1. samirDZ

    samirDZ عضو
    نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏27 فبراير 2015
    المشاركات:
    168
    الإعجابات المتلقاة:
    278
    [​IMG]

    الإدارة الاستراتيجية

    تعتبر الإدارة الاستراتيجية هي ذروة الإبداع الإداري في الفكر والتطبيق ولعل (الفريد شاندلر) أستاذ التاريخ الإداري في جامعة هارفارد الأمريكية كان أول من اهتم بالاستراتيجية من بين علماء الإدارة المعاصرين، وذلك حينما استعرض في كتابه الذي أصدره عام 1962 الهياكل التنظيمية للشركات الكبرى في أمريكا وخرج بأربع استراتيجيات تتعلق بالنمو والتطور مؤكداً أن تنمية وتطور الهياكل التنظيمية يعتمد بشكل أساسي على الاستراتيجية.‏ وفي عام 1965 أعدت أستاذة الادارة في جامعة اشتون (جوان ودورد) بحثاً ربطت فيه التغيرات التنظيمية بالتقنية والاستراتيجية المعتمدة.‏
    وفي عام 1976 عرض (وهلين وهنجر) مفهومهما للإدارة الاستراتيجية من خلال بحث أجرياه انتهيا فيه إلى نموذج شامل للإدارة الاستراتيجية، ثم جاء العالمان (كبنر وتريجو) ليخوضا في مضمار الاستراتيجية من خلال القول بأن (قوة الدفع) التي تمثل مجال المنتجات أو الأسواق أو القدرات التي تعتبر مصدر القوة للشركة هي التي تشكل الإطار العام للاستراتيجية حيث إن تحديد (قوة الدفع) يساهم في صياغة الأهداف الشاملة وأهداف الوحدات المكونة في ظل أن الأهداف الشاملة تعتبر الجسر مابين الاستراتيجية الشاملة وبين استراتيجيات الوحدات المكونة لها.‏
    ولعل الكتاب الصادر في عام 1985 للمستشار في مجموعة مكنزي الأستاذ ( أومايا) بعنوان (العقل الاستراتيجي) يمثل ذروة الأبحاث المقدمة في هذا الميدان، وقد كان له أكبر الأثر في نمو وتطور النهج الاستراتيجي المعاصر في الإدارة.‏
    وفي عام 1991 جاءت نظرية (جون ثومبسون) حول تطوير الوعي الاستراتيجي انطلاقاً من تشخيص التغيير الشامل للمنظمة المرتبط بالصياغة الاستراتيجية التي تتمحور حول تحديد المسار وطريقة الوصول الى الهدف، ويؤكد في هذا المجال على أن المنافسة وتميز الأداء المقرون بالابداع والابتكار تشكل الأبعاد الثلاثية المترابطة.‏
    وفي عام 1991 أيضاً، أصدر المستشار الاداري لدى مجموعة (مكنزي) السيد "لينشي أوهامي" مع مجموعة من أساتذة الإدارة كتاباً بعنوان: (الاستراتيجية) يوضح فيه أن تحديد الأهداف وصياغة الاستراتيجية ينبغي أن يتم من منطلق الزبائن والسلعة والقيمة المضافة، وليس من منطلق التغلب على المنافس، وانتهى الى تقديم ماسمي بالاستراتيجية المعاصرة التي ترتكز على صقل وتكريس واستغلال مواهب الشركة القابضة وشركاتها التابعة في التأكيد على جوهر الاختصاص لتركيز استمرارية النمو ضمن البيئة العالمية الجديدة.‏
    وفي عام 1992 أصدر الأستاذ في جامعة كاليفورنيا (جورج يب) كتاباً انتقد فيه الشركات المتعدية الجنسية من خلال أنها لم تبدل مفاهيمها نحو العالمية ولاتمتلك استراتيجية عالمية شاملة حيث توصل الى استنتاجاته من خلال دراسة طويلة شملت أكبر الشركات العالمية (كوكا كولا* ماكدونالد* كانون * فولكس فاجن) وانتهى الى ضرورة قيام هذه الشركات بتغير مفاهيمها ونهجها من أجل مواكبة التغيرات في العالم عن طريق الترابط المتبادل بين جميع فروع الشركة في العالم لتقليل التكاليف والتنميط والاستفادة من التعليم الذاتي.‏
     

