الكاتبة : كنزة دومي .

الملخص

تسبب فيروس كورونا المستجد في تغيرات كثيرة في يوميات و سلوكيات الأفراد خاصة بعد اعلان الدول ضرورة الحجر المنزلي و التباعد الاجتماعي كأفضل وسيلة للحد من تفشي المرض بين الأفراد .غير أن البقاء في المنزل و الالتزام بالحجر له تأثيراته النفسية المختلفة على جميع الأفراد و بدرجات متفاوتة ، وذلك بسبب تغير النمط المعيشي ما يجعل البعض يشعر بالضغط و سيطرة المشاعر السلبية مثل : الحزن ، القلق ، الغضب ، و الإحباط الذي يؤدي في غالب الأحيان الى اضطرابات النوم و قد يؤثر في نهاية المطاف بشكل سلبي على المناعة الصحية و النفسية و على الصحة العقلية . وقد هدف المقال الى تسليط الضوء على تداعيات الحجر المنزلي و اثاره على الصحة النفسية للطفل و الأسرة في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد .

تحميل الدراسة