باكستان وتركيا يوقعان اتفاقية تدريب عسكري

الموضوع في 'قسم الدراسات العسكرية' بواسطة politics-dz, بتاريخ ‏21 أغسطس 2016.

  1. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع
    rankrankrankrankrankrank
    طاقم الإدارة politico نجم الموسوعة

    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    5,792
    الإعجابات المتلقاة:
    15,453
    الإقامة:
    الجزائر
    [​IMG]

    وقعت باكستان وتركيا يوم الاربعاء اتفاقية تبادل تدريب طياري القوات الجوية للمساعدة في زيادة تحسين العلاقات الثنائية، خلال حفل افتتاح مركز تدريب طاقم الطيران العسكريين متعدد الجنسيات (MMFCT-C) في أزمير، تركيا.

    ووقع الاتفاقية رئيس القوات الجوية الباكستانية المارشال سهيل أمان.

    وفقا للبيان الصحفي الذي اصدرته القوات الجوية الباكستانية، وفقا لأحكام الاتفاق ستتبادل كل من القوات الجوية للبلدين اثنين من الطيارين في كل عام.

    "إن الغرض الرئيسي من مركز تدريب طاقم الطيران العسكريين متعدد الجنسيات هو توفير حلول تدريبية شاملة لطياري الطائرات المقاتلة من الحلفاء وتطوير أساليب التدريب على الطيران والتقنيات التي تتماشى مع الاحتياجات التشغيلية لحلف الناتو، كما إنها ستصقل قابلية التشغيل البيني بين الحلفاء والشركاء من أجل العمليات والتمارين المستقبلية. ومن الجدير بالذكر إن اثنين من طياري المقاتلات من القوات الجوية الباكستانية يؤدون بالفعل مهامًا تعليمية في مركز التدريب."

    وقال المحلل وطيار القوات الجوية الباكستانية السابق كايزر طفيل، الذي يتمتع بارتباط وثيق مع القوات الجوية التركية منذ تقاعده، إن الجهود المبذولة حتى الآن خنقتها الاختلافات في طرق التدريس.

    "حتى الآن كان العائق هو أن طلاب القوات الجوية الباكستانية يخضعون لبرنامج تدريبي لمدة 4 سنوات تنطوي فقط على دراسات للحصول على درجة البكالوريوس في واحدة من أربع تخصصات هندسية (الطيران والكهربائية والصناعية والحاسب الآلي)، وليس هناك تدريب على الطيران في الأكاديمية (باستثناء 10 رحلات توجيهية موزعة على أربع سنوات). يبدأ التدريب على الطيران في أزمير بعد التخرج من الأكاديمية ".

    " من ناحية أخرى في القوات الجوية الباكستانية، يخضع طلاب الطيران لدورة تدريبية تجمع بين الطيران والدراسة ، حتى يصلوا إلى درجة البكالوريوس ويحصلون على طائرتهم."

    وأضاف إنه من المفهوم إن تلك الاختلافات قد تمت تسويتها الآن.


    "قيل لي أن هذه المسألة قد حلت وأن ضباط القوات الجوية التركية الذين تخرجوا حديثا سينضمون لأكاديمية القوات الجوية الباكستانية كضباط تحت التدريب ويخضعون لتدريب على الطيران لمدة 18 شهرًا. ومن ناحية أخرى، سينضم ضباط تحت التدريب من القوات الجوية الباكستانية (الذين هم على دراية جيدة بالفعل بدراسات علوم الطيران) إلى منشأة تدريب الطيران في أزمير لدورة طيران تدريبية لمدة 18 شهرا ".

    "وبالإضافة إلى كل ما سبق، هناك احتمال وجود عدد قليل من طلبة القوات الجوية التركية والقوات الجوية الباكستانية يخضعون لبرامج تدريب قصيرة على أساس تبادلي في أكاديميات كل منهما الآخر؛ ولم يتم بعد وضع اللمسات الأخيرة هذا البرنامج."

    على الرغم من أن بريان كلوفلي - المحلل والكاتب والملحق العسكري الاسترالي السابق إلى اسلام اباد- يشير إلى أن هذا الاتفاق يشمل فقط اثنين من الطيارين، وأن "القوات الجوية الباكستانية تعد من الطراز العالمي في مجال تدريب الطيارين"، فبالتالي ذلك يعد حاليا " ترتيب رمزي إلى حد كبير، ليجعل البلدين أكثر قربًا في طريق التعاون الشامل ". هذا الاتفاق لا يوفر أساسًا لمزيد من التعاون.

    وقال: "أنا متأكد من أنه سيكون هناك المزيد من التعاون في العديد من المجالات. وكما قلت، تلك خطوة صغيرة، ولكنها جزء من الصورة الكبيرة."