    الملفات المرفقة:

  2. ابوعبدالله

    نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2015
    المشاركات:
    6
    الإعجابات المتلقاة:
    4
    بارك الله فيك
     
    أعجب بهذه المشاركة politics-dz
  3. ابتسام الجزائرية

    نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏18 نوفمبر 2015
    المشاركات:
    50
    الإعجابات المتلقاة:
    79
    كتاب عن الادارة العامة .;)
     

    الملفات المرفقة:

  4. mandosalama

    mandosalama عضو
    نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏23 مارس 2016
    المشاركات:
    4
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    :)
     
  5. محمد الحسين

    نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏16 سبتمبر 2016
    المشاركات:
    17
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    مساء الخير . شكرا على المجهود المشرف .محتاج كتب عن الأدارة فى اليابان او امريكا و المانيا او مقارنة بين الادارات فى البلدان المختلفة
     
  6. محمد الحسين

    نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏16 سبتمبر 2016
    المشاركات:
    17
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    شكرا جزيلا
     
    أعجب بهذه المشاركة politics-dz
  7. الاسعد الشرايطي

    نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏23 مارس 2017
    المشاركات:
    20
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    شكراااا
     
    أعجب بهذه المشاركة politics-dz
  8. meriem abdelkafi

    نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏8 نوفمبر 2016
    المشاركات:
    12
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    شكرا لكم
     
