أسباب جاذبية داعش

الموضوع في 'قسم قضايا الأمن السياسي و العسكري' بواسطة politics-dz, بتاريخ ‏3 يوليو 2016.

  1. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع
    طاقم الإدارة politico نجم الموسوعة

    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    5,747
    الإعجابات المتلقاة:
    15,360
    الإقامة:
    الجزائر
    [​IMG]

    بعيدا عن حالةِ التسطيح التي لازمت المحاولات التفسيرية لظاهرة داعش، والتي توافقت مع رغبةٍ في جعل ظاهرة مركَّبة كهذه جسراً سهلاً وحجراً صُلباً يُرمَى به العالم الإسلامي وإنسانِه المُسلم بصنوف المقولات والاتهامات الجاهزة التي تُسهّل عمليّة تصفية طموحاته في تحقيق كيانه وإنسانيته “المستلَبة” وتحرير إرادته بإعطائهِ الحقَّ في تقرير مسارهِ ومصيره. فإنَّه لا بدَّ من الوعي بجذور وديناميكيات هذا المأزق الكياني والحاجة الجوّانية الدافعة التي شكّلت إنساننا العربي المعاصر ودوافعه، وتحديد القوى الفاعلة فيه والمحرّكة له تجاه ما يمكن وصفه “تطرّفاً” بعيداً عن وسائل تفسيرية سهلة، كربط “داعش” بالنصّ الديني وسحب كل تصرفاتها على أنها “تعبير أصيل” عن القول القرآني دون البحث في سياقات تفسيرية -للنصّ ذاته- أكثر نُضجاً، وهو ما حاول قوله أيضاً الفيلسوف هابرماس حينما ألمحَ بذكاء “بأنَّ داعش نتاج القطيعة مع الموروث وليست استلهاماً له”. هذا و إنَّه ليس من مهمّتنا هنا أنْ نُكوِّنَ حالةً دفاعية عن الإنسان العربي والمسلم بإبعاد وصمة التطرّف والإرهاب عنه، بل هيَ رسالة في الجذور لمعرفة المسببات والدوافع -التي بدت لي لاحقاً- أنها قريبة جداً افتُعِلَ استبعادها افتعالاً لنوايا معلومة، وهي محاولة للدفع نحو رؤية الظاهرة -وغيرها من الظواهر- من زاوية أوسع أفقاً متعددة أبعادها، بتطويع أدواتٍ وتقنياتٍ مركّبة ومُستفادَة من العلوم الإنسانية وعلوم النفس وعلم الإنسان (الأنثروبولوجيا) قادرة على تفكيك سليم وهادئ للظاهرة.

    لا بدَّ من التأكيد أيضاً، أنَّه من السهل جداً إعادة ظاهرة داعش وجذورها وجاذبيتها إلى نصوصٍ دينية أو أقوال فقهية وعقائديّة لمدارسَ إسلاميّة، وهذا حقّ وهو محطّ واجب لنقاش إسلامي-إسلامي يدفع نحو إعادة الاعتبار للنصّ أولاً بما شابَهُ من تفسيراتٍ تاريخية غير دقيقة ومؤذية للمجتمعات المسلمة في المشرق العربي ومفتتة لها، وما شابَهُ من استثمار له -أي النصّ الديني- من طرفِ أفراد وجماعات اعتبرته أداةً وجسراً لها ولمشاريعها. إعادةُ التحميص هذه -تُصبحُ فرضاً- بالأخص لتلك التنظيرات الفقهية التي تُعتبر مرتعاً خصباً لنتاجٍ من السهل جداً تطويعُهُ لتصرّفات وسلوكيّاتٍ “متطرّفة”.

    هذه النثريات هي محاولة عربية جادّة للفت النظر إلى أسباب الجاذبية ومظاهرها التي تمتعت فيها داعش وجعلتها محطّ انجذاب فئة من الشباب العربي لا يُستهان بها، إنْ كان الشباب العربي في عالمنا العربي أو الشباب العربي الناشئ في العالم الغربي. فهي لا تُغفل أسباب تغذية داعش وتمكينه من نفوس الشباب، سواءً عبر القهر السياسي الكبير الذي عاشه الوطن العربي وربيعه المهدور في مصر وسوريا، ولا تُغفل الفراغ الوجودي الذي يعيشه الشاب العربي الناشيء في سياق الحضارة الغربية والتي ربما شكلت جزءً من هويته النفسية والثقافية.
     

    الملفات المرفقة:

    أعجب بهذه المشاركة Hassan mn
  2. samirDZ

    samirDZ عضو
    نجم الموسوعة

    إنضم إلينا في:
    ‏27 فبراير 2015
    المشاركات:
    192
    الإعجابات المتلقاة:
    315
    هناك عدة أسباب تزيد من جاذبية داعش في العالم العربي. من الواضح أن التنظيم يستغل الإعلام الاجتماعي باسم الدين لتجنيد عناصر جديدة. لكن هناك حاجة لدراسة أسباب تقبل الشباب العربي بشكل خاص لهذه الظاهرة.

