أزمة الهوية و الثورة على الدولة فى غياب المواطنة و بروز الطائفية – عبير بسيوني رضوان
أزمة الهوية و الثورة على الدولة فى غياب المواطنة و بروز الطائفية - عبير بسيوني رضوان 2019-016
يستعرض التحدي الأكبر الذي يواجه العولمة وهو الهوية، وسبل البحث عن أسس جديدة للترويج للوطن بروابط تتفهم احتياجاته وتستجيب له وتخرجه من عزلته. والهوية الوطنية تعد هي القادرة على تفعيل القواعد التي يتفق عليها أصحابها. وتاريخ الهوية العربية والإسلامية قديم. إلا أن تحديات الهوية كثيرة مما سبب أزمات عديدة. وعندما تتحول أزمة الهوية إلى أزمة سياسية فإنها عادة ما تتمثل في مشكلة الطائفية في هذه الدولة. وحلها يتم على أسس داخلية ( أهمها تكريس مفهوم المواطنة ) ودولية ( تتمثل في نشر التعددية الثقافية ).‏ والدراسة تؤكد أن الفكر السياسي الإسلامي كان له السبق في تأكيد القيم الراقية للمواطنة وقبول التعددية.