    أعجب بهذه المشاركة politics-dz
  9. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع
    طاقم الإدارة politico نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    5,396
    الإعجابات المتلقاة:
    13,987
    مراحل تطور الإدارة الاستراتيجية
    هكذا كانت الإدارة الاستراتيجية نتاج تطور الفكر الإداري من خلال عدد من المراحل:
    1- التخطيط المالى الأساسى
    2 – التخطيط بناء على التوقعات
    3- التخطيط الاستراتيجى (فى ضوء العوامل الخارجية)
    4- الإإدارة الاستراتيجية
    تعريف الإدارة الاستراتيجية:
    كثيرة هي التعاريف التي أطلقت على النهج الاستراتيجي في الادارة ولعل أهمها:
    ماقاله الدكتور (ابراهيم منيف) في كتابه تطور الفكر الاداري المعاصر من أنها أسلوب تفكير إبداعي وابتكاري يدخل فيه عامل التخطيط والتنفيذ معاً، في سبيل تحسين نوعية وجودة المنتج أو في أسلوب خدمة المستهلك).‏
    وحسب (معهد ستانفورد) فإنها الطريقة التي تخصص بها الشركة مواردها وتنظم جهودها الرئيسة لتحقيق أغراضها). وحسب تعريف (كبنر): هي صورة التوجه الى ما يجب أن تكون عليه المنظمة مستقبلاً. وحسب (أومايا): فإن جوهر الاستراتيجية يكمن في الاتيان بالأساليب والاجراءات الهادفة بشكل مباشر إلى تغيير نقاط القوة للمنظمة مقارنة نسبياً بمنافسيها. والهدف النهائي للاستراتيجية هو المحاولة الجادة لإحداث حالة من التحكم في الظروف المحيطة لصالح متخذ القرار‏ إذ من خلالها نستطيع أن نحدد الوقت الملائم للتحرك أو التريث أو الغاء القرار أو تجميد الاجراء.‏
    وإجمالاً يمكن تعريف الإدارة الاستراتيجية بأنها سلسلة متصلة من القرارات والتصرفات التي تؤدي إلى تنمية وتكوين استراتيجيات فعالة تساعد في تحقيق أهداف المنشأة. ويطلق على هذه القرارات والتصرفات بالقرارات الاستراتيجية فهي عملية تقوم الإدارة العليا من خلالها بتحديد التوجهات طويلة الأجل وكذلك أداء المنشأة من خلال التنفيذ المناسب والتقويم المستمر للاستراتيجية الموضوعة. وهي. فهي وسيلة لتحقيق غاية أو هدف معين بهذا المعنى تتضمن الإدارة الاستراتيجية تصميم وتنفيذ وتقييم القرارات ذات الأثر طويل الأجل، والتي تهدف إلى زيادة قيمة المنظمة من وجهة نظر العملاء المساهمين والمجتمع ككل.
    ـ والإدارة الاستراتيجية تختلف عن الإدارة العادية في توجهها الرئيسي، ففي حين تهتم
    الإدارة العادية بالمنظمة من الداخل فإن الإدارة الاستراتيجية تهتم بالعميل والبيئة.
    ـ والإدارة الاستراتيجية محاولة لتعديل اتجاهات المنظمة وجعلها أكثر ملاءمة مع البيئة الخارجية ويتطلب ذلك رصد ومراقبة دائمة للأحداث الخارجية وما تتضمنه من تغيير، وتقييم ذلك لمعرفة حجم وقوة التغيير واتجاهه.
    تمر الإدارة الاستراتيجية بثلاث مراحل متتالية تشكل في جملتها عملية ذات خمس خصائص أساسية وهي:
    1ـ لا يمكن البدء في مرحلة إلا قبل الانتهاء من المرحلة السابقة لها.
    2ـ جودة كل مرحلة تتوقف على جودة المرحلة السابقة لها.
    3ـ مراحل الإدارة الاستراتيجية متداخلة ومتكاملة، فالتغيير الذي يحدث
    في أي منها يؤثر على المراحل الأخرى سواء السابقة أو اللاحقة لها.
    4ـ إن الإدارة الاستراتيجية عملية مستمرة، فعملية تقييم ورصد التغيرات
    في البيئة الداخلية والخارجية لا تتوقف بل تتم على فترات دورية.
    5ـ لا بد من وجود تدفق مستمر للمعلومات بواسطتها مراجعة مراحل هذه
    العملية وإجراء الخطوات التصحيحية في أي من مكوناتها
    وتتضمن القرارات الاستراتيجية:
    1- تحديد الأعمال والمنتجات والأسواق التي خدمتها.
    2- تحديد الوظائف والإجراءات التي يجب إنجازها.
    3- تحديد السياسات اللازمة لتنفيذ القرارات الاستراتيجية وتحقيق الأهداف.
    المستويات المختلفة للإدارة الاستراتيجية: (Strategy Levels )
    ثمة ثلاثة مستويات للإدارة الاستراتيجية‏:
    ‏ أولاً- الإدارة الاستراتيجية على مستوى المنظمة‏
    ويعرف هذا المستوى على أنه ادارة الأنشطة التي تحدد الخصائص المميزة للمنظمة والتي تميزها عن المنظمات الاخرى والرسالة الأساسية لهذه المنظمة والمنتج والسوق الذي سوف تتعامل معه وعملية تخصيص الموارد وادارة مفهوم المشاركة بين وحدات الأعمال الاستراتيجية التي تتبعه.‏
    والأهداف الخاصة بالإدارة والاستراتيجية على مستوى المنظمة هي:‏
    تحديد الخصائص التي تميزها عن غيرها.‏
    تحديد الرسالة الأساسية للمنظمة في المجتمع.‏
    تحديد المنتج والسوق.‏
    تخصيص الموارد المتاحة على الاستخدامات البديلة.‏
    خلق درجة عالية من المشاركة بين وحدات الأعمال الاستراتيجية للمنظمة.‏
    ثانياً: الإدارة الاستراتيجية على مستوى وحدات الأعمال الاستراتيجية:‏
    وهي ادارة أنشطة وحدات العمل الاستراتيجي حتى تتمكن من المنافسة بفعالية في مجال معين من مجالات الأعمال وتشارك في أغراض المنظمة ككل. هذا المستوى من الادارة يحاول أن يضع إجابات عن الأسئلة التالية:‏
    ماهو المنتج أو الخدمة التي سوف تقوم (الوحدة) بتقديمها الى الأسواق؟‏
    من هم المستهلكون المحتملون (للوحدة)؟‏
    كيف (للوحدة) أن تنافس منافسيها في ذات القطاع التسويقي؟‏
    كيف يمكن للوحدة أن تلتزم بفلسفة ومثاليات المنظمة وتساهم في تحقيق أغراضها؟‏
    وتقع مسؤولية الادارة الاستراتيجية على مستوى وحدات الأعمال على عاتق النسق الثاني من رجال الإدارة في المنظمة والمتمثل في نائب رئيس المنظمة.‏
    ‏ ثالثاً: الادارة الاستراتيجية على المستوى الوظيفي:‏
    تقسم عادة وحدة العمل الاستراتيجي الى عدد من الأقسام الفرعيةوالتي يمثل كل منها جانباً وظيفياً محدداً. ومعظم المنظمات تميل الى وجود وحدات تنظيمية مستقلة لكل من (الانتاج، التسويق التمويل الأفراد) وكل وحدة تنظيمية من هذه الوحدات تمثل أهمية بالغة سواء للوحدات أو للمنظمة ككل. وعلى مستوى هذه الوحدات الوظيفية تظهر الإدارة الاستراتيجية الوظيفية. والمستوى الاداري يمثل عملية ادارة مجال معين من مجالات النشاط الخاص بالمنظمة والذي يعد نشاطاً هاماً وحيوياً وضرورياً لاستمرار المنظمة، فعلى سبيل المثال تهتم الادارة الاستراتيجية على مستوى وظيفة التمويل بعملية وضع الموازنات والنظام المحاسبي وسياسات الاستثمار وبعمليات تخصيص التدفقات النقدية.‏
    وفي مجال الإدارة الاستراتيجية المتعلقة بالأفراد نجد أن هذه الإدارة تهتم بسياسات الأجور والمكافات وسياسات الاختيار والتعيين والفصل وإنهاء الخدمة والتدريب.‏
    إن الادارة الاستراتيجية على المستوى الوظيفي لاتهتم بالعمليات اليومية التي تحدث داخل المنظمة ولكنها تضع إطارا ًعاماً لتوجيه هذه العمليات، كما تحدد أفكاراً أساسيةيلتزم بها من يشرف على هذه العمليات وذلك من خلال وضع والتزام الاداري بمجموعة من السياسات العامة.‏


