تم العثور على 0 موضوع

قراءة في التجربة التنموية اليابانية

نهضت اليابان بمعجزة تنموية بعد الحرب العالمية الثانية بعدما ضربتها الولايات المتحدة بقنبلتين ذريتين فأنهت الاقتصاد الياباني، ولكن ما حدث بعد ذلك هو تعافي الاقتصاد وليس النهوض، فالنهوض الحقيقي بدأ من قبل الحرب بمائة عام تقريبًا. فقوة اليابان الاقتصادية الحالية لم تولد على أنقاض الحرب العالمية الثانية ولكنها بنيت بصبر منذ النصف الثاني من القرن التاسع عشر.([1]) ومنذ بداية تجربة التنمية في اليابان وحتى الآن تلعب السياسة المالية ــ بشقيها الإنفاق الحكومي والضرائب ــ دوراً هاماً ومحورياً في نجاح هذه التجربة التي نهضت وتحولت بها اليابان من مجرد دولة نامية تعاني من ندرة مواردها الطبيعية وانخفاض المساحة الجغرافية الصالحة للزراعة، وانتشار الظواهر الطبيعية المدمرة مثل الزلازل والبراكين وبعض الأزمات الاقتصادية إلى دولة متقدمة وثالث قوة اقتصادية في العالم. ويمكن الاستعانة بالدروس المستفادة من هذه التجربة الفريدة في مجال السياسة المالية لدعم التنمية الاقتصادية في مصر. وسيتناول البحث ثالثاً نقاط التالية: