية لا تعمل في مجتمع مدني راسخ ومفتوح، بل في نطاق جغرافي – سياسي يطبق عليه الاحتلال الاسرائيلي بتفصيلاته كلها.
أوصى الكتاب في ختامه بـ: أن يؤخذ تأثير النخب السياسية في تكوين رأس المال الاجتماعي، التنبه الى أثر الاحتلال، التنبه الى عدم قياس راس المال الاجتماعي مرة واحدة للمجتمع مع التمييز بين الثقة الداخلية للمجموعة والثقة البينية، ان تعي النخب الفلسطينية التأثير السلبي في تراجع الديموقراطية وتأثير الانقسام في فقدان الثقة، ان تحل الخلافات بين النخب بالوسائل الديموقراطية والحلول الوسط التي تحقق المصلحة العامة، وان توقف النخب الانتهاكات للحريات وغير ذلك مما يهدم رأس المال الاجتماعي.
تشكل الحالة الفلسطينية انموذجاً عن النظرية القائلة بأن النخب السياسية هي التي تكوّن رأس المال الاجتماعي، وهي حالة خاصة وفريدة. فالشعب الفلسطيني ما زال خاضعاً لسيطرة الاحتلال الاسرائيلي وليس له دولة فلسطينية معترف بها على الرغم من وجود سلطة سياسية تشكلت عقب اتفاق أوسلو عام 1993 ثم انتزعت بعض أشكال رموز الدولة الحديثة. وكان للنخب السياسية في أكبر حركتين "فلسطينيتين "فتح" و"حماس" شأن كبير في مختلف مناحي حياة المجتمع الفلسطيني.
هذه الحالة يبحث فيها كتاب "دور النخبة السياسية الفلسطينية في تكوين رأس المال الاجتماعي" لنادية أبو زاهر، وتأثير هذه النخب في رأس المال الاجتماعي، خصوصاً لناحية ارتباطه بالأداء الديموقراطي، ليثبت الكتاب ان منظمات المجتمع المدني ليست المصدر الأهم الذي يؤثر في تكوينه كما افترض روبرت بوتنام. كما يسعى الى اثبات العلاقة بين عدم ادارة النخبة السياسية للصراع السياسي وفق مبادئ الديموقراطية التي حدّدها بيوترزتومبكا وبين دورها في تكوين رأس مال اجتماعي سلبي.
بحثت الدراسات السابقة في المؤسسات السياسية مثل الحكومات أو الحكومات المحلية أو الدولة أو السياسة العامة للدولة التي تؤثر في تكوين رأس المال الاجتماعي، ومن النادر ايجاد دراسات تنطلق من دراسة النخبة من حيث ارتباطها برأس المال الاجتماعي.
اغفل الباحثون في رأس المال الاجتماعي تأثير الاحتلال، وهذه خاصة هذا الكتاب اذ يدرس تأثير الاحتلال، فخصوصية الحالة الفلسطينية انها ما زالت خاضعة للاحتلال الاسرائيلي على رغم وجود سلطة فلسطينية. فالاحتلال يؤثر في السياق البيئي الذي يتكون فيه رأس المال الاجتماعي أو يتراجع. وبذلك يثبت أن منظمات المجتمع المدني ليست المصدر الأهم في تكوين هذا الرأس مال.

Please, تسجيل الدخول or تسجيل to view URLs content!
 

أعلى