أزمة بناء أسس الشرعية الديمقراطية في الأنظمة السياسية المغاربية : تونس-الجزائر-المغرب

News

باحث الموسوعة
طاقم الإدارة
باحث مميز
اعداد : بن عمراوي عبد الدين – أستاذ محاضر صنف ب – جامعة أمحمد بوقرة بومرداس – الجزائر



  • المركز الديمقراطي العربي –
  • مجلة العلوم السياسية والقانون: العدد الثامن أبريل – نيسان – سنة “2018” وهي مجلة دولية محكمة تصدر عن المركز الديمقراطي العربي المانيا- برلين.
Nationales ISSN-Zentrum für Deutschland
ISSN 2566-8048 Print
ISSN 2566-8056 Online



للأطلاع على البحث من خلال الرابط المرفق :



الملخص:

إن الأنظمة السياسية لدول المغرب العربي لاسيما الأقطار الثلاث (تونس- الجزائر- المغرب) ومنذ استقلالها إلى اليوم، تعاني من عجز ديمقراطي وأزمة شرعية وذلك من خلال عدم استنادها لمبادئ وأسس الديمقراطية، مكتفية بالاستناد على الأنماط التقليديةللشرعية، وهو الأمر الذي جعل أنظمة هذه الدول واقع مجتمعاتها يُشير إلى غياب التكامل في مظاهر الفعل بين السلطة والمجتمع، وعلى ذلك غياب الرضى والقبول الشعبي للسلطة، أي حدوث أزمة شرعية وعلى ذلك أزمة في بناء دولاً حديثة ذات أنظمة ديمقراطية، إذ من شروط قيام هذه الأخيرة أن تكون الإرادة العامة للشعب بما هو المصدر الحديث للسلطة السياسية التي تكون شرعية وتمثيلية بمقدار ما تمثل المجتمع.

فعملية بناء أسس الشرعية الديمقراطية عملية تطورية تاريخية حضارية مؤسساتية، تقتضي في حال الدول المغاربية ما قد تقتضيه العملية البنائية من شروط ومستلزمات، والتي أهمها على الإطلاق إعادة صياغة العلاقة بين الدولة والمجتمع على أساس ديمقراطي، وإنجاز تحولا ديمقراطيا حقيقيا، أي الانتقال من أنظمة باتريمونيالية قائمة على المصادر التقليدية/الرعوية إلى أنظمة ديمقراطية قائمة على مصادر حدسثة ومجتمعية.



Abstract:

The political regimes of the Arab Maghreb countries, especially the three countries (Tunisia, Algeria, Morocco), and from their independence to today, suffer from a democratic deficit and a legitimate crisis by not basing themselves on the principles and foundations of democracy, but, standing only on the traditional patterns of democracy; the raison why in these countries systems it’s obvious that the reality of it’s societies still have a lack of common action between the authority and society. Accordingly the absence of approval and popular acceptance of the authority ; which leads to legality crisis, furthermore, a crisis in building a modern countries with democratic systems, In Which, this last one’s condition is that the public will must be the new (modern) source for the political power to be legal & representative as it’s a
 

أعلى