    Corporate Strategy 1- استراتيجية المنظمة
    وهى تصف توجهات المنظمة الكلية بما يعكس اتجاهاتها العامة نحو النمو وإدارة أعمالها وخطوط منتجاتها لتحقيق التوازن فى مزيج منتجاتها. واستراتيجية المنظمة محدد للقرارات التى تحدد نوع الأعمال التى يجب أن ترتبط بها المنظمة وكذلك تدفق الموارد والأموال من وإلى أقسام المنظمة وأخيراً علاقات المنظمة مع المجموعات الرئيسية فى البيئة.
    Business Strategy 2- استراتيجية الأعمال
    يطلق عليها أحياناً الاستراتيجية التنافسية Competitive Strategy وعادة ما توضع على المستوى وحدات الأعمال الاستراتيجية SBU، وهى تركز على تحسين الوضع التنافسى لمنتجات أو خدمات المنظمة فى صناعة معينة أو فى قطاع سوقى معين.
    Functional Strategy 3- الاستراتيجية الوظيفية
    تتعلق أساساً بتعظيم الكفاءة فهى تطور وتضع الاستراتيجيات لتحسين الأداء فى ظل القيود الداخلية
    التكيف الاستراتيجى Strategic Adaptation
    أى منظمة عبارة عن نظام مفتوح لا يستطيع أن يعزل نفسه عن البيئة المحيطة، وذلك ضماناً لنموه وبقائه وتتضمن عملية الإدارة الاستراتيجية بصفة عامة ثلاثة عناصر أساسية تتكامل مع بعضها البعض كم يوضحها الشكل (6) وهي:

