مازالت مشكلة المياه من أخطر المشكلات التي تواجه المنطقة العربية خلال القرن الحادي والعشرين، وذلك لما تتصف به المنطقة من شح في الموارد الطبيعية للمياه العذبة، فضلاً عن أن أكثر من 75% من الموارد المتوفرة تنبع من خارج حدود الوطن العربي، حيث يقع الوطن العربي في المنطقة الجافة وشبه الجافة، كما تقع خمس عشرة دولة عربية تحت خط الفقر المائي، وذلك حسب إحصائيات البنك الدولي، مما يستوجب مضاعفة الاهتمام وتكثيف الجهود بموضوع الأمن المائي العربي وإيلائه العناية اللازمة التي يستحقها. تعتبر قضية المياه في الوطن العربي قضية استراتيجية، وذلك في ضوء عدم كفاية الموارد المائية المتاحة لسد احتياجات سكان المنطقة والذين يتزايدون بإضطراد، وهو ما قد يؤدى إلى تفجر صراعات سياسية وربما عسكرية على هذه الموارد. وكما أن بعض الدول أخذت تتبنى اقتراحاً خطيراً للغاية يتمثل في محاولات إقناع المجتمع الدولـي بتطبيق اقتراح تسعير المياه وبالتالي بيع المياه الدولية، والأخطر من ذلك تبني بعض المنظمات الدولية (كالبنك الدولي ومنظمة الأغذية والزراعة الدولية) لتلك الاقتراحات، متناسين حقيقة الإرتباط الوثيق بين الأمن المائي والأمن الغذائي من جهة، والأمن القومي العربي من جهة أخرى.

تحميل الدراسة