صدر الكتاب العام 1997 أي في الفترة التي اتهمت فيها الولايات المتحدة بعدم امتلاكها لرؤية استراتيجية واضحة. وبأن السياسة الأميركية تتعامل مع الأحداث العالمية بصورة تكتيكية.
تكتسب كتابات بريجنسكي مصداقيتها من كتاب سابق له صدر في العام 1986 يرى فيه أهمية استراتيجية للحزام الأوراسي من أجل احتواء روسيا والصين. وها هو يعيد التأكيد على أهمية هذا الحزام بعد سقوط الاتحاد السوفياتي.
إنه يعرض وجهة نظر مخالفة للآراء السائدة لدى الجمهور (الميديا) كمثل نهاية التاريخ وصدام الحضارات وترشيحات أوروبا للعب دور البديل.
Print Friendly, PDF & Email
اضغط على الصورة