الكاتبة : Safa Yamina .

الملخص

 شهد العالم ما يعرف بأزمة الكوفيد-19- كخطر أمني غير مباشر، وكمتغير جديد في العلاقات الدولية ، وفي رسم الخريطة الجيوسياسية للعالم ، مما أدى بأغلب دول العالم الى ضرورة تغيير سياساتها الأمنية، وفق مقتضيات وتأثيرات هذا المتغير المستجد، خاصة السياسة الأمنية الأوربية التي أصبحت مهددة في وحدتها الأمنية، وفي علاقاتها الاستراتيجية، حيث عرفت الدول الأوربية عدة تهديدات أمنية خطيرة، ابان هذه الأزمة العالمية، من أبرزها: خطرأزمة الكوفيد-19- على وحدة الدول الأوربية، وكذا خطر تلاشي متغير المصالح المشتركة بين الدول الأوربية، فضلا عن قضية التموقع في ظل تغييرات الخريطة الجيوسياسية الدولية الجديدة، وكذا ما يعرف بالأمن الصحي وخطره على الأمن القومي للدولة. كما انعكست مختلف التهديدات الأمنية المنجرة عن أزمة الكوفيد-19- على السياسة الأمنية الأوربية، من حيث بروز الخلافات بين الدول الأوربية، مما أدى الى بروز أزمة الشرعية بالاتحاد الأوربي، التغلغل الصيني في التكتل الأمني الأوربي، و ضعفه في مواجهة التكتلات الاقتصادية الاقليمية، فضلا عن، اتجاه العديد من الدول الأوربية الى تغيير توجهاتها، في ظل ما يعرفه العالم من توسع هذه المعضلة الأمنية التي هددت العالم بأكمله، دون أن ننسى التراجع العسكري الأوربي في حال سحب الولايات المتحدة الأمريكية لقواتها العسكرية من حلف الناتو، في ظل التنافس الدولي، وتأثير متغيرات التفاعل الدولي ممثلة في أزمة الكوفيد-19-على اعادة رسم الخريطة الجيوسياسية للاتحاد الأوربي.

تحميل الدراسة