1. politics-dz

    politics-dz مدير الموقع
    طاقم الإدارة politico نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 فبراير 2015
    المشاركات:
    4,392
    الإعجابات المتلقاة:
    9,930


    [​IMG]


    ثورة الأفكار في الشؤون العسكرية
    عامر مصباح
    جامعة الجزائر 3 (02/11/2016)


    روّج -منذ حرب عاصفة الصحراء عام 1991- عدد من المنظرين الاستراتيجيين لفكرة "ثورة المعلومات في الشؤون العسكرية"، من أمثال كولن جراي، توماس أدمس، روبرت توماس وعدد كبير من المحللين العسكرين والاستراتجيين؛ وذلك للتعبير عن طرق القتال الجديدة التي استخدمها الجيش الأمريكي في تلك الحرب وما بعدها، مثل السيطرة السريعة على فضاء المعركة وربح الحرب بأقل كلفة في الموارد والأرواح. وبالرغم من التحديثات المتسارعة في أدوات القتال عبر استغلال امتيازات ثورة المعلومات وتطوير مفهوم الحرب الرقمية، إلا أن النزاعات غير التقليدية أو الحرب اللاتماثلية مازالت مستمرة وتتسع أبعادها الجغرافية منذ أن وضعت عملية غزو العراق 2003 اوزارها.
    أكثر المستويات تطورا في استخدام الثورة الرقمية من أجل احتواء مخاطر وآثار الحرب اللاتماثلية، تمثلت في التحالف الدولي ضد داعش الذي تشكل في عام 2014، وهذه الأيام يمتحن قدرة التكنولوجيات الجديدة في التغلب على تنظيم داعش وإخراجه من آخر معاقله في العراق وهي مدينة الموصل. صحيح أن ليس هناك مجال للمقارنة بين قدرات الطرفين في الاشتباك، لكن آثار ثورة المعلومات المستخدمة من قبل الجيش الامريكي وحلفائه في طرد تنظيم داعش من مدن العراق، هي إحالة المدن العراقية وقراها إلى دمار كامل وتسوية كل شيء قائم على السواري إلى ركام من التراب. ومن ثم، لا يمكن الحكم على فعالية طرق القتال الجديدة بالإيجاب طالما ليس هناك عدوا قويا وخطيرا ومكافئا.
    بعيدا عن اهمية وفعالية ثورة المعلومات في الشؤون العسكرية، وإمكانياتها في تحقيق التفوق العملياتي والتكتيكي على العدو، والحسم السريع للحرب بواسطة ما سماه توماس أدمس "بالجيش الرقميDigital Army "، السؤال المهم الذي يطرح نفسه: هل الأسلحة الرقمية، والقذائف الذكية، وغيرها المنبثقة عن ثورة المعلومات التي استطاعت أن تدمر المدن ومخابئ داعش وتنظيم القاعدة في العراق وسوريا، بإمكانها تدمير الأفكار التي يحملها أفراد هذه الجماعات ومن يساعدهم في عقولهم، ويعتقدونها بقلوبهم ومشاعرهم. خاصة إذا كانت غالبية العالم الإسلامي تعتقد بأن هناك كيدا مدبرا من الأعداء (الغرب والشرق).
    لذلك، نحن بحاجة إلى ثورة في الأفكار التي تواجه الأفكار؛ أفكار التسامح في مواجهة افكار التطرف؛ أفكار السلم في مواجهة أفكار الحرب ؛ أفكار الديمقراطية في مواجهة أفكار الاستبداد؛ أفكار التواصل والاعتراف بالآخر في مواجهة أفكار الطائفية والتعصب المذهبي
    إننا بحاجة إلى ثورة الأفكار في الشؤون العسكرية التي توسع فضاء المعركة إلى المجالات غير الحربية.
جاري تحميل الصفحة...
Similar Threads
  1. politics-dz
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    89
  2. green day
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    128
  3. Naruto
    الردود:
    18
    المشاهدات:
    744
  4. omar
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    95
  5. politics-dz
    الردود:
    11
    المشاهدات:
    330

مشاركة هذه الصفحة