    السبب الأول هو فشل النظام التعليمي العربي في غرس معايير ديموقراطية تعتمد على التسامح وحقوق الإنسان. المدارس في معظم الدول العربية تعلم الطلاب على الخضوع لرموز السلطة دون انتقاد. هذه الأنظمة التعليمية أسهمت حتى في تقسيم المجتمعات وفق خطوط طائفية وإثنية، بحيث أصبح الشباب متعصبين ضد فكر «الآخر» وأصبحوا عرضة للأيديولوجيات المنحرفة. هذا الواقع ساعد في انتشار الأفكار المتشددة بين الشباب العربي.
    ثانيا: التفاوت الكبير في الأوضاع الاقتصادية بين فئات المجتمع وغياب أنظمة الرعاية الاجتماعية جعلا الشباب يلجؤون إلى المنظمات المتطرفة بحثا عن حل. في العراق مثلا، أسهمت البطالة المرتفعة بين الشباب، خاصة بين المواطنين العرب السنة، في تشجيع هؤلاء الشباب، الذين شعروا أن النظام الرسمي يميز ضدهم، بالانضمام إلى تنظيم داعش. هذا الشعور بالتمييز في عهد المالكي أدى إلى انتفاضة شباب العرب السنة ضد حكومة المالكي، وبالتالي إلى بروز داعش.
    ثالثا: قدم تنظيم داعش للشباب العربي المصاب بخيبة الأمل بديلا عن نظام القضاء الفاسد في كثير من بلدانهم. الإدارة السيئة أوجدت إحساسا عاما بالظلم بين الشباب. المجتمعات العربية ليست فقط مقسمة على أسس طائفية وإثنية، لكن الأنظمة فيها تمول طوائف وإثنيات معينة على حساب الطوائف والإثنيات الأخرى. علاوة على ذلك، الأنظمة الاستبدادية تعامل مواطنيها عادة باحتقار وتسلبهم حرياتهم بحجة أنها تشكل مخاطر على الأمن القومي. تشير استطلاعات رأي متعددة أجريت مؤخرا في العالم العربي أن 55% من المواطنين لا يثقون بحكوماتهم، وأن 91% يعدون حكوماتهم فاسدة، و21% فقط لديهم نظرة إيجابية تجاه تطبيق سيادة القانون.
    رابعا: الرد العنيف من بعض الأنظمة العربية على انتفاضات الربيع العربي زاد الوضع تعقيدا. الرد العنيف من الأنظمة ضد الحركات المدنية أدى إلى استقطاب اجتماعي وتوترات طائفية. هذه الإجراءات غير الإنسانية من قبل بعض الأنظمة العربية زادت من غضب الشباب الذين كانوا يبحثون عن التغيير والحصول على مزيد من الحرية والعدالة. تنظيم داعش أعطى للشباب العربي إحساسا أكبر بالانتماء والهوية التي فقدها في ظل الأنظمة الدكتاتورية، وهذا أدى إلى جاذبية أكبر للتنظيم.
    أخيرا: الجاذبية الأيديولوجية لتنظيم داعش تداعب الأوتار الداخلية في المجتمعات الإسلامية عموما. الإحساس بالانتماء إلى نظام الخلافة الذي يدعي داعش أنه أقامه يزيد من جاذبيته كثيرا. بالإضافة إلى ذلك، هناك انعدام للثقة بالعالم الغربي، وداعش يستغل هذه الحقيقة ويؤكد على وحشية الغرب ضد المسلمين، خاصة في المعايير المزدوجة التي يستخدمها في التعامل مع القضية الفلسطينية.
    ما لم يفهم العالم هذه الأسباب التي تجذب الشباب العربي بشكل خاص، والمسلم بشكل عام، إلى تنظيم داعش، فإن الحرب ضد هذا التنظيم لا يمكن الانتصار فيها.

    - كاتب باكستاني وباحث في العلوم السياسية(ديلي تايمز/ باكستان)
     
    أعجب بهذه المشاركة politics-dz
  3. reemabohussien

    نجم الموسوعة

    إنضم إلينا في:
    ‏27 أكتوبر 2015
    المشاركات:
    1
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    موضوع هام
     
    أعجب بهذه المشاركة politics-dz

مشاركة هذه الصفحة

  • من نحن

    موقع عربي أكاديمي أنشئ خصيصاً للمهتمين والباحثين في مجال العلوم السياسية والعلاقات الدولية. تضم الموسوعة مقالات، بحوث، كتب ومحاضرات، تتناول القضايا السياسية، الأمنية، العسكرية، الاقتصادية والقانونية.
  • ملاحظة حول الحقوق الفكرية

    الآراء والافكار الواردة في مقالات، بحوث، محاضرات والكتب المنشورة على الموقع لا تعبر بالضرورة عن مواقف وأراء إدارة الموقع ولا تلزم إلا مؤلفيها. إن الموسوعة هي منصة أكاديمية للنشر الإلكتروني مفتوحة أمام الكتاب والقراء لرفع المواد وتعديلها وفق سياسة المشاع الإبداعي العالمية، يتم رفع الملفات ومشاركتها عبر شبكة الإنترنت تحت هذا البند، إن مسؤولية الملفات المرفوعة في الموسوعة تعود للمستخدم الذي وفّر هذه المادة عبر الموسوعة ، حيث تعد الموسوعة مجرد وسيلة بين الكاتب والقارئ، إذا كنت تعتقد أن نشر أي من هذه الملفات الإلكترونية ينتهك قوانين النشر والتوزيع لكتبك أو مؤسسة النشر التي تعمل بها أو من تنوب عنهم قانونياً، أو أي انتهاك من أي نوع فيرجى التبليغ عن هذا الملف عبر خاصية "اتصل بنا " الواقعة في آخر الصفحة لكل كتاب الكتروني، علماً أنه سيتم النظر في التبليغ وإزالة الملف الإلكتروني عند التأكد من الإنتهاك خلال مدة أقصاها 48 ساعة.