الإرهاب من الظواهر التي حظيت باهتمام واسع من قبل الفضائيات الإخبارية ولاسيما الموجهة منها ووظفت من قبلها توضيفاً يتوافق مع مقاصدها الأيديولوجية ومصالحها الاقتصادية وتقاطعاتها السياسية، فذهبت إلى تصنيف من يمثل الإرهاب لتشويه السمعة الدولية للحصول على مكاسب سياسية واقتصادية على المستوى الدولي والجماهيري متخذة لكل منها آليات لمعالجة المعلومات ,لذا جاءت هذه الدراسة لتطرح تساؤل رئيس تمثل (ما أهم المعالجات التي تعتمدها الفضائيات الدولية فرانس 24-الحرة الأمريكية-روسيا اليوم بتناولها لظاهرة الإرهاب؟وما أوجه التشابه والاختلاف بينهما) وحدد للبحث عدد من الأهداف تلخصت بالتقصي عن اهتمام الفضائيات الدولية بظاهرة الإرهاب،وتحديد طريقة التناول لها والكشف عن المحاور التي تركز عليها المعالجة ومواطن التشابه والاختلاف،ويعد البحث من البحوث الوصفية أتبع منهج العلاقات المتبادلة وبتصنيف دراسة الحالة وباستخدام تحليل المضمون بشقة الكمي والوصفي لوصف المضمون الظاهر واعتماد المقارنة المنهجية لتحقيق الفروض العلمية، وقد توصل البحث لعدد من النتائج تمثلت باهتمام وسائل الإعلام الدولية بظاهرة الإرهاب، وتشابهها الكبير من حيث استخدامها للغة، وأن معالجتها للإرهاب تتم باستخدام الأوصاف الشديدة القوة للعمليات الإرهابية ومحاربة الإرهاب ووصف الضحايا،وهي بذلك تعمل على إشاعة حالة من الخوف والرعب لدى الجمهور، كما تساعد المعالجة لظاهرة الإرهاب في الفضائيات الدولية على ظهور التنظيمات الإرهابية في الساحة الدولية مع ترسيخها في العقل العام عن طريق نقل تبني الجماعات الإرهابية لعملياتها، واعتمادها على معالجة تبتعد بذهن المشاهد عن الفهم عن طريق اللجوء للإثارة بعرض المعلومات المرتبطة بالإرهاب.

Print Friendly, PDF & Email