تم العثور على 0 موضوع

رؤية حول العلاقة بين الحكم الوطني والمحلي في مرحلة ما بعد الاتفاق وإحلال السلام في اليمن

رغم كل المحاولات التي بذلت للتخفيف من حدة الصراعات المناطقية وإعطاء مجال لتشجيع المحليات في ممارسة دور ما في المجال الإداري والتنموي من خلال ترتيب المجالس..

تقليص الإمارات لقواتها في اليمن : صناعة للسلام أم توليد للصراعات

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة (8 يوليو/تموز 2019) تقليص عدد قواتها العسكرية المنتشرة في اليمن وإعادة تموضعها في بعض المناطق. يأتي القرار في الوقت الذي زادت فيه وتيرة هجمات مليشيا جماعة الحوثي

تفاقم الأزمة الإنسانية اليمنية و تأثيراتها علي الأوضاع الإقتصادية و الإجتماعية

في الأمس القريب كان العالم كله يتحدث عن اليمن السعيد أما اليوم أصبح الجميع متضامن مع اليمن التعيس. فعلي الرغم من المجهودات الدولية التي طال أمدها قصد جلب الطرفين إلي طاولة المفاوضات من أجل تحقيق حل سلمي و جذري دائم وذلك منذ وثيقة جون كيري للتهدئة, إلا أن صوت السلاح كان الطاغي علي صوت الحوار و السلام. إذ ضل موقف الحوثي الإيراني متشبث برفع سلاح المقاومة في وجه أي عدوان خارجي مستفيدا بذلك من الترسانة الحربية كالصواريخ الروسية الصنع و المدافع الحربية المتطورة التي تدك الحدود السعودية بنيرانها المكثفة يوميا. كما أن توازن القوي العسكرية في منطقة الشرق الأوسط تفرض الأمر الواقع علي جميع الأطراف السياسية خاصة علي المستوي الإستراتيجي البعيد الأمد. بالإضافة إلي ذلك ساهمت الثورة الإجتماعية اليمنية التي أسقطت نظام الرئيس السابق المرحوم علي عبد الله صالح سنة 2011 مباشرة في تأزم الوضع العام للبلاد بحيث إستغل زعيم الحوثيين عبد المالك الحوثي هذا التشرذم السياسي ليفرض سلطته و الأمر الواقع علي جزء كبير من الأراضي اليمنية و يفسح المجال لتدخل الحرس الثوري الإيراني في منطقة الشرق الأوسط. أصبح الشعب اليمني رهبن القوي العظمي التي تتصارع علي النفوذ الإقليمية و أيضا أصبح يعاني الأمرين نتيجة حرب ظالمة لا تراعي أبسط الحقوق الإنسانية و لعل أن التخل الإيراني بقبضته من حديد في أربعة دول عربية وهي جنوب لبنان و سورية و العراق و اليمن أبرز دليل علي هذا الإستعمار الهمجي و المغلف بمجموعات المقاومة.

اليمن 1948: أول الانقلابات باسم الدستور.. استمر لـ(26) يوم

 تم تصنيفه على أنه أول انقلاب في اليمن، وإن جاءت التحركات تحت مسمى (ثورة الدستور)، وبقيت الحقيقة الثابتة أنه إنقلاب مسلح قاده الإمام عبد الله الوزير على المملكة المتوكلية اليمنية في 17 شباط/ فبراير 1948 لإنشاء دستور للبلاد.

اليمن 1974: انقلاب عسكري والإطاحة بالرئيس القاضي عبد الرحمن الارياني

بداية ومن حرب 1962، ونهاية 1967، ترتب على قرار سحب القوات المصرية من اليمن الذي اتخذ في مؤتمر قمة الخرطوم (29 اب/ أغسطس -1 ايلول/ سبتمبر) عام 1967 ترتب عليه ضرورة تعزيز تماسك الجمهوريين والتخلص من الخلافات للمحافظة على النظام الجمهوري

ايران تحارب الربيع العربي: حالة اليمن، البحرين و سوريا – د. نبيل العتوم

 كيفَ تعاملتْ إيرانُ مع  ثورات الربيع  العربي ؟، ولماذا قاتلتِ الدولةُ والثورة الإيرانية للوقوف ضدّ الثورات في سوريا ومصر، وشوّهت صورتها، ودعمتْ بالمقابل  ما يجري في اليمن ومملكة البحرين ؟