    وقد حصلت القوات الجوية الباكستانية على الكثير من الخبرة في استخدام ذخائر موجهة بدقة خلال عمليات مكافحة التمرد ضد طالبان الباكستانية وحلفائها منذ عام 2007، ولكن كلوفلي غير متأكد ما إذا كانت بعض تلك الخبرة ستكون ذات فائدة للقوات الجوية التركية التي واجهت عمليات مماثلة ضد حزب العمال الكردستاني، أو فيما يتعلق بما يمكن أن يتوقع في المستقبل.

    وقال: "لا أستطيع التفكير في أي تدريب متخصص من شأنه أن يكون مفيدا بشكل خاص لكلا الجانبين. ولكن تقريبًا كل عمليات تبادل الأفراد المهرة مفيدة لكلا الجانبين. الكثير من الأشياء لا يمكن قياسها كميا، ولكن ليس هناك شك في أن هناك دائما منفعة متبادلة."

    إلا إنه أشار أنه قد لا تزال هناك فرصة لاستكشاف التعاون في مزيد من المراحل المتقدمة من التدريب على الطيران.

    وقال: "إن أحد من أفضل الدورات التعليمية في عالم القوات الجوية هي الدورة التدريبية المتقدمة في الطائرات الحربية السريعة من سلاح الجو الملكي، وكل من تركيا وباكستان لديهما برامج مماثلة يعترف بأنها على الطراز العالمي." وأضاف"ويمكن لكليهما الاستفادة من التبادل، كما إنه لا شك في أن هناك تحسينات يمكن إدراجها في تدريب بعضهما البعض."

    في هذه الأثناء، تضيف كل من القوات الجوية الباكستانية والقوات الجوية التركية على مساعي التدريب المشترك المتحققة بالفعل.

    أثناء إقامة قائد القوات الجوية المارشال أمان في تركيا، اجتمع مع رئيس القوات الجوية التركية الجنرال أكين أوزتورك، لمناقشة المسائل المهنية التي تهم كلا الجانبين، كما كان يرأس أيضا وحدة القوات الجوية الباكستانية المشاركة في "نسر الأناضول"، وهي تدريبات القوات الجوية متعددة الجنسيات التي تستضيفها تركيا وتحضرها باكستان بانتظام.

    إن تلك هي المرة التاسعة التي تحضر فيها القوات الجوية الباكستانية التدريبات منذ عام 2004، وتتألف وحدة القوات الجوية الباكستانية من 86 فردًا وست طائرات مقاتلة من نوع إف- 16. طار قائد القوات الجوية المارشال أمان في واحدة من طائرات إف -16 إلى جانب الطيارين المشاركين الآخرين.

    وقال البيان الصحفي المصاحب الصادر عن القوات الجوية الباكستانية ، "ينتظر أن تكون المشاركة في التدريبات الجوية متعددة الجنسيات في تركيا مهمة مثيرة للاهتمام، فضلا عن تحدي صقور القوات الجوية الباكستانية. وإلى جانب باكستان، تنظم قوات جوية رائدة من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا وإسبانيا وقطر وحزب الناتو وتركيا - بأحدث طائراتها ومنصاتها - سيناريوهات معارك جوية في بيئات العمليات."

    عفوا ، لا يمكنك مشاهدة الروابط و التحميل، لأنك غير مسجل لدينا
    مصدر الترجمة:
    فريق ترجمة موقع راقب
     

مشاركة هذه الصفحة

  • من نحن

    موقع عربي أكاديمي أنشئ خصيصاً للمهتمين والباحثين في مجال العلوم السياسية والعلاقات الدولية. تضم الموسوعة مقالات، بحوث، كتب ومحاضرات، تتناول القضايا السياسية، الأمنية، العسكرية، الاقتصادية والقانونية.
  • ملاحظة حول الحقوق الفكرية

    الآراء والافكار الواردة في مقالات، بحوث، محاضرات والكتب المنشورة على الموقع لا تعبر بالضرورة عن مواقف وأراء إدارة الموقع ولا تلزم إلا مؤلفيها. إن الموسوعة هي منصة أكاديمية للنشر الإلكتروني مفتوحة أمام الكتاب والقراء لرفع المواد وتعديلها وفق سياسة المشاع الإبداعي العالمية، يتم رفع الملفات ومشاركتها عبر شبكة الإنترنت تحت هذا البند، إن مسؤولية الملفات المرفوعة في الموسوعة تعود للمستخدم الذي وفّر هذه المادة عبر الموسوعة ، حيث تعد الموسوعة مجرد وسيلة بين الكاتب والقارئ، إذا كنت تعتقد أن نشر أي من هذه الملفات الإلكترونية ينتهك قوانين النشر والتوزيع لكتبك أو مؤسسة النشر التي تعمل بها أو من تنوب عنهم قانونياً، أو أي انتهاك من أي نوع فيرجى التبليغ عن هذا الملف عبر خاصية "اتصل بنا " الواقعة في آخر الصفحة لكل كتاب الكتروني، علماً أنه سيتم النظر في التبليغ وإزالة الملف الإلكتروني عند التأكد من الإنتهاك خلال مدة أقصاها 48 ساعة.