عمار أحمد رشيد
مجلة دراسات اقليمية
2021, المجلد 15, العدد 47, الصفحات 257-300

تحاول هذه الدراسة تسليط الضوء على التحول في الاستراتيجية الأمريكية خلال مدة رئاسة أوباما بالانسحاب من العراق، التي كانت محور اهتمام وتركيز الإدارات الأمريكية السابقة، والتوجه نحو شرق آسيا والمحيط الهادئ “استراتيجية إعادة التوازن”، وكيف ساهم هذا التحول في تدهور الأوضاع الأمنية في العراق ومهدت الطريق لظهور تنظيم داعش (الإرهابي) في العراق مستعرضةً، اهم ملامح هذا التحول، وبيان أهم الأسباب التي جعلت إدارة أوباما تتبنى خيار الانسحاب من العراق ومنطقة الشرق الأوسط وتركها تعج بالفوضى. وبعد الاستقصاء والتحليل توصلت الدراسة الى ان سحب القوات الامريكية من العراق، التي كانت جزءاً من عملية التحول الاستراتيجي الأمريكي، أدى الى توقف برامج تدريب وتجهيز القوات الأمنية العراقية وتعطل الجهود العملياتية الأمريكية في مكافحة الارهاب، كما أدى ذلك الى تنامي النفوذ الإيراني في العراق والتي كانت له تبعات غير جيدة على أمن واستقرار العراق والمنطقة، فضلاً عن ان سحب القوات الامريكية من العراق فاقمت من الازمة السياسية وساهمت في تعميق الانقسامات الداخلية بين مكوناته الثلاثة الرئيسة.

تحميل الدراسة