    1- وضع وصياغة الاستراتيجية.
    وتتضمن هذه المرحلة تحديد مايلي:
    رسالة المنشأة.
    الأهداف والغايات.
    الاستراتيجية.
    السياسات.
    2- تطبيق الاستراتيجية. ويقصد بتطبيق الاستراتيجية عمليات وضع الاستراتيجيات والسياسات موضع التنفيذ من خلال وضع:
    البرامج . الميزانيات. الإجراءات
    3 - التقويم والمتابعة.
    وهي عملية مراقبة نشاطات المنشأة ومقارنتها بالأداء المخطط له.
    أهداف الإدارة الاستراتيجية:
    1ـ تهيئة المنظمة داخليًا بإجراء التعديلات في الهيكل التنظيمي والإجراءات والقواعد
    والأنظمة والقوى العاملة بالشكل الذي يزيد من قدرتها على التعامل مع البيئة الخارجية بكفاءة وفعالية.
    2ـ تحديد الأولويات والأهمية النسبية بحيث يتم وضع الأهداف طويلة الأجل والأهداف
    السنوية والسياسات وإجراء عمليات تخصيص الموارد بالاسترشاد بهذه الأولويات.
    3ـ إيجاد المعيار الموضوعي للحكم على كفاءة الإدارة.
    4ـ زيادة فاعلية وكفاءة عمليات اتخاذ القرارات والتنسيق والرقابة واكتشاف وتصحيح
    الانحرافات لوجود معايير واضحة تتمثل في الأهداف الاستراتيجية.
    5ـ التركيز على السوق والبيئة الخارجية باعتبار أن استغلال الفرص ومقاومة التهديدات
    هو المعيار الأساسي لنجاح المنظمات.
    6ـ تجميع البيانات عن نقاط القوة والضعف والتهديدات بحيث يمكن للمدير اكتشاف المشاكل مبكرًا وبالتالي يمكن الأخذ بزمام القيادة بدلاً من أن تكون القرارات هي رد فعل لقرارات واستراتيجيات المنافسين.
    7ـ وجود نظام للإدارة الاستراتيجية يتكون من إجراءات وخطوات معنية يشعر العاملون بأهمية المنهج العلمي في التعامل مع المشكلات.
    8ـ تسهيل عملية الاتصال داخل المنظمة حيث يوجد المعيار الذي يوضع الرسائل الغامضة.
    9ـ وجود معيار واضح لتوزيع الموارد وتخصيصها بين البدائل المختلفة.
    10ـ تساعد على اتخاذ القرارات وتوحيد اتجاهاتها.
    الإدارة الاستراتيجية علم له خطوات ومراحل متفق عليها في الفكر الإداري، والإدارة الاستراتيجية علم وفن ،ويتمثل العلم في مجموعة من المبادئ المستقرة في الفكر الإداري ويتمثل الفن في قدرة المدير على تطويع تلك المبادئ بما يتفق مع طبيعة المنظمة التي يعمل بها.
    نتائج الإدارة الاستراتيجية
    ولعل أهم مانشر حول التجربة المعاصرة للإدارة الاستراتيجية والتفكير الاستراتيجي، سلسلة مقالات تناقلتها العديد من المجلات المتخصصة تناولت تجربة (شركة جنرال الكتريك) بعد تولي الدكتور "جاك ويلش" قيادتها حيث حققت نتائج متميزة تمثلت في:‏
    تبديل صفة صناعاتها من صناعة كهربائية الى صناعات تقنية عالية مع تعدد الاستثمارات الصناعية.‏
    تطوير مركز التدريب الإداري للشركة.‏
    تكوين ثقافة جديدة في الشركة مبنية على الصراحة والصدق وعدم التحيز.‏
    خلق جو عمل جديد.‏
    تشجيع المبادرة الفردية.‏
    القضاء على البيروقراطية عن طريق تفويض الصلاحيات إلى الادارة المتوسطة الإشرافية.‏
    ارتفاع الانتاجية ثلاثة أضعاف نتيجة تغيير الهيكل التنظيمي.‏
    ويتمثل الفكر الاستراتيجي للدكتور ويلش في النقاط التالية:‏
    التخلي عن البيروقراطية.‏
    تشجيع المبادرة الفردية ومنح الثقة الى العمال مع تفويض الصلاحيات.‏
    التخلي عن التقنية المتدنية والمكننة المتخلفة والهيكلية الوظيفية المضنية.‏
