المتغيرات الأقليمية والدولية وأثرها في أزمة العلاقات القطرية – السعودية 2017-2021

ا. دعامر هاشم عواد – قضايا سياسية – 2021, المجلد , العدد 64, الصفحات 108-133

يتناول البحث موضوع الأزمة التي انتابت العلاقات القطرية السعودية وتاثيرات المتغيرين الاقليمي والدولي عليها، ويرى البحث أن للازمة اسباب متعددة ابرزها اختلاف التوجهات السياسية بين قيادتي البلدين بين دولة قطر الطامحة للعب دور اقليمي خارج العباءة السعودية، وبين رؤية السعودية التي تجد في نفسها تاريخيا الأخ الأكبر الدول المنظومة الخليجية والت تعودت تاريخيا على أن تمثل سياساتها خارطة الطريق الدول المجلس ككل. أن البحث ينطلق اولا من التراكم التاريخي للعلاقات القطرية السعودية، ثم يتناول ابرز اسباب الازمة ، ليعرج بعدها على دراسة المتغيرات الاقليمية وكذلك المتغيرات الدولية الفاعلة والمؤثرة في الأزمة، انطلاقا من ادراكنا أن تلك المتغيرات لعبت دورا رئيسا في تصعيد حدة الازمة حتى وصلت الى قطع العلاقات الدبلوماسية والمستوى المرتفع من الخلاف.

ولغرض معالجة البحث فقد تم توزيع الهيكلية على مبحثين، تناول المبحث الأول تاریخ العلاقات السعودية القطرية ودور المتغير الداخلي في الأزمة. فيما تناول المبحث الثاني دور المتغيرات الدولية والاقليمية، وقد خرج البحث بنتيجة أن المتغير الدولي اصبح اكثر تأثيرا في الأزمة وأنه مني ما ارادت الولايات المتحدة لها أن تنتهي فانها ستعمد للضغط على الطرفين للعمل على انهائها، وهذا لا يعني أن مسببات الأزمة كلها خارجية، بقدر ما أصبح للمتغير الخارجي دورا مهما في توجيهها بما يتناسب وطبيعة التطورات الاقليمية والدولية الحاصلة.

تحميل الدراسة

SAKHRI Mohamed
SAKHRI Mohamed

I hold a bachelor's degree in political science and international relations as well as a Master's degree in international security studies, alongside a passion for web development. During my studies, I gained a strong understanding of key political concepts, theories in international relations, security and strategic studies, as well as the tools and research methods used in these fields.

Articles: 14301

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *