تم ايجاد 0 موضوع

العلاقات الإيرانية الخليجية على ضوء المتغيرات الاقليمية والدولية الراهنة

لقد شهدت العلاقات الدولية، وخصوصا بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001، العديد من التطورات التي كان لها الأثر الكبير في بلورة وصياغة الإطار العام للسياسات الدولية.

العلاقات الخليجية – اليابانية: من التبادل التجاري إلى الشراكة الاستراتيجية

يصدر هذا العدد بملف بعنوان (العلاقات الخليجية – اليابانية: من التبادل التجاري إلى الشراكة الاستراتيجية) ، وخارج الملف يضم العدد مقالات وتقارير تستعرض عددا من القضايا السياسية والاقتصادية في منطقة الخليج..

انعكاس المذهبية على السياسة الخارجية الإيرانية اتجاه دول الخليج

قامت الثورة الإيرانية عام 1979، ولم تكن تلك الثورة حكرا على الإسلاميين أو أصحاب التوجه الديني كما قد يظن البعض قياسا على نتيجة تلك الثورة، بل اشتركت في التحضير لها كافة الاتجاهات السياسية الإيرانية من ليبرالية وعلمانية واشتراكية وشيوعية ودينية، واجتمعوا جميعا حول هدف واحد وهو الإطاحة بالشاه ونظامه الحاكم وإنهاء ملكية استمرت بطول التاريخ الإيراني قبل ذلك اليوم . بعد ذلك اتخذت الثورة اتجاها دينيا بقيادة آية الله “روح الله الخميني ” قائد الثورة والمرشد الأعلى للثورة الإسلامية وبموافقة الشعب في استفتاء عام صدر بعده دستور “الجمهورية الإسلامية الإيرانية”، الذي أرسى مبادئ الثورة ووضح أيديولوجية الثورة الإيرانية بل ووثقها، فرسخ حقيقة أن الثورة الإيرانية ثورة إيديولوجية، مما يضع عليها عبئا كبيرا، حيث أن أي سياسة خارجية تعتمد على الأيديولوجية تهدف إلى إحداث تأثير على محيطها ونقل هذه الأيديولوجية إلى من يحيط بها، وتغيير هذا المحيط بما يتطابق مع أهدافها وغاياتها.

المشهد الخليجي: أمن الخليج وأبرز التحديات

منذ تأسيس مجلس التعاون الخليجي عام 1981 واكبت تلك المنظمة عدة ملفات حساسة على رأسها حرب الخليج الأولى بين العراق وإيران والتي استمرت ثماني سنوات، وحرب الخليج الثانية 1990 بين العراق والكويت، ثم الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003، مما جعل هذه المنطقة تواجه تهديدات مستمرة على أمنها القومي ومصالحها الاستراتيجية بعيدة المدى، وفرضت عليها قيوداً بعدم تطوير عمل هذه المنظمة بين الدول المنضوية تحت رايتها، فبقي تأثيرها محدوداً على الصعيد العربي والدولي.

عسكرة الخليج ” الوجود العسكري الأمريكي في الخليج “

تعد منطقة الخليج العربي من أهم اقاليم العالم بسب اهميتها الجغرافية ومواردها الطبيعية والتي جعلت منها محط انظار وتنافس القوي الأستعمارية التقليدية بدأً هولندا وفرنسا وبريطانيا و الولايات المتحدة.

العلاقات الخليجية مع إفريقيا جنوب الصحراء: الفرص والتحديات

يصدر هذا العدد بملف بعنوان (العلاقات الخليجية مع إفريقيا جنوب الصحراء: الفرص والتحديات)، وخارج الملف يضم العدد مقالات وتقارير تستعرض عددا من القضايا السياسية والاقتصادية في منطقة الخليج.

كتاب تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على الأمن المجتمعي للدول الخليجية

تتلخص دراستنا في الجانب العملي للموضوع في أن مواقع التواصل الاجتماعي تعد من نماذج العولمة المتداخلة التي تعتمد علي التأثير,سواء من الناحية الداخلية أو الخارجية للدول ,ولطالما شكلت هذه المواقع دورا هاما في بعض القضايا والأزمات ,ولعبت دور الفاعل والمهيمن عليها, فكانت تارة هي المنقذ وتارة هي فاعلة هذه الأزمات ,وقد أثرت في شتي المجالات السياسية, والأمنية والاجتماعية, وحتى الثقافية ,والدينية ,والاجتماعية , وقد أصبحت هذه المواقع محل اهتمام شتي طبقات المجتمع سواء المجتمعات المتخلفة ,أو المتقدمة,وهذا ما ساعدها علي النفوذ في أوساط الأفراد ,والمجتمعات كافة ومنها المجتمع الخليجي الذي أصبحت هذه المواقع تشكل سلطة ,لفرض قوانينها في وسطه ,مما استوجب وضع استراتيجيات, شاملة لمواجهة هذه الظاهرة المعلوماتية التي تعد الفريدة من نوعها .

صفقة القرن وأهدافها الاقتصادية والاستراتيجية

إن الأحداث التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط اليوم تعد تحولا جذريا في العلاقات الدولية خاصة منها التوجه نحو ما يسمي بالتطبيع مع دولة إسرائيل. إذ شهدت تلك المنطقة العربية العديد من التحركات الدبلوماسية خاصة منها جولات صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب جارد كوشنير المكلف بلمف صفقة القرن العربية – الإسرائيلية و أيضا تحركات ولي العهد السعودي محمد ابن سلمان آل سعود و الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي و الملك الأردني عبد الله الثاني. كما أن كل هذا النشاط الدبلوماسي المكثف لم يأتي من فراغ بل وراءه مخطط بعيد الأمد قصد تطبيق ما يسمي بالمنظور الأمريكي “عملية السلام” أو صفقة القرن أو إتفاق القرن. فهل ستمر هذه الصفقة المسمومة بالعديد من الكمائن للدول العربية؟.

العلاقات الإقتصادية الإسرائيلية – الخليجية

بعد ثورات الربيع العبري في بعض الدول العربية تبين بالكاشف المخطط الإسرائيلي حول السيطرة على النفوذ الإقليمي والتفوق العسكري والاقتصادي والسياسي في المنطقة العربية. إذ يعتبر التخلص من الأنظمة السابقة بصفة نهائية والقضاء على نظرية الحكم الأبدي والتوريث أهم إنجاز ليفسح المجال لدولة إسرائيل لتكوين نواة صراع داخلي في بعض الدول العربية لخدمة مصالحها ونفوذها السياسي والاقتصادي في تلك المنطقة بالدرجة الأولي.