الكاتب : شايب ذراع ميدني إيمان قاسمي .

الملخص

أصبحت ظاهرة عمالة الأطفال من الصور المؤلمة المتكررة دوما، وصداها بلغ كل أصقاع العالم، متجاوزة بذلك ومتمردة عن كل الأعراف والقوانين الداعية إلى الالتزام بحقوق الانسان عامة والطفل بصفة خاصة، ولا ريب عن تفشي هذه الظاهرة غير السوية في أغلب المجتمعات عامة والمجتمع الجزائري على وجه خاص لها أبعادها ودوافعها السيكولوجية والاجتماعية الكامنة منها والظاهرة ، لذلك جاءت هذه الدراسة لتقوم بتشخيص هذه المشكلة ومحاولة البحث في هذه الدوافع والأبعاد من خلال طرح التساؤل التالي: ماهي الأبعاد السيكولوجية الكامنة والظاهرة التي تقف وراء انتشار هذه الظاهرة ؟ وماهي الآليات الناجعة التي تمكننا من معالجة هذه الدوافع؟

تحميل الدراسة