آلية العلاقة بين السلطة الاتحادية وسلطة الإقليم في ضوء وجود تنظيم الدولة داعش

اتسمت العلاقة بين حكومة بغداد وحكومة كردستان العراق بالمد تارة والجزر تارة اخرى منذ نشوء الدولة العراقية عام 1921 وحتى الان. وحتى التسعينات من القرن العشرين، فقد تعرض الاكراد في شمال العراق الى التهميش من قبل الحكومات العراقية السابقة. ولا يخفى على الجميع ان العلاقات بين بغداد واربيل توترت منذ عام 2003 بسبب الخلافات على عدة قضايا منها المادة 140 والمناطق المتنازع عليها واهمها كركوك وغيرها من القضايا. ويعد عام 2014 نقطة تحول مهمة في العلاقة بين الطرفين بظهور تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” مستغلا تدهور الأوضاع الأمنية والسياسية في العراق، رافقه القدرة الفائقة على تجنيد عناصره من داخل العالم العربي وخارجه حتى بات بعد احتلال الموصل يحظى باهتمام عالمي واسع .جاء الاتفاق للقضاء على التنظيم الارهابي ” داعش” بداية لتحسن العلاقات بين الطرفين والتعاون المشترك بينها ، والذي خلق ارضية سياسية لاستمرار التعاون والتحاور حول القضايا الخلافية حتى بعد تخلص الطرفين من “داعش” عام 2017 . ويتضح من ذلك انه وعلى الرغم من التهديد الارهابي الذي خلقه تنظيم ما يعرف (بداعش) لكل مكونات الشعب العراقي من شماله الى جنوبه الا ان هذا التهديد كان سبب في توحيد الاهداف وتجاوز الخلافات بين كل من المركز والاقليم.

تحميل الدراسة

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

I hold a bachelor's degree in political science and international relations as well as a Master's degree in international security studies, alongside a passion for web development. During my studies, I gained a strong understanding of key political concepts, theories in international relations, security and strategic studies, as well as the tools and research methods used in these fields.

Articles: 14301

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *