سيناريوهات البيئة الأمنية للولايات المتحدة الامريكية ما بين 2010-2025: دراسة تحليل محتوى لتقارير النشرية الرباعية للدفاع 2006 و 2010

تعتبر تقارير النشرية الرباعية للدفاع من بين أهم الوثائق الرسمية التي تصدر من مراكز صنع القرار الأمريكية بهدف رسم سيناريوهات البيئة الأمنية للولايات المتحدة الأمريكية، بحيث تلقي هذه الوثائق الضوء على التحولات الجوهرية في المجالات الأمنية والدفاعية سواء تعلق الأمر بالمتطلبات الطارئة في الحاضر أو على مستوى التصدي للتهديدات الأكثر احتمالأ ورجحانة في المدى المستقبلي المتوسط والبعيد.

تهدف هذه الدراسة إلى تحليل السيناريوهات المستقبلية للبيئة الأمنية للولايات المتحدة الأمريكية، والتحولات الحاصلة في بنية وقدرات الدفاع لدى الولايات المتحدة الأمريكية خلال العشريتين القادمتين، وذلك من خلال التقارير التي تصدرها وزارة الدفاع الأمريكي باسم Quadrennial Defense Review كل أربع سنوات تحاول من خلالها إرشاد صناع القرار والاستراتيجية الأمنية الأمريكية حول أهم التحولات والتهديدات التي قد تواجها في ما يقارب 20-25 سنة القادمة. وسوف تسعى الدراسة من خلال تحليل هذه التقارير الأخيرة وهما التشريتين الرباعيتين للدفاع 2006 و2010.

تقدم هذه الوثائق الرسمية الصادرة عن وزارة الدفاعDoD ) Department of Defense) الرؤية الرسمية للولايات المتحدة الأمريكية، واسشرافها للمستقبل من خلال بناء سيناريوهات و تقديم البدائل الممكنة الاستراتيجية الدفاع القومي، وبثية القوى، وخطط التطوير، والبنية التحتية، والميزانيات، وتتعرض بالتحليل إلى التحديات الأمنية الأساسية التي سوف تواجه الولايات المتحدة الأمريكية في المستقبل المنظور، لذا أضحى من المهم جدا للباحثين في مجال الدراسات الاستراتيجية أو الدراسات المستقبلية تحليل بنية العقل الاستراتيجي الذي يتحكم في بناء هذه الصور الذهنية والنمذجات التي تحدث في مراكز الفكر الاستراتيجي الأمريكي حول المستقبل القريب والمتوسط للولايات المتحدة الأمريكية.

ويجدر بالذكر أن وزارة الدفاع الأمريكي تستعين في هذا المجال بباحثين مرموقين في الدراسات الاستراتيجية وبعض المراكز البحثية مثل معهد الدراسات الاستراتيجية للأمن القومى studies التابع لجامعة الدفاع القومي National Defense University ، ومختصين في الدراسات العسكرية والأمنية مثل: أندرو کرببليفيتش Andrew Krepinevich من مراكز بحث مستقلة مثل: مركز الاستراتيجية وتقييم الميزانيات Center for Strategic and Budgetary Assessments ، وغيرها.Institute for National Strategic.

تنطلق الدراسة من تحليل السيناريوهات الكبرى المحتملة التي قد تحتوي هي كذلك على سيناريوهات جزئية أو مایکرو سيناريوهات تشكل السيناريو العام أو الماكرو سيناريو، باعتبار أن السيناريوهات أدوات تحليلية تعتمد في منهجها على الاحتمالية من خلال افتراض وجود عدة مسارات مستقبلية لأي ظاهرة، مع الأخذ بعين الاعتبار أن كل سيناريو ينطلق من فروضه الخاصة به التي تختلف عن فروض السيناريوهات الأخرى، بالإضافة إلى أن الدراسات المستقبلية تأخذ مسألة التعددية في صياغة السيناريوهات وذلك يرجع إلى طبيعة التعقيد والتركيب والغموض الذي تكتنف ظاهرة المستقبل مما يفرض على الباحث ضرورة وضع مسألة تنوع المسارات المستقبلية في الحسبان. ولذلك فنجد مثلا في النشرية الرباعية للدفاع لسنة 2006 مجموعة من السناريوهات تنطلق من مناطق التحديات المستقبلية للولايات المتحدة الأمريكية….

 

 

Print Friendly, PDF & Email