كتاب موقف الليبرالية في البلاد العربية من محكمات الدين

الموضوع في 'قسم مدخل علم السياسة و الفكر السياسي' بواسطة green day, بتاريخ ‏11 أغسطس 2016.

  1. green day

    green day عضو
    نجم الموسوعة

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2015
    المشاركات:
    190
    الإعجابات المتلقاة:
    480
    [​IMG]

    عنوان الكتاب: موقف الليبرالية في البلاد العربية من محكمات الدين


    المؤلف: د. صالح بن محمد بن عمر الدميجي
    المترجم / المحقق: غير موجود
    الناشر: مجلة البيان
    الطبعة: الأولى 1433 هـ / 2012 م
    عدد الصفحات: 1004



    حول الكتاب
    يصدر هذا الكتاب في فترة عصيبة من تاريخ أمتنا الإسلامية والعربية، ويعالج قضية جوهرية شغلت حيزا كبيرا من جدليات نظمها وفكرها وثقافتها، وأدبيات ثورتها وصراعاتها الداخلية والخارجية.
    ولم يأخذ الفكر الليبرالي حظه من الدراسات التحليلية والنقدية في حقول الدراسات الإسلامية خلال عقود طويلة مضت، كما حدث مع أفكار وتيارات أخرى، وربما يعود ذلك إلى أن الليبرالية كثيرا ما تسترت وراء ستار الديمقراطية، وتنكرت أحيانا أخرى بأقنعة: الحرية الفكرية والسلوكية، والسعادة الفردية، وقيم التحضر والتمدين والتحديث؛ في أوقات كانت معظم الشعوب العربية والإسلامية تئن تحت وطأة نظم شمولية قمعية، تاقت معها القلوب والشعوب إلى كل معاني الحرية.
    وكان من المجالات الخطرة التي اندفع إليها بعض أرباب الخطاب الليبرالي العربي ميادين الأحكام الشرعية والأديان السماوية، خصوصا دين الإسلام الخاتم، فخاضوا فيه بغير علم، وانتهكوا حرمته بغير دليل، وظهر منهم نقد حاد لما يعرفه المسلمون من دينهم، وتشكيك تتابعي شامل وصل إلى مسلمات الدين وقطعيات الشريعة. ويتم ذلك كله تحت ذريعة حرية الرأي والتفكير، ونسبية لحق والحقيقة، وتاريخية المعنى والتشريع، والعقلانية ونبذ التقليد، وإعمال المصالح والمقاصد، وبأن خلافهم مع الإسلاميين إنما هو في فهم النص لا في ذاته، وفي الفهم المتطرف للدين لا في حقيقته وجوهره. فأوجدوا من الإسلام نسخة مشوهة، لا تربطها بأصل الدين صلة، بل هو في حقيقته انسلاخ تام من الدين الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم والشريعة التي تضمنتها نصوص الكتاب والسنة. واجتهاد من غير أهله فيما لا يسوغ فيه الاجتهاد أصلا.
    ويأتي هذا الكتاب ليكشف حقيقة هذه الدعوى، هادفا تتبع النتاج الفكري لأرباب التيار الليبرالي العربي، فيما يتعلق بموقفهم من الدين الإسلامي، وكشف الخيط الناظم لهذا الموقف من محكمات الدين ومسلماته، والنتائج الحتمية التي تدفع إليها المنهجية الليبرالية فيما يتصل بمصادر التلقي ومناهج الاستدلال، والموقف من العقل، ونظرية المصالح والمقاصد، وأثر ذلك على العقيدة والإيمان، وثمراته فيما يتعلق بأصول الفرائض، والمحرمات، والأخلاق، والحدود الشرعية، وقضايا المرأة، إضافة إلى ثبات الشريعة وشمولها وتحكيمها. بيانا للحق ونصيحة للخلق.

     
الوسوم:

مشاركة هذه الصفحة

  • من نحن

    موقع عربي أكاديمي أنشئ خصيصاً للمهتمين والباحثين في مجال العلوم السياسية والعلاقات الدولية. تضم الموسوعة مقالات، بحوث، كتب ومحاضرات، تتناول القضايا السياسية، الأمنية، العسكرية، الاقتصادية والقانونية.
  • ملاحظة حول الحقوق الفكرية

    الآراء والافكار الواردة في مقالات، بحوث، محاضرات والكتب المنشورة على الموقع لا تعبر بالضرورة عن مواقف وأراء إدارة الموقع ولا تلزم إلا مؤلفيها. إن الموسوعة هي منصة أكاديمية للنشر الإلكتروني مفتوحة أمام الكتاب والقراء لرفع المواد وتعديلها وفق سياسة المشاع الإبداعي العالمية، يتم رفع الملفات ومشاركتها عبر شبكة الإنترنت تحت هذا البند، إن مسؤولية الملفات المرفوعة في الموسوعة تعود للمستخدم الذي وفّر هذه المادة عبر الموسوعة ، حيث تعد الموسوعة مجرد وسيلة بين الكاتب والقارئ، إذا كنت تعتقد أن نشر أي من هذه الملفات الإلكترونية ينتهك قوانين النشر والتوزيع لكتبك أو مؤسسة النشر التي تعمل بها أو من تنوب عنهم قانونياً، أو أي انتهاك من أي نوع فيرجى التبليغ عن هذا الملف عبر خاصية "اتصل بنا " الواقعة في آخر الصفحة لكل كتاب الكتروني، علماً أنه سيتم النظر في التبليغ وإزالة الملف الإلكتروني عند التأكد من الإنتهاك خلال مدة أقصاها 48 ساعة.