محمد دحام كردي
مجلة السياسية والدولية
2019, المجلد , العدد 41-42, الصفحات 399-420

يعاني المجتمع الدولي العديد من التحديات والظواهر السلبية كالحرب والاستعمار والتمييز العنصري، والتي افرزت اثار سلبية على الدول بشكل خاص والانسانية بشكل عام، واليوم يعاني المجتمع الدولي من عدد من التحديات الراهنة من بين اهمها ظاهرة الارهاب الدولي، التي تفاقم خطرها في الآونة الأخيرة، لاسيما في ظل بيئة دولية غير مستقرة وفوضى عارمة تجتاح النظام الدولي، وفي ظل تزايد الصراعات العرقية والاثنية في مختلف دول العالم والتي تكللت بأحداث 11 سبتمبر ۲۰۰۱ في الولايات المتحدة الأمريكية.

وبعد ان ادرك المجتمع الدولي خطر تصاعد وتيرة الاعمال الارهابية في الوضع الراهن، باعتبارها افعال لا انسانية وغير اخلاقية حرمتها الأديان السماوية وادانتها القوانين الوضعية لما شكله من انتهاك صارخ لمبادئ حقوق الانسان والاعلانات والمواثيق الدولية التي اقرها القانون الدولي العام. اهمية البحث:

أن توسع ظاهرة الارهاب الدولي وتزايد أعداد الضحايا والخسائر المادية الناجمة عن ذلك، اولى الباحثين والمتخصصين القانونيين الموضوع اهمية قصوى من اجل الوصول إلى اتفاق ولو بالحد الادني لتحديد مفهوم الارهاب الدولي و ايجاد معايير محددة له للحد من هذه الظاهرة الخطيرة، لاسيما بعد أن تطور اسلوب تنفيذ الهجمات الارهابية وتزايد حدها، بالتالي صار الارهاب الدولي خطر حقيقي لا يمكن تجاهله او الاستهانة به.

تحميل الدراسة