ساهمت الولایات المتحدة بعد الحرب العالمیة الثانیة فی خلق هویة أوروبیة للأمن والدفاع تحت قیادة حلف شمال الأطلسی ، فضلا عن اعادة بناء اقتصاد اوروبا عبر مشروع مارشال . هذه الخطوات الامریکیة تمکنت من لجم الاندفاع السوفییتی بتوصیفه الشیوعی ومن ثم البدء باعادة بناء اوروبا على نحو مغایر لفکر ما قبل الحربین العالمیتین وبما یجعل اوروبا الرأسمالیة شریکا استراتیجیا للولایات المتحدة یؤدی معها نفس الاداء فی معالجة ما یستجد من متغیرات وتطورات فی العالم .
بعد تفکک الاتحاد السوفییتی تداعى المعسکر الاشتراکی مما اثار جدلا اوروبیا عن مدى اهمیة استمرار حلف شمال الاطلسی للامن الاوروبی بعد زوال اسباب نشأته فظهرت مطالبات اوروبیة للاستقلال الامنی عن الولایات المتحدة ، لکن الازمات التی حدثت فی البلقان بعد الحرب الباردة اشعرت الاوروبیین بانه قد لا یکون ممکنا التصدی للازمات الاوروبیة بمعزل عن الامریکیین ، وبنفس الوقت رغب الامریکیون فی ان تتحمل اوروبا مسؤولیة اکبر اذا کانت ترید فعلا ان تکون شریکا حقیقیا.

تحميل الدراسة