فرنسا تستدعي السفيرة الأمريكية بعد التجسس على 3 رؤساء

الموضوع في 'قسم قضايا الأمن السياسي و العسكري' بواسطة politics-dz, بتاريخ ‏24 يونيو 2015.

  1. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع
    طاقم الإدارة politico نجم الموسوعة

    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    5,747
    الإعجابات المتلقاة:
    15,360
    الإقامة:
    الجزائر
    فرنسا تستدعي السفيرة الأمريكية بعد التجسس على 3 رؤساء

    [​IMG]

    أوضحت مصادر دبلوماسية أن وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس اليوم، سفيرة الولايات المتحدة في فرنسا، جاين هارتلي، بعد الكشف عن تجسس أمريكي على 3 رؤساء فرنسيين. ويأتي هذا الإجراء بعدما عقد مجلس الدفاع جلسة طارئة صباحا برئاسة الرئيس فرنسوا هولاند والذي أكد أن باريس "لن تسمح بأي أعمال تعرض أمنها للخطر".

    وقبل ذلك، اقال ستيفان لو فول، المتحدث باسم الحكومة الفرنسية، إن بلاده سترسل مسؤولاً كبيراً في المخابرات إلى الولايات المتحدة في الأيام المقبلة لبحث تقرير ويكيليكس.

    ونفى البيت الأبيض الأميركي التجسس على مكالمات الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، بينما نددت باريس بالأمر، وذلك بعد نشر وثائق أميركية تفيد بتورط واشنطن بالتنصت على هولاند وقبله نيكولا ساركوزي وجاك شيراك.

    وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي نيد برايس "نحن لا نستهدف ولن نستهدف اتصالات الرئيس هولاند"، من دون أن يأتي على ذكر عمليات تنصت قد تكون حصلت في الماضي.

    ووفق برايس فإنه لا يجري تنفيذ عمليات مراقبة في الخارج إلا إذا كان هناك هدف محدد ومبرر يتعلق بالأمن القومي، مضيفا أن "هذا الأمر ينطبق على المواطنين العاديين كما على الزعماء العالميين".

    وأوضح المسؤول الأميركي أن الولايات المتحدة تعمل بشكل وثيق مع فرنسا في كل القضايا الدولية، و"الفرنسيون شركاء أساسيون".

    وكان البيت الأبيض رفض في وقت سابق التعليق على ما نشرته وسائل إعلام فرنسية الثلاثاء نقلا عن وثائق سرية أميركية سربها موقع ويكيليكس، ومفادها أن الولايات المتحدة تنصتت على آخر ثلاثة رؤساء فرنسيين.

    وفي باريس، نددت الحكومة الفرنسية على لسان المتحدث باسمها ستيفان لوفول بما وصفته بأنه تجسس غير مقبول بين الحلفاء، وذلك قبيل عقد اجتماع طارئ دعا له هولاند مجلس الدفاع لتقييم طبيعة المعلومات التي نشرتها الصحافة الفرنسية مساء أمس الثلاثاء بشأن التجسس.

    وكانت صحيفة ليبراسيون قد نشرت التسريبات التي أفادت بأن وكالة الأمن القومي الأميركي تجسست على الرؤساء الثلاثة في الفترة بين 2006 و2012.

    ونشر موقع ويكيليكس الثلاثاء الوثائق التي قال إنها مستمدة من مراقبة الوكالة المباشرة لاتصالات هولاند، بالإضافة إلى وزراء في الحكومة الفرنسية ومسؤولين في القصر الرئاسي والسفير الفرنسي في الولايات المتحدة.

    وتتضمن الوثائق ملخصات لمحادثات بين مسؤولي الحكومة الفرنسية بشأن الأزمة المالية الدولية وأزمة الديون اليونانية والعلاقات مع الحكومة الألمانية.

    وكان صيف العام 2013 قد شهد أزمة بين برلين وواشنطن، عندما كشفت وثائق سربها العميل السابق في وكالة الأمن القومي الأميركي إدوارد سنودن عن شبكة واسعة لمراقبة المحادثات الهاتفية والاتصالات عبر الإنترنت للألمانيين، وشملت المراقبة هاتفا محمولا يخص المستشارة أنجيلا ميركل طيلة سنوات.
    عفوا ، لا يمكنك مشاهدة الروابط و التحميل، لأنك غير مسجل لدينا
     

مشاركة هذه الصفحة

  • من نحن

    موقع عربي أكاديمي أنشئ خصيصاً للمهتمين والباحثين في مجال العلوم السياسية والعلاقات الدولية. تضم الموسوعة مقالات، بحوث، كتب ومحاضرات، تتناول القضايا السياسية، الأمنية، العسكرية، الاقتصادية والقانونية.
  • ملاحظة حول الحقوق الفكرية

    الآراء والافكار الواردة في مقالات، بحوث، محاضرات والكتب المنشورة على الموقع لا تعبر بالضرورة عن مواقف وأراء إدارة الموقع ولا تلزم إلا مؤلفيها. إن الموسوعة هي منصة أكاديمية للنشر الإلكتروني مفتوحة أمام الكتاب والقراء لرفع المواد وتعديلها وفق سياسة المشاع الإبداعي العالمية، يتم رفع الملفات ومشاركتها عبر شبكة الإنترنت تحت هذا البند، إن مسؤولية الملفات المرفوعة في الموسوعة تعود للمستخدم الذي وفّر هذه المادة عبر الموسوعة ، حيث تعد الموسوعة مجرد وسيلة بين الكاتب والقارئ، إذا كنت تعتقد أن نشر أي من هذه الملفات الإلكترونية ينتهك قوانين النشر والتوزيع لكتبك أو مؤسسة النشر التي تعمل بها أو من تنوب عنهم قانونياً، أو أي انتهاك من أي نوع فيرجى التبليغ عن هذا الملف عبر خاصية "اتصل بنا " الواقعة في آخر الصفحة لكل كتاب الكتروني، علماً أنه سيتم النظر في التبليغ وإزالة الملف الإلكتروني عند التأكد من الإنتهاك خلال مدة أقصاها 48 ساعة.