الملخص

تبحث هذه الدراسة بشكل أساسي في الآليات التي يتعامل بها أو يتخذها النظام السياسي اللبناني اتجاه اللاجئين الفلسطينيين، وعليه كان السؤال الأساسي حول ما إذا تمت أمننة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان أم لا، ولمحاولة التوصل إلى إجابة وفهم لهذا السؤال كان لا بد من البحث به خلال أربعة محاور أساسية.

فتناول المحور الأول الجانب النظري لمفهوم الأمن في النظريات التقليدية والحديثة، لتوضيح أسباب استخدام نظرية الأمنية في التحليل بدلا عن النظريات التقليدية التي تعاني قصورة منهجية في التعامل مع حالة معقدة المفاهيم والفواعل والظروف كحالة اللاجئين

الفلسطينيين في لبنان، إضافة إلى ذلك تناول المحور الأول مفهوم نظرية الاستثناء التي مثلت المستوى الثاني من تحليل أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان؛ لمحاولة فهم ما

هي نتيجة اليات واجراءات النظام اللبناني اتجاه اللاجئين الفلسطينيين.

في حين تناول الفصل الثاني أوضاع اللاجئين الفلسطينين من جوانب مختلفة، من حيث الإطار القانوني الناظم لوجودهم، وتوزيعاتهم الديمغرافية في لبنان، والحقوق التي يتمتعون بها فيما يخص العمل والتملك والصحة … الخ. كما وتم الإشارة إلى أخر المستجدات القانونية والسياسية ذات العلاقة بأوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان خلال الفترة المبحوثة.

الأمننة و اللاجئون الفلسطينيون في الدول العربية : لبنان نموذجا =Securitizing and Palestinian refugees in Arab countries : Lebanon is a model لورد حبش الزغير، نوال