    الالتزام بالجانب الاستراتيجي للخيارات المطروحة.‏
    فهم معادلات السوق الحديثة والمعقدة.‏
    التأقلم مع المستجدات ومع معطيات الحضارة والتطور.‏
    اعتماد مبدأ شركة بلاحدود حيث فتح المجال أمام الجميع للمساهمة
    بأفكارهم كشركاء حقيقيين وفاعلين في مسار العملية الانتاجية.‏
    وقد استطاع "ويلش" أن ينهض بالشركة لتتبوأ الصدارة بين الشركات المماثلة.. وان يلتزم الفكر الاستراتيجي ليعيد بناء سياسات الشركة وذلك بالتفاعل مع وتيرة التغير في السياسة الدولية والتطور التكنولوجي.‏
    وقد كانت أهم مرتكزات نجاح "ويلش" أنه:‏
    ألغى الشكليات البيروقراطية في الادارة كالتقيد بعدد معين من التواقيع على الاجراءات المالية البسيطة وارتداء الزي الرسمي والمظاهر التقليدية.. الخ، وأصبح القرار يتخذ من المدير بعد الاطلاع على أفكار الكثيرين قبله، وهذا ما ضاعف ثقة العاملين بأنفسهم وحقق نتائج ايجابية باهرة.‏
    اعتمد مبدأ إغناء القرار الاداري فألغى ثلثي المناصب الادارية وهذا لايعني الغاء ثلثي عدد المديرين بل ثلثي المناصب اذا فهمت على أساس كونها أدواراً ادارية وليست مواقع لمساهمة في مسيرة الشركة ونجاحها.‏
    اعتمد مبدأ تفويض السلطة الذي أدى الى تفويض جزء هام من صلاحيات القادة الى العاملين معهم.‏
    اعتمد مبدأ (شركة بلا حدود) حيث يتم تبادل الأفكار بين أفراد الشركة ويتم تنقلهم بين المراكز المختلفة والتخصصات المتنوعة لإغناء خبراتهم والتوصل الى استعمالات متعددة للمستجدات التقنية.‏
    لقد أكدت دراسات عديدة أجريت على منظمات الأعمال الأمريكية أن عدد المنظمات التي اعتمدت مفهوم الادارة الاستراتيجية يفوق عدد المنظمات التي لا تأخذ بهذا المفهوم وأن المديرين الذين يأخذون بهذا المفهوم يعتقدون بأنه يؤدي الى النجاح والنمو والاستمرار.‏
    إحدى الدراسات التي أجراها كل من (ليون وهاوس) عام 1970 دلت على أن المنظمات التي اعتمدت هذا المفهوم في قطاعات صناعة الأدوية والصناعات الكيماوية والالات فاقت المنظمات الاخرى المماثلة التي تعتمد هذا المفهوم في مؤشرات المبيعات ومعدل العائد على رأس المال المملوك والعائد على الاسهم والعائد على رأس المال المستثمر.‏
    وأكدت دراسة اخرى أجراها كل من (ايستلاك ومكدونالد) ان المنظمات التي استخدمت مفهوم التخطيط الاستراتيجي تميزت بمعدل نمو عال جداً في المبيعات والأموال. ودراسة اخرى قام بها كل من (كارجروواليك) أكدت أن المنظمات التي أخذت بمفهوم التخطيط الاستراتيجي فاقت المنظمات التي لم تأخذ بهذا المفهوم في ثلاثة عشر مؤشراً من مؤشرات الأداء للمنظمة.‏
    أما الدراسة التي قام بها كل من (شوافلر وبازل وهيني) على 57 منظمة أعمال كبيرة فقد دلت على أن المنظمات التي أخذت بمفهوم التخطيط الاستراتيجي قد فاقت تلك التي لم تعتمده في معدل الفائدة على رأس المال المستثمر.‏
    ويعتبر مفهوم التخطيط الاستراتيجي من أهم المفاهيم الإدارية إلى لاقت قبولاً وانتشاراً في السنوات الأخيرة . فهذا المفهوم يسعى للإجابة على سؤالين أساسين : ما هو وضع المنشأة الحالي؟ وكيف تريد أن تصبح في المستقبل؟ ويحث مفهوم التخطيط الاستراتيجي على عمل الدراسات الشاملة ليس للواقع القريب المحيط بالمنشأة فحسب ، بل لمستويات وبيئات أبعد من ذلك . كذلك يدعو لوضع خطط بعيدة المدى ، بالإضافة إلى الخطط التنفيذية والتشغيلية القصيرة والمتوسطة المدى .
     
  10. hala

    hala عضو
    نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏27 يونيو 2015
    المشاركات:
    200
    الإعجابات المتلقاة:
    16
    شكرا
     
  11. zaidcheikh

    zaidcheikh عضو
    نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏20 يوليو 2017
    المشاركات:
    21
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    ممتاز
     
جاري تحميل الصفحة...
Similar Threads
  1. politics-dz
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    30
  2. politics-dz
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    120
  3. politics-dz
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    218
  4. politics-dz
    الردود:
    7
    المشاهدات:
    403
  5. politics-dz
    الردود:
    3
    المشاهدات:
    1,032

مشاركة هذه الصفحة

  • من نحن

    موقع عربي أكاديمي أنشئ خصيصاً للمهتمين والباحثين في مجال العلوم السياسية والعلاقات الدولية. تضم الموسوعة مقالات، بحوث، كتب ومحاضرات، تتناول القضايا السياسية، الأمنية، العسكرية، الاقتصادية والقانونية.
  • ملاحظة حول الحقوق الفكرية

    الآراء والافكار الواردة في مقالات، بحوث، محاضرات والكتب المنشورة على الموقع لا تعبر بالضرورة عن مواقف وأراء إدارة الموقع ولا تلزم إلا مؤلفيها. إن الموسوعة هي منصة أكاديمية للنشر الإلكتروني مفتوحة أمام الكتاب والقراء لرفع المواد وتعديلها وفق سياسة المشاع الإبداعي العالمية، يتم رفع الملفات ومشاركتها عبر شبكة الإنترنت تحت هذا البند، إن مسؤولية الملفات المرفوعة في الموسوعة تعود للمستخدم الذي وفّر هذه المادة عبر الموسوعة ، حيث تعد الموسوعة مجرد وسيلة بين الكاتب والقارئ، إذا كنت تعتقد أن نشر أي من هذه الملفات الإلكترونية ينتهك قوانين النشر والتوزيع لكتبك أو مؤسسة النشر التي تعمل بها أو من تنوب عنهم قانونياً، أو أي انتهاك من أي نوع فيرجى التبليغ عن هذا الملف عبر خاصية "اتصل بنا " الواقعة في آخر الصفحة لكل كتاب الكتروني، علماً أنه سيتم النظر في التبليغ وإزالة الملف الإلكتروني عند التأكد من الإنتهاك خلال مدة أقصاها 48 ساعة.