Press ESC to close

بحث شامل في التحول الديمقراطي في افريقيا: الدوافع، العوامل المؤثرة و التقييم

بتداءً يمكن الإشارة إلى أنه في أوائل تسعينيات القرن الماضي، ساد نوع من التفاؤل فيما يتعلق بأفريقيا، مثل ذلك الذي أحاط بها عقب الاستقلال السياسي. وبانتهاء الحرب الباردة، دخلت القارة الأفريقية فيما يسمى بالموجة الليبرالية الثالثة.

تقييم عملية التحولات الديمقراطية في أفريقيا

في العقد الأخير من القرنِ العشرينِ، انضمت أفريقيا إلى الموجةِ الثالثةِ من الديمقراطية. ومن مظاهر ذلك إفساح العديد من النظم العسكرية المجال أمام الحكوماتِ المدنيةِ، وتحول الكثير من النظم غير الحزبية ونظم الحزب الواحد إلى نظم تعددية سياسية تنافسيةِ.

 العوامل المؤثرة على التحولات الديمقراطية في أفريقيا

يبدو أن هناك ما يشبه الإجماع، على المستوي الثقافي والفكري على قبول الديمقراطية أداة وأسلوباً للحكم في أفريقيا منذ انتهاء الحرب الباردة، وهو ما يعني بشكل أو بآخر التسليم بقبول التوجه الرأسمالي أيديولوجية لتنمية القارة الأفريقية.

سياسات التحولات الديمقراطية في أفريقيا وممارساتها

إن التفاعلات ذات الصلة بعملية التحول الديمقراطي في أفريقيا، لا تنشأ من فراغ، وإنما تحدث وفقاً لعملية نظامية تبدأ من البيئة السياسية المحيطة سواء كان ذلك على المستوى الوطني/ الداخلي، أو على المستوى الإقليمي والدولي/ الخارجي.

بعض المتطلبات الاجتماعية للتحول الديمقراطي: التنمية الاقتصادية والتشريعات السياسية “مترجم”

الحديث عن الشروط الاجتماعية جاء في مواجهة الحديث عما يسمى بالشروط الثقافية المسبقة لقيام ديموقراطية ناجحة وفعالة..هناك جدل بين الفلسفة السياسية والاجتماع السياسي وأنصار السلوكية.

error: تنويه ممنوع النسخ !!