تقرير أستفتاء من نوع آخر في ايطاليا

الموضوع في 'قسم المواضيع العامة' بواسطة Ali Ghassan, بتاريخ ‏27 أكتوبر 2017.

  1. Ali Ghassan

    Ali Ghassan عضو
    نجم الموسوعة

    إنضم إلينا في:
    ‏19 أكتوبر 2017
    المشاركات:
    53
    الإعجابات المتلقاة:
    70
    يشير سيرغي ستروكان ويلينا بوشكارسكايا في "كوميرسانت" إلى اختلاف أسلوب استفتاء المناطق الإيطالية عن أسلوب برشلونة.

    كتب ستروكان وبوشكارسكايا:

    صوتت الغالبية العظمى في الاستفتاء، الذي أُجري في مقاطعتي لومبارديا والبندقية الواقعتين شمال إيطاليا، لمصلحة منح المقاطعتين حكما ذاتيا واسعا. وعلى الرغم من أوجه التشابه مع استفتاء كتالونيا، فإن استفتاء المقاطعتين الإيطاليتين جرى في إطار الدستور الإيطالي. لذلك، فإن الحكومة المركزية ستأخذ نتائجه بالاعتبار.

    وقد أجري الاستفتاء في المقاطعتين بمبادرة من الحزب المعارض "رابطة الشمال". وتشير نتائجه إلى تزايد استياء مناطق ايطاليا من العلاقة مع المركز، وفي الوقت نفسه، فإنه سيضعف مواقع الحزب الديمقراطي الحاكم في الانتخابات البرلمانية عام 2018.

    وتقليديا، فإن الرغبة قوية لدى مناطق الشمال الإيطالي الغنية في الانفصال عن الجنوب الكاسد اقتصاديا والمركز البيروقراطي. وبادر إلى إجراء الاستفتاء محافظ البندقية لوقا دزايا ومحافظ لومبارديا روبيرتو ماروني، وهما من حزب "رابطة الشمال"، الذي سبق أن دعا إلى فصل مناطق الشمال عن إيطاليا وأصبح يُطلق عليه "الانفصالي". وكان لوقا دزايا قد وعد قبل سنتين بعرض مسألة انفصال البندقية عن إيطاليا في استفتاء عام، مدفوعا بما حصل في كتالونيا.

    ولكن استفتاء شمال ايطاليا جرى وفق سيناريو مختلف عما في إسبانيا، لأنه لم يمس وحدة البلاد، لذلك لم تعارضه المحكمة الدستورية. كما أن قسائم الاقتراع تضمنت هذا السؤال: هل يريد سكان البندقية ولومبارديا أن تطلب السلطات المحلية من السلطة المركزية منح المنطقتين حكما ذاتيا واسعا؟ وقد صوت 98 في المئة من المشاركين في البندقية و95 في المئة في لومبارديا بـ "نعم". وبالطبع، هذا لا يعني أن التغييرات ستحدث بسرعة، لأن صفة الاستفتاء كانت استشارية.

    لذلك، ستبدأ فترة طويلة من الاستشارات والمباحثات مع السلطة المركزية وموافقة البرلمان على منح المنطقتين حكما ذاتيا واسعا. وقد أعرب مقربون من الحكومة الإيطالية عن شكوكهم بموافقة المركز على نية المنطقتين الإبقاء على تسعة أعشار إيرادات الضرائب في ميزانيتيهما.

    أما الحزب الديمقراطي الحاكم فتعامل ببرود مع مبادرة المقاطعتين؛ مشيرا إلى أنه كان بالإمكان طلب ذلك من دون الاستفتاء، حيث إن دستور البلاد يمنح المقاطعات الحق في طلب الحكم الذاتي. لذلك وصف النائب فرانشيسكو لافورجا من الحزب الحاكم الاستفتاء بأنه إعلان سياسي مكلف (كلف في البندقية 14 مليون يورو وفي لومبارديا 50 مليون يورو).

    وبحسب الخبراء، فإن نجاح الاستفتاء في المقاطعتين منح حزب "رابطة الشمال" فرصة إيجابية ليس فقط على المستوى المحلي، بل وعلى المستوى الوطني، وخاصة أن الانتخابات البرلمانية ستُجرى في فبراير/شباط 2018، حيث ينوي زعيم الحزب ماتيو سالفيني التنافس على منصب رئيس الحكومة.
     

مشاركة هذه الصفحة

  • من نحن

    موقع عربي أكاديمي أنشئ خصيصاً للمهتمين والباحثين في مجال العلوم السياسية والعلاقات الدولية. تضم الموسوعة مقالات، بحوث، كتب ومحاضرات، تتناول القضايا السياسية، الأمنية، العسكرية، الاقتصادية والقانونية.
  • ملاحظة حول الحقوق الفكرية

    الآراء والافكار الواردة في مقالات، بحوث، محاضرات والكتب المنشورة على الموقع لا تعبر بالضرورة عن مواقف وأراء إدارة الموقع ولا تلزم إلا مؤلفيها. إن الموسوعة هي منصة أكاديمية للنشر الإلكتروني مفتوحة أمام الكتاب والقراء لرفع المواد وتعديلها وفق سياسة المشاع الإبداعي العالمية، يتم رفع الملفات ومشاركتها عبر شبكة الإنترنت تحت هذا البند، إن مسؤولية الملفات المرفوعة في الموسوعة تعود للمستخدم الذي وفّر هذه المادة عبر الموسوعة ، حيث تعد الموسوعة مجرد وسيلة بين الكاتب والقارئ، إذا كنت تعتقد أن نشر أي من هذه الملفات الإلكترونية ينتهك قوانين النشر والتوزيع لكتبك أو مؤسسة النشر التي تعمل بها أو من تنوب عنهم قانونياً، أو أي انتهاك من أي نوع فيرجى التبليغ عن هذا الملف عبر خاصية "اتصل بنا " الواقعة في آخر الصفحة لكل كتاب الكتروني، علماً أنه سيتم النظر في التبليغ وإزالة الملف الإلكتروني عند التأكد من الإنتهاك خلال مدة أقصاها 48